جامعة الملك خالد

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

تنظم جامعة الملك خالد ممثلة في قسم الرياضيات بكلية العلوم المؤتمر الدولي الثاني للرياضيات وتطبيقاتها، بمشاركة نخبة من المتحدثين المتخصصين من مختلف دول العالم، خلال الفترة من 22-23 جمادى الآخرة 1441هـ الموافق لـ 17- 18 فبراير 2020م.

وأوضح عميد كلية العلوم الأستاذ الدكتور علي الشاطي أن هذا المؤتمر يأتي امتدادًا للمؤتمر الدولي الأول للرياضيات وتطبيقاتها والذي عُقد العام الماضي، ويهدف إلى تسليط الضوء على أحدث ما توصلت إليه الأبحاث في مجال الرياضيات كما يهدف إلى تشجيع الباحثين وأعضاء هيئة التدريس المتخصصين في الرياضيات بالجامعة على النهوض بالبحث العلمي من خلال الالتقاء وتبادل الأفكار مع الباحثين من داخل وخارج المملكة إضافة إلى الاستفادة من خبرة العلماء الدوليين البارزين في تحديد أولويات البحث العلمي في مجال الرياضيات.

وأشار رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور علي الخالدي أن اللجنة استقبلت العديد من المشاركات وتم تحكيمها حيث تم قبول ما يقارب 80 مشاركة ما بين محاضرات وملصقات علمية، كما سيتم تقديم ورشة عمل للمتخصصين في الإحصاء بالتعاون مع الجمعية السعودية للعلوم الإحصائية.

 
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

نظم المركز الإعلامي في‫ جامعة الملك خالد ورشة تدريب لطلاب المنح الدوليين بالجامعة بعنوان "أساسيات إعداد المحتوى الخبري في الوسائط الإعلامية المتعددة"، قدمها المعيد بقسم الإعلام والاتصال محمد شامي  بالمجمع الأكاديمي بلعصان.

واشتملت الورشة التي حضرها 65 طالبًا على التعريف بالخبر وأهميته باعتباره أساس الإعلام ومنه تتفرع الأشكال الأخرى من تحقيق وتقرير واستطلاع، بالإضافة إلى سماته وأشكاله ونماذجه واستراتيجيته، كما تطرق المدرب – بما توافر له من خبرة ميدانية سابقة وبُعد إعلامي علمي – إلى كيفية تعاطي الصحف مع الأحداث المختلفة في العالم بشكل عام والعالمين الإسلامي والعربي على وجه التحديد، كما اشتملت الورشة على تدريبات عملية لكيفية إعداد المواد الصحفية، وفي الختام كرّم المشرف العام على المركز الإعلامي الدكتور مفلح القحطاني المدرب مشيدًا بما اشتملت عليه الورشة من جوانب معرفية مقرونة بالتطبيق العملي، كما شكر الإدارة العامة لطلاب المنح على تعاونها.
وتأتي هذه الورشة ضمن سلسلة من الورش التدريبية التي ينظمها المركز الإعلامي بالجامعة للمهتمين بالصحافة والإعلام من داخل وخارج الجامعة، وتهتم بتطوير وتأهيل الكفاءات الإعلامية في مختلف القطاعات.

 
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله والقيادة الرشيدة والشعب السعودي بمناسبة الذكرى الخامسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين ملكًا للمملكة.

وأوضح السلمي أن ذكرى البيعة الخامسة تأتي وبلادنا الغالية تنعم بالأمن والأمان وتسجل اسمها بكل فخر في صفحات التطور والتقدم والمنجزات الحضارية الكبيرة، لافتًا إلى ما شهدته مختلف قطاعات الدولة من دعم واهتمام وتحديث وتطوير في اللوائح والأنظمة والممارسات الإدارية الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي في جودة العمل ورفع مستوى الأداء.

استلهام قصص التضحية

وأضاف السلمي أن ذكرى البيعة الخامسة مناسبة غالية على نفوسنا تجسد ما شهدته المملكة العربية السعودية من نماء وتعيدنا إلى استلهام قصص التضحية والبطولة التي صاحبت توحيد هذه البلاد المباركة لتستمر عجلة التنمية ويسير البناء بخُطا ثابتة.

السلمي: ذكرى البيعة الخامسة تأتي وبلادنا الغالية تنعم بالأمن والأمان وتسجل اسمها بكل فخر في صفحات التطور والتقدم والمنجزات الحضارية الكبيرة

ونوه السلمي بما حظيت به مختلف القطاعات وقطاع التعليم بشكل خاص من دعم ورعاية وتطوير واهتمام مؤكدًا أن ذلك يعكس اهتمام القيادة الرشيدة وإيمانها العميق بأن الاستثمار في الإنسان هو أغلى وأهم درجات الاستثمار، مشيدًا بالدعم الذي لقيته جامعة الملك خالد من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ومؤكدًا أن ذلك حقق للجامعة منجزات كبيرة ومكّنها من توفير بيئة تعليمية متميزة هيأتها لتنال في عام 2017م الاعتماد المؤسسي الكامل لمدة سبع سنوات من هيئة تقويم التعليم والتدريب بالمملكة وأتاح للجامعة أن تقطع شوطًا جيدًا في مجال التحول المؤسسي ومواكبة رؤية المملكة 2030 فضلا عن العديد من المنجزات التي حققتها الجامعة في مجالات التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

ودعا السلمي في ختام تصريحه الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك العزم والحزم وقائد نهضتنا، وولي عهده الأمين ساعده الأيمن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وأن يحقق لهذه البلاد المباركة المزيد من التقدم والتطور والنماء.

كما هنأ وكلاء الجامعة ومنسوبوها مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين والشعب السعودي بمناسبة الذكرى الخامسة للبيعة، مشيدين بما شهده عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - من نمو وازدهار وتطور شمل كافة القطاعات ومختلف المجالات.

المتغيرات التنموية الكبيرة

وقال وكيل الجامعة المكلف ووكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الدكتور عبداللطيف الحديثي: في هذه الأيام تحل علينا ذكرى غالية وعزيزة نحن أبناء المملكة العربية السعودية؛ إنها ذكرى البيعة المجيدة الخامسة لتولِّي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم والذي تشهد المملكة في عهده قفزات هائلة من النهضة والتقدم والرقي في شتى المجالات.

وأضاف الحديثي أن المملكة خلال السنوات الخمس الماضية شهدت العديد من المتغيرات التنموية الكبيرة والتغيرات الإيجابية الأمر الذي انعكس على تقدم المملكة في المجالات كافة والتعليم خاصة مؤكداً أن نظام الجامعات الجديد الذي أقر مؤخرًا يمثّل تحولا كبيرا في مسيرة التعليم الجامعي في المملكة وهو الذي يأتي متوائما مع ما ورد في رؤية المملكة 2030.

النمو المتسارع

ورفع وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ولولي عهده الأمين وللحكومة الرشيدة، والشعب السعودي كافة بمناسبة ذكرى البيعة الخامسة لتوليه مقاليد الحكم.

وقال ابن دعجم: إن هذه الأعوام الخمسة كانت خير شاهد على الحزم والعزم وعلى النمو المتسارع والنهضة الشاملة في مختلف المجالات؛ فقد كانت حافلة بالمنجزات، ومتفردة بما حققته المملكة، ورسمت ملامح المستقبل باهتمام عال، ودقة متناهية، لوطن آمن مستقر وشعب يفخر بقادته، ويرفل في نعيم الأمان والرخاء، وأدعو الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وأن يزيد هذا الوطن رفعة وشموخا ونماءً.

واسطة العقد

وقال وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري: تهلّ علينا هذه الذكرى الغالية ذكرى البيعة الخامسة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، والمملكة العربية السعودية تعيش أبهى أيامها رخاءً واستقرارا وأمنا، وستظل بإذن الله تعالى واسطة العقد وشامة العز ما تعاقَبَ الحدثان وما توالت الأزمان في ظل هذا التكاتف بين القيادة الرشيدة وهذا الشعب المعطاء.

