جامعة الملك خالد

نتائج المرشحين لاختبار الوظائف الصحية

يسر المدينة الطبية بجامعة الملك خالد إعلان نتائج المرشحين لدخول الاختبار الكتابي للوظائف الصحية على نظام الخدمة المدنية والخاصة بالممارسين المشمولين باللائحة الصحية. 

لمعرفة النتيجة اضغط هنا

 

 

Arabic

معرض الجامعة للكتاب والمعلومات

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن خالد أمير منطقة عسير، تقيم الجامعة المعرض الرابع عشر للكتاب والمعلومات 1439هـ / 2017 م في الفترة من 20 الى 29 محرم 1439 هـ كل يوم من 10 صباحاً حتى 2 ظهراً ومن 4 عصراً حتى 10 مساءً وذلك في مركز سلطان الحضاري بخميس مشيط.

 

                                                   

 

كما تقيم الجامعة ضمن فعاليات معرض الكتاب والمعلومات الرابع عشر البرامج الثقافية والدورات التدريبية الموضحة بالجدول التالي :

Arabic
Source : 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أسمى آيات التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – وإلى سمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان –حفظه الله- بمناسبة اليوم الوطني الـ87 للمملكة العربية السعودية.

كما عبر مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بهذه المناسبة بقوله: "إذا كانت الدول تقاس حضارتها وتقدمها وتمدنها بما قدمته لمواطنيها، وما أنجزته لشعوبها فإنني أقول والأدلة والأرقام تشهد: إن هذا الوطن قد اختصر الزمن، وقلل المسافة، واستطاع خلال سبعة وثمانين عاما من أن يقدم ما لم تقدمه دول كثيرة في مساحات زمنية أطول. ولا غرور في ذلك فقد كانت خطط التنمية في هذه البلاد المباركة تركز على خير الإنسان في خططها المتلاحقة، وتعمل وفق رؤية القيادات المتعاقبة لهذه البلاد من أجل هذه الأهداف السامية، بعد أن تحول -بحمد الله- المجتمع القبلي المتناثر والمتحارب في أرض الجزيرة العربية إلى أن يكون منظومة مدنية واحدة، بعد الانعطافة التاريخية النوعية التي قادها بشجاعة وهمة الموحد الراحل الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه لها؛ حيث صنعت وقفته التاريخية الشجاعة لوحة باهية من الوحدة والحب والبناء الحضاري المؤسس لمنظومة مدنية واعية ومتميزة تقوم على تناغم مشهود ومعروف بين المحافظة على الثوابت الدينية الروحية لهذه البلاد، والاستفادة من كل منجز حضاري يخدم البلاد والعباد، بعد سنوات الشقاء العجاف التي عاشها الإنسان على أرض الجزيرة العربية؛ حيث كانت الفوضى والانقسامات والتخلف والحروب".

إن الناظر بوعي ومقارنة لطريقة الحياة في المملكة العربية السعودية سيجد هذا التناغم واضحا في الشارع السعودي، حيث تحظى البلاد بكل مقومات الحضارة الحديثة في جوانبها المتنوعة، وتحافظ في الوقت ذاته على إرثها الحضاري، وثوابتها الإسلامية التي لم تقف يوما ما ضد حاجات الإنسان ومصالحه، وهي المعادلة التي تخيلها الآخرون صعبة ومستحيلة لكن تحقيقها العملي المبهر كان من خلال هذا الوطن العظيم .

إنني أستحضر هنا للدلالة على هذا الأمر الكلمات الوجيزة المفيدة التي هنأ بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز المواطنين باليوم الوطني "السادس والثمانين" حين قال على صفحته في "تويتر": " كل عام والوطن آمن عزيز، ومسيرتنا للبناء والتطوير تتواصل لرفعة بلادنا ونهضتها واستقرارها، كل عام وشعبنا الوفي يعتز بوطنه ويفخر بانتمائه".

السلمي: وقفت المملكة بكل شجاعة ووضوح عبر مواقفها المتعددة لتقدم الرسالة الحقيقية للإسلام بعد تشويه المنظمات والعصابات التي تدّعي الإنتساب اليه

إن التهنئة المكثفة في دلالاتها لتشير وتشير دون مواربة، ومن خلال كلماتها الأولى على قيمة حقيقية وكبرى في حياة الشعوب وهي قيمة "الأمن" التي لا يمكن أن يكون هناك أي تطور أو بناء في غيابها، وتأتي الإشارة الثانية إعلانا واضحا على توجهه -حفظه الله- نحو استمرارية المسيرة التنموية الحضارية التي تتواصل بوعي وضبط في عهده الميمون، لتكون المحصلة أن يفخر الإنسان السعودي معتزا بوطنه، داعيا له، وهو ما كان بالفعل، حيث كان للقرارات الحكيمة والشجاعة التي اتخذها -حفظه الله- حضور مهيب وجدير بالوطن البهي الذي يمد يده بالخير لكل الراغبين في السلام والنماء، ويده الحازمة القوية لكل من يحاول المساس بأمن ونماء بلادنا الغالية، وهي سياسة تنطلق من عمق تاريخي، وفهم حضاري لتاريخ هذه البلاد التي تحتضن حضارة إسلامية عربية منذ ألاف السنين، حيث انطلق النور من هذه البلاد يهدي للبشرية قيم الحق والخير والسلام، وفي الوقت ذاته لم ولن تقبل أن يمس أمنها ومنجزاتها عدو خارجي أو متستر داخلي، وما زالت بلادنا الغالية تقدم نموذجا إسلاميا وسطيا يبين قيم الحق والخير بعد أن شوهت هذه الحقائق على أيدي بعض المنتسبين إلى هذا الدين الحنيف، وأحسب أن المملكة العربية السعودية وقفت بكل شجاعة ووضوح عبر مواقفها المتعددة لتقدم للعالم الرسالة الحقيقية للإسلام، بعد أن شوهته المنظمات والعصابات التي تنتسب إليه، وهو مواقف له أهميتها الكبرى التي ستسجل في التأريخ بأحرف من نور لهذا الوطن العظيم.

وفي المبتدأ وفي الختام أشرف بأن أقدم التهنئة والمباركة والدعاء الصادق باسم منسوبي ومنسوبات جامعة الملك خالد كافة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وإلى سمو ولي عهده الأمين وإلى الشعب السعودي كافة، سائلا الله تعالى أن يحفظ الوطن عزيزا أبيا شامخا، وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين لما فيه أمن ونماء هذا الوطن العظيم.

الحسون: يوم ابتهاج وفرحة

وعبر وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن علي الحسون، عن مناسبة اليوم الوطني في السعودية بقوله "إنه يوم ابتهاج وفرحة ووفاء، فالمتأمل فيما يجري من حوله في العالم العربي اليوم لا يسعه إلا أن يطيل السجود لله شكرا، لما تنعم به بلاد الحرمين من استقرار واطمئنان على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منطلقة بعد توفيق الله عز وجل، من سياسة متزنة، ورؤية واضحة شفافة، ولحمة ليست محل مساومة في البيت الكبير وكافة أرجاء البلاد أو على مستوى الأسرة الحاكمة".

وأضاف الحسون: "غردت في الأيام القريبة الماضية عندما تحدث بعضهم عن هياط ١٥ سبتمبر وقلت لا تعطوا هذه المهايطة أكبر من حجمها، ولا تمنحوها مساحة للتفكير، وقيسوا مستوى وعي هذا الشعب ومدى ارتباطه بالحاكم وما قدمته هذه الدولة للعالمين العربي والإسلامي من احتياجات ووقفات وتسهيلات، فهنا يأتي دور المراهنة على وحدة الصف، وحب الوطن المعطاء، وما يحمله هذا الشعب من الاحترام والتقدير والوفاء، لذا مر يومهم كما مرت أيام غيرهم من المتربصين هزيلة كسيرة يائسة". وزاد "أفراحنا ولله الحمد لم ولن تنتهي طالما كان هناك التزام عند حدود الله وتطبيق شرعه الذي هو صمام الأمان، وهو ما سار عليه المؤسس، رحمة الله عليه، وأبناؤه من بعده ثم يأتي دور الجهات والقطاعات الحكومية والخاصة في تحقيق ما يصبو إليه ولاة الأمر والذي يصب في مصلحة هذا الشعب ويلبي رغباته، وعدم التواني في دعم هذه المشاريع ومحاسبة المقصرين، وهو والله مؤشر حقيقي للترابط الأسري والمجتمعي لبلاد الحرمين حكومة وشعبا".

ودعا الله أن يديمها علينا من نعمة، ويحفظ بلادنا من كل سوء، ويوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، لما يحبه ويرضاه، إنه سميع مجيب.

بن دعجم: عم الأمن وساد السلام

في السياق، أوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد آل دعجم أنه وفي مثل هذا اليوم قبل ٨٧ عاما توحدت أطراف هذه البلاد، فرفرفت راية التوحيد خفاقة، وارتفعت الأصوات معلنة أن "الحكم لله ثم لعبدالعزيز..".

وقال بن دعجم "نعم بحق كان الحكم لله ثم لعبدالعزيز، ذلك البطل الذي أرسى العماد وللمجد شمر واستعاد فجاب الديار بقعة بقعة وخضعت لحكمه القبائل واحدة تلو أخرى فعم الأمن وساد الأمان، وفي يومنا هذا نستذكر سيرة ذلك البطل ومسيرة هذا الوطن، ونستلهم عبق ماضينا وروعة حاضرنا وأمل مستقبلنا".

وأضاف "دعوني أقلب صفحات التاريخ لا لأخبركم عن حبي لثرى هذه الأرض، فحب الوطن أبلغُ من أبجديتي.. ولستُ بشاعر لَسِنٍ أنظم الأبيات ولا ببليغ تسعفه الكلمات.. ولكن بكل فخر وامتنان للواحد الديان سأحدثكم عن اللحمة الوطنية.. حكامنا جذورهم ثابتة كثبات النخيل في أرضنا، وخيرهم ممتدٌ ويعرفه العالم من حولنا، وهذا لا يمنعهم من قطع رأس من تحدثه نفسه بزعزعة وحدتنا أو المساس بعقيدتنا.. ولسان حالنا نحن أبناء الوطن يقول على السمع وعلى الطاعة يا حكامنا نعاهدكم وبما ملكنا نفدي تراب وطننا ونفديكم، وكما صنع موحد هذه البلاد (الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-) وحدة هذه البلاد وتاريخها فإننا نحن من سيصنع مستقبل وطننا برؤيةٍ فذةٍ مشرقة تحت قيادتنا الحكيمة، ونؤكد أننا سلما لمن سالم وطننا وسيفا على من حارب أرضنا. دمت يا وطني قرة أعين المسلمين، ودام أمانك إلى يوم الدين.. وكل عام وأنت من علوٍ الى آخر، ومجدك بالعلياء زاخِر".

الحربي: عهد الحزم والعزم والنهوض

من جانبه، أشار وكيل الجامعة للبحث العلمي الدكتور ماجد الحربي إلى أنها لم تزل ولن تزال مملكة الإنسانية في رقيها وسموها، تلك السبيل التي هيأها لها مولاها على يد القائد الباني المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن –طيب الله ثراه- وعلى أيدي أبنائه الشوس الأماجد حتى عصرنا الزاهي الباهي عصر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أيده الله، وسمو ولي عهده الأمين في حزمه وعزمه ونهوضه بوطنه وأمته، ليشهد التاريخ بأن بلادنا حماها الله كالطود العظيم الذي يمتد في فضاء المجد، والعلم، والمعرفة، والشواهد الماثلة عليه كثيرة، منها على سبيل المثال: هذا العقد الذهبي للجامعات، بما فيها من برامج للدراسات العليا والابتعاث، إضافة إلى برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الذي يعد نقلة نوعية للرقي بالجامعات السعودية إلى مصاف العالمية، وتهيئة جيل قادر على دفع عجلة التنمية الشاملة التي تشهدها بلادنا الغالية.

مرزن: تغيير مجرى التاريخ

قال وكيل الجامعة للتطوير الدكتور مرزن الشهري "تعيش بلادنا الحبيبة هذه الأيام ذكرى اليوم الوطني وهي مناسبة خالدة ووقفة عظيمة لكل مواطن سعودي، حيث تسطر فيها معاني الوفاء والعرفان لمؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز "رحمه الله" الذي استطاع بفضل الله ثم بما يتمتع به من حكمة وحنكة، أن يغير مجرى التاريخ وقاد بلاده وشعبه إلى الوحدة والتطور والازدهار، متمسكا بعقيدته، ثابتا على دينه".

وأضاف "يُعتبر اليوم الوطني تتويجا لمسيرة النمو والتطور والبناء لبلادنا الغالية، من خلال ما نشاهده من نهضة مزهرة يعيشها الوطن في كافة المجالات حتى أصبحت في زمن قياسي في مصاف الدول المتقدمة مع تمسكها بثوابتها وقيمها الدينية، وبكونها حامية للعقيدة الإسلامية الصافية، وبتبنيها الإسلام منهجا وأسلوب حياة".

وزاد "لقد شرف الله هذه البلاد المباركة فكانت وما زالت ملاذا للمسلمين، ومهبطا للوحي العظيم، بها الحرمان الشريفان وقبلة المسلمين اللذان أولتهما حكومتنا الرشيدة جل اهتمامها، وبذلت كل الجهود في إعمارهما وتوسعتهما بشكلٍ أراح الحجاج والزائرين، وبعث الفخر في نفوس المواطنين".

وأكد أن "الممكلة دأبت على نشر العلم وتعليمه، والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة والعناية بتشجيع البحث العلمي وصيانة التراث الإسلامي والعربي وأسهمت في الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية، واهتمت كذلك بالمدارس والمعاهد والجامعات؛ مما جعل جامعاتنا ومؤسساتنا التعليمية تأتي في الصدارة على مستوى جامعات العالم العربي، وتتبوأ بعضها مراكزا متقدمة في التصنيفات العالمية، سعيا لتحقيق رؤية المملكة 2030 والتي تنص على أن تكون خمس جامعات سعودية من ضمن أفضل (200) على مستوى العالم".

وأوضح الشهري أن ما يميز سياسة المملكة أنها قائمة على مبادئ الإسلام الحنيف، متمسكة بتراثها وحضارتها واحترام مبادئ حقوق الإنسان في أسمى معانيها، مما يتطلب أن تكون هذه المناسبة فرصة ثمينة أن نغرس في نفوس النشء معاني الوفاء لأولئك الأبطال الذين صنعوا هذا المجد لهذه الأمة؛ فيشعروا بالفخر والعزة ونؤكد في نفوسهم تلك المبادئ والمعاني التي قامت عليها هذه البلاد منذ أن أرسى قواعدها الملك المؤسس -رحمه الله- ونعمّق في روح الشباب معاني الحس الوطني والانتماء إلى هذه الأمة؛ حتى يستمر عطاء ذلك الغرس المبارك.

ونوه "ها نحن اليوم نرى المملكة العربية السعودية في أبهى صورة، وأزهى حُلّة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز _ أطال الله في عمره_ الذي لا يألو جهدا في سبيل راحة المواطن وتوفير سُبل العيش الكريم له، يساعده في ذلك سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أمل المملكة وقلبها النابض بالحياة والتطور والطموحات".

آل فايع: الوحدة ركيزة مهمة

أكد عميد الدراسات العليا بجامعة الملك خالد والمشرف على كرسي الملك خالد للبحث العلمي الدكتور أحمد آل فايع على أن الوحدة الوطنية تعد ركيزة مهمة لحفظ أمن هذا الوطن واستقراره، وضرورة حتمية لتطوره وتقدمه، لأن الوحدة تقوم بشكل أساسي على حب هذا الوطن والانتماء له والدفاع عنه ضد أي قوة خارجية أو داخلية تحاول النيل منه والمساس به. وقال "حثنا الشارع الكريم على الوحدة فقال الله جلّ في علاه في محكم التنزيل: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرقُوا)، سورة آل عمران الآية 103.

وأشار إلى أن الناظر والمتأمل في حركة التاريخ بشكل عام، وفي تاريخ الجزيرة العربية بشكل خاص، يدرك البون الشاسع فيما كانت عليه قُبيل شروع الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه- في توحيد مناطق المملكة العربية السعودية، من التفرق والتناحر وانعدام الأمن، وما ترتب على ذلك من مشكلات أمنية واجتماعية واقتصادية، وما تحقق لهذا الوطن من إنجازات على مختلف الأصعدة بعد استكمال مراحل تلك الوحدة المباركة.

وأوضح أن الواقع أن الوحدة التي بناها الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، لم تكن مجرد مرحلة تاريخية محددة بزمن معين؛ بل هي وحدة مستمرة ودائمة بإذن الله، وقد حرص أبناؤه الملوك سعود، وفيصل، وخالد، وفهد، وعبدالله -رحمهم الله جميعا- والملك سلمان، أمد الله في عمره، على الاستمرار على نهج والدهم المؤسس في الحفاظ على هذه الوحدة المباركة؛ والعمل على كل ما يُسهم في الارتقاء بهذا الوطن، ويعمل على أمنه واستقراره.

وقال "دفعني لكتابة هذا المقال ما حاول أعداء هذا الكيان الشامخ من النيل من وحدته وأمنه واستقراره، وذلك من خلال الدعوات المغرضة، والمتمثلة في الدعوة المشبوهة والمدعومة من جهات خارجية للخروج يوم (15- سبتمبر -2107م)، بهدف تفكيك اللحمة الوطنية الفريدة، ومحاولة شق الصف بين القيادة والشعب، والعبث بأمن هذا الكيان ومقدراته".

وأضاف "بفضل من الله، ثم بوعي وإدراك أبناء هذا الوطن الأوفياء لدينهم ووطنهم وقيادتهم، حولوا دعوة الفتنة تلك إلى تظاهرة وطنية عظيمة خابت معها آمال أولئك الأعداء والخونة المأجورين، ورفعت قيمة هذا الوطن في نفوس أبناء هذا الشعب الوفي الكريم، وعززت التلاحم بين القيادة والشعب".

الشهراني: نهضة تنموية علمية وصحية

بين عميد كلية طب الأسنان الدكتور إبراهيم الشهراني بأن حلول ذكرى اليوم الوطني الـ 87 لبلادنا الغالية في غرة الميزان هو اليوم الأغر الذي يتذكر فيه المواطن السعودي بكل فخر واعتزاز هذه المناسبة السعيدة التي تم فيها جمع الشمل ولم شتات هذا الوطن المعطاء.

وأضاف الشهراني أن اليوم الوطني هو يوم توحيد هذا الكيان العملاق على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه - وانتقلت أراضي السعودية من الشتات إلى كيان عظيم يتمثل في أكبر الدول العربية الإسلامية.

وقال "في هذه المناسبة الغالية نسجل فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاهٍ وغد مشرق في وطن تتواصل فيه مسيرة النماء والخير، وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم حتى أصبحت له مكانة كبيرة بين الأمم".

وأوضح الدكتور إبراهيم الشهراني أن ذكرى اليوم الوطني هي استمرار في مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في كافة المجالات حتى غدت المملكة وفي زمن قياسي في مصاف الدول المتقدمة، بل تتميز على كثير من الدول بقيمها الدينية وتراثها وحمايتها للعقيدة الإسلامية وتبنيها الإسلام منهجا وأسلوب حياة حتى أصبحت ملاذا للمسلمين، وأولت الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين جل اهتمامها، وبذلت كل غال في إعمارهما وتوسعتهما بشكل أراح الحجاج والزائرين وأظهر غيرة الدولة على حرمات المسلمين وإبرازها في أفضل ثوب يتمناه كل مسلم.

وأشار إلى أن حكومة المملكة دأبت منذ إنشائها على نشر العلم وتعليم أبناء الأمة والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة وعنايتها بتشجيع البحث العلمي وصيانة التراث الإسلامي والعربي والإسهام في الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية، وشيدت لذلك المدارس والمعاهد والجامعات ودور العلم، كما حققت المملكة العربية السعودية سبقا في كل المجالات وأخص منها المجال الصحي، فلقد شهدت المملكة نهضة صحية كبرى أصبحت مضرب المثل وأخذت بأسباب التقنية الحديثة التي كانت في السابق تتطلب سفرا شاقا للحصول على مثل هذه الخدمات.

الحديثي: الأحلام أصبحت حقيقة

وقال عميد معهد البحوث والاستشارات الدكتور عبداللطيف الحديثي "إننا نعيش في هذه الأيام فرحة الاعتزاز بالانتماء لهذا الوطن.. نتذكر فيها مؤسس وباني هذه النهضة المباركة.. 87 عاما من الزمان.. نور الهدى دليلنا وسبيل الخير سبيلنا.. 87 عاما من الزمان تغيير لا يصدق، وقفزات هائلة أظهرت من خلالها هذه الدولة ورجالها العجائب.. منذ أن كانت الأحلام صغيرة لا تتجاوز مأوى آمنا ولقمة عيش بسيطة تقي مصارع الخوف الجوع والمرض".

وأضاف الحديثي "87 عاما من الزمان أظهرت للعالم من نحن ومن نكون وماذا نستطيع أن نحقق، فبعد الفقر والفاقة والجهل والضعف والتناحر والاقتتال والفرقة، توحد الجمع وأظل الأمن.. وأصبحت الأحلام حقيقة. أحلام تحققت بعطاء رجال وتضحيات أجداد بإنجاز قيادة وولاء شعب.. بعلم وعمل.. لتنتشر التنمية بجميع أبعادها ويعم الرخاء ويزدهر الاقتصاد ويحفظ الأمن واقتصاد متين.. ومنارات علم ومعرفة.. وقوة عسكرية.. وازدهار ورخاء، لتكون هذه الأرض قبلة للمسلمين ولغير المسلمين ممن ينشد رغد العيش وأمان الحياة".

وبين أنه "عندما نحتفي بالوطن في يوم محدد كل عام، فإننا نرسل رسالة للعالم أجمع بأننا نعشق تراب هذا الوطن، ونؤمن إيمانا كاملا بأنه يظلنا ويجمعنا ويوحدنا، ونؤكد أننا نقف صفا واحدا أمام كل التحديات التي من شأنها أن تزعزع أمننا واستقرارنا ورخاءنا. وأن وطننا نموذج للتماسك والحب والتكاتف والولاء".

حمدان: النصر والعز والتمكين

قال عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر "إن مملكتي الحبيبة تنام قريرة العين بفضل الله ثم بفضل قيادتها الرشيدة، ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك الحزم والعزم -حفظه الله- وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وفقه الله".

وأضاف حمدان أن الوطن، بتوفيق الله "موعود بالنصر والعز والتمكين، لأن وحدته العظيمة قامت على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فعمَّ الأمن، واستقرت البلاد، وتوحدت القبائل والعشائر. تلك الوحدة التي أرسى دعائمها الملك الراشد المبارك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، يرحمه الله، وتوالى على الحكم أبناؤه من بعده فانتشر السلام، وتطورت البلاد وصعدت سلم التقدم، وشملت التنمية جميع مجالات الحياة. ولذلك فلا بد من غرس قيم الولاء والانتماء في نفوس الناشئة للمحافظة على هذه الوحدة، وعدم الالتفاف إلى عوامل الفرقة والاختلاف، بالبعد عن العنصرية والقبلية، حيث تجمعنا وحدة عظيمة على شرع الله المبارك".

وأكد أنه "يجب علينا أن نحمد الله ونزجي له الشكر والثناء على ما منَّ به على بلادنا وشعبنا من نعم كثيرة، وحُق لنا كذلك أن نفرح في يومنا الوطني الـ87، فالتنمية مستمرة والرؤى الثاقبة متقدة ومتفائلة في التحول الوطني ورؤية 2030، وموسم حج ناجح بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى، وقرارات ملكية حكيمة، وشعب وفيّ يحب قيادته ويتفانى في الذود عن حياض وطنه، وقوات أمنية وعسكرية تحرس الحدود وترد المعتدي وتدافع عن المقدسات، ومحبة ليس لها حدود تتجسد بين القيادة والشعب، فامض يا وطني بعزيمتك المعتادة نحو التقدم إلى العالم الأول، ولا يهمك الناعقون والحاقدون والمتربصون وأرباب الإشاعات والكلام الرخيص، ودع قافلة العزم والحزم والتنمية تستمر في سيرها محفوفة بتوفيق الله، وكل عام وأنت في عز وسلام وأمن وأمان وتقدم دائم".

آل رمان: ملحمة مجد ومنجزات

ذكر عميد كلية العلوم الدكتور سليمان آل رمان بأن اليوم الوطني ملحمة مجد، وذكرى سنوية، تتجسد فيها اسمى معاني الوفاء والعرفان للقائد الباني الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - الذى أرسى دعائم هذا الكيان الوطني ووحد فرقته، ففي عام 1351هـ 1932م تم توحيد شتات هذا الوطن ليصبح واقعا ملموسا نعيش فوق أرضه وننعم بخيراته، وما زالت المنجزات الحضارية والتقدم في شتى المجالات والأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية تتوالى تباعا على أيادي أبنائه الملوك من بعده، حتى وصلنا إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله-.

وأضاف أن "الاحتفاء بالوطن في يوم ميلاده يجب أن يتجلى فيما نقوم به تجاهه وليس فقط فيما يقدمه لنا، هذا النهج يقودنا إليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، فمنذ أن تولى زمام الحكم في هذه البلاد أعلن بداية عصر نهضة شاملة نحياها اليوم في كافة المجالات التنموية وفي مقدمتها التعليم، حيث أعلن ميلاد فجر واعد للتعليم، بدأ بتكامل قطاعي التعليم العام والعالي بوزارة واحدة، لتتحد الرؤى وتتمازج الأهداف في سياق يخدم تنشئة وتعليم أبناء هذا البلد في انسياق تام وبرؤية واضحة واستراتيجية موحدة للتعليم بالمملكة تضمن الاستثمار الأمثل للموارد البشرية وتحقيق الريادة العالمية".

وأكد آل رمان أن الدولة، حفظها الله، تسعى لدعم جميع مؤسسات المجتمع، وتعريف أبناء وبنات هذا الوطن بقدر وطنهم ومقدراته ومكانته، وأن عليهم الدور الأكبر في بناء المواطنة التي تدعم العمل والبناء وتحافظ على المنجزات والمكتسبات. وسأل الله العلي القدير، أن يرحم مؤسس هذا الوطن وكل أولئك الرجال المخلصين الذين كانوا معه وجميع من عمل لنصرة دينه وإعلاء لكلمته وحماية وطنه، وأن يعين ويسدد قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان، وأن يوفق العاملين المخلصين الصادقين في كل مجال، ويسدد على دروب الخير خُطاهم، ويحفظ وطننا ويرفع من سمعته ويزيد من تمكينه.

سبع وثمانون قلادة في عقد الأمن والرخاء
Source : 
الإدارة العامة لتقنية المعلومات

بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، تتقدم جامعة الملك خالد بأسمى التبريكات، وخالص التهاني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، والأمتين العربية والإسلامية، سائلين المولى عز وجل أن يقبل من الحجاج حجهم، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، وأن يعيده علينا أعوامًا عديدة، وأزمنةً مديدة ،وكل عام وأنتم بخير.

عيد الأضحى المبارك
عيد الأضحى المبارك
عيد الأضحى المبارك
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

استقبلت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد، عبر البوابة الإلكترونية، خلال فترة استقبال طلبات القبول، أكثر من 20 ألف طلب للعام الجامعي 1439/1438هـ، وذلك بعد انتهاء أولى مراحل القبول، التي بلغت مدتها شهرا، اعتبارا من الـ10 من شوال الماضي حتى الـ10 من شهر ذي القعدة الحالي .

وستبدأ العمادة في إجراء عمليات الفرز والترشيح للمتقدمين في المرحلة الأولى لمن نسبهم أعلى من 80٪ للنسبة المؤهلة أو الموزونة، ويتم ترشيح القبول على أكثر من 130 تخصصا موزعة على 29 كلية.

وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني أن عملية الترشيح ستستمر على ثلاث مراحل ابتداء من منتصف شهر ذي القعدة الجاري ولمدة ١٠ أيام، يتم خلالها ترشيح الطلاب والطالبات واستلام موافقاتهم على التخصصات التي تم ترشيحهم عليها بشكل إلكتروني كامل، دون حاجة المتقدمين إلى زيارة العمادة، وقال" العمادة وفرت نظام استفسارات إلكترونيا، لتوفير الدعم والإجابة عن استفسارات المتقدمين بشكل آلي، لتوفير الإرشاد والوقت والجهد على المتقدمين، دون حاجتهم إلى زيارة العمادة أو الاعتماد على مصادر غير دقيقة لتلقي المعلومات".

كما أكد القرني أن قبول هذا العام تم على الهيكلة الجديدة لكليات الجامعة التي اعتمدت مؤخرا من مجلس الجامعة ومن اللجنة العليا بوزارة التعليم القائمة بمهام مجلس التعليم العالي بالوزارة، حيث تم دمج التخصصات المناظرة بين قسمي الطلاب والطالبات لنفس الكلية، والذي بدوره يسهم إيجابا في توافق مسميات البرامج مع متطلبات سوق العمل، كما اعتمد في الهيكلة تفعيل بعض التخصصات الجديدة في كليات الجامعة مثل تخصص إدارة الاعمال وعلوم الحاسب الآلي بفرع الجامعة بمحايل عسير.

وأشار إلى أن الجامعة تستمر بشكل دوري في مراجعة التخصصات والخطط الدراسية لتطويرها، بما يتناسب مع سوق العمل ومتطلبات المرحلة القادمة لرؤية المملكة ٢٠٣٠.

 يذكر أن عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد تقدم خدمات إلكترونية ذات جودة عالية يمكن للجميع الاستفادة منها عبر بوابة (أكاديميا)، وذلك لخدمة أكبر قدر ممكن من المستفيدين في وقت قياسي.

 

رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة الثقة الملكية بتعيين سموه وليا للعهد.

وقال معالي الدكتور السلمي بهذه المناسبة: "باسمي ونيابة عن جميع منسوبي جامعة الملك خالد من طلاب واساتذة وموظفين، نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على كتاب الله وسنة رسوله، وعلى السمع والطاعة".

وأضاف مدير جامعة الملك خالد إن صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز عمل بحكمة واقتدار على بناء رؤية المملكة العربية السعودية للمستقبل، والتي تحقق الرفاهية والازدهار لبلادنا، ورفعت من شأن المملكة ومكانتها على الصعيد الدولي. كما ان الرؤية السعودية ٢٠٣٠ استطاعت ان تركز جهود الدولة في تنمية مواردها واضافة موارد جديدة تدعم الاقتصاد الوطني للمملكة.

السلمي: صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان عمل بحكمة واقتدار على بناء رؤية المملكة ٢٠٣٠

واردف الدكتور السلمي في تصريحه بأن سموه يأتي خير خلف لخير سلف، بعد أن قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز -حفظه الله- بجهود كبيرة في شتى المجالات، حيث خدم وطنه وساهم في رقيه، كما تحققت في عهد سموه إنجازات عديدة، ابرزها رقي وتقدم وطننا الغالي، والحفاظ على أمنه، وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب واقتلاعه من جذوره باذن الله.

وتمنى مدير جامعة الملك خالد لسمو ولي العهد كل التوفيق والسداد لخدمة وطنه ومواصلة الإسهام في رفعته وازدهاره، سائلا المولى عز وجل أن يديم على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وافر الصحة والعافية، وأن يحقق للمملكة وشعبها الكريم كل ما تتطلع إليه من نماء وازدهار تحت ظل قيادته الحكيمة.

كما رفع وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن علي الحسون التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – بمناسبة مبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله – وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء.

وقال الحسون بهذه المناسبة، إن المتأمل فيما يجري من حوله في العالم العربي اليوم لا يسعه إلا أن يطيل السجود لله شكرا، لما تنعم به بلاد الحرمين من استقرار واطمئنان على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منطلقة بعد توفيق الله عز وجل، من سياسة متزنة ورؤية واضحة شفافة ولحمة ليست محل مساومة في البيت الكبير وكافة أرجاء البلاد أو على مستوى الأسرة الحاكمة.

وأضاف أن ما تناقلته وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية من قرارات حكيمة أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والتي نصت على تعديل نظام الحكم، وتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، يتواكب مع مرور السنين وما تتطلبه المرحلة من ضخ الدماء الشابة لتواصل الدور وتحقق الهدف وتطلعات الحكومة والشعب، وتضفي مزيدا من التقدم والرقي والازدهار.

وأوضح الحسون أن الأمير محمد تخرج في مدرسة سلمان الحزم واصطبغ بصبغة أبيه الملك وجده المؤسس، ويشهد بذلك ما قام به من أعمال وما طرحه من أفكار، رغم قصر فترة أعماله، مؤكدا أن ذلك ينبئ عن رجاحة عقل، وبعد نظر، وحرص على مواكبة العالم، وفرض مكانة لا يستهان بها لهذا البلد، والذي يلفت النظر توافق الآراء على أنه رجل المرحلة، مشيرا إلى أن اتفاق هيئة البيعة على اختياره ومرونة الانتقال هما محط المراهنة أمام كل متربص لهذا البلد، ومؤشر حقيقي للترابط الأُسَري والمجتمعي لبلاد الحرمين حكومة وشعبا، فاللهم أدمها علينا من نعمة.

الحسون: القرارات الحكيمة من خادم الحرمين تتواكب مع مرور السنين وما تتطلبه المرحلة من ضخ الدماء الشابة لتواصل الدور وتحقق الهدف وتطلعات الحكومة والشعب

من جانبه، هنأ وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم، القيادة الرشيدة، بمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء.

وقال "نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – في العسر واليسر، والمنشط والمكره".

وأزجى ابن دعجم التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، على الثقة التي أولاها إياه خادم الحرمين، باختيار سموه وليا للعهد، وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيرا للدفاع، داعيا الله -عز وجل- أن يوفقه لخدمة دينه ومليكه ووطنه.

 وأضاف  "إن اختيار الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، اختيار موفق وصائب وثقة في محلها لرجل قيادي يملك سدادا في الرأي، ووفاء وإخلاصا، ويصب في مصلحة البلاد والعباد؛ لمواجهة التحديات وتحقيق التطلعات ومواكبة المتغيرات، والعمل الجاد في المرحلة المقبلة - بإذن الله تعالى- وفق ما خططته الدولة للمستقبل، من خلال رؤية المملكة 2030". 

ونوه ال دعجم بالجهود الكبيرة التي بذلها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، إبان توليه منصب ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، في تحقيق الأمن وحماية الوطن وأهله وممتلكاته، والتي تمثلت في التصدّي لأصحاب الأفكار الضالة والمنحرفة، الذين يريدون زعزعة أمن هذه البلاد وتفريق جماعتها ووحدتها بالأعمال الإرهابية والإجرامية، منوها بمبايعة الأمير محمد بن نايف لسمو ولي العهد، في صورة تجسد تلاحم هذه الأسرة الكريمة، وحرصها على اجتماع الكلمة ووحدة الصف والتآزر على الخير، وهو ما استقر عليه نظام الحكم في المملكة منذ أمد بعيد.

 

بدوره، بيّن وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور ماجد الحربي أن اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع أمر يدل على الرؤية الثاقبة وبعد النظر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، خاصة بعد النجاحات المتوالية التي حققها سمو الأمير محمد بن سلمان في شتى المجالات وإثبات قدرته في كافة المهام الموكلة إليه.

وقال "إن الأمير محمد بن سلمان خير عضيد لقائد المسيرة المباركة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله-، ونحن إذ نبارك للأمير محمد لنبايع سموه الكريم، وندعو له بالتوفيق والسداد، ونحمد الله على ما نحن فيه من نعم ظاهرة وباطنة في ظل حكومتنا الرشيدة".

كما توجه الحربي بالشكر والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، على كل ما قدمه لدينه ومليكه ووطنه ومجهوداته البارزة التي قام بها أثناء توليه ولاية العهد، والتي سيخلدها التاريخ ويكتبها بأحرف من ذهب.

 

للدخول والمشاركة في البيعة اضغط هنا

تفعيل المبايعة إلكترونيًا لجميع منسوبي الجامعة ومنسوباتها
Source : 
المركز الاعلامي - جامعة الملك خالد

نيابة عن معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، رعى وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور أحمد الجبