جامعة الملك خالد

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير تنظم جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة البحث العلمي مؤتمر "أثر مبادرات البحث والتطوير على البحث في الجامعات السعودية والتنمية الاقتصادية" غدا الأربعاء ولمدة يومين بفندق قصر أبها.

 وثمّن معالي مدير الجامعة المشرف العام على المؤتمر، الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، رعاية سمو أمير منطقة عسير لهذا الحدث العلمي، منوها بجهود سموه في دعم أنشطة الجامعة وفعالياتها، وأوضح أن هذا المؤتمر يأتي ضمن سلسلة من المؤتمرات العلمية المتخصصة التي نظمتها الجامعة هذا العام وحظيت بدعم واهتمام كبيرين، مشيرًا إلى أن أهمية المؤتمر تكمن في رفع مستوى البحث العلمي في الجامعات السعودية وتطوير قدرات الباحثين وتأهيلهم بما يتوافق مع الاستراتيجية الحديثة ويتوافق مع رؤية المملكة 2030، وأشار السلمي إلى أن من أهم أهداف هذا المؤتمر إنشاء شراكات عالمية وتبادل الخبرات في مجال البحث بين الخبراء المحليين والعالميين لرفع مستوى الكفاءات والمؤهلات الأكاديمية.

السلمي : من أهم أهداف هذا المؤتمر إنشاء شراكات عالمية وتبادل الخبرات في مجال البحث بين الخبراء المحليين والعالميين لرفع مستوى الكفاءات والمؤهلات الأكاديمية

من جهته أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن وزارة التعليم أطلقت برنامج مبادرات البحث والتطوير لرفع وتعزيز واقع البحث العلمي في الجامعات السعودية، وقد حظي هذا البرنامج بدعم سخي من القيادة الحكيمة بميزانية تقدر بستة مليارات ريال سعودي، ومن هذا المنطلق نشأت فكرة إقامة مؤتمر يستعرض أثر هذه المبادرات على البحث في الجامعات السعودية حيث يأتي هذا المؤتمر امتدادًا لمؤتمر التعاون الدولي في البحث والتطوير الذي نظمته وزارة التعليم بالرياض في الفترة 23-24 أبريل 2018م، حيث نتج عن هذا المؤتمر إطلاق "مبادرة التعاون الدولي" من أجل إنشاء شراكات مثمرة في مجال البحث والتطوير بين الباحثين بالجامعات السعودية والباحثين الدوليين، وذلك في إطار تعزيز التعاون الدولي ودعم الأبحاث ذات الأهمية الاستراتيجية للمملكة، بما يتماشى مع أولويات رؤية ٢٠٣٠.

وأكد عميد البحث العلمي بالجامعة ورئيس اللجنة العلمية الدكتور حامد بن مجدوع القرني أن المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على واقع البحث والتطوير في الجامعات السعودية، والتعريف باستراتيجيات البحث والتطوير، وكذلك بحث أفضل الممارسات العالمية لرفع كفاءة وفاعلية البحث العلمي والتطوير في الجامعات السعودية، كما يهدف المؤتمر إلى بناء وتعزيز الشراكات الاستراتيجية بين الجامعات السعودية وفق أولويات برنامج البحث والتطوير في وزارة التعليم، بالإضافة إلى تفعيل الشراكة مع القطاع الخاص في عملية البحث والتطوير ومناقشة الفرص والتحديات في الجامعات في مجال البحث والتطوير، ومن ثمّ اقتراح الحلول المناسبة لرسم استراتيجيات لرفع جودة وكفاءة البحث والتطوير في الجامعات السعودية بما يعود إيجابًا على المردود الاقتصادي في القطاعين العام والخاص.

انطلاق فعاليات مؤتمر أثر مبادرات البحث والتطوير في الجامعة غدًا
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

استقبل معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بمكتبه صباح اليوم الثلاثاء، عضو هيئة كبار العلماء معالي فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، وذلك خلال زيارته للجامعة التي تنظمها وحدة التوعية الفكرية.

وتأتي زيارة فضيلة الشيخ للجامعة ضمن فعاليات برنامج الشراكة بين الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء وجامعة الملك خالد تحت مسمى برنامج القيم العليا للإسلام ونبذ التطرّف "برنامج زيارة عالِم".