وجدد العمري البيعة لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله، سائلا الله تعالى له التوفيق لما فيه خير العباد والبلاد، وأن يحفظه الله ملهما وقائدا ورائدا للمسيرة المظفرة.

فخر واعتزاز

وقال وكيل الجامعة للتطوير والجودة ووكيل المشاريع المكلف الدكتور مرزن الشهراني: إن ما تقدمه المملكة اليوم على يد قائدها خادم الحرمين الشريفين من المحافظة على أمنها داخليا والوقوف مع جاراتها في تعزيز أمنها في الخارج، وتقديم الدعم والمساندة لشتى الدول الإسلامية، وحضورها الدائم بين دول العالم ومكانة قراراتها، وما قدمته في مجال مكافحة الإرهاب يجعل المواطن يشعر بالفخر والاعتزاز في ظل قيادتها الحكيمة. وأضاف: كل هذا يوجب علينا الدعاء الخالص الصادق لهذه البلاد المباركة أن يحفظ الله عقيدتها وأمنها وممتلكاتها وولاة أمرها، وتجديد البيعة والثقة لولاة الأمر وفقهم الله، وزرع حب الوطن والدفاع عنه على كل المستويات، والمحافظة على مكتسبات الوطن وممتلكاته، وتعزيز الهوية الوطنية في المحافل المحلية والدولية.

دعم وتمكين المرأة

كما رفعت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبوملحة التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بمناسبة حلول الذكرى الخامسة للبيعة وتوليه مقاليد الحكم.

وقالت: يحتفي الوطن والمواطنون بهذه الذكرى بقلوب ملؤها الحب والأمن والاطمئنان والإنجاز والعطاء والنجاحات على المستوى المحلي والدولي؛ فمنذ تولي الملك سلمان لمقاليد الحكم حرص حفظه الله على مواصلة مسيرة والده المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، حيث اتسم هذا العهد الزاهر بتسارع عجلة التطوير في كافة القطاعات وفي جميع أنحاء وطننا الحبيب، وها نحن نشهد في كل عام مزيدا من المنجزات التنموية العملاقة في كافة القطاعات تميزت بالشمولية والتكامل في بناء الوطن وتنميته.

واشارت أبوملحة إلى ما شهده هذا العام من جهود ومناشط مختلفة أضاءت ومازالت تضيء دروب الوطن الشامخ ودعمت توجهات التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030 اللتين تؤسسان مستقبلًا أكثر إشراقًا وانطلاقًا نحو فضاءات أوسع وأشمل في الإنتاج والتنمية المستدامة التي تعتمد على تنوع مصادر الدخل وتنمية الموارد غير النفطية، إضافة إلى ما حظيت به المرأة السعودية من الدعم والتمكين في شتى المجالات لتشارك أخاها الرجل مسيرة النماء والعطاء.

مدير الجامعة ووكلاؤها يجددون الولاء وينوهون بما شهدته المملكة من تقدم في مختلف المجالات
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، نظمت وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية صباح اليوم اللقاء الثاني لرؤساء ومشرفات الأقسام الأكاديمية، وذلك بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم، وعميد الموارد البشرية الأستاذ الدكتور محمد البحيري، وعميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن القرني، وذلك في مبنى المدرجات المركزية بالمدينة الجامعية بأبها.

وفيه بداية اللقاء رحب معالي مدير الجامعة برؤساء ومشرفات الأقسام، موجهًا شكره لوكالة الشؤون التعليمية والأكاديمية على جهودهم في تنسيق وتنظيم العمل الإداري والأكاديمي، كما أكد السلمي على أهمية دور الرؤساء والمشرفات في سير العملية التعليمية وفي تجويد العمل العلمي والأكاديمي، مشيرًا إلى أنه يتطلع إلى أن يتمحور اللقاء القادم حول أهمية القسم العلمي في ضوء نظام الجامعات الجديد.

