kku

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير أنه يمكن تعريف الأزمة بأنها مشكلة غير متوقعة قد تؤدي إلى كارثة إذا لم تتم إدارتها بالطريقة الصحيحة.

جاء ذلك خلال رعايته لحفل انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثالث "الإعلام والأزمات: الأبعاد والاستراتيجيات" الذي تنظمه جامعة الملك خالد ممثلة في قسم الإعلام والاتصال بكلية العلوم الإنسانية خلال الفترة من 13-14 رجب الجاري بفندق قصر أبها.

كما عبر سموه عن شكره لجامعة الملك خالد على تنظيمها لهذا المؤتمر، مشيدًا بما تقدمه من خدمات مجتمعية علمية وبحثية للمنطقة، لافتًا إلى أن ما تقوم به الجامعة ليس بمستغرب باعتبارها بيتا للعلم والمعرفة بما تمتلكه من كوادر علمية مميزة.

ورحب معالي مدير الجامعة المشرف العام على المؤتمر، الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي في كلمته بسمو أمير المنطقة راعي الحفل والحضور والمشاركين مؤكدًا على أهمية الإعلام في عالمنا المعاصر، باعتباره يتقاطع مع مختلف أوجه الحياة ومع كافة أصعدة الشأن العام في كل الدول والمجتمعات.

مشيرًا إلى أن موضوع الإعلام والأزمات لم يعد مجرد ممارسة إعلامية، بل أصبح تخصصًا علميًا تشارك فيه أقسام علمية عديدة في الجامعات، وتتسابق هذه الأقسام والكليات والجامعات في دراسة ظاهرة الاتصال وعلاقته بالأزمات، مؤكدًا أن هذا المؤتمر ليس إلا انعكاسا لهذه الحالة، ويأتي إيمانًا من الجامعة بأهمية مثل هذه المواضيع بحثًا ودراسة ومناقشة.

وكشف معاليه أن الجامعة تعمل مع قسم الإعلام والاتصال على إعداد دراسة متكاملة لتحويل القسم إلى كلية مستقلة تحت مسمى كلية الاتصال والمعلومات وفق رؤية تتوافق وتنسجم مع مطالب مهمة، أولها مستجدات التقنية المتسارعة، والانسجام والتوافق مع رؤية المملكة 2030، كذلك حاجة المنطقة لإعداد كوادر مهنية متخصصة تنهض بالإعلام وتخدم أهدافه التنموية.

الأمير تركي بن طلال: ما تقوم به الجامعة ليس بمستغرب باعتبارها بيتا للعلم والمعرفة بما تمتلكه من كوادر علمية مميزة

من جانبه شكر رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر المستشار ورئيس قسم الإعلام والاتصال الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني سمو الأمير على رعايته الكريمة للمؤتمر، مؤكدًا أنه تم اختيار عنوان "الإعلام والأزمات: الأبعاد والاستراتيجيات" للمؤتمر كون الأزمات أصبحت من مكونات الإعلام الأساسية وتتداخل فيها أطراف عديدة، وتتشابك فيها مصالح مختلفة، وقال: الإعلام هو الساحة الكبرى للأزمات، وهو الميدان الذي تتصارع فيه الأطراف، ولهذا يصبح الإعلام  هو الأدوات وهو القنوات وهو المحتوى وهو الشكل الذي تظهر من خلاله الأزمة، مشيرًا إلى أن هذه التعريفات وهذه الإشكاليات هي التي كانت تدور بأذهاننا قبل عامين نحن في قسم الإعلام والاتصال، وهي التي قادتنا لاختيار الموضوع، واختيار المحاور واختيار الأشخاص.

كما بين أن عدد ملخصات طلبات المشاركة في المؤتمر من داخل المملكة ومن خارجها وصلت إلى 400 ملخص، وبعد عمليات تدقيق وفحص الملخصات، واختيار خبراء ومسؤولين وصلنا الى عمليات اختيار دقيقة أوصلتنا الى أكثر من 50 مشاركا ومشاركة من حوالي 15 جنسية.

وفيما يتعلق بتاريخ قسم الإعلام والاتصال بكلية العلوم الإنسانية بجامعة الملك خالد، أوضح القرني أن عمره لم يتجاوز 6 سنوات، وفي هذه الفترة القصيرة أستطاع أن ينظم ثلاثة مؤتمرات دولية، هي المؤتمر الدولي الأول عن الإعلام والإشاعة، والمؤتمر الدولي الثاني عن الإعلام والإرهاب، واليوم نحتفل بانطلاق فعاليات  المؤتمر الدولي الثالث عن الإعلام والأزمات.