والتقى المطلق خلال زيارته منسوبي الجامعة في مجلس الضيافة بمبنى الإدارة بحضور معالي المدير وعدد من الوكلاء والعمداء وأعضاء هيئة التدريس والموظفين، وقد قدم الشيخ المطلق عددًا من النصائح التوعوية حول محور المنهج الشرعي في التعامل مع النوازل والفتن، مؤكدًا على وجوب الاهتمام بالشباب وطرق التعامل.

كما أجاب فضيلة الشيخ على تساؤلات عدد من طلاب المنح من مختلف الجنسيات في الجامعة خلال لقائه بهم، مؤكدًا على ضرورة الاهتمام بهذه الفئة من أجل نقل صورة حسنة وإيجابية عن الدين الإسلامي والمملكة العربية السعودية في بلدانهم.

وفي ختام اللقاء تسلم معالي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالله المطلق نسخة من إصدارات وحدة التوعية الفكرية بالجامعة، والتُقطت الصور التذكارية.

 
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

حصلت جامعة الملك خالد ممثلة في منتخب نادي الألعاب الإلكترونية بالإدارة العامة لتقنية المعلومات "kku squad" مؤخرًا، على رخصة واعتماد الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية.

وتتيح هذه الرخصة للمنتخب تنظيم البطولات داخل الجامعة وخارجها، إضافة إلى المشاركة في البطولات المحلية والدولية وتمكين أعضائه منها بشكل رسمي.

بدوره شكر المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات الدكتور سالم بن فايز العلياني، الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية على هذه الثقة التي منحوها للنادي والجامعة، مشيدًا بجهود القائمين على النادي والمنتخب، ومؤكدًا على أهمية تفعيل دور مثل هذا المنتخب لما سيعود به من أثر إيجابي على الجامعة، بتحقيق ما تتطلع إليه في محور استثمار طاقات طلابها وطالباتها في شتى المجالات، لاسيما أن المجالات الإلكترونية بمختلف تخصصاتها تعتبر من أهم لغات هذا العصر.

يذكر أن نادي الألعاب الإلكترونية بالجامعة يسعى إلى المساهمة في اكتشاف المواهب ودعمها في مجال تخصصه، إضافة إلى سعيه لبث روح الفريق والتعاون، وكذلك المساهمة في تنمية القدرات التفكيرية، والمعرفية، والعلمية، وتطوير مهارات التواصل الفعال، والتخطيط لحل المشكلات في مجال الألعاب الإلكترونية والذهنية.

 
يحصل على رخصة الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

اختتم ملتقى "دور القياس والتقويم في تحسين مخرجات التعلم" الذي نظمته جامعة الملك خالد ممثلة في كلية العلوم والآداب بأحد رفيدة،  مؤكدا على ضرورة الاستفادة من الاختبارات الوطنية والدولية لتقويم الاختبارات الجامعية على مستوى البرامج الأكاديمية، وعمل مقارنة مرجعية لمخرجات التعلم للبرامج الأكاديمية مع المشروع الوطني لقياس مخرجات التعليم العالي، ومراجعة مخرجات التعلم للمقررات الدراسية وتصنيفها وإعادة صياغتها حسب الإطار الوطني للمؤهلات السعودية، وإعداد دليل إلكتروني بأهم المصطلحات والنماذج المستخدمة في مجال القياس والتقويم باللغتين العربية والإنجليزية.

‎وأشارت عميدة الكلية الدكتورة سلمى الغرابي إلى أن الملتقى أكد أيضا على توحيد آلية القياس والتقويم على جميع البرامج الأكاديمية على مستوى الجامعة، عن طريق منسقة المقرر الموحد، وبنك الأسئلة الشامل، وتحديد معايير لترشيح منسقة وحدة القياس والتقويم بشطر الطالبات، وتنمية مهاراتها لتفعيل الوحدة على أسس سليمة، وعقد دورات تدريبية لإكساب عضو هيئة التدريس معرفة الأسس العلمية لبناء الاختبارات التحصيلية ونقل الخبرة للأخريات ومتابعة التنفيذ من قبل المختصين.