كما لفت السلمي إلى ضرورة إتاحة الصلاحيات لعضوات هيئة التدريس المشرفات من أقسام شطر الطالبات، موضحًا أن ذلك سيسهم في أداء مهام أقسام شطر الطالبات بالشكل المطلوب، لافتًا إلى أن هناك طاقات مميزة في الشطر النسائي يجب تفعيلها لتحقيق المصلحة العامة.

السلمي: الأقسام العلمية لها دور كبير وهي الأساس في تجويد العمل العلمي والأكاديمي

فيما رحب وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية بمعالي مدير الجامعة والحضور، شاكرًا لهم حرصهم وحضورهم، لافتًا إلى أهمية القسم الأكاديمي على مستوى التعليم الجامعي والجامعات، مؤكدًا على أن الوكالة تسعى بشكل مستمر إلى دعم ومساندة كل ما من شأنه خدمة الأقسام الأكاديمية والذي ينتج عنه إقامة وتنظيم هذا اللقاء بشكل دوري لدعم القسم في كافة المجالات، مشيرًا من خلال كلمته إلى أن تكون اللقاءات القادمة على مستوى ملتقى ثم مؤتمر علمي ليتم من خلاله تقديم أوراق عمل تسهم بإذن الله في تطوير الأقسام العلمية تماشيًا مع صدور النظام الجديد للجامعات الذي يركز بدوره على أهمية القسم الأكاديمي ودوره في تطوير الجامعات والبرامج.

ونيابة عن رؤساء الأقسام تناول رئيس قسم اللغة العربية وآدابها بالجامعة الدكتور أحمد التيهاني عددًا من المحاور، والتي قدم من خلالها أبرز الملاحظات والعقبات التي تواجه رؤساء ومشرفات الأقسام في مهام عملهم والحلول الممكنة.

واختتم اللقاء بحوار مفتوح مع معالي مدير الجامعة ووكيلها للشؤون التعليمية والأكاديمية، وعميد الموارد البشرية، وعميد القبول والتسجيل، تم خلاله مناقشة كل ما يسهم في تطوير ودعم عمل رؤساء ومشرفات الأقسام، وآليات تفعيل دورهم.

مدير الجامعة يرعى لقاء رؤساء ومشرفات الأقسام العلمية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

رأس معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، الاجتماع الرابع لمجلس الجامعة الذي عقد أمس الأربعاء، بحضور الأمين العام لمجلس شؤون الجامعات الدكتور محمد بن عبدالعزيز الصالح، ووكلاء الجامعة ووكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، وعمداء وعميدات الكليات والعمادات المساندة.

وأوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وأمين مجلس الجامعة الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري، أن المجلس أقر عددًا من التوصيات التي تخدم العمل الأكاديمي، والتي شملت التوصية بالموافقة على إنشاء قسم اللغات الحديثة في كلية اللغات والترجمة بالجامعة، والتوصية بالموافقة على إنشاء قسم هندسة التعدين في كلية الهندسة بالجامعة، والتوصية بالموافقة على إصدار مجلة علمية محكمة في تخصصات العلوم الإدارية والمالية تحت مسمى "مجلة المال والأعمال".

كما شملت التوصيات أيضًا الموافقة على إقرار عقد الخدمات الأكاديمي بين جامعة الملك خالد وشركة (ELS) التعليمية الأمريكية، والتوصية بالموافقة على مذكرة التفاهم بين الجامعة الفيدرالية الجنوبية بجمهورية روسيا الاتحادية وجامعة الملك خالد، بالإضافة إلى التوصية بترقية عدد من موظفي الجامعة إلى المراتب العليا، وتحويل (وحدة التوجيه والإرشاد) إلى (مركز التوجيه والإرشاد)، وكذلك تحويل (وحدة الأشخاص ذوي الإعاقة) إلى (مركز الأشخاص ذوي الإعاقة)، وأخيرًا التوصية بالموافقة على إقرار عدد من برامج الدراسات العليا في إعداد المعلم بكلية التربية.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح أمس الثلاثاء الفعالية التي أقامتها كلية الطب بالجامعة ممثلة بنادي الطب والإبداع ضمن الحملة التوعوية بأهمية التبرع بالخلايا الجذعية بالشراكة مع السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، وذلك بمبنى إدارة الجامعة بالمدينة الجامعية بأبها.