كما اشتمل حفل الافتتاح على عرض فلم مرئي تحدث عن قسم الإعلام والاتصال بالجامعة والمؤتمرات التي تم تنظيمها عن طريقه ومدى أهميتها وما قدمته من خدمات علمية وبحثية وإعلامية.

يذكر أن المؤتمر يضم 10 جلسات علمية خلال فترة إقامته، إضافة إلى جلستين نقاشيتين تتمحور حول "الإعلام الوطني والأزمات"، و"المتحدث الرسمي والإعلام في عسير"، بمشاركة كبار الإعلاميين السعوديين والأكاديميين البارزين.

افتتاح مؤتمر الإعلام والأزمات
المصدر: 
المركز الإعلامي - تقنية المعلومات

 

نظمت الإدارة العامة لتقنية المعلومات بجامعة الملك خالد ممثلة في نادي الألعاب الإلكترونية وباعتماد اتحاد الرياضات الإلكترونية والذهنية خلال الفترة 4-6 من شهر رجب الجاري، بطولة الجامعة للرياضات الإلكترونية، تضمنت إقامة قرابة ١٠٠ مباراة لرياضة "فيفا  ١٩" بمشاركة ٢٥٦ متنافسا، وكذلك رياضة "الأوفر واتش" والتي تنافس عليها ١٦ فريقا، في مسرح المدينة الجامعة بأبها "قريقر".

وتأتي إقامة هذه البطولة بعد تدشين معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي لها خلال حفل ختام ورشة تطوير وإنتاج الألعاب الإلكترونية الذي رعاه منتصف جمادى الآخرة الماضي.

فيما تسعى الجامعة من خلال تنظيم وإقامة مثل هذه البطولات إلى مواكبة التطور في مجال الألعاب الإلكترونية، إيمانًا منها بمدى أهميتها البالغة في مجالات التعليم والاستثمار.

وفي ختام البطولة سلم المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات الدكتور سالم العلياني جوائز الفائزين، وقدم شكره للقائمين على نادي الألعاب الإلكترونية بالجامعة على جهودهم في تنظيم مثل هذه البطولات التي تتماشى مع رؤية الجامعة المستقبلية.

يشار إلى أن لقب بطولة "فيفا 19" في دورته الأولى كان من نصيب الطالب خالد محمد حكمي، فيما حقق فريق "حليب السعودية" المركز الأول في نهائيات بطولة "الأوفر واتش".

ينظم بطولة الجامعة للرياضات الإلكترونية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الخميس، ختام فعاليات الأولمبياد الثقافي الأول لطلاب الجامعات السعودية، المنعقد في رحاب الجامعة خلال الفترة 3-7 من شهر رجب الجاري، بمشاركة 16 جامعة.

وفي بداية الحفل اطلع الحضور على فيلم مرئي، يحكي فكرة إقامة الأولمبياد والمنافسات التي أقيمت خلاله، إضافة إلى أهداف إقامته وآراء وتطلعات المشاركين فيه باختلاف جامعاتهم ومجالات مشاركاتهم.

فيما عبر معالي مدير الجامعة في كلمة ألقاها خلال الحفل عن ترحيبه بكافة وفود الجامعات المشاركة، وشكره أيضًا على ما قدموه من نشاطات ومشاركات مميزة في مختلف منافسات الأولمبياد، متمنيًا أن يكون هذا الأولمبياد قد حقق أهدافه المرسومة، لافتًا إلى أن الجامعة كغيرها من جامعات الوطن تعمل بكل جد وإخلاص في تبني مواهب أبنائها الطلاب، مبينًا أنه وبفضل الله نالت جامعة الملك خالد شرف المبادرة بتنظيم مثل هذه التظاهرة الثقافية بمشاركة العديد من الجامعات السعودية.

كما أكد السلمي على أن مثل هذه اللقاءات بلا شك تعزز التنافس الشريف فيما بين الطلاب، إضافة إلى تحقيقها تبادل الخبرات والرؤى والأفكار، لافتًا إلى أن لقاءه بمنسقي وعمداء ووكلاء شؤون الطلاب في الجامعات السعودية، سينتج عنه العديد من الأفكار والتوصيات التي ستسهم بلا شك في دعم مواهب طلاب الجامعات في مختلف المجالات.

