kku

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أطلقت جامعة الملك خالد مُمثلة في الإدارة العامة لتقنية المعلومات برنامج internship في نسخته الأولى، وذلك حرصًا من الجامعة على تطوير مهارات شباب وفتيات المملكة في المجال التقني، عبر منحهم مجال ممارسة تطبيقية في أحد المشاريع التقنية القائمة التي تتولى تنفيذها والإشراف عليها، وتماشيًا مع خطة الجامعة الاستراتيجية للتحول الرقمي، ورؤية المملكة ٢٠٣٠، بزيادة العدد وتوطين متخصصي تقنية المعلومات والمجالات المرتبطة بها؛ لسد الاحتياجات القادمة في هذا المجال؛ لتسهم في صقل مهاراتهم وإثرائها، وتمنحهم فرصة كبيرة للتوظيف في المجالات التقنية التطبيقية. 

وأوضح المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالجامعة الدكتور سالم فائز العلياني أن البرنامج يهدف إلى منح الطلاب والطالبات، والخريجين والخريجات المختصين في الفروع ذات العلاقة فرصة لتطوير خبراتهم التطبيقية من خلال الربط بين الجانب النظري الأكاديمي الذي تم استكماله، والتطبيق في بيئة العمل الفعلية في مجال تقنية المعلومات، بالإضافة إلى منح الطلاب الفرصة لتقييم اهتماماتهم وقدراتهم المهنية في مجال تخصصهم، وكذلك إتاحة الفرصة للطلاب لاكتساب مهارات جديدة، وتمكينهم من ممارسة مهارات حل المشاكل واتخاذ القرار في بيئة العمل الحقيقية، و إثراء معارف الطلاب المختلفة؛ وذلك بممارسة أدوار متكاملة في المشروع التقني الواحد في بيئة العمل الواقعية. 

ويشتمل البرنامج حاليًّا على مجموعة من المسارات أهمها (التصميم – التطوير والبرمجة – تحليل الأنظمة – البنية المؤسسية والتحول الرقمي – التوثيق والجودة – إدارة المشاريع – الشبكات – الدعم الفني والصيانة – المحتوى الرقمي والتسويق الإلكتروني). 

يذكر أن البرنامج يشترط أن يكون المتقدم سعوديًّا، أو متخرج من جامعته أو كليته، أو طالبًا حاصلا على منحة دراسية من الجامعة، ويكون متفرغًا للبرنامج، ولا يرتبط بعمل حالي، وعليه أن يُتم فترة البرنامج التطبيقي بالكامل، كما يشترط أن تتوافق شروط البرنامج التطبيقي مع المؤهل والخبرة، واجتياز المقابلة الشخصية، ويستمر البرنامج على مدار العام، ويمنح المتدرب الذي استكمل تدريبه بنجاح مجموعة من المزايا. 

للاطلاع على التفاصيل والتسجيل بالبرنامج ( اضغط هنا )

Source : 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

 أعلنت منظمة التصنيف العالمية  QS  حصول جـامعـة الملك خالد على المرتبة ٢٤  وذلك في التصـنيف الخاص بالجامعات العربية (Arab Region University Ranking) لعام ٢٠١٩م، وبذلك تكون الجامعة ضمن أفضل ١٠٪ من جامعات الدول العربية. 

وأوضح وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن عوضة الشهراني أن التقدم الذي تحرزه الجامعة في مختلف التصنيفات وفي التصنيف الدولي "QS" الخاص بالجامعات العربية في نسخته الجديدة 2019، يؤكد تميز الجهود المبذولة من إدارة الجامعة ومنسوبيها مقدما شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ولجميع منسوبي ومنسوبات الجامعة على جهودهم المتميزة في الارتقاء بالأداء الأكاديمي والإداري. 

من جانبه أكد المشرف على وحدة التصنيفات الدولية في الجامعة الدكتور  سامي الشهري أهمية دخول الجامعة في مختلف التصنيفات الدولية؛ وذلك لتحسين الأداء بما يتلاءم مع رؤية الجامعة، والعمل على تحقيق التميز ، والمنافسة المستمرة على كافة الأصعدة الإقليمية والعالمية، مشيرًا إلى أن ذلك يعد مؤشرًا مهمًّا لقياس موقعها بين الجامعات الأخرى، وفق معايير  ومؤشرات محددة.