واطلع معاليه على أركان الفعالية واستمع لشرح موجز عن أهمية التوعية بالتبرع بالخلايا الجذعية وسعي السجل لإنشاء قاعدة بيانات للراغبين في التبرع بالخلايا الجذعية وانعكاس ذلك على علاج بعض الأمراض المستعصية ومنها سرطان الدم وأمراض الدم الوراثية وغيرها. وأكد عميد كلية الطب الأستاذ الدكتور سليمان بن محمد الحميد أهمية هذا الموضوع وضرورة توعية المجتمع بكافة أطيافه بذلك وتكثيف الحملات التوعوية في هذا الاتجاه.

يذكر أن هذه الحملة تأتي استمرارًا للحملة التي نظمتها الكلية صيف العام الماضي وتستمر 3 أيام في 3 مقرات في الجامعة.

 
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

شدد معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي على أهمية وضرورة تعزيز الوعي العلمي والبحثي، والعمل الجاد على تطوير المهارات البحثية لطلاب وطالبات الدراسات العليا، مؤكدًا ضرورة أن يكون هناك برامج داعمة لبحوث طلاب الدراسات العليا، وأن يكون هناك ربط وثيق بين الدراسات العليا والبحث العلمي.

جاء ذلك خلال رعاية معاليه صباح اليوم انطلاق برنامج "تكوين" الذي نظمته كلية الشريعة وأصول الدين لطلاب وطالبات الدراسات العليا، في المدرجات المركزية بالمدينة الجامعية بأبها.

كما أكد السلمي أن الجامعة تضع الاهتمام بالبرامج النوعية والتوسع في برامج الدراسات العليا ضمن أهم خططها المستقبلية، بالإضافة إلى العمل على تطوير البنية الخاصة بطلاب وطالبات الدراسات العليا، وتوفير البيئة المحفزة على الإبداع والبحث، وأشاد معالي المدير أيضًا بفكرة برنامج "تكوين" مشيرًا إلى أنه سيتم تعميمه خلال الفترة القادمة على جميع طلاب وطالبات الدراسات العليا، شاكرًا وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، وعمادة الدراسات العليا، وكلية الشريعة وأصول الدين، على ما حظي به هذا البرنامج من اهتمام.

بدوره رحب عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد آل فايع بمعالي مدير الجامعة والحضور والمشاركين مقدمًا كلمة أشاد فيها نيابة عن وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، بالدعم الذي يحظى به البحث والباحثين في شتى المجالات من قبل إدارة الجامعة، ومؤكدًا على أهمية البحث العلمي والدراسات العليا في تقدم المنظومة ومنافستها في التصنيفات العالمية والمحلية على المراكز الأولى، كما شهد حفل الافتتاح كلمة للكلية قدمها وكيلها للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ضيف الله الزيداني.

فيما ضم البرنامج مشاركة نخبة من المتخصصين في مجالات البحث العلمي والدراسات العليا، وتم خلال انعقاده مناقشة عدة مواضيع شملت، شرح اللوائح والأنظمة المتعلقة بالدراسات العليا في جامعة الملك خالد، ومعرفة أهمية البحث ودوره في النهوض بالمجتمع وموقعه في المؤسسات التعليمية، ومكانة البحث العلمي في رؤية المملكة 2030، وكذلك المكتبة الرقمية، والتعامل مع برنامج الوورد طباعة واخراجًا.

