جامعة الملك خالد

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الخميس، ختام فعاليات الأولمبياد الثقافي الأول لطلاب الجامعات السعودية، المنعقد في رحاب الجامعة خلال الفترة 3-7 من شهر رجب الجاري، بمشاركة 16 جامعة.

وفي بداية الحفل اطلع الحضور على فيلم مرئي، يحكي فكرة إقامة الأولمبياد والمنافسات التي أقيمت خلاله، إضافة إلى أهداف إقامته وآراء وتطلعات المشاركين فيه باختلاف جامعاتهم ومجالات مشاركاتهم.

فيما عبر معالي مدير الجامعة في كلمة ألقاها خلال الحفل عن ترحيبه بكافة وفود الجامعات المشاركة، وشكره أيضًا على ما قدموه من نشاطات ومشاركات مميزة في مختلف منافسات الأولمبياد، متمنيًا أن يكون هذا الأولمبياد قد حقق أهدافه المرسومة، لافتًا إلى أن الجامعة كغيرها من جامعات الوطن تعمل بكل جد وإخلاص في تبني مواهب أبنائها الطلاب، مبينًا أنه وبفضل الله نالت جامعة الملك خالد شرف المبادرة بتنظيم مثل هذه التظاهرة الثقافية بمشاركة العديد من الجامعات السعودية.

كما أكد السلمي على أن مثل هذه اللقاءات بلا شك تعزز التنافس الشريف فيما بين الطلاب، إضافة إلى تحقيقها تبادل الخبرات والرؤى والأفكار، لافتًا إلى أن لقاءه بمنسقي وعمداء ووكلاء شؤون الطلاب في الجامعات السعودية، سينتج عنه العديد من الأفكار والتوصيات التي ستسهم بلا شك في دعم مواهب طلاب الجامعات في مختلف المجالات.

السلمي: الجامعة كغيرها من جامعات الوطن تعمل بكل جد وإخلاص في تبني مواهب أبنائها الطلاب

وفيما يتعلق بالمشاركين شكر عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور مسعود القحطاني في كلمة ألقاها عنهم، جامعة الملك خالد على تنظيم الأولمبياد وعلى حسن الضيافة والاستقبال، لافتًا إلى إن اكتشاف الطاقات الشبابية لدى طلاب الجامعات تحتاج إلى خطط ومسارات واضحة ومحددة المهام، وهذا ما قامت به جامعة الملك خالد من خلال تنظيمها هذا الأولمبياد، مؤكدًا على أهمية استمرار مثل هذه اللقاءات على مستوى الجامعات السعودية، مقدمًا شكره وكافه منسقي ومحكمي الأولمبياد المشاركين لمعالي مدير الجامعة وسعادة عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك خالد الدكتور عبدالله آل عضيد وكافة الجهات واللجان المنظمة على ما بذلوه من جهود مميزة تسهم في دعم مواهب الجامعات الشابة.

أما في نتائج منافسات الأولمبياد الإجمالية فقد حققت جامعة الملك خالد المركز الأول وراية الأولمبياد بواقع 2800 نقطة من خلال الجوائز والمشاركات التي حققتها طيلة مدة انعقاد الأولمبياد، فيما حصلت جامعتا الطائف والقصيم على المركز الثاني بواقع 1850 نقطة، وحصلت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل على 1700 نقطة لتحقق بذلك المركز الثالث.

يذكر أن منافسات الأولمبياد شملت مجالات حفظ القرآن الكريم، وأعذب تلاوة، والسنة النبوية، والسيرة النبوية، والإلقاء، واشرح، والمساجلة الشعرية، والشعر الفصيح، والشعر النبطي، والمسرح (مونو دراما)، والقصة القصيرة، والخط العربي، والرسم التشكيلي، والرسم الكاريكاتوري، والتصوير الضوئي، والتصوير التشكيلي، والفن الرقمي (التصميم)، والمسابقات الثقافية، والأفلام القصيرة، والخدمة المجتمعية، بمنافسات فردية وجماعية، إضافة إلى برامج وجولات سياحية نظمتها الجامعة لممثلي نظيراتها المشاركين.

حفل ختام الأولمبياد الثقافي الأول لطلاب الجامعات السعودية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي
 

نيابة عن معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، اليوم الاثنين حفل افتتاح منافسات الأولمبياد الثقافي لطلاب الجامعات السعودية، الذي تستضيفه جامعة الملك خالد، ممثلة في عمادة شؤون الطلاب، والذي يستمر حتى الـ 7 من شهر رجب الجاري، بمقر الجامعة بالمدينة الجامعية في قريقر.

وبدأ الحفل بآيات عطرة من القرآن الكريم، تلا ذلك عرض فلم وثائقي يحكي بعض منجزات الجامعة، وفكرة الأولمبياد والهدف من إقامته.