يذكر أن منظمة QS تقوم بتقييم الجامعات الإقليمية في ضوء عدد من المعايير والمجالات المختلفة، والتي من أبرزها: السمعة الأكاديمية، والسمعة لدى جهات التوظيف، ونسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلبة، والعلاقات الدولية، والبحث العلمي، وعدد الاستشهادات العلمية، ومدى التأثير على شبكة الإنترنت.

الجامعة ضمن أفضل 10% من الجامعات العربية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

متحدث الجامعة لرئيس تحرير عكاظ :

الأولوية للسعوديين والتعاقد لا ينظر للبلد بل للكفاءة العلمية

أوضح المتحدث الرسمي للجامعة الاستاذ الدكتور عبدالله حامد في تعقيبه على ما نشر بصحيفة عكاظ، أن الأولوية في التعيين للسعوديين والسعوديات ، وأن الجامعة لا تنظر في التعاقد لبلد المتعاقد ، بل لقدرته العلمية ، وفيما يلي تعقيب سعادته الذي نشرت أجزاء منه صحيفة عكاظ في عدده الصادر يوم الأربعاء 25-12-1438هـ الموافق 5-9-2018م

 

سعادة رئيس تحرير صحيفة عكاظ ، سلمه الله ،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد ،

فإشارة إلى ما تم نشره على صحيفتكم الغراء تحت عنوان :" 129 تأشيرة لجامعة الملك خالد هذا العام : الجامعات السعودية تستقدم مزيدا من أساتذة "العالم الثالث " وذلك يوم السبت 21ذوالحجة ،1439 هـ ، الموافق 1-سبتمبر-2018م ؛ عليه نود أن نوضح لكم وللقراء الكرام أن جامعة الملك خالد تضع الأولوية في التعاقد للمواطنين والمواطنات الذين تنطبق عليهم شروطها النظامية والعلمية ، وقد تم الإعلان خمس مرات عن هذه الوظائف ، وتمت الإجراءات النظامية فيما يتعلق بتعيين من تنطبق عليه الشروط من المتقدمين والمتقدمات ،حيث تم في الأيام الماضية تعيين "اثنين وثمانين" دكتورا ومحاضرا من الرجال والنساء السعوديين في مختلف كليات الجامعة ، بعد أن تم العام الماضي الاستغناء عن "مائتين وثلاثين" عضوا من أعضاء هيئة التدريس من غير السعوديين من الرجال والنساء ، وهو ما سيستمر وفق الخطة الجديدة التي تنتهجها الجامعة في سبيل "سعودة" وظائفها ، ولأن الحاجة ماسة لتغطية احتياجات الكليات من الكادر الأكاديمي مع النمو المطرد في عدد الطلاب والطالبات في جامعة بحجم جامعة الملك خالد - والذي أوصل عدد طلابها وطالباتها هذا العام إلى حوالي "ستين ألف" طالب وطالبة ، موزعــين على "تسع وعشرين" كلية ، منتشرة في مدن ومحافظات منطقة عسير - فقد اتجهت الجامعة إلى سد العجز في الهيئة التدريسية من خلال التعاقد من عدد من الدول ، وبخاصة من "العنصر النسائي" ؛ لتنفيذ خطة الجامعة في الاستغناء عن التدريس للطالبات من خلال أعضاء هيئة التدريس من الرجال عبر "الأستديوهات" التعليمية ، وتعويضهم بهيئة تدريسية نسائية ؛ لمناسبة ذلك للعملية التعليمية ، وهو ما تم عبر لجان التعاقد "العلمية والإدارية" ؛ للتأكد من القدرة العلمية ، وتوفر الضوابط الإدارية للمتعاقد معهم ، حتى ولو كانوا من "دول متقدمة" إذ العبرة في التعاقد القدرة العلمية ، وليس البلد ! وهو ما نجزم أننا نتفق فيه ، حيث لم يقتصر التعاقد على دول معينة كما أورد الخبر ؛ وذلك حرصا على الثراء العلمي لطلاب الجامعة وطالباتها في "البكالوريوس" والدراسات العليا ، كما نود أن نشير هنا إلى أن بعضا من المتعاقَد معهم من دول متقدمة يشترطون لهم سكنا بحراسات خاصة ، ومدارس لأبنائهم بمواصفات معينة ، وهو ما لا تستطيع الجامعة توفيره في بعض كليات المنطقة الواقعة في محافظاتها المختلفة في منطقة عسير .

مقدرين لكم حرصكم ، وتلمسكم نشر المعلومة الصحيحة للقراء ،

والله يحفظكم ويرعاكم .

المتحدث الرسمي لجامعة الملك خالد

د. عبدالله حامد

Source : 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

حرصا من جامعة الملك خالد، وبالتزامن مع بداية  العام الدراسي الجديد انطلقت فعاليات برنامج الاسبوع التعريفي للطلاب المستجدين، والذي يأتي بتنظيم من عمادة شؤون الطلاب، وبالشراكة مع عمادة القبول والتسجيل، وعمادة التعلم الالكتروني، والادارة العامة لتقنية المعلومات بالجامعة.

ويهدف برنامج الاسبوع التعريفي للطلاب المستجدين إلى استقبال الطلاب المستجدين، ومساعدتهم وإرشادهم في تجاوز ومواجهة كافة العقبات والصعوبات والمعوقات، وتعريفهم بأنظمة وخدمات ومرافق وبيئة الجامعة، وأيضا مساندتهم وإرشادهم بما يحقق لهم النجاح والتميز في الحياة الجامعية.

يشار إلى أن البرنامج اشتمل على معارض رئيسية وأخرى فرعية ليسهل على الطالب المستجد الحصول على المعلومة، وتقديم كروكي مفصل لكافة مداخل وقاعات ومعامل الجامعة، وتوزيع بروشورات ومنشورات لكل جهة من جهات الجامعة كالأنشطة الطلابية والتوجيه والإرشاد، وخدمات صندوق الطلاب، وكذلك الإسكان الجامعي، والقبول والتسجيل، والتعلم الإلكتروني، وتقديم ورش تدريبية تتكرر يومياً لضمان استفادة أكبر عدد ممكن من الطلاب المستجدين.

الجامعة ترحب بالطلاب المستجدين
المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

King Khalid University Rector, Prof. Falleh R. M. Al-Solamy, met with the Director of the Ministerial Agency of Civil Affairs, Mr. Qassim bin Saeed Al-Qarni, on Tuesday the 9th of Jumādá al-Ūlá in his office at the university administration building. They discussed the possibility of future collaboration.

 

His Excellency welcomed Director Al-Qarni, expressing his appreciation towards the efforts of the agency in opening the door to cooperation and partnership programs that will serve the community and contribute to the growth and development of the Asir region.

 

During the meeting, the two parties discussed an identification card cooperation program to facilitate the process of receiving and renewing National IDs. This will be done through the provision of a civil affairs desk in all university branches where clients can visit the counter for a host of services.

 

There were numerous campuses selected to host the civil affairs desk. Of note, locations in Abha, Khamis Mushait, Ahad Rufdya, Sarat Obaidah, Dhahran Al-Janub, Rjial Alma, Muhayel, and Al-Majarda will be the first to begin the project. At the end of the meeting, Director Al-Qarni thanked Rector Al-Solamy for his hospitality, adding that the agency is honored to serve the community in Asir, hoping that the program achieves the success desired.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الأربعاء الـ 10 من جمادى الأولى، حفل عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين السنوي الخاص بتكريم موظفي العمادة المتميزين تحت شعار "إتقان"، بضيافة الإدارة في المدينة الجامعية (قريقر).

ويأتي الحفل من منطلق إيمان عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين، بأهمية تثمين الجهود، وتقديم الشكر للموظفين المتميزين، لبث روح التنافس فيما بينهم، حيث تم في بداية الحفل استعراض تقرير إلكتروني عن إنجازات العمادة خلال عام 1439هـ، التي تم تحقيقيها بجهود منسوبي العمادة وبتميز موظفي العمادة المحتفى بهم.

وشكر معالي مدير الجامعة في كلمة ألقاها بداية الحفل القائمين بأعمال العمادة مشيداً بالتميز الذي حققوه خلال العام الماضي، كما أثنى معاليه على جهود العمادة في إعادة الهيكلة الخاصة بها لتتوافق مع تطلعات رؤية المملكة 2030.