وتناول البرنامج أيضًا 4 دورات تعريفية بآليات البحث والدراسات العلمية، ناقشت الخطوات العملية العلمية للسير في البحث العلمي، وصناعة الأفكار البحثية، وتحليل النص الفقهي للباحثين، وخارطة البحث.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

أنهت جامعة الملك خالد مؤخرًا تطوير أكثر من 85 خطة دراسية للبرامج الأكاديمية لجميع الدرجات العلمية بالجامعة (الدبلوم، الدبلوم العالي، البكالوريوس، الماجستير، الدكتوراه).

يأتي ذلك بعد انطلاق مشروع "واكِب" الذي دشنه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ويهدف لإنشاء وتطوير البرامج الأكاديمية بالجامعة، والذي استهدف أكثر من 100 برنامج أكاديمي في مختلف الدرجات العلمية.

فيما أوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم أن وحدة المناهج والخطط التابعة للوكالة قطعت شوطًا كبيرًا في خطتها لبناء برامج حديثة، إضافة إلى تطوير ما هو قائم حاليًّا عبر الإشراف المباشر على إعداد الخطط الدراسية ومن ثم اعتمادها وتنفيذها، مشيرًا إلى أن من أهم المبادرات التي تصب في مصلحة تطوير البرامج واستحداث كل ما هو جديد في سوق العمل عمل الوحدة خلال الفترة الحالية على تطوير متطلبات الجامعة والتي تمثلت في اللغة العربية، والثقافة الإسلامية، إضافة إلى اللغة الإنجليزية.

ابن دعجم: نعمل حاليًّا على تطوير مقررات متطلبات الجامعة والتركيز على عدد من المهارات المهمة لسوق العمل

كذلك أكد ابن دعجم أن الوحدة منذ إنشائها عملت على تطوير وإنشاء أكثر من 4 برامج في مرحلة الدبلوم، و26 برنامجًا آخر لمرحلة البكالوريوس، إضافة إلى 7 برامج دبلوم عال، و41 في مرحلة الماجستير، كذلك 9 برامج في مرحلة الدكتوراه، لافتًا إلى أن الوحدة تعمل خلال الفترة الحالية أيضًا على توفير عدد من المهارات الجامعية والمهنية والحياتية لطلاب وطالبات الجامعة في عدة مجالات، مما سيسهم في صقل مواهب الخريجين وتهيئتهم لسوق العمل الواعد.

من جهتها بيّنت المشرفة العامة على وحدة المناهج والخطط الدكتورة أضواء الأحمري حرص واهتمام الوحدة على المواكبة والاستمرار في تطوير الخطط الأكاديمية بالأقسام وتحديثها بشكل دوري بما ينعكس على تحسين مخرجات التعلم ومنافستها في سوق العمل، كما أكدت حرص الوحدة أيضًا على توجيه الطلاب والطالبات إلى برامج مناسبة وفقًا لرؤية المملكة 2030، بالإضافة إلى إنشاء برامج بينية جديدة تخدم مخرجاتها بما يتواءم مع الخطة الوطنية للتوظيف في القطاعين العام والخاص.

يذكر أن الجامعة أولت مشروع "واكب" اهتمامًا كبيرًا، وذلك لتحقيق خطتها الاستراتيجية، إضافة إلى تحقيق رؤيتها تماشيًا مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 والتي تتمثل في أن تكون ضمن أفضل 200 جامعة على مستوى العالم.

 

الجامعة تستحدث وتطور أكثر من 85 برنامجًا أكاديميًّا لجميع الدرجات العلمية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

دشن معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الأحد، اللقاء التنسيقي لكليات الهندسة بجامعات جنوب المملكة العربية السعودية، وذلك بمشاركة 5 كليات تمثل كلًا من جامعة نجران، وجامعة جازان، وجامعة الباحة، وكذلك جامعة بيشة، والمستضيفة جامعة الملك خالد.

وفي بداية الاجتماع رحب معالي مدير الجامعة بممثلي الكليات، مشيدًا بجهود وإمكانيات كليات الهندسة في جامعات المناطق الجنوبية، مشيرًا إلى أن هذا اللقاء سيسهم في دعم أعمال كليات الهندسة المشاركة ومخرجاتها، وآملاً أن يخرج هذا الاجتماع بتوصيات تصب في مصلحة كافة الأطراف وتعزز من إمكانياتها.

السلمي: اللقاء سيسهم في دعم أعمال ومشاريع كليات الهندسة في جامعات الجنوب وتطوير مخرجاتها

بعد ذلك انطلقت جلسة نقاش عمداء كليات الهندسة ووكلائهم برئاسة عميد كلية الهندسة بجامعة الملك خالد الدكتور إبراهيم فلقي، وذلك لبحث سبل التعاون ومناقشة مكامن القوة والملاحظات في كافة الكليات الخمس وسبل التطوير والتميز.

واشتملت محاور النقاش أيضًا على منح صلاحيات استخدام المعامل وورش العمل، والوصول للأبحاث المدعومة في الجامعات الخمس وتشكيل مجموعات بحثية مشتركة، وشملت المحاور أيضًا عقد مؤتمر هندسي سنوي يتنقل موقع انعقاده بين جامعات الجنوب، وكذلك توزيع منافذ نشر المؤتمر الهندسي بين مجلات جامعات الجنوب المختصة أو إنشاء مجلة هندسية واحدة مؤرشفة في قاعدة بيانات عالمية، وإقامة يوم مهندس سنوي ينتقل فيما بين الجامعات الخمس ويرتكز على توفير فرص وظيفية للخريجين ويضم معرض مشاريع التخرج وجلسات نقاش علمية، إضافة إلى محور مواءمة المناهج لصناعة انتقال سلس للطلاب وبناء برامج مستقلة مشتركة، وتسهيل انتقال الأساتذة الزائرين بين كليات الهندسة.

كما ناقش الاجتماع النقاط التنظيمية والتي تمثلت في تحديد المسمى المناسب، وتأسيس الأمانة وتحديد موقعها، بالإضافة إلى تحديد مواعيد ومدد الاجتماعات الدورية، وتحديد عينة الحضور، ومنهجية تحديد الجامعة المستضيفة.

بدوره أوضح فلقي عميد كلية الهندسة بجامعة الملك خالد أن أبرز أهداف اللقاء تكمن في تقوية الكليات وتعزيز أدائها، وتوحيد الموارد والإمكانيات وتعدد مصادر التمويل للباحثين، وكذلك تكوين شبكة علمية متميزة لتحسين جودة ومستوى التكامل البحثي، وإنشاء قاعدة بيانات عن إمكانيات كل كلية، إضافة إلى مواءمة المناهج من أجل صناعة فرص تكامل أفضل، وتوحيد العقود والاتفاقيات التعاونية مع المنظمات الدولية لنقل المعرفة الأكاديمية والبحثية بأقل التكاليف، وتبادل الأعضاء بين الكليات وخاصة في فصل الصيف لسد حاجة فتح الشعب وإغلاقها في الكليات الخمس.

وحول أبرز مزايا التنسيق أكد فلقي أنه يتميز بعدة عناصر تتمثل في مشاركة الموارد المتاحة، وتوسيع قاعدة الدعم، وتوفير مصادر أكبر للمعلومات، إضافة إلى تبادل المعرفة والخبرات، وتقليل التكلفة بتوحيد الموارد والصرف، وكذلك توحيد الجهود في إقامة الفعاليات الأكاديمية واكتساب مزيد من الزخم والفاعلية، وتشكيل عامل قوي ومتنوع فيما يتعلق بتوفير الدعم.

وفي ختام اللقاء اطلع ممثلو كليات الهندسة في الجامعات الخمس على مرافق ومعامل كلية الهندسة في جامعة الملك خالد عبر جولة تعريفية استطلاعية تم من خلالها التعريف بالمرافق والإمكانيات وآليات توظيفها.

 

مدير الجامعة يرعى اللقاء التنسيقي لكليات الهندسة في جامعات الجنوب

الصفحات

اشترك ب جامعة الملك خالد