نادي الألعاب الإلكترونية

المصدر: 
المركز الإعلامي - تقنية المعلومات

 

نظمت الإدارة العامة لتقنية المعلومات بجامعة الملك خالد ممثلة في نادي الألعاب الإلكترونية وباعتماد اتحاد الرياضات الإلكترونية والذهنية خلال الفترة 4-6 من شهر رجب الجاري، بطولة الجامعة للرياضات الإلكترونية، تضمنت إقامة قرابة ١٠٠ مباراة لرياضة "فيفا  ١٩" بمشاركة ٢٥٦ متنافسا، وكذلك رياضة "الأوفر واتش" والتي تنافس عليها ١٦ فريقا، في مسرح المدينة الجامعة بأبها "قريقر".

وتأتي إقامة هذه البطولة بعد تدشين معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي لها خلال حفل ختام ورشة تطوير وإنتاج الألعاب الإلكترونية الذي رعاه منتصف جمادى الآخرة الماضي.

فيما تسعى الجامعة من خلال تنظيم وإقامة مثل هذه البطولات إلى مواكبة التطور في مجال الألعاب الإلكترونية، إيمانًا منها بمدى أهميتها البالغة في مجالات التعليم والاستثمار.

وفي ختام البطولة سلم المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات الدكتور سالم العلياني جوائز الفائزين، وقدم شكره للقائمين على نادي الألعاب الإلكترونية بالجامعة على جهودهم في تنظيم مثل هذه البطولات التي تتماشى مع رؤية الجامعة المستقبلية.

يشار إلى أن لقب بطولة "فيفا 19" في دورته الأولى كان من نصيب الطالب خالد محمد حكمي، فيما حقق فريق "حليب السعودية" المركز الأول في نهائيات بطولة "الأوفر واتش".

ينظم بطولة الجامعة للرياضات الإلكترونية
المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

دشن معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء لله السلمي اليوم نادي الألعاب الإلكترونية وتطبيقاتها، بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية، وعميد شؤون الطلاب، ووكيل شؤون الطلاب للأنشطة الطلابية، والمشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات.

وتأتي فكرة إنشاء نادي الألعاب الإلكترونية وتطبيقاتها وفق رؤية الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالجامعة، وذلك من منطلق أهمية المشاركة المجتمعية بما يخدم منسوبي الجامعة، وفئة الطلبة في المجال التقني على وجه التحديد، وما يتوافق مع خطة الجامعة الاستراتيجية، وكذلك خطة التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030، والتي تركز على تأهيل العنصر البشري والاستثمار فيه لتحقيق الرؤية.

ويعتبر نادي طلابي مركزي تشرف عليه عمادة شؤون الطلاب بالجامعة، ويهتم بالأنشطة المرتبطة بالألعاب الإلكترونية واستخداماتها، ويسهم في تطوير القدرات الذهنية والعقلية والجدارات المعرفية والعملية المختلفة كالتفكير الناقد، والإبداعي، والعمل الجماعي، والقيادة، ومهارات التواصل الفعال والتخطيط، ومهارات حل المشاكل، والمهارات التقنية وغيرها لأعضاء النادي ومنسوبيه.

يذكر أن سوق الألعاب الالكترونية من الأسواق المعرفية الكبيرة والمؤثرة في العالم بما يرتبط به من وسائل التواصل الاجتماعي، والتصميم، والتطوير والبرمجة ونشر للثقافة والمعرفة وزيادة للتوعية.

يدشن نادي الألعاب الإلكترونية وتطبيقاتها
المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

في سياق الاهتمام بتوظيف الألعاب الإلكترونية في الجوانب الإيجابية والمعرفية والمهارية؛ أعلنت جامعة الملك خالد ممثلة في نادي الألعاب الإلكترونية بإدارة تقنية المعلومات عن بدء التسجيل في مسابقتها الأولى للألعاب الإلكترونية، وذلك في مجالات رسم الشخصيات الكرتونية، والفيديو والموشن جرافيك، إضافة إلى سيناريو الألعاب وتصميمها.

ويهدف النادي من خلال إقامة هذه المسابقة إلى اكتشاف مواهب المهتمين بالمجالات الواردة، ودعمها وصقلها أيضا، للوصول بشباب وشابات الوطن إلى كبرى المنافسات الإلكترونية في العالم؛ باعتبار أن الألعاب الإلكترونية تحتل مكانة عالية في عالم الإلكترونيات والتقنيات الحديثة.

فيما تتيح الجامعة فرصة الالتحاق بالمسابقة لكافة شباب وشابات الوطن، وتدعو الراغبين في الالتحاق إلى التسجيل عبر موقعها الإلكتروني حاليا، والذي سيغلق أبوابه في الـ 18 من جمادى الأولى المقبل.

وفي تفاصيل وشروط المسابقة يشار إلى أن مجال رسم الشخصيات الإلكترونية يهدف إلى استقطاب الرسامين المبدعين لبث روح المنافسة بينهم لتطوير مهاراتهم وإبداعاتهم في الرسم الكاركاتيري والرسوم المتحركة الإلكترونية، وذلك وفق تقديم محتوى توعوي هادف بعدد شخصيتين أو أكثر، ورسم الشخصية بأكثر من انطباع؛ لاستخدامها توعويا في أكثر من مجال.

كذلك في مجال الفيديو أو الموشن جرافيك تتطلب المسابقة إبراز القدرة على التحكم بجزئيات صناعة الأفلام، وتحريك الصور بطرق احترافية إلكترونية، تهدف إلى توعية المجتمع بطريقة ممتعة وشيقة، وذلك وفق شرط إنشاء موشن أو فيديو لا يتعدى 5 دقائق، بصيغة (avi أو mov أو mp4).

وتتطلب المسابقة في مجال قصة "سيناريو" للعبة إلكترونية أن تدور أحداث السيناريو حول قصة قريبة من الواقع تعالج قضية معاصرة وتعتمد على أكثر من شخصية في العمل، بالأخذ في الاعتبار أن تكون ذات محتوى تعليمي ثري يخدم الجانب المعرفي، وأن يتم التعامل مع أكثر من شخصية في العمل، إضافة إلى قربها من الواقع، ومعالجتها لقضية معاصرة.

أما في مجال تصميم أو تعديل لعبة إلكترونية فتطلب المسابقة القدرة على تعديل أو تطوير لعبة موجودة مسبقا، أو ابتكار لعبة جديدة من خيال الشخص نفسه، وتكون ذات فائدة معرفية، تستكمل مرحلة واحدة على الأقل، وذلك من خلال تحقيق شرط إيجاد لعبة إلكترونية تخدم الجانب المعرفي وتشجع على الذكاء والابتكار، باستكمال عناصر الشغف والتطلع والتحدي، إضافة إلى أن تتكون من شخصيات (3D أو 2D).

وللاشتراك في المسابقة يرجى زيارة الرابط التالي: s.kku.edu.sa/EGC

اشترك ب نادي الألعاب الإلكترونية