فيما قدم عميد شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين الأستاذ الدكتور محمد البحيري شكره لمعالي المدير على رعايته لحفل "إتقان"، ودعمه المتواصل للعمادة وكافة مناشطها، مشيراً إلى أن العمادة تسعى دوماً إلى تحقيق التميز في كافة مجالاتها، شاكراً كل موظف عمل واجتهد في العمادة متحملاً ضغوط العمل للوصول إلى ما تم إنجازه.

كما دشن معالي مدير الجامعة ضمن فعاليات حفل "إتقان" السنوي الموقع الإلكتروني (صوت الموظف) الخاص باستقبال الملاحظات، والمقترحات والمبادرات التطويرية من قبل موظفي الجامعة. 

بعد ذلك تم تكريم الفائزين بجائزة "إتقان" من الموظفين على مستوى العمادة، وكذلك الإدارات المتميزة بها والتي شملت إدارة شؤون المتعاقدين وكذلك وحدة ضمان الجودة ، إضافة إلى تكريم القيادات الإدارية بالعمادة ، وتكريم الموظفين أصحاب الجهود البارزة في مشروع "التحول الرقمي". 

وفي ختام فعاليات الحفل تسلم معالي مدير الجامعة نسخة من التقرير السنوي لعمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين، بالإضافة إلى نسخة من دليل الإجراءات الإدارية المحدّث.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، نظمت كلية اللغات والترجمة بالجامعة، حلقة تدريبية لأعضاء هيئة التدريس بالكلية، بالتعاون مع جامعة "كامبردج" البريطانية، وذلك في مقر الجامعة الرئيس بأبها.

وتعد إقامة حلقة النقاش نتاجًا لخطة التطوير الدائمة التي تنفذها كلية اللغات والترجمة في برامج تعليم اللغة الإنجليزية بجامعة الملك خالد، وذلك عبر بناء الشراكات مع المؤسسات التعليمية العالمية، التي تطبق المعايير الدولية كالإطار الأوروبي لتعليم اللغات.

وحول أهداف إقامة الحلقة أكد عميد كلية اللغات والترجمة الدكتور عبدالله آل ملهي أن الكلية حرصت على تنفيذها لما لها من أثر إيجابي على الكلية والجامعة بشكل عام، وذلك بالتعاون مع جامعة كامبريدج البريطانية التي تعد من أعرق الجامعات العالمية، وذلك من خلال استخدام السلسلة التعليمية (إن لوك)، والتي تتميز بعدة ميزات من أبرزها أنها مصممة لمتعلمي اللغة الإنجليزية كلغة ثانية من الناطقين باللغة العربية والتي تتماشى مع ثقافتهم الإسلامية والعربية.

وأضاف آل ملهي أن هذه السلسلة تتميز بنظام اختبارات دقيق يقيس المخرجات المطلوب تحققها بناء على أهداف البرنامج، مشيرًا إلى أن كل منهج فيها يحتوي على بنك لأسئلة خاصة به، لافتًا إلى أنه سيتم تطبيق هذا البرنامج في مركز تعليم اللغة الإنجليزية على مستوى الجامعة لتهيئة طلابها الراغبين في الالتحاق بعدة تخصصات كالطب وطب الأسنان والصيدلة والعلوم الطبية والهندسة والعلوم والحاسب الآلي والأعمال والعلوم الإنسانية.

فيما تم ضمن برامج التعاون بين الجهتين تدريب أعضاء هيئة التدريس خلال يومين عبر ورش عمل قدمها نخبة من خبراء ومتخصصين في فريق عمل جامعة كامبردج.

الجدير بالذكر أنه سيقام على هامش شراكة التعاون برنامج تدريبي مستمر بنظام الـ (أون لاين) حول طرق التدريس والمصادر المتنوعة للمادة العلمية.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

استقبل معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح الثلاثاء الـ 9 من جمادى الأولى، بمكتبه في مقر الجامعة الرئيس بأبها، سعادة مدير عام الأحوال المدنية بمنطقة عسير الأستاذ قاسم بن سعيد القرني، وعقدا اجتماعًا لبحث سبل التعاون بين الجهتين.

ورحب معالي المدير في بداية اللقاء بسعادة مدير عام الأحوال المدنية بمنطقة عسير، مثمنًا له جهود إدارته في مجالات خدمة المجتمع من خلال فتح سبل التعاون مع كافة القطاعات الحكومية والأهلية، لتقديم خدمات عالية المستوى للمجتمع وبشكل متواصل.

وجرى خلال اللقاء مناقشة سبل التعاون بين الجهتين فيما يسهم في تقديم التسهيلات لإجراءات استخراج الهوية الوطنية للعنصر النسائي، وذلك من خلال تخصيص "كاونتر" بمكاتب الأحوال المدنية، وذلك لاستقبال الطالبات دون مواعيد مسبقة وتسهيل خدمتهن.

وتشمل المقرات التي سيتم تخصيص "كاونترات" الأحوال فيها كلاً من مدينة أبها ومحافظة خميس مشيط، وأحد رفيدة، وسراة عبيدة، بالإضافة إلى محافظة ظهران الجنوب، ورجال ألمع، وكذلك محافظة محايل عسير، والمجاردة.

وفي ختام اللقاء شكر سعادة مدير عام الأحوال معالي مدير الجامعة على حسن الاستقبال، آملاً أن تقدم إدارة الأحوال بالمنطقة من خلال مكاتبها خدمات متميزة للمستفيدات منها، وأن يستمر التعاون فيما بين الجهتين لخدمة مجتمع منطقة عسير، كما ثمن معالي مدير الجامعة لسعادته زيارته وحرص إدارته على التعاون مع الجامعة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

برعاية أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز - حفظه الله – أطلقت جامعة الملك خالد مؤخراً فعاليات النسخة السابعة من برنامجها الصحي والتثقيفي والتوعوي السابع بمحافظة بارق، والذي تهدف الجامعة من خلاله إلى تقديم خدماتها للمحافظات والقرى والمراكز التابعة والمجاورة لمحافظة أيضًا.

وأوضح معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي المشرف العام على البرنامج بأن فعاليات البرنامج انطلقت الأحد الماضي الـ 7 جمادى الأولى، وستستمر إلى الـ 2 من جمادى الآخرة لعام 1440 هـ، كما أشار إلى أن البرنامج يضم ضمن خطته أسبوع مكثف تستنفر الجامعة خلاله العديد من قياداتها ومختصيها لتقديم خدمات صحية وتوعية وتثقيفية لمجتمع بارق والمراكز والهجر والتابعة لها عبر مخيمها المتنقل وذلك خلال الفترة 5 - 9 من شهر جمادى الآخرة.

كما أكد السلمي على أن تنظيم هذا البرنامج للسنة السابعة على التوالي، يأتي في إطار سعي الجامعة إلى تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها الاستراتيجية من خلال تعميق العلاقة والشراكة مع مؤسسات المجتمع، وتلبية احتياجاته المتعددة، مشيرًا إلى أن البرنامج سيبدأ بتقديم دورات تدريبية وتثقيفية وبرامج تطويرية في المدراس والإدارات الحكومية وأعمال تطوعية ومعارض توعوية وأمسيات أدبية وشعرية، كما ستتم زيارة استشاريين من المدينة الطبية للمراكز الصحية في المحافظة، وسيشمل البرنامج عيادات الأسنان وعيادات صحية متنقلة مع توفير صيدلية تقدم العديد من الأدوية المجانية، وكذلك إقامة عدد من العيادات الطبية، لتقديم جميع الخدمات اللازمة، ومختبرات ومعامل الأشعة.

وأبان وكيل الجامعة للتطوير والجودة نائب المشرف العام على البرنامج الدكتور مرزن بن عوضة الشهراني أن البرنامج سيشهد تقديم عدد من العروض المرئية، إضافة إلى عمل مسوحات ميدانية، بهدف الاطلاع على احتياجات محافظة بارق والمراكز والقرى والهجر التابعة لها، مؤكدا أن الجامعة ستسخر كافة جهودها وطواقمها لتقديم خدماتها لأهالي محافظة بارق، بمشاركة عدد من الكليات والعمادات والجهات بالجامعة، منها: كلية الشريعة وأصول الدين، وكلية الطب، وكلية طب الأسنان، وعمادة القبول والتسجيل، وكلية العلوم الطبية التطبيقية، وعمادة خدمة المجتمع، وكلية اللغات والترجمة، والمدينة الطبية، وكلية التمريض، وكليات فرع الجامعة في تهامة.

من جهته أشار عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر الدكتور عمر علوان عقيل إلى أن البرنامج يهدف الى توعية المجتمع وتعريفيه بأولويات المشكلات الصحية، وإكساب المجتمع كيفية المحافظة على الصحة بشكل عام، وتقديم الخدمات الصحية التي تحفظ وتعزز صحة المجتمع، وتقديم الخدمات العلاجية المتقدمة والأنشطة والنشرات الصحية، وتقديم الشراكة المجتمعية بدون عناء أو مشقة، والاستفادة من الخبرات الطبية المؤهلة، وتعزيز الثقافة الصحية بصفه عامة، وزيادة الإرشاد التوعوي والتثقيفي.

فيما شاركت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بالجامعة في أولى فعاليات البرنامج في الجانب الثقافي بتقديم برنامجين تدريبيين حملت عنوان "إدارة الأولويات للقيادة الإدارية والتعليمية في المحافظة" قدمها عميد التطوير الأكاديمي والجودة الدكتور عبدالعزيز الهاجري، محافظ بارق ورؤساء المراكز وعدد من القيادات الإدارية والتعليمية والأمنية بالمنطقة، وهدفت الدورة إلى التعرف على الأولويات وكيفية إدارتها من خلال النماذج الإدارية العالمية، وآليات تطبيقها، والممارسات التطبيقية في إدارة الأولويات.

وجاءت الدورة الثانية بعنوان "الجودة الشاملة في التعليم" قدمها وكيل عمادة التطوير الأكاديمي والجودة الدكتور سعيد سعد هادي بحضور أكثر من ثلاثين متدربًا، من منسوبي التعليم "مشرفين تربويين، وقياديين، ومعلمين"، وهدفت الدورة إلى إيضاح مفهوم الجودة بشكل عام في التعليم العام، وجهود وزارة التعليم في إنشاء وكالة للتطوير والتخطيط وكذلك الإدارة العامة للجودة وقياس الأداء وفقا لرؤية ٢٠٣٠.

يُذكر أن البرنامج قد حقق نجاحات متتالية في السنوات الست الماضية، حيث تجاوز عدد المستفيدين في البرنامج الأول بتهامة قحطان أكثر من 18563 نسمة، كما سعى في دورته الثانية إلى تغطية محافظة تثليث والمراكز التابعة لها؛ حيث بلغ عدد المستفيدين أكثر من 15239 نسمة، ووصل عدد الذين استفادوا من البرنامج في دورته الثالثة بمحايل عسير أكثر من 26295  نسمة ، وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج الرابع بمركز ثربان بمحافظة المجاردة 57646 نسمة، وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج الخامس بمركز الحريضة بمحافظة رجال ألمع  37678  نسمة، وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج السادس بمركز بللسمر أكثر من 36500 مستفيد.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي وقعت وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية بكلية الشريعة، صباح اليوم الاثنين الـ 8 من جمادى الأولى، اتفاقية رعاية وتعاون مع مؤسسة المبطي الوقفية بهدف رعاية برامج الوحدة وأنشطتها، وذلك بحضور عدد من وكلاء وعمداء الجامعة بضيافة مبنى الإدارة بالمدينة الجامعية (قريقر).

ومثّل طرفي توقيع الاتفاقية من الجامعة رئيس وحدة الأنشطة والتوعوية والثقافية الدكتور سعيد بن مرعي السرحاني، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة المبطي الوقفية الدكتور عمر بن سعيد المبطي، وقد ركزت بنود الاتفاقية على رعاية برامج الوحدة خلال العام الحالي، وذلك تحت إشراف معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة، وبدورها تقدم وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية بكلية الشريعة العديد من البرامج التوعوية الثقافية لمنسوبي الجامعة، وبرامج توعوية ثقافية أخرى تعنى بخدمة المجتمع، إضافة إلى البرامج التوعوية الثقافية العالمية.

يذكر أن الوحدة من خلال برامجها تهدف إلى تعزيز القيم والمبادئ الإسلامية بين كافة شرائح الجامعة والمجتمع وفق منهج معتدل، وترسيخ منهج الوسطية والاعتدال القائم على العقيدة الصحيحة والفهم السليم للدين الحنيف، ونشر الوعي الشرعي والفكر السليم لقضايا العصر، إضافة إلى تعزيز روح الشراكة بين الجامعة والجهات المختلفة، داخل المملكة وخارجها.

Pages

Subscribe to kku