الجدير بالذكر أن الملتقى أقيم بهدف تعريف عضوات هيئة التدريس بماهية القياس والتقويم وأهميته، والتعرف على واقع ومشكلات القياس والتقويم بجامعة الملك خالد، وإبراز دور عضو هيئة التدريس وفاعليته في مجال القياس والتقويم داخل البرنامج الأكاديمي، وفهم واقع الاختبارات التحصيلية بالكليات، وكيفية تطويرها والاستفادة من نتائجها، والتعرف على التحديات التي تواجه كليات البنات في مجال القياس والتقويم.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

تناول المؤتمر الدولي الثالث "الإعلام والأزمات: الأبعاد والاستراتيجيات" الذي نظمته جامعة الملك خالد ممثلة في قسم الإعلام والاتصال نهاية الأسبوع الماضي، عدة مواضيع ذات أهمية بالغة حول محور الأزمات في الإعلام.

حيث تناولت إحدى جلساته النقاشية موضوع "المتحدث الرسمي والإعلام في عسير" بمشاركة نخبة من إعلاميي منطقة عسير ومتحدثيها، وأقيمت الجلسة برئاسة المشرف العام على المركز الإعلامي بالجامعة الدكتور مفلح القحطاني، واستُهلت الجلسة بحديث المتحدث الرسمي لجامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالله حامد عن تجربة المتحدث الرسمي للجامعة وبعض الجوانب المتعلقة بذلك ثم تحدث مدير تلفزيون أبها الأستاذ صالح الشريفي حول أسس عمل المتحدث الرسمي وضرورة وجود احترام متبادل بين الصحفي والمتحدث الرسمي للجهة.

وشارك فيها أيضًا مدير مكتب وكالة الأنباء السعودية "واس" بمنطقة عسير الأستاذ صالح الأحمري بالحديث عن وجوب معرفة ماذا يريد المتحدث الرسمي من الصحفي والعكس في ذلك، وأوضح كذلك أن وكالة الأنباء تتبع سلسلة محددة وليس كل ما ينشر ويصل لوكالة الانباء ينشر في حينه.

كما طالب خلال الجلسة مدير مكتب صحيفة الرياض بعسير الأستاذ سلطان الاحمري بأن يكون الإعلام جزءا من تنمية عسير، لافتًا إلى أنه يجب على المتحدث الرسمي أن يتوقع الازمة قبل حدوثها.

وحول جهود الجامعة قدم رئيس تحرير صحيفة عسير نيوز الأستاذ سعيد آل رفيع، شكره لرئيس قسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد الدكتور علي بن شويل القرني على جهوده في تجديد هوية الإعلام، مؤكدًا على ذلك بإقامة وتنظيم هذا المؤتمر، وأشار من خلال نقاشه إلى أننا نلقي اللوم على بعض المتحدثين غير المستبقين للحدث والبعض منهم يتعاملون مع التلاعب اللفظي.

وفي نفس السياق أشار الأستاذ محمد آل مشوط والأستاذ محمد القحطاني ممثلي الإعلام بأمانة منطقة عسير ، إلى أنه تم في الأمانة فصل العلاقات العامة عن الإعلام، وبعد عمليه الفصل حققت الأمانة المركز الثاني على مستوى أمانات المملكة.

كذلك ناقشت جلسات المؤتمر العلمية خلال مدة إقامته العديد من الأوراق الهامة في مجال إعلام الأزمات التي شارك بها مختصون وأكاديميون من داخل المملكة وخارجها، وتناولت تلك المشاركات كيفية معالجة القنوات الفضائية العربية الخاصة للأزمات المحلية، وفاعلية دور الفضائيات التلفزيونية الوطنية في علاج الأزمات الاقتصادية للدول، ومواقف القنوات من بعض الأزمات الإعلامية.

حيث ناقش الدكتور  أحمد اسماعيل من جامعة غرب كردفان بجمهورية السودان خلال ورقته موضوع "فاعلية دور الفضائيات التلفزيونية الوطنية في علاج الأزمات الاقتصادية للدول"، مطالبًا من خلالها ضرورة  التمويل الحكومي المقدر لتفعيل دور القنوات تجاه الأزمة الاقتصادية، وتوسيع مساحة الحرية الإعلامية المتاحة  لها لتسهم بفاعلية في توضيح الحقائق حول الأزمة الاقتصادية والمشاركة في تقديم الحلول.

كما قدم الدكتور عبدالحليم موسى، أستاذ الإعلام المشارك بجامعة الملك فيصل قسم الاتصال والإعلام دراسة تحليلية عن بعض المؤسسات الإعلامية فيما قدم الباحث محمد شامي دراسة بعنوان "مقارنة مهنية لتغطية موقعي قناتي RT روسيا اليوم وBBC  عربي للأزمة اليمنية" تناولت بعض المقارنات المهنية وتوصلت إلى عدد من النتائج المهمة.

وقدم أيضًا الدكتور بهاء الدين علي  من الكلية الكندية الإماراتية دراسة بعنوان معالجة القنوات الفضائية العربية الخاصة للأزمات المحلية "قناة الشروق الفضائية"، دراسة حالة أوضح خلالها أن القناة ركزت على فن الخبر في تغطيتها ومعالجتها للأزمة حيث ارتفعت نسبة استخدام القالب الخبري مقارنة بالقوالب الصحفية الأخرى، مما قلل الفرصة لعرض التفاصيل والخلفيات المتعمقة حول الأزمة.

واستعرض عدد من الباحثين خلال المؤتمر أيضًا ماهية الأزمات الإعلامية في المؤسسات الاجتماعية، والعلاقات العامة و كيفية مواجهة الأزمات، حيث شاركت الدكتورة سناء مبروك من جامعة الملك فيصل بورقة بعنوان "رؤية تحليلية لدور المؤسسات التربوية في مواجهة الأزمات" ، هدفت إلى الوقوف على دور الأسرة السعودية في حماية الأبناء من الإرهاب ومدى وعي الأسر العربية بالقضية وانعكاس ذلك على الأبناء خاصة مع التطور الذي يشهده المجتمع، إضافة إلى دور منظمات المجتمع المدني في التواصل مع الأسر والشباب.

وهدف الدكتور المأمون الكرار من جامعة الملك سعود من خلال ورقة بعنوان "الأزمات أسبابها وآثارها ودور مؤسسات المجتمع المختلفة في التصدي لها"، إلى الكشف عن أسباب الأزمات والآثار المترتبة عليها والتعرف على الأدوار الرئيسة التي يجب أن تؤديها مؤسسات المجتمع المختلفة (كالأسرة، والمسجد، والمدرسة، وأجهزة الإعلام، وغيرها) من أجل التصدي للأزمات.

كما قدم الدكتور السيد عزت من جامعة المنصورة ورقة بحثية بعنوان "فعالية استخدام الدراما التعليمية في التوعية الوقائية لطلاب المرحلة الابتدائية لمواجهة الأزمات المدرسية" والتي تهدف إلى التعرف على مدى فعالية استخدام الدراما التعليمية في التوعية الوقائية لطلاب المرحلة الابتدائية لمواجهة الأزمات المدرسية، بالإضافة إلى تحديد مفاهيم الأزمات المدرسية وتعريف الطلاب بها، وإكسابهم اتجاهات ايجابية ومهارات مواجهة تلك الأزمات المدرسية باستخدام الدراما التعليمية.

وفيما يتعلق بفاعلية المراصد الإعلامية للمؤسسات في إدارة الأزمات أكد الدكتور محمد حسني عبر ورقته على أن عملية إدارة الأزمات إعلاميًا أصبحت تخصصًا علميًا له قواعده ونظرياته وأسسه وآلياته واستراتيجيته، تهتم به المؤسسات التعليمية الأكاديمية والبحثية والمؤسسات الإعلامية والسياسية والدبلوماسية، كما حظي إعلام الأزمات "إعلام المواجهة".

كما لفت الدكتور كمال عبدالسلام من نيجيريا خلال ورقته إلى أن أسباب حدوث الأزمات في الغالب تأتي بسبب عدم فعالية التواصل، ومن الأفضل حلها من خلال التواصل الفعال باستخدام وسائل متنوعة، مؤكدًا على أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورًا مهمًا في توصيل الأزمة لما تملكه من قدرة في التأثير على طبقات متعددة من الجمهور قبل وأثناء وبعد الأزمة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

افتتح معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي مساء الجمعة الماضي معرض حملة "كلنا ضده" لمكافحة الإدمان بمجمع الراشد مول بأبها، المقامة بتنظيم من كلية الطب ممثلة في نادي الطب والإبداع، ووحدة التوجيه والإرشاد بالكلية، بالتعاون مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بمنطقه عسير.

وفور وصول معالي المدير قص شريط الافتتاح إيذانًا منه بانطلاق فعاليات المعرض، الذي يضم عدة أجنحة تعنى بالتعريف بأضرار المخدرات وطرق التعرف على الإدمان ووسائل الوقاية والعلاج.

بعد ذلك اطلع السلمي على ما تقدمة الجهات المتعاونة من الجامعة وإدارة مكافحة المخدرات في المعرض، مشيدًا بتنظيم هذه الفعالية والقائمين عليها، ومؤكدًا على أهمية المشاركة المجتمعية للجامعة، موضحًا أن مثل هذه الفعاليات والشراكات تصل رسالتها وأهدافها بشكل مباشر إلى المجتمع وخاصة في موضوع مهم وخطير مثل المخدرات والإدمان، كما أشاد معاليه بالتعاون بين الجامعة والإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالمنطقة لتنظيم هذه الفعالية، مؤكدًا حرص الجامعة على التعاون مع كافه القطاعات بالمنطقة لتحقيق كل ما من شأنه خدمة مجتمع عسير والرقي به، مقدمًا شكره لإدارة مجمع الراشد مول على استضافة هذه الفعالية وتسهيل إجراءات إقامتها.

بدوره شكر عميد كلية الطب الأستاذ الدكتور سليمان بن محمد الحميد باسمه وباسم كلية الطب ونادي الطب والإبداع معالي مدير الجامعة على رعايته لهذه الفعالية، مشيرًا إلى أن الفعالية تأتي ضمن دور الكلية ومساهمتها في خدمة المجتمع وتوعيته، لافتًا إلى أنها تتضمن عددًا من المنصات التوعوية بخطورة المخدرات وأنواعها ومضارها على الفرد والمجتمع وطرق التعرف على الإدمان.

واشتمل المعرض على ركن للإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وركن آخر للاستشارات النفسية، إضافة إلى مشاركة عدد من أعضاء هيئة التدريس الاستشاريين في الطب النفسي بكلية الطب، ومشاركة متميزة من وحدة الإرشاد بالجامعة، وذلك من خلال توفير جهاز خاص بمساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين الذي حظي بإقبال كبير من زوار المجمع.

من جهة أخرى اطلع معالي المدير خلال زيارته للمجمع على معرض الجامعة المشارك في فعاليات أسبوع البيئة المقام بالتعاون بين الجامعة وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة وعدد من الجهات الحكومية بالمنطقة.

وتشارك الجامعة في فعاليات أسبوع البيئة المقام تحت شعار "بيئتك بيتك" بعدد من المحاضرات والندوات المقدمة للمجتمع من مقر إقامة الحملة في المجمع، إضافة إلى معرض تثقيفي وتوعوي بأهمية الحفاظ على البيئة والاهتمام بها، وآخر للفن التشكيلي والخط العربي، وكذلك محاضرات في عدد من مدارس المنطقة، وتشجير ونظافة عدد من الأماكن العامة بالتعاون مع نادي "بادر" التطوعي.

يذكر أن معالي مدير الجامعة أكد على أهمية مشاركة الجامعة في مثل هذه الحملات والفعاليات إيمانًا من الجامعة بأهمية تفعيل العمل التطوعي وخدمة المنطقة ومجتمعها.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

نظم مركز حوكمة الشركات بجامعة الملك خالد بالتعاون مع الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين محاضرة تعريفية عن الهيئة ألقاها مساعد الأمين العام للعضوية والتطوير المهني بالهيئة الدكتور محمد بن سليمان العقيل بحضور مدير مركز حوكمة الشركات وأعضاء هيئة التدريس بقسم المحاسبة وطلاب القسم.

وابتدأ اللقاء بكلمة ألقاها مدير مركز حوكمة الشركات بالجامعة الأستاذ الدكتور مريع الهباش رحب فيها بمساعد الأمين العام للعضوية والتطوير المهني بالهيئة، وقدم شكره للهيئة على إجابة الدعوة المقدمة لهم من قبل المركز، كما قدم شكره بالنيابة عن أعضاء هيئة التدريس وطلبة قسم المحاسبة بالكلية للهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين على تعاونها المستمر مع القسم بما يخدم العملية التعليمية ويحقق المصلحة العامة، كما وجه شكره للطلبة على حضورهم وتفاعلهم مع هذه المحاضرة، وحثهم على حضور مثل هذه المحاضرات لما لها من أهمية، حيث إنها تزودهم بالجانب المعرفي والعلمي مما يساعدهم على صقل مهاراتهم المهنية.

ثم قدم الدكتور محمد بن سليمان العقيل نبذة تعريفية عن الهيئة، تضمنت كيفية إنشاء الهيئة، وأهدافها، وما تقوم به من أعمال، ودورها في الرقي بمهنة المحاسبة في المملكة العربية السعودية، وما حققته من إنجازات، وتطرق في حديثه لآلية اختبار الزمالة ومواعيده ورسومه وشروطه وما يختص به من مقررات، وأوضح ما تمنحه هذه الزمالة من ميزة تمنح حاملها الكثير من العروض الوظيفية سواء في القطاع الخاص أم الحكومي.

تلا ذلك مداخلات أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وفي ختام اللقاء تسلم الدكتور العقيل شهادة شكر من مدير مركز حوكمة الشركات.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

احتفلت الإدارة العامة لطلاب المنح بجامعة الملك خالد بحصول الطالب عبدالله عبدالرحمن  المخلافي، على درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى من كلية التربية تخصص إدارة وإشراف تربوي، في رسالته التي حملت عنوان "رؤية مستقبلية لتطوير مهارات الإبداع الإداري للقيادات الأكاديمية بالجامعات اليمنية في ضوء مدخل الثقافة التنظيمية"، كأول طالب يحصل على درجة الدكتوراه من طلاب المنح بالجامعة.

وقد حضر المناقشة المشرف العام على الإدارة العامة لطلاب المنح الأستاذ الدكتور سعيد بن محمد الشهراني، وتكونت لجنة المناقشة من كل من: الأستاذ الدكتور سلطان بن سعيد المخلافي مشرفًا ومقررًا، والأستاذ الدكتور علي بن ناصر شتوي مناقشًا داخليًّا، والأستاذ الدكتور علي بن فهيد الشريف مناقشًا خارجيًّا.

يذكر أن الطالب المخلافي تم تكريمه بدرع التميز من قبل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله أمير منطقة عسير في حفل تخريج الدفعة الحادية والعشرين بجامعة الملك خالد للعام الجامعي الحالي 1439-1440هـ، كما تم تكريمه أيضًا من قبل الإدارة العامة لطلاب المنح بدرع التميز وشهادة تهنئة مقدمة من نادي المنح، وتم أيضًا تكريم الطالب بدرع من قبل سفارة الجمهورية اليمنية بالرياض ممثلةً في الملحق الثقافي الأستاذ عبد الله بن أحمد العولقي.

من جهته أشاد المشرف العام على الإدارة العامة لطلاب المنح الأستاذ الدكتور سعيد الشهراني بدور المملكة العربية السعودية في استقطاب ورعاية طلاب المنح، والسعي الحثيث في تأهيلهم ليسهموا في تسريع عجلة التنمية المستدامة في بلدانهم، مؤكدًا أن المملكة تبذل جهودا تذكر فتشكر لتذليل الصعاب في الرقي بالبلدان الإسلامية في العالم.

ورفع شكره للجامعة ممثلة في معالي مديرها الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم على الدعم المستمر للإدارة للوصول إلى الهدف المنشود بحلول عام 1442هـ ، وهو أن يبلغ عدد طلاب المنح بالجامعة 2500 طالب وطالبة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

برعاية وكيل الجامعة الأستاذ الدكتور محمد بن علي الحسون أقامت وكالة الجامعة مؤخرًا دورة تدريبية بعنوان "المواصفة القياسية الدولية لنظام إدارة السلامة والصحة المهنية - ISO 45001:2018"  قدمها المهندس محمد سعد البنا مستشار إدارة التخطيط الاستراتيجي في الجامعة.

وأوضح مستشار وكيل الجامعة والمشرف على وحدة التخطيط الاستراتيجي الدكتور خالد أبوحكمة أن الدورة استهدفت مسؤولي ومسؤولات الإدارات التابعة لوكالة الجامعة، ومنسوبي ومنسوبات إدارة السلامة المهنية والأمن الجامعي ، وحضرها 88 متدربًا ومتدربة.