بعد ذلك ألقى معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي كلمة رحب فيها بالوفود المشاركة من الجامعات السعودية، موضحا أنه يشارك في تحكيم مسابقات هذا الأولمبياد نخبة من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية في عدد من المجالات المتنوعة التي يتنافس فيها طلاب 16 جامعة سعودية، وتتنوع هذه المجالات لتشمل القرآن الكريم، والسنة النبوية، والإلقاء، والشعر، والقصة، والمسرح، والخط العربي، والرسم، والتصوير، والتصميم، والمسابقات الفردية، والجماعية، وغيرها من المجالات التي تهدف في مجملها إلى تحفيز ورفع المستوى الثقافي لدى طلاب الجامعات السعودية وتشجيع وتنمية المواهب وتعزيز الجوانب الإبداعية والثقافية لدى الطلاب، وتجسيد القيم الوطنية والمجتمعية من خلال المشاركات والمساهمات والمبادرات التي يقدمها الطلاب المشاركون.

السلمي لطلاب الجامعات: استثمروا دعم حكومتنا الرشيدة وما هيأته من الفرص والإمكانات

كما بين السلمي أن ما حظي به هذا الأولمبياد من حجم المشاركة وتنوعها واستقطاب العديد من الأسماء العلمية ذات القيمة والأهمية في الجامعات السعودية وغيرها من الجهات للإسهام في التقييم والتحكيم مؤشر جيد على أن هذا الأولمبياد سيحقق بإذن الله النتائج المرجوة وسيكون له انعكاس إيجابي على الطلاب المشاركين والجهات المشاركة فضلا عن أنه قدم طلاب الجامعات السعودية في أفضل الصور التي يتجلى فيها الإبداع والتميز وامتلاك المواهب والقدرات والمهارات النوعية وجسّد ما يملكه الطالب الجامعي في المملكة العربية السعودية من قيم وطنية ومجتمعية ووعي أكدته الأعمال المقدمة. 

وأضاف مخاطبا طلاب الجامعات السعودية "في هذا العصر الرقمي الذي يتسم بالسرعة وتتحكم به التقنية أود أن أذكركم بما لا يخفى عليكم من أن قيمة الإنسان بما يملكه من قيم وما يجيده من مهارات ويمتلكه من قدرات تؤهله لأن ينافس ويقدم وينتج ويحقق وظيفته الأساسية المتمثلة في عمارة الأرض ليكون عضوا صالحا وبنّاءً في المجتمع، فآمل أن تستفيدوا من هذه الفرص التي أتيحت لكم وأن تستثمروا دعم حكومتنا الرشيدة وما هيأته من الإمكانات وأنتم أهل لذلك وأهل لأن تعملوا على تحقيق ما نطمح إليه في هذه البلاد المباركة من تقدم ورقي وضع خططه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله".

واختتم السلمي كلمته بالشكر مجددًا لمعالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على رعايته الكريمة للأولمبياد، كما شكر الضيوف من العمداء وأعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعات السعودية وضيوف الجامعة من مختلف الجهات، وقال "أشكر الزملاء في وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية بصفتها الجهة المشرفة على هذا الأولمبياد وعمادة شؤون الطلاب وجميع اللجان وكل من أسهم في التخطيط والتنظيم والمشاركة والحضور".   

 بعد ذلك كرم معالي مدير الجامعة الجامعات المشاركة وهي: جامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة الملك خالد، وجامعة الطائف، وجامعة جازان، وجامعة الجوف، وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وجامعة الباحة، والجامعة السعودية الإلكترونية، وجامعة الملك فيصل، وجامعة القصيم، وجامعة تبوك، وجامعة نجران، وجامعة طيبة، وجامعة بيشة، وجامعة جدة، وكلية الجبيل الجامعية.

مدير الجامعة يفتتح الأولمبياد الثقافي لطلاب الجامعات السعودية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

برعاية معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، تنطلق غدًا الاثنين منافسات الأولمبياد الثقافي الأول لطلاب الجامعات السعودية، الذي تستضيفه جامعة الملك خالد، ممثلة في عمادة شؤون الطلاب، ويستمر إلى 7 رجب الجاري، بمقر الجامعة بالمدينة الجامعية في قريقر.

وبهذه المناسبة شكر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، معالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على رعايته الكريمة لهذا التجمع الطلابي الكبير والمهم، كما رحب السلمي بكافة الجامعات المشاركة.

وأكد السلمي أن جامعة الملك خالد حريصة كل الحرص على استضافة مثل هذه الفعاليات الثقافية التي تنمي روح الإبداع والابتكار لدى أبناء الوطن، وتكشف عن المواهب الشابة والطاقات المتنوعة، بهدف تحفيزها نحو الإبداع والظهور، وقال: "آمل أن نشاهد روح المنافسة الشريفة تتجلى بين أبنائنا الطلاب في هذا الأولمبياد الثقافي، وأن يجني الجميع الفائدة المرجوة من وراء اقامته".