السلمي: الجامعة كغيرها من جامعات الوطن تعمل بكل جد وإخلاص في تبني مواهب أبنائها الطلاب

وفيما يتعلق بالمشاركين شكر عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور مسعود القحطاني في كلمة ألقاها عنهم، جامعة الملك خالد على تنظيم الأولمبياد وعلى حسن الضيافة والاستقبال، لافتًا إلى إن اكتشاف الطاقات الشبابية لدى طلاب الجامعات تحتاج إلى خطط ومسارات واضحة ومحددة المهام، وهذا ما قامت به جامعة الملك خالد من خلال تنظيمها هذا الأولمبياد، مؤكدًا على أهمية استمرار مثل هذه اللقاءات على مستوى الجامعات السعودية، مقدمًا شكره وكافه منسقي ومحكمي الأولمبياد المشاركين لمعالي مدير الجامعة وسعادة عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك خالد الدكتور عبدالله آل عضيد وكافة الجهات واللجان المنظمة على ما بذلوه من جهود مميزة تسهم في دعم مواهب الجامعات الشابة.

أما في نتائج منافسات الأولمبياد الإجمالية فقد حققت جامعة الملك خالد المركز الأول وراية الأولمبياد بواقع 2800 نقطة من خلال الجوائز والمشاركات التي حققتها طيلة مدة انعقاد الأولمبياد، فيما حصلت جامعتا الطائف والقصيم على المركز الثاني بواقع 1850 نقطة، وحصلت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل على 1700 نقطة لتحقق بذلك المركز الثالث.

يذكر أن منافسات الأولمبياد شملت مجالات حفظ القرآن الكريم، وأعذب تلاوة، والسنة النبوية، والسيرة النبوية، والإلقاء، واشرح، والمساجلة الشعرية، والشعر الفصيح، والشعر النبطي، والمسرح (مونو دراما)، والقصة القصيرة، والخط العربي، والرسم التشكيلي، والرسم الكاريكاتوري، والتصوير الضوئي، والتصوير التشكيلي، والفن الرقمي (التصميم)، والمسابقات الثقافية، والأفلام القصيرة، والخدمة المجتمعية، بمنافسات فردية وجماعية، إضافة إلى برامج وجولات سياحية نظمتها الجامعة لممثلي نظيراتها المشاركين.

حفل ختام الأولمبياد الثقافي الأول لطلاب الجامعات السعودية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي
 

نيابة عن معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، اليوم الاثنين حفل افتتاح منافسات الأولمبياد الثقافي لطلاب الجامعات السعودية، الذي تستضيفه جامعة الملك خالد، ممثلة في عمادة شؤون الطلاب، والذي يستمر حتى الـ 7 من شهر رجب الجاري، بمقر الجامعة بالمدينة الجامعية في قريقر.

وبدأ الحفل بآيات عطرة من القرآن الكريم، تلا ذلك عرض فلم وثائقي يحكي بعض منجزات الجامعة، وفكرة الأولمبياد والهدف من إقامته.

بعد ذلك ألقى معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي كلمة رحب فيها بالوفود المشاركة من الجامعات السعودية، موضحا أنه يشارك في تحكيم مسابقات هذا الأولمبياد نخبة من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية في عدد من المجالات المتنوعة التي يتنافس فيها طلاب 16 جامعة سعودية، وتتنوع هذه المجالات لتشمل القرآن الكريم، والسنة النبوية، والإلقاء، والشعر، والقصة، والمسرح، والخط العربي، والرسم، والتصوير، والتصميم، والمسابقات الفردية، والجماعية، وغيرها من المجالات التي تهدف في مجملها إلى تحفيز ورفع المستوى الثقافي لدى طلاب الجامعات السعودية وتشجيع وتنمية المواهب وتعزيز الجوانب الإبداعية والثقافية لدى الطلاب، وتجسيد القيم الوطنية والمجتمعية من خلال المشاركات والمساهمات والمبادرات التي يقدمها الطلاب المشاركون.

السلمي لطلاب الجامعات: استثمروا دعم حكومتنا الرشيدة وما هيأته من الفرص والإمكانات

كما بين السلمي أن ما حظي به هذا الأولمبياد من حجم المشاركة وتنوعها واستقطاب العديد من الأسماء العلمية ذات القيمة والأهمية في الجامعات السعودية وغيرها من الجهات للإسهام في التقييم والتحكيم مؤشر جيد على أن هذا الأولمبياد سيحقق بإذن الله النتائج المرجوة وسيكون له انعكاس إيجابي على الطلاب المشاركين والجهات المشاركة فضلا عن أنه قدم طلاب الجامعات السعودية في أفضل الصور التي يتجلى فيها الإبداع والتميز وامتلاك المواهب والقدرات والمهارات النوعية وجسّد ما يملكه الطالب الجامعي في المملكة العربية السعودية من قيم وطنية ومجتمعية ووعي أكدته الأعمال المقدمة. 

وأضاف مخاطبا طلاب الجامعات السعودية "في هذا العصر الرقمي الذي يتسم بالسرعة وتتحكم به التقنية أود أن أذكركم بما لا يخفى عليكم من أن قيمة الإنسان بما يملكه من قيم وما يجيده من مهارات ويمتلكه من قدرات تؤهله لأن ينافس ويقدم وينتج ويحقق وظيفته الأساسية المتمثلة في عمارة الأرض ليكون عضوا صالحا وبنّاءً في المجتمع، فآمل أن تستفيدوا من هذه الفرص التي أتيحت لكم وأن تستثمروا دعم حكومتنا الرشيدة وما هيأته من الإمكانات وأنتم أهل لذلك وأهل لأن تعملوا على تحقيق ما نطمح إليه في هذه البلاد المباركة من تقدم ورقي وضع خططه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله".

واختتم السلمي كلمته بالشكر مجددًا لمعالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على رعايته الكريمة للأولمبياد، كما شكر الضيوف من العمداء وأعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعات السعودية وضيوف الجامعة من مختلف الجهات، وقال "أشكر الزملاء في وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية بصفتها الجهة المشرفة على هذا الأولمبياد وعمادة شؤون الطلاب وجميع اللجان وكل من أسهم في التخطيط والتنظيم والمشاركة والحضور".   

 بعد ذلك كرم معالي مدير الجامعة الجامعات المشاركة وهي: جامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة الملك خالد، وجامعة الطائف، وجامعة جازان، وجامعة الجوف، وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وجامعة الباحة، والجامعة السعودية الإلكترونية، وجامعة الملك فيصل، وجامعة القصيم، وجامعة تبوك، وجامعة نجران، وجامعة طيبة، وجامعة بيشة، وجامعة جدة، وكلية الجبيل الجامعية.

مدير الجامعة يفتتح الأولمبياد الثقافي لطلاب الجامعات السعودية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

برعاية معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، تنطلق غدًا الاثنين منافسات الأولمبياد الثقافي الأول لطلاب الجامعات السعودية، الذي تستضيفه جامعة الملك خالد، ممثلة في عمادة شؤون الطلاب، ويستمر إلى 7 رجب الجاري، بمقر الجامعة بالمدينة الجامعية في قريقر.

وبهذه المناسبة شكر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، معالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على رعايته الكريمة لهذا التجمع الطلابي الكبير والمهم، كما رحب السلمي بكافة الجامعات المشاركة.

وأكد السلمي أن جامعة الملك خالد حريصة كل الحرص على استضافة مثل هذه الفعاليات الثقافية التي تنمي روح الإبداع والابتكار لدى أبناء الوطن، وتكشف عن المواهب الشابة والطاقات المتنوعة، بهدف تحفيزها نحو الإبداع والظهور، وقال: "آمل أن نشاهد روح المنافسة الشريفة تتجلى بين أبنائنا الطلاب في هذا الأولمبياد الثقافي، وأن يجني الجميع الفائدة المرجوة من وراء اقامته".

من جهته أكد وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية والمشرف العام على الأولمبياد الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم أن استضافة الجامعة لهذا الأولمبياد تأتي بهدف نشر الوعي بمفهوم الثقافة وأهميتها بين أوساط الطلاب، وقال: "ندعو جميع المشاركين في هذه التظاهرة الثقافية لاستثمار المشاركة بالشكل الأمثل لما في ذلك من أثر إيجابي في زيادة ثقافتهم وإطلاق طاقاتهم الإبداعية وتنمية مهاراتهم المختلفة وإذكاء روح العمل والسعي إلى التميز".

وأردف "يتوقع أن يتنافس في هذا الأولمبياد 16 جامعة سعودية، وأكثر من 237 طالبا، من خلال 20 مجالا مختلفا، وبمشاركة 60 محكما من مختلف الجامعات السعودية، كما يشمل برنامج الأولمبياد جولات سياحية وتعريفية لأهم المعالم في المنطقة".

وعن المجالات المطروحة للتنافس أوضح عميد عمادة شؤون الطلاب الدكتور عبد الله بن منصور آل عضيد أنها تشمل حفظ القرآن الكريم، وأعذب تلاوة، والسنة النبوية، والسيرة النبوية، والإلقاء، واشرح، والمساجلة الشعرية، والشعر الفصيح، والشعر النبطي، والمسرح (مونو دراما)، والقصة القصيرة، والخط العربي، والرسم التشكيلي، والرسم الكاريكاتوري، والتصوير الضوئي، والتصوير التشكيلي، والفن الرقمي (التصميم)، والمسابقات الثقافية، والأفلام القصيرة، والخدمة المجتمعية؛ بمنافسات فردية وجماعية في مختلف مجالات الأولمبياد وستسلم الجامعة الفائزة راية الأولمبياد في حفل الختام.

الصفحات

اشترك ب kku