وتضمنت الدورة تعريفًا بالمواصفة الدولية لإدارة الصحة والسلامة المهنية  45001:2018 ، وتضمنت كذلك وصفًا لهيكل المواصفة الدولية، وتحديد الإطار التنظيمي لإدارة السلامة والصحة المهنية، وكيفية التعامل مع المخاطر وإدارتها، بناء على معايير المواصفة القياسية الدولية، ثم قدم المدرب مقترحًا لخارطة طريق لتحول جامعة الملك خالد وفق المواصفة ISO 45001:2018.

 وقد وجدت الدورة تفاعلًا من الحاضرين والحاضرات، وأجاب مقدم الدورة على استفساراتهم وأسئلتهم، وفي ختام الدورة كرّم مستشار وكيل الجامعة مقدم الدورة بشهادة شكر ودرع تذكاري.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

طرح مؤتمر الإعلام والأزمات الذي نظمته جامعة الملك خالد ممثلة في قسم الإعلام والاتصال وانطلقت فعالياته برعاية أمير عسير في 13 رجب مبادرة شاملة للتعامل مع الأزمات في ختام فعالياته عوضًا عن التوصيات التي جرت العادة أن تختتم المؤتمرات بها أعمالها.

حيث اقترح المشاركون أن تأتي توصيات هذا المؤتمر على شكل مبادرة يقدمونها باسم المؤتمر لتكون أكثر فاعليةً وتحمل روح المرحلة، وقد سميت المبادرة باسم مدينة أبها "مقر انعقاد المؤتمر".

واشتملت المبادرة على تأسيس مركز وطني مختص بالأزمات والإعلام، تحت مسمى "المركز الوطني للإعلام والأزمات" ويشمل عددا من المهام تتمثل في رصد وتوثيق تعامل كافة المؤسسات مع الأزمات، بهدف توظيفها مستقبلا للاستفادة منها في الوقاية والتنبؤ بالأزمات المحتملة في كل المجالات، وتقديم الاستشارات وتطوير المـــــــــــوارد البشريــــــــــــــة الوطنيــــــــــة في مجال مواجهة الأزمات، إضافة إلى تنظيم دورات وورش عمل للمسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة وصانعي القرار بهدف تدريبهم على كيفية التعامل الصحيح مع الأزمات، وإعداد دراسات وطنية عن طبيعة الأزمات وأنواعها وسبل إدارتها والوقاية منها، وكذلك إعداد دراسات دولية عن أساليب مواجهة الدول للأزمات، عبر استعراض وتحليل تجاربها المختلفة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية وغيرها، أيضًا عقد مؤتمرات سنوية على مستوى الوطن بهدف التوعية بثقافة الأزمات.

وتضمنت المبادرة أيضًا إطلاق مشروع علمي يشمل موسوعة إرشادية عن كيفية تعامل المؤسسات مع مختلف أنواع الأزمات، بناء على دراسات محلية ودولية، ونتائج مجموعات مركزة من أهل الخبرة والتخصص والمسؤولية، إضافة إلى دراسات تحليل مضمون لوسائل الإعلام التقليدي والجديد، ودراسات حالة في مجالات متعددة، ودراسات تحليلية مفصلة.

كما يعمل المشروع أيضًا على إنجاز أدلة عملية للمؤسسات تشتمل على الإجراءات والأساليب التي ينبغي اتباعها لمواجهة الأزمات وأيضا الخطط والآليات التنفيذية لصناعة القرار أثناء حدوثها.

كما طرحت الجلسة الختامية أيضًا عددًا من المبادئ العامة في التعامل مع الأزمات إعلاميًا ركزت على أن الأزمات جزء لا يتجزأ من الشأن العام، وهي في أغلب الأحوال أمر طبيعي قد تمر به المؤسسات نظرا لارتباط أنشتطها بجمهور داخلي وخارجي، وكذلك أن تضع المؤسسات ضمن خططها الاتصالية إدارة الأزمة بالإعلام، لأهميته وتأثيراته البالغة، مشيرة إلى أن الكادر البشري جزء رئيس في إدارة الأزمة والتعامل معها بطريقة احترافية، الأمر الذي يجب إعداده وتكوينه التكوين الجيد، وأكدت تلك المبادئ على ضرورة استشراف الأزمات والتنبؤ بها بما يسهل على المؤسسات وضع استراتيجيات واضحة لإدارتها، ثم تطويرها بعد ذلك وفق تطور وقائعها.

الصفحات

اشترك ب جامعة الملك خالد