من جهته أكد وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية والمشرف العام على الأولمبياد الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم أن استضافة الجامعة لهذا الأولمبياد تأتي بهدف نشر الوعي بمفهوم الثقافة وأهميتها بين أوساط الطلاب، وقال: "ندعو جميع المشاركين في هذه التظاهرة الثقافية لاستثمار المشاركة بالشكل الأمثل لما في ذلك من أثر إيجابي في زيادة ثقافتهم وإطلاق طاقاتهم الإبداعية وتنمية مهاراتهم المختلفة وإذكاء روح العمل والسعي إلى التميز".

وأردف "يتوقع أن يتنافس في هذا الأولمبياد 16 جامعة سعودية، وأكثر من 237 طالبا، من خلال 20 مجالا مختلفا، وبمشاركة 60 محكما من مختلف الجامعات السعودية، كما يشمل برنامج الأولمبياد جولات سياحية وتعريفية لأهم المعالم في المنطقة".

وعن المجالات المطروحة للتنافس أوضح عميد عمادة شؤون الطلاب الدكتور عبد الله بن منصور آل عضيد أنها تشمل حفظ القرآن الكريم، وأعذب تلاوة، والسنة النبوية، والسيرة النبوية، والإلقاء، واشرح، والمساجلة الشعرية، والشعر الفصيح، والشعر النبطي، والمسرح (مونو دراما)، والقصة القصيرة، والخط العربي، والرسم التشكيلي، والرسم الكاريكاتوري، والتصوير الضوئي، والتصوير التشكيلي، والفن الرقمي (التصميم)، والمسابقات الثقافية، والأفلام القصيرة، والخدمة المجتمعية؛ بمنافسات فردية وجماعية في مختلف مجالات الأولمبياد وستسلم الجامعة الفائزة راية الأولمبياد في حفل الختام.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

رعى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير حفظه الله، مساء اليوم الأربعاء حفل ختام فعاليات برنامج جامعة الملك خالد الصحي والتوعوي والتثقيفي الـ7 بمحافظة بارق، الذي أقيم من بداية شهر جمادى الأولى شاملًا العديد من الخدمات والفعاليات المتنوعة، قُدمت لأكثر من 29 ألف مستفيد من أهالي المحافظة والمراكز والقرى التابعة لها.

وكان في استقبال سموه، معالي مدير جامعة الملك خالد المشرف العام على البرنامج الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، وعدد من وكلاء الجامعة وعمدائها ومنسوبيها، واطلع سمو الأمير تركي بن طلال فور وصوله مقر إقامة فعاليات الأسبوع الختامي المكثف، على العيادات والمعارض والخدمات التي توفرها الجامعة في الموقع للمستفيدين، مستمعًا إلى شرح تفصيلي للخدمات المقدمة من العيادات والمعارض الموجودة في مقر برنامج الأسبوع المكثف.

وفي بداية الحفل الخطابي رحب معالي مدير الجامعة في كلمة ألقاها براعي الحفل والحضور والمشاركين، مؤكدًا خلال كلمته على أن الرائعين هم من يقدمون خدمة لدينهم ومليكهم ووطنهم، لافتًا إلى أن الإنسان في هذا الوطن الغالي هو الثروة  الحقيقية التي تسعى حكومتنا الرشيدة لتوفير سبل الراحة والسلامة والعيش له.

كما بين السلمي أن جامعة الملك خالد تقدم هذا البرنامج على مر 7 سنوات متتالية في عدد من مختلف محافظات ومراكز منطقة عسير، إيمانا منها بأهمية تفعيل دورها في خدمة وشراكة المجتمع، تحقيقًا لأهم أهدافها الاستراتيجية ورؤية المملكة 2030، شاكرًا لسمو الأمير رعايته لانطلاق البرنامج، وكذلك متابعته ورعايته لكافة مناشط الجامعة، معربا عن شكره لسعادة محافظ بارق وجميع رؤساء الدوائر والجهات الحكومية ببارق على تعاونهم وجهودهم في تسهيل إجراءات انعقاد هذا البرنامج، وكافة المشاركين من الجامعة بمختلف جهاتها وتخصصاتها على ما بذلوه من جهود خلال مدة إقامة البرنامج.

وتأتي انطلاقة فعاليات برنامج الجامعة في محافظة بارق من بداية شهر جمادى الأولى لهذا العام، عبر دورات تدريبية وتربوية في الجهات الحكومية ومراكز الرعاية الصحية والمدارس، إضافة إلى مسابقات ثقافية لجميع شرائح المجتمع، والأسبوع الختامي المكثف الذي بدأت فعالياته في الـ29 من جمادى الآخرة واستمر لمدة 6 أيام، وذلك بمشاركة 220 عضوا ما بين استشاريين وأطباء وفنيين وإداريين في تخصصات نوعية، قدموا خدماتهم لنحو 29852 مستفيدا عبر 455 فعالية.

من جهته شكر محافظ بارق الأستاذ مفرح بن زايد البناوي سمو الأمير على رعايته لهذا البرنامج، معربا عن شكره لمعالي مدير الجامعة وكافة منسوبيها على ماقدموه من خدمات للمحافظة طيلة مدة إقامة البرنامج، لافتًا إلى أن الجامعة تتميز بإقامة برنامجها الصحي والتوعوي والتثقيفي بشكل سنوي في المحافظات والمراكز التابعة لمنطقة عسير.

وفي نهاية حفل الختام كرم سمو الأمير كافة الجهات المشاركة من الجامعة في تنظيم وإقامة هذا البرنامج، إضافة إلى الجهات الحكومية المتعاونة بمحافظة بارق، كما تسلم سموه درعًا تذكاريًا من معالي مدير الجامعة بهذه المناسبة. 

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

دشن صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير، الأربعاء الماضي بمقر الإمارة فعاليات ملتقى عطاء التطوعي، الذي تنظمه جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة شؤون الطلاب، وذلك بحضور معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، وعدد من منسوبيها.

وعبر سموه في بداية التدشين عن شكره للجامعة وكافة القائمين على تنظيم وإقامة الملتقى كأول ملتقى افتراضي إلكتروني يقام لخدمة مجالات التطوع، مشيدًا بجهود الجامعة في خدمة مجالات التطوع عبر مختلف تخصصاتها، كما أشاد سموه أيضًا بالخدمات والفعاليات المجتمعية التي تحرص دائمًا على إقامتها إضافة إلى مهامها التعليمية والأكاديمية.

بدوره شكر معالي مدير الجامعة سمو الأمير على رعايته وتدشينه لهذا الملتقى واهتمام سموه ودعمه اللامحدود للجامعة بمختلف أنشطتها ومجالاتها، وكذلك إيمانه بأهمية تأثير الجامعة في محيطها وأن الشراكة المجتمعية إحدى أهم وظائفها، لافتًا إلى أن الجامعة كإحدى مؤسسات هذا الوطن المعطاء تولي خدمة المجتمع وكافة مجالات التطوع اهتمامًا كبيرًا سعيًا منها إلى تحقيق ودعم رؤية المملكة 2030 التي تطمح إلى زيادة عدد المتطوعين من 11 ألفًا إلى مليون متطوع.

كما بين السلمي أن إقامته هذا الملتقى تأتي من باب إسهام الجامعة في دعم العمل التطوعي وصناعة الوعي بأهميته وصناعة وتمكين وتأهيل رواد العمل التطوعي وترسيخ قيمه وثقافته واستشراف المستقبل في هذا الاتجاه، وذلك من خلال تقديم مبادرات تطوعية تتسم بالابتكار والاستدامة، مشيرًا إلى أن الملتقى يتميز بشموله جلسات حوار ونقاش ودورات تدريبية وورش عمل بطابع افتراضي للعمل التطوعي لتتسع المساحة وهامش المشاركة والفائدة.

من جهته أوضح مستشار تأسيس المراكز التطوعية ومدير الأنشطة الثقافية والاجتماعية بالجامعة الأستاذ رائد عايض القحطاني أن الهدف الرئيس للفكرة يتمثل في كيفية إيصال رسالة التطوع، وذلك للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠ ورؤية الجامعة أيضًا في نشر ثقافة التطوع إلى أكبر شريحة ممكنة، مشيرًا إلى أن فكرة تطبيق تنظيم الملتقى إلكترونيًّا كانت الأجدر لتحقيق ذلك حيث بلغ عدد المشاركين قرابة ٢٥٠٠ مشارك.

السلمي: الجامعة تولي خدمة المجتمع وكافة مجالات التطوع اهتماماً كبيراً سعياً منها إلى تحقيق رؤية المملكة 2030

بعد ذلك دشن سمو أمير منطقة عسير انطلاق الملتقى عبر حساب الجامعة الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إيذانًا منه ببدء فعالياته، والتي بدأت بجلسة حوارية افتراضية تناولت محور "الفرق التطوعية الواقع والمأمول" بمشاركة وحديث سموه فيما يتعلق بمبادرة "سندكم" وتطلعات العمل التطوعي بمنطقة عسير، مؤكدًا على الدور الهام الذي قدمته الجامعة في انطلاق ودعم تلك المبادرة، ومشيرًا إلى أن فريق عمل "سندكم" يسعى إلى اعتمادها بشكل مؤسسي لتقدم خدماتها بشكل واضح ورسمي، كذلك أكد على أن منطقة عسير ستسعى بمختلف جهاتها إلى دعم وتحقيق رؤية المملكة 2030 في محور العمل التطوعي.

واختتمت الجلسة الأولى المقامة بإدارة من مستشار معالي نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية الاجتماعية الدكتور ناصر بن محمد آل قميشان، ومشاركة وزير العمل والتنمية الاجتماعية السابق الدكتور علي بن إبراهيم النملة بالحديث عن دور الأنظمة والقوانين في تحفيز عمل الفرق التطوعية.

أيضًا ناقشت ثانية الجلسات في الملتقى محور "التطوع من خلال رؤية 2030" وأقيمت بمشاركة مدير مركز التميز لتطوير المؤسسات غير الربحية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور هتان زين العابدين توفيق وذلك بعنوان معيار إدامة لإشراك المتطوعين، وكذلك مدير عام الإدارة العامة للتطوع في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الأستاذة مشاعل آل مبارك، كما شارك في الجلسة أيضًا سفير التطوع السعودي الأستاذ نواف بن علي آل زايد، بإدارة الأمين العام لمؤسسة السبيعي الخيرية الدكتور حسن بن محمد آل شريم.

كما دشن راعي ملتقى عطاء التطوعي كتاب 100 مبادرة تطوعية، الذي أنتجته عمادة شؤون الطلاب بالجامعة ويشمل مبادرات مجتمعية، وثقافية، وسياحية، وصحية، وكذلك إعلامية، وتعليمية، وتقنية، حيث أكد عميد شؤون الطلاب الدكتور عبدالله آل عضيد أن الكتاب نتاج اجتماعات تحضيرية، تلتها مسابقة تحفيزية لطلاب وطالبات الجامعة، وكذلك ورش واقعية وافتراضية للتدريب وتصميم المبادرات التطوعية حتى وصلت إلى 335 مبادرة تمت تصفيتها وفرزها عبر فريق متخصص مع مراعاة معايير إبداع الفكرة وإمكانية تطبيقها، وأثرها المجتمعي، مشيرًا إلى أن الجامعة تسعى من خلال هذا الكتاب إلى رسم خارطة الطريق لمن أراد العطاء.

وفي ختام فعاليات التدشين تم تكريم الجهة الراعية "شركة التحول التقني" من قبل أمير المنطقة، واستلم الدرع نيابة عنهم مديرها التنفيذي المهندس عبدالعزيز الحمادي، كذلك تم تكريم الشريك التقني للفعالية "عمادة التعلم الالكتروني" واستلم تكريمها عميد التعلم الالكتروني الدكتور فهد الأحمري .

يذكر أنه سيقام على هامش الملتقى دورتان تدريبيتان يوم غد الخميس، الأولى ينفذها رئيس مؤسسة وقف شباب خير أمة المهندس عثمان محمد هاشم بعنوان "استدامة الفرق التطوعية"، والثانية لمستشار تأسيس المراكز التطوعية ومدير الأنشطة الثقافية والاجتماعية بجامعة الملك خالد الأستاذ رائد عايض القحطاني، بعنوان "كيف تدير وتفهم فريق عملك التطوعي"، إضافة إلى ورشتي عمل الأولى تنفذها وكيلة عمادة شؤون الطلاب لشطر الطالبات بالجامعة الدكتورة فاطمة شعبان عسيري بعنوان "صناعة المبادرات التطوعية"، و ورشة "تطوع دون أن تدفع" للمشرف على مركز التوجيه والإرشاد بعمادة شؤون الطلاب بالجامعة الدكتور خضران بن عبدالله السهيمي.

أمير عسير يدشن انطلاق فعاليات ملتقى عطاء التطوعي الذي تنظمه الجامعة
المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

برعاية أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز أطلقت جامعة الملك خالد فعاليات النسخة السابعة من برنامجها الصحي والتثقيفي والتوعوي السابع بمحافظة بارق، والذي تهدف الجامعة من خلاله إلى تقديم خدماتها للمحافظة والقرى والمراكز التابعة والمجاورة لها.

وأوضح معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي المشرف العام على البرنامج أن فعاليات البرنامج انطلقت الأحد الماضي الـ 7 من جمادى الأولى، وستستمر إلى الـ 2 من جمادى الآخرة لعام 1440 هـ، كما أشار إلى أن البرنامج يضم ضمن خطته أسبوعا مكثفا تسخر الجامعة خلاله العديد من إمكانياتها وقياداتها ومختصيها لتقديم خدمات صحية وتوعوية وتثقيفية لمجتمع محافظة بارق والمراكز والهجر التابعة لها عبر مخيمها المتنقل وذلك خلال الفترة 5 - 9 من شهر جمادى الآخرة.

كما أكد السلمي أن تنظيم هذا البرنامج للسنة السابعة على التوالي، يأتي في إطار سعي الجامعة إلى تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها الاستراتيجية من خلال تعميق العلاقة والشراكة مع مؤسسات المجتمع، وتلبية احتياجاته المتعددة، مشيرًا إلى أن البرنامج سيبدأ بتقديم دورات تدريبية وتثقيفية وبرامج تطويرية في المدراس والإدارات الحكومية وأعمال تطوعية ومعارض توعوية وأمسيات أدبية وشعرية، كما ستتم زيارة استشاريين من المدينة الطبية للمراكز الصحية في المحافظة، وسيشمل البرنامج عيادات الأسنان وعيادات صحية متنقلة مع توفير صيدلية تقدم العديد من الأدوية المجانية، وكذلك إقامة عدد من العيادات الطبية، لتقديم جميع الخدمات اللازمة، ومختبرات ومعامل الأشعة.

السلمي: الجامعة تسعى إلى تعميق العلاقة والشراكة مع المجتمع وتلبية احتياجاته المتعددة

وأبان وكيل الجامعة للتطوير والجودة نائب المشرف العام على البرنامج الدكتور مرزن بن عوضة الشهراني أن البرنامج سيشهد تقديم عدد من العروض المرئية، إضافة إلى عمل مسوحات ميدانية، بهدف الاطلاع على احتياجات محافظة بارق والمراكز والقرى والهجر التابعة لها، مؤكدا أن الجامعة ستسخر كافة جهودها وطواقمها لتقديم خدماتها لأهالي محافظة بارق، بمشاركة عدد من الكليات والعمادات والجهات بالجامعة، منها: كلية الشريعة وأصول الدين، وكلية الطب، وكلية طب الأسنان، وعمادة القبول والتسجيل، وكلية العلوم الطبية التطبيقية، وعمادة خدمة المجتمع، وكلية اللغات والترجمة، والمدينة الطبية، وكلية التمريض، وكليات فرع الجامعة في تهامة.

من جهته أشار عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر الدكتور عمر علوان عقيل إلى أن البرنامج يهدف الى توعية المجتمع وتعريفه بأولويات المشكلات الصحية، وإكساب المجتمع كيفية المحافظة على الصحة بشكل عام، وتقديم الخدمات الصحية التي تحفظ وتعزز صحة المجتمع، وتقديم الخدمات العلاجية المتقدمة والأنشطة والنشرات الصحية، وتقديم الشراكة المجتمعية بدون عناء أو مشقة، والاستفادة من الخبرات الطبية المؤهلة، وتعزيز الثقافة الصحية بصفه عامة، وزيادة الإرشاد التوعوي والتثقيفي.

فيما شاركت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بالجامعة في أولى فعاليات البرنامج في الجانب الثقافي بتقديم برنامجين تدريبيين حمل الأول عنوان "إدارة الأولويات للقيادة الإدارية والتعليمية في المحافظة" قدمها عميد التطوير الأكاديمي والجودة الدكتور عبدالعزيز الهاجري، بحضور محافظ بارق ورؤساء المراكز وعدد من القيادات الإدارية والتعليمية والأمنية بالمنطقة، وهدفت الدورة إلى التعرف على الأولويات وكيفية إدارتها من خلال النماذج الإدارية العالمية، وآليات تطبيقها، والممارسات التطبيقية في إدارة الأولويات.

وجاءت الدورة الثانية بعنوان "الجودة الشاملة في التعليم" قدمها وكيل عمادة التطوير الأكاديمي والجودة الدكتور سعيد سعد هادي بحضور أكثر من ثلاثين متدربًا، من منسوبي التعليم "مشرفين تربويين، وقياديين، ومعلمين"، وهدفت الدورة إلى إيضاح مفهوم الجودة بشكل عام في التعليم العام، وجهود وزارة التعليم في إنشاء وكالة للتطوير والتخطيط وكذلك الإدارة العامة للجودة وقياس الأداء وفقا لرؤية ٢٠٣٠.

يُذكر أن البرنامج قد حقق نجاحات متتالية في السنوات الست الماضية، حيث تجاوز عدد المستفيدين في البرنامج الأول بتهامة قحطان أكثر من 18563 نسمة، كما سعى في دورته الثانية إلى تغطية محافظة تثليث والمراكز التابعة لها؛ حيث بلغ عدد المستفيدين أكثر من 15239 نسمة، ووصل عدد الذين استفادوا من البرنامج في دورته الثالثة بمحايل عسير أكثر من 26295  نسمة ، وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج الرابع بمركز ثربان بمحافظة المجاردة 57646 نسمة، وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج الخامس بمركز الحريضة بمحافظة رجال ألمع  37678  نسمة، وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج السادس بمركز بللسمر أكثر من 36500 مستفيد.

انطلاق فعاليات النسخة السابعة من برنامج الجامعة الصحي والتثقيفي والتوعوي ببارق
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أطلقت جامعة الملك خالد مُمثلة في الإدارة العامة لتقنية المعلومات برنامج internship في نسخته الأولى، وذلك حرصًا من الجامعة على تطوير مهارات شباب وفتيات المملكة في المجال التقني، عبر منحهم مجال ممارسة تطبيقية في أحد المشاريع التقنية القائمة التي تتولى تنفيذها والإشراف عليها، وتماشيًا مع خطة الجامعة الاستراتيجية للتحول الرقمي، ورؤية المملكة ٢٠٣٠، بزيادة العدد وتوطين متخصصي تقنية المعلومات والمجالات المرتبطة بها؛ لسد الاحتياجات القادمة في هذا المجال؛ لتسهم في صقل مهاراتهم وإثرائها، وتمنحهم فرصة كبيرة للتوظيف في المجالات التقنية التطبيقية. 

وأوضح المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالجامعة الدكتور سالم فائز العلياني أن البرنامج يهدف إلى منح الطلاب والطالبات، والخريجين والخريجات المختصين في الفروع ذات العلاقة فرصة لتطوير خبراتهم التطبيقية من خلال الربط بين الجانب النظري الأكاديمي الذي تم استكماله، والتطبيق في بيئة العمل الفعلية في مجال تقنية المعلومات، بالإضافة إلى منح الطلاب الفرصة لتقييم اهتماماتهم وقدراتهم المهنية في مجال تخصصهم، وكذلك إتاحة الفرصة للطلاب لاكتساب مهارات جديدة، وتمكينهم من ممارسة مهارات حل المشاكل واتخاذ القرار في بيئة العمل الحقيقية، و إثراء معارف الطلاب المختلفة؛ وذلك بممارسة أدوار متكاملة في المشروع التقني الواحد في بيئة العمل الواقعية. 

ويشتمل البرنامج حاليًّا على مجموعة من المسارات أهمها (التصميم – التطوير والبرمجة – تحليل الأنظمة – البنية المؤسسية والتحول الرقمي – التوثيق والجودة – إدارة المشاريع – الشبكات – الدعم الفني والصيانة – المحتوى الرقمي والتسويق الإلكتروني). 

يذكر أن البرنامج يشترط أن يكون المتقدم سعوديًّا، أو متخرج من جامعته أو كليته، أو طالبًا حاصلا على منحة دراسية من الجامعة، ويكون متفرغًا للبرنامج، ولا يرتبط بعمل حالي، وعليه أن يُتم فترة البرنامج التطبيقي بالكامل، كما يشترط أن تتوافق شروط البرنامج التطبيقي مع المؤهل والخبرة، واجتياز المقابلة الشخصية، ويستمر البرنامج على مدار العام، ويمنح المتدرب الذي استكمل تدريبه بنجاح مجموعة من المزايا. 

للاطلاع على التفاصيل والتسجيل بالبرنامج ( اضغط هنا )

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

 أعلنت منظمة التصنيف العالمية  QS  حصول جـامعـة الملك خالد على المرتبة ٢٤  وذلك في التصـنيف الخاص بالجامعات العربية (Arab Region University Ranking) لعام ٢٠١٩م، وبذلك تكون الجامعة ضمن أفضل ١٠٪ من جامعات الدول العربية. 

وأوضح وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن عوضة الشهراني أن التقدم الذي تحرزه الجامعة في مختلف التصنيفات وفي التصنيف الدولي "QS" الخاص بالجامعات العربية في نسخته الجديدة 2019، يؤكد تميز الجهود المبذولة من إدارة الجامعة ومنسوبيها مقدما شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ولجميع منسوبي ومنسوبات الجامعة على جهودهم المتميزة في الارتقاء بالأداء الأكاديمي والإداري. 

من جانبه أكد المشرف على وحدة التصنيفات الدولية في الجامعة الدكتور  سامي الشهري أهمية دخول الجامعة في مختلف التصنيفات الدولية؛ وذلك لتحسين الأداء بما يتلاءم مع رؤية الجامعة، والعمل على تحقيق التميز ، والمنافسة المستمرة على كافة الأصعدة الإقليمية والعالمية، مشيرًا إلى أن ذلك يعد مؤشرًا مهمًّا لقياس موقعها بين الجامعات الأخرى، وفق معايير  ومؤشرات محددة.

يذكر أن منظمة QS تقوم بتقييم الجامعات الإقليمية في ضوء عدد من المعايير والمجالات المختلفة، والتي من أبرزها: السمعة الأكاديمية، والسمعة لدى جهات التوظيف، ونسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلبة، والعلاقات الدولية، والبحث العلمي، وعدد الاستشهادات العلمية، ومدى التأثير على شبكة الإنترنت.

الجامعة ضمن أفضل 10% من الجامعات العربية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

متحدث الجامعة لرئيس تحرير عكاظ :

الأولوية للسعوديين والتعاقد لا ينظر للبلد بل للكفاءة العلمية

أوضح المتحدث الرسمي للجامعة الاستاذ الدكتور عبدالله حامد في تعقيبه على ما نشر بصحيفة عكاظ، أن الأولوية في التعيين للسعوديين والسعوديات ، وأن الجامعة لا تنظر في التعاقد لبلد المتعاقد ، بل لقدرته العلمية ، وفيما يلي تعقيب سعادته الذي نشرت أجزاء منه صحيفة عكاظ في عدده الصادر يوم الأربعاء 25-12-1438هـ الموافق 5-9-2018م

 

سعادة رئيس تحرير صحيفة عكاظ ، سلمه الله ،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد ،

فإشارة إلى ما تم نشره على صحيفتكم الغراء تحت عنوان :" 129 تأشيرة لجامعة الملك خالد هذا العام : الجامعات السعودية تستقدم مزيدا من أساتذة "العالم الثالث " وذلك يوم السبت 21ذوالحجة ،1439 هـ ، الموافق 1-سبتمبر-2018م ؛ عليه نود أن نوضح لكم وللقراء الكرام أن جامعة الملك خالد تضع الأولوية في التعاقد للمواطنين والمواطنات الذين تنطبق عليهم شروطها النظامية والعلمية ، وقد تم الإعلان خمس مرات عن هذه الوظائف ، وتمت الإجراءات النظامية فيما يتعلق بتعيين من تنطبق عليه الشروط من المتقدمين والمتقدمات ،حيث تم في الأيام الماضية تعيين "اثنين وثمانين" دكتورا ومحاضرا من الرجال والنساء السعوديين في مختلف كليات الجامعة ، بعد أن تم العام الماضي الاستغناء عن "مائتين وثلاثين" عضوا من أعضاء هيئة التدريس من غير السعوديين من الرجال والنساء ، وهو ما سيستمر وفق الخطة الجديدة التي تنتهجها الجامعة في سبيل "سعودة" وظائفها ، ولأن الحاجة ماسة لتغطية احتياجات الكليات من الكادر الأكاديمي مع النمو المطرد في عدد الطلاب والطالبات في جامعة بحجم جامعة الملك خالد - والذي أوصل عدد طلابها وطالباتها هذا العام إلى حوالي "ستين ألف" طالب وطالبة ، موزعــين على "تسع وعشرين" كلية ، منتشرة في مدن ومحافظات منطقة عسير - فقد اتجهت الجامعة إلى سد العجز في الهيئة التدريسية من خلال التعاقد من عدد من الدول ، وبخاصة من "العنصر النسائي" ؛ لتنفيذ خطة الجامعة في الاستغناء عن التدريس للطالبات من خلال أعضاء هيئة التدريس من الرجال عبر "الأستديوهات" التعليمية ، وتعويضهم بهيئة تدريسية نسائية ؛ لمناسبة ذلك للعملية التعليمية ، وهو ما تم عبر لجان التعاقد "العلمية والإدارية" ؛ للتأكد من القدرة العلمية ، وتوفر الضوابط الإدارية للمتعاقد معهم ، حتى ولو كانوا من "دول متقدمة" إذ العبرة في التعاقد القدرة العلمية ، وليس البلد ! وهو ما نجزم أننا نتفق فيه ، حيث لم يقتصر التعاقد على دول معينة كما أورد الخبر ؛ وذلك حرصا على الثراء العلمي لطلاب الجامعة وطالباتها في "البكالوريوس" والدراسات العليا ، كما نود أن نشير هنا إلى أن بعضا من المتعاقَد معهم من دول متقدمة يشترطون لهم سكنا بحراسات خاصة ، ومدارس لأبنائهم بمواصفات معينة ، وهو ما لا تستطيع الجامعة توفيره في بعض كليات المنطقة الواقعة في محافظاتها المختلفة في منطقة عسير .

مقدرين لكم حرصكم ، وتلمسكم نشر المعلومة الصحيحة للقراء ،

والله يحفظكم ويرعاكم .

المتحدث الرسمي لجامعة الملك خالد

د. عبدالله حامد

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

حرصا من جامعة الملك خالد، وبالتزامن مع بداية  العام الدراسي الجديد انطلقت فعاليات برنامج الاسبوع التعريفي للطلاب المستجدين، والذي يأتي بتنظيم من عمادة شؤون الطلاب، وبالشراكة مع عمادة القبول والتسجيل، وعمادة التعلم الالكتروني، والادارة العامة لتقنية المعلومات بالجامعة.

ويهدف برنامج الاسبوع التعريفي للطلاب المستجدين إلى استقبال الطلاب المستجدين، ومساعدتهم وإرشادهم في تجاوز ومواجهة كافة العقبات والصعوبات والمعوقات، وتعريفهم بأنظمة وخدمات ومرافق وبيئة الجامعة، وأيضا مساندتهم وإرشادهم بما يحقق لهم النجاح والتميز في الحياة الجامعية.

يشار إلى أن البرنامج اشتمل على معارض رئيسية وأخرى فرعية ليسهل على الطالب المستجد الحصول على المعلومة، وتقديم كروكي مفصل لكافة مداخل وقاعات ومعامل الجامعة، وتوزيع بروشورات ومنشورات لكل جهة من جهات الجامعة كالأنشطة الطلابية والتوجيه والإرشاد، وخدمات صندوق الطلاب، وكذلك الإسكان الجامعي، والقبول والتسجيل، والتعلم الإلكتروني، وتقديم ورش تدريبية تتكرر يومياً لضمان استفادة أكبر عدد ممكن من الطلاب المستجدين.

الجامعة ترحب بالطلاب المستجدين

الصفحات

اشترك ب جامعة الملك خالد