kku

المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

The Community Service Unit at the female College of Science hosted a workshop titled 'The Basics of Mandarin'. Ms. Fadwa Al-Raqedi led the program and covered some of the language fundamentals such as vowels, consonants, and writing/speaking letters and numbers. She also reviewed common expressions.

 

The Community Service Unit also hosted another workshop titled 'Using Technology to Teach and Learn Mathematics Using GeoGebra'. The workshop took place at the Education Department's professional development center in Khamis Mushait and was delivered by Dr. Aisha Al-Duraimi, Supervisor of the College's Mathematics Department. Teaching math using GeoGebra is beneficial because the strategy encompasses elements of algebra, geometry, measurement, statistics, and number theory. The workshop subjects also included the fundamental purposes and use of GeoGebra. The presenter also reviewed some practical engineering models using the program.

 

The workshop aimed to encourage the students to rely on themselves to explore and understand mathematical relationships during class. This facilitates turning mathematical concepts into useful knowledge. This educational development is just one aspect of improving technical education in support of Vision 2030. More than 120 female trainers have benefited from the programs, including female employees, students and mathematics teachers.

 

Assistant Dean of the College of Sciences, Dr. Badria Al-Sarhan, noted that these workshops are an important element of educational development at the university level. She also said that she looks forward to more programs in partnership with the Education Department to fulfill national objectives.

المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

The Female Community College at Tehama recently organized a walking marathon campaign titled 'Towards a Healthier Life' as part of the Ministry of Health's (MOH) 'Walk Challenge', which is a competition based on a daily target of step count (not less than 8,000 steps per day). The marathon was in cooperation with the Department of Health at Mohayil, Dr. Nutrition Company, and the Ministry of Health (MOH) 'Walk 30' campaign. Walk 30 aims to promote public health, cultivate a culture of walking, and boost the number of people interested in walking, as well as help over 500,000 individuals with chronic diseases.

 

The event included a number of awareness booths that addressed nutrition and health, measuring blood pressure, measuring blood sugar, and measuring eyesight. The number of participants in the walking marathon reached 200 contestants.

 

Assistant Dean of the Community College, Dr. Nida Al-Qaisi, confirmed the college's keenness to establish events that spreads health awareness among members of the community and contribute to promoting healthy behaviors. She pointed out that this contributes significantly to delivering a message to the public.

 

The Department of Health Awareness supervisor in Mohayil gave an awareness lecture during the event. She explained that this event aims to enhance public health and establish physical activity as a culture. This is in accord with Vision 2030, which aims to increase the number of individuals who engage in regular walking from 17.4% to 35%.

 

Of noteworthy mention, this event is the first of its kind at the Tehama Campus and was launched at the college administration building near the internal walkways between colleges.

 

المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

King Khalid University Rector, Prof. Falleh Al-Solamy, celebrated Custodian of the Two Holy Mosques King Salman bin Abdulaziz Al Saud's creation of the new University Affairs Council in support of the nation's newly revised university system. Prof. Al-Solamy noted that the council formation is part of an overall strategy of development in most every sector including education. He explained that the Council is a body used to provide valuable guidance for higher education development within the Kingdom. "The Council, in conjunction with the His Excellency Minister of Education, Dr. Hamad bin Mohammed Al-Sheikh, will set strategic objectives and policies that fundamentally affect all university functions," he said.

 

Universities will be focusing on increasing efficiency and developing financial resources from a variety of sources. This is in support of the Kingdom's Vision 2030. Rector Al-Solamy concluded his statement with a prayer that Allah may bless the Custodian of the Two Holy Mosques King Salman bin Abdulaziz Al Saud and His Royal Highness Prince Mohammed bin Salman bin Abdulaziz, Crown Prince, Deputy Prime Minister and Minister of Defense, may Allah protect them; and may Allah aid them to achieve the Kingdom of Saudi Arabia's goals and objectives.

 

Vice-Rector pro tem for Business and Knowledge Economy, Prof. Abdullatif Al-Hadithi, thanked the Custodian of the Two Holy Mosques for forming the first University Affairs Council chaired by His Excellency the Minister of Education. Prof. Al-Hadithi confirmed that the Council is a pillar in the development of universities and advancing higher education.

 

Vice Rector of Educational and Academic Affairs, Prof. Saad Du'ajim, congratulated Saudi universities on His Royal Majesty's approval of the University Affairs Council. He acknowledged that the Council represents a valuable resource for aiding in the development of the university system.

 

Vice Rector of Graduate Studies and Scientific Research, Prof. Saad Al-Amri, thanked His Royal Majesty for his wisdom and benevolence in establishing the University Affairs Council. He stressed that the Council will have a significant impact on reforming education policies, which will ensure higher quality, efficiency, and competitiveness.

 

Vice Rector of Academic Development and Quality, Dr. Merzin Al-Shahrani, expressed his gratitude to His Royal Majesty for forming the University Affairs Council. He stressed that this body will help accelerate major improvements and cutting-edge development in higher education.

 

Tehama Campus General Supervisor, Dr. Ahmed Al-Shehri, expressed his appreciation for His Royal Majesty's approval of the first University Affairs Council in the Kingdom. He stressed that in light of the council members' core competencies and the Minister of Education's vast experience, there will be considerable leaps forward in developing the educational system in the Kingdom.

 

College of Medicine Dean, Prof. Sulaiman Al-Humaid, said that this Council is a logical extension of the implementation of the new university system. "Everyone is looking forward to the council's active role in approving regulations and policies for greater university efficiency and independence in accordance with Vision 2030," he said.

 

College of Sciences Dean, Prof. Ali Al-Shatti, said: "We are confident that this Council will take charge of university education matters in the Kingdom in the best interests of university education advancement and development at both the regional and global levels. His Royal Majesty wisely granted the Council broad authority over education policy, university strategy, financial control, administrative affairs, and staffing."

 

The university's female leaders expressed their gratitude to the Custodian of the Two Holy Mosques for forming this Council, which is an important step in the continuing transformation in university education in the Kingdom. Vice Rector for Female Student Affairs, Prof. Kholoud Abu Melha, thanked His Royal Majesty for his wise leadership in forming the University Affairs Council. She also expressed her appreciation for the role of His Excellency the Minister of Education. She noted that the Council and Minister's work assures rapid development in educational effectiveness and growth across many sectors.

 

College of Science, Arts and Community at Rijal Alma Dean, Dr. Siham Al-Haider, said, "We thank our wise leadership for their keen interest in higher education. We also appreciate the new decisions and strategic policies, which will shape the new university structure. We applaud the formation of the University Affairs Council and the appointment of its members. We congratulate all education officials and employees for this first step, which will be a building block in the new university system. This will promote university independence, which will contribute to raising the quality of higher education in the Kingdom of Saudi Arabia."

 

Dean of the College of Arts and Sciences at Al-Majardah, Dr. Maha Al-Shehri, thanked His Royal Majesty and the Minister of Education for their dedication to higher education. She prayed to Allah for more progress for our country under the supervision of the Custodian of the Two Holy Mosques King Salman bin Abdulaziz Al Saud, may Allah protect him. Dr. Al-Shehri explained that the Universities Affairs Council will shape the future of university education in the Kingdom in a way that achieves high quality, efficiency, and global competitiveness.

 

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

تقيم وحدة التوعية الفكرية بجامعة الملك خالد، بالتعاون مع كلية العلوم والآداب بمحايل عسير، اللقاء الأول من برنامج صناعة الوعي بعنوان "القوة الناعمة في ظل الإعلام الرقمي" لعضو مجلس الشورى السعودي والخبير الأمني الدكتور فايز بن عبدالله الشهري، وذلك يوم غد الاثنين على مسرح الكلية.

 وأوضح نائب المشرف على وحدة التوعية الفكرية بكليات البنين وفروع الجامعة الدكتور مسفر بن أحمد الوادعي أن اللقاء سيتناول مفهوم القوة الناعمة وأهميته، والإعلام الرقمي ودوره في تأصيل المواطنة من خلال القوة الناعمة.

وبين الوادعي أن الوحدة أطلقت عددًا من البرامج والمبادرات التوعوية الهادفة لصناعة الوعي الفكري المتزن والمتسم بالاعتدال تحقيقًا لحيوية المجتمع السعودي في ظل الرؤية الوطنية 2030، وذلك بدعم معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي للوحدة وبرامجها لتؤدي دورها في الوسط التعليمي والأكاديمي.

وقال إن الوحدة ستقيم أيضًا خلال الفترة القادمة عددًا من اللقاءات التوعوية والفكرية وستنفذ بالشراكة مع العديد من القطاعات التعليمية والعسكرية.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

نوه معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بصدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة بعد صدور نظام الجامعات الجديد.

وأكد السلمي أن هذه الموافقة الكريمة تأتي في إطار سلسلة من عمليات التطوير والتنظيم التي تشهدها مختلف قطاعات الدولة ومنها قطاع التعليم، مشيرًا إلى أن المجلس في ضوء الصلاحيات والمهام والاختصاصات الممنوحة له وبوجود نخبة في تشكيله من أبناء الوطن في حقل التعليم ومن الجهات ذات العلاقة سيكون بإذن الله إضافة حقيقية وسيشكل نقلة نوعية في شؤون الجامعات.

وأكد السلمي أن إقرار السياسات والاستراتيجيات للتعليم الجامعي التي سيتولاها المجلس وما يرتبط بها من مهام ومجالات تشكل محور عمل الجامعات الأساسي، مضيفًا أن الخطوات والنجاحات التي حققتها وزارة التعليم مؤخرًا بدعم من القيادة الحكيمة ومتابعة من معالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ في مجالات الحوكمة والجودة، وتطوير العملية التعليمية والبحثية، ورفع كفاءة الإنفاق، وتنمية الموارد المالية للجامعات، تعد أساسًا مميزًا في هذا الاتجاه، وتأتي مواكبة لرؤية المملكة 2030 .

واختتم السلمي تصريحه داعيًا الله أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله وأن يحقق على أيديهما ما تصبو إليه المملكة العربية السعودية من تطور وتقدم وريادة.

كما رفع وكيل جامعة الملك خالد المكلف ووكيلها للأعمال والاقتصاد المعرفي الأستاذ الدكتور عبداللطيف بن إبراهيم الحديثي الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات برئاسة معالي الوزير، وأكد الحديثي أن المجلس يشكل ركيزة أساسية لتطوير الجامعات ويضم نخبة من أبناء الوطن الأكفاء.

وفي ذات السياق هنّأ وكيل جامعة الملك خالد للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم الجامعات السعودية بعد موافقة خادم الحرمين الشريفين على تشكيل مجلس شؤون الجامعات وأكد أن هذا القرار يعد نقلة نوعية للتعليم الجامعي في المملكة وسيسهم في تنظيم الاستراتيجيات والخطط والمخرجات.

ورفع وكيل جامعة الملك خالد للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري الشكر لخادم الحرمين الشريفين للموافقة على تشكيل مجلس شؤون الجامعات بعد صدور نظام الجامعات الجديد مؤكدًا أن ذلك سيكون له بالغ الأثر في إعادة تنظيم سياسات التعليم بما يضمن الجودة والكفاءة والتنافسية العالية.

وعبّر وكيل جامعة الملك خالد للتطوير والجودة ووكيلها للمشاريع الدكتور مرزن بن عوضة الشهراني عن الشكر لخادم الحرمين الشريفين لموافقته على تشكيل مجلس شؤون الجامعات مؤكدًا أن ذلك يأتي تتويجًا للخطوات المتسارعة في تطوير منظومة التعليم الجامعي والرقي بالمخرجات الأكاديمية ودعم البحث العلمي والابتكار.

وثمّن المشرف العام على فرع جامعة الملك خالد بتهامة الدكتور أحمد عاطف الشهري موافقة خادم الحرمين الشريفين على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات بالمملكة، مؤكدًا أن المجلس في ضوء اختصاصاته وبوجود نخبة من أبناء الوطن في تشكيله برئاسة معالي وزير التعليم سيُحدث نقلة نوعية في التعليم الجامعي.

ورأى عميد كلية الطب بالجامعة الأستاذ الدكتور سليمان الحميّد أن ذلك يأتي امتدادا وتفعيلا لنظام الجامعات الجديد ويتطلع الجميع إلى الدور الفاعل لهذا المجلس في إقرار اللوائح والأنظمة وإقرار السياسات وصولا إلى تحقيق الاستقلالية المنضبطة وزيادة الموارد الذاتية لكل جامعة وتفعيل دور الجامعات بشكل أكبر في خدمة المجتمع ورفع كفاءة المخرجات بما يتلاءم مع تنمية الوطن وتحقيق أهداف رؤية 2030.

وقال عميد كلية العلوم الأستاذ الدكتور علي بن عبدالله الشاطي: كلنا ثقة أن هذا المجلس سيأخذ بزمام أمور التعليم الجامعي بالمملكة للرقي والتطور لمنافسة التعليم الجامعي على المستويين الإقليمي والعالمي، ويأتي ذلك انطلاقا من تلك الصلاحيات الممنوحة لهذا المجلس ومنها إقرار السياسات والاستراتيجيات للتعليم الجامعي وإقرار اللوائح التنظيمية للجامعات والكليات الأهلية وفروع الجامعات الأجنبية واللوائح المالية والإدارية وكذلك اعتماد إنشاء الكليات والعمادات والمعاهد والمراكز والأقسام العلمية في الجامعات.

وعبرت القيادات النسائية بالجامعة عن شكرها لخادم الحرمين الشريفين على تشكيل هذا المجلس الذي يعد تحولا مهمًّا في مسيرة التعليم الجامعي في المملكة، ورفعت وكيلة جامعة الملك خالد لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود سعد أبوملحة الشكر للقيادة الرشيدة على اعتماد تشكيل مجلس شؤون الجامعات وثمنت دور معالي وزير التعليم، مؤكدة أن المجلس سيحدث نقلة نوعية فهو السلطة المختصة بتنظيم شؤون الجامعات ورسم سياساتها ووضع اللوائح المنظمة لها وفق أحكام النظام.

وقالت عميدة كليتي العلوم والآداب والمجتمع برجال ألمع الدكتورة سهام آل حيدر: نشكر القيادة الرشيدة على الاهتمام بالتعليم العالي، ونشيد بالقرارات الجديدة والسياسات الاستراتيجية لتشكيل هيكلتها الجديدة، ومع صدور قرار تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات وإقرار أعضائه نبارك هذه الخطوة الأولى لجميع مسؤولي ومنسوبي التعليم بوضع اللبِنة الأولى في نظام الجامعات الجديد تمهيدًا لتحقيق استقلالية أكبر مما سيسهم في رفع جودة التعليم وبناء أساس قوي للتعليم الجامعي في المملكة العربية السعودية.

وشكرت عميدة كلية العلوم والآداب بالمجاردة الدكتورة مها الشهري خادم الحرمين الشريفين وثمنت دور معالي وزير التعليم داعية الله بمزيد من التقدم والعطاء لبلادنا في ظل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، وأوضحت الشهري أن مجلس شؤون الجامعات سيرسم مستقبل التعليم الجامعي في المملكة بما يحقق الجودة والكفاءة والتنافسية العالمية العالية.

 

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

أعلنت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الموارد البشرية عن حاجتها لتوطين الوظائف الأكاديمية الشاغرة والمشغولة بغير السعوديين للعام الجامعي 1441-1442هـ ، وذلك بكليات الجامعة بأبها والمحافظات التابعة لمنطقة عسير وفرع الجامعة بتهامة، وذلك في عدد من التخصصات العلمية والطبية والإنسانية والتربوية للرجال والنساء، وفق عدد من الشروط التي تمثلت في أن يكون المتقدم سعودي الجنسية، وأن تكون شهادة الدكتوراه وقرار الترقية للمتقدمين على درجة أستاذ مشارك وأستاذ صادرة من جامعة سعودية أو جامعة أخرى معترف بها، وأن يكون تخصص الدكتوراه امتدادا لتخصصي البكالوريوس والماجستير.

كما اشترطت الجامعة اجتياز المقابلة الشخصية التي تجريها الأقسام والاختبارات إن وجدت، وكذلك حصول المتقدم على الدرجات العلمية من خلال الدراسة بالانتظام الكامل والإقامة في بلد الدراسة، مع وجوب إرفاق قرار الابتعاث لمن حصل على الدرجة العلمية وهو على رأس العمل، إضافة إلى إحضار ما يثبت القدرة على التدريس باللغة الإنجليزية إذا كان المتقدم خريجًا من جامعة لغة الدراسة فيها غير اللغة الإنجليزية.

فيما تتيح عمادة الموارد البشرية بوابة التقديم عبر موقع الجامعة الإلكتروني اعتبارًا من يوم الاحد 22 / 06 / 1441 هـ الموافق 16 / 02 / 2020 م الى نهاية يوم الخميس 26 / 06 / 1441 هـ الموافق 20 / 02 / 2020 م.

ودعت الجامعة الراغبين في الاطلاع على الوظائف وتفاصيلها الدخول على موقع الجامعة الإلكتروني ( إضغط هنا )

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، وحضور معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن اليوبي ومعالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، عقدت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية الشريعة وأصول الدين اتفاقية تعاون مع معهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال بجامعة الملك عبدالعزيز أمس الأربعاء، وذلك من أجل بناء تعاون مشترك مثمر، والإسهام في جهود وقاية المجتمع من الأفكار المنحرفة وترسيخ منهج الوسطية والاعتدال وتعميق الانتماء الوطني.

ومثل كلية الشريعة في توقيع الاتفاقية عميدها الأستاذ الدكتور محمد بن ظافر الشهري، ومن جانب المعهد عميد المعهد الدكتور الحسن يحيى آل مناخرة، فيما تناولت الاتفاقية عددًا من مجالات التعاون، والبرامج المشتركة، إضافة إلى تحديد أطر بنودها.

ومن أبرز مجالات التعاون التي ضمتها الاتفاقية دعم الحملات الإعلامية التوعوية المختلفة التي يقوم بها أحد الطرفين أو كلاهما في مجال تعزيز ثقافة الاعتدال والوسطية ونبذ التطرف، إضافة إلى تبادل الزيارات بين منسوبي الطرفين في مجال الدراسات والبحوث، وكذلك البرامج والأنشطة الثقافية والرياضية والتوعوية المتنوعة، وبرامج التدريب وورش العمل المشتركة المتخصصة في مجال الاعتدال ومحاربة التطرف.

 

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

نظمت كلية المجتمع بفرع جامعة الملك خالد بتهامة ممثلة في شطر الطالبات مؤخرًا فعالية الماراثون الخاص بالمشي تحت شعار (نحو حياة صحية أفضل)، وذلك بالتعاون مع قطاع محايل الصحي ومؤسسة "دكتور نيوترشن"، بالتزامن مع مشروع وزارة الصحة "امش 30" المتمثل في مشي 8000 خطوة في اليوم.

وشملت الفعالية عدة أركان توعوية تناولت التغذية والصحة، وقياس ضغط الدم، إضافة إلى قياس ضغط السكر، وقياس البصر، هذا وقد بلغ عدد المشاركات في ماراثون المشي 200 متسابقة من عمادة الكلية وعضوات هيئة التدريس والموظفات والطالبات.

فيما أكدت مساعدة عميد كلية المجتمع الدكتورة نداء القيسي حرص الكلية على إقامة هذه الفعالية لنشر الوعي الصحي بين أفراد المجتمع، ولتساهم أيضًا في تعزيز السلوك الصحي، وذلك من خلال تأصيل ثقافة النشاط البدني وتعزيزها بين جميع منسوبي الجامعة لافتة إلى إسهام ذلك بشكل كبير في إيصال الرسالة إلى الدائرة الأوسع ليشمل ذلك جميع أفراد المجتمع.

كما قدمت مشرفة التوعية الصحية بقطاع محايل الصحي خلال الفعالية محاضرة توعوية أوضحت من خلالها أن هذه الفعالية تهدف إلى تعزيز الصحة العامة وزيادة ثقافة النشاط البدني على مستوى المملكة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال زيادة عدد الأفراد الذين يمارسون رياضة المشي من 17.4% إلى 35%.

يذكر أن هذه الفعالية تعد الأولى من نوعها في الفرع، وقد انطلقت من مبنى إدارة الكلية في الجهة المحاذية للممشى الداخلي بين الكليات، وقد شملت أيضًا تقديم جوائز قيمة للطالبات الفائزات في مسابقة رياضة المشي.

المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

King Khalid University's College of Business (both male and female divisions) hosted a conference with the Chairman of the Saudi Capital Market Authority, Mr. Muhammad Al-Qweiz. Vice-Rector pro tem for Business and Knowledge Economy, Prof. Abdul Latif Al-Hadithi, and Vice Rector for Academic Development and Quality, Dr. Merzin Al-Shahrani, represented the university. This meeting took place at the main campus in Abha.

 

The purpose of the meeting was to discuss potential partnerships and joint ventures between King Khalid University and the Capital Market Authority. After welcoming the attendees, the Vice Rector pro tem said that the university was looking forward to a long-lasting and productive relationship with the government authority. He noted that the university’s academic programs and business acumen would help the Capital Market Authority fulfill its national goals and objectives. Then, Dr. Al-Hadithi provided an overview of the College of Business and its departments and academic majors.

 

A senior advisor to the Chairman of the Capital Market Authority, Ms. Lama Al-Adala, gave a brief presentation on the purposes and structure of the Capital Market Authority. She explained the importance of capital markets and the ways in which businesses and universities impact these markets. She stressed that there is a difference between the Capital Market Authority and Tadawul. That is in the fact the Capital Market Authority is considered a regulatory body, while Tadawul is an operational entity.

 

Ms. Lama explained one of the Capital Market Authority's greatest achievements was helping to open the Saudi markets to foreign investment. In addition to listing real estate investment funds and establishing the "Nomu" parallel market, the Kingdom launched the Aramco initial public offering, the largest ever in history.

 

Subsequently, Dean of the College of Business, Dr. Fayez bin Dhafrah, conducted an open meeting with the Chairman of the Authority. The parties agreed that the primary objective with respect to capital is to serve the country and its economy. The Authority focuses on attracting investment while ensuring that potential investors can have confidence in the transparency and stability of the markets. The presenters took questions from the audience. There was particular interest in the role of young people in domestic and foreign financial markets.

 

The meeting concluded with a ceremony in which the Chairman and his delegation took photos to memorialize the occasion.

 

المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

The university's Assistant Supervisor of the Center for Persons with Disabilities, Dr. Sirin Talal Al-Bakri, gave a lecture about the appropriate teaching methods for deaf students and the importance of understanding the role and responsibilities of faculty members. She explained that supporting deaf students through academic accommodation makes a big difference in their college experience.

 

Dr. Al-Bakri also explained that these special students fall into one of two categories, hearing impaired or hearing loss. There are different teaching strategies for each. Those students with a hearing impairment usually communicate using a range of strategies that depend on each individual's hearing capacity. Sound can be enhanced using hearing devices, or by microphones or loudspeakers in the classroom.

 

Al-Bakri: Supporting deaf students through academic accommodation makes a big difference in their college experience.

 

Those students who are entirely deaf usually communicate through sign language and speechreading. They may use cochlear implants or hearing devices. Note that there is a difference between cochlear implantations and hearing devices. The cochlea is a small, complex electronic device that helps sense the sound. It is implanted into the damaged parts of the ear and directly stimulates the auditory nerve. Alternatively, hearing devices help amplify the sounds.

 

Students with hearing disabilities face many inherent challenges in a university environment. Dr. Al-Bakri said that most communication in class and around the university are auditory. It is very easy for the hearing disabled to receive all of the relevant information, even with advanced technology or sign language interpreters. Students may also encounter difficulties completing assignments or taking exams due to difficulties in reading and understanding written expressions because of language ambiguities. She further noted that hearing disabled students are likely to find difficulty in social interactions.

 

Dr. Al-Bakri gave general advice on how to deal with deaf students or students with hearing impairments, such as using simple language, providing a written course plan and making accommodations for best forms of communication with students. Dr. Al-Bakri continued: "Faculty members can help by putting more communications in writing and minimizing distractions in the classroom. Having a sign language interpreter available is often extremely helpful. Faculty must work as a team to best serve these special needs students."

 

There are currently 60 students with hearing disabilities enrolled at the university.

 

Educational Strategies Implemented

الصفحات

اشترك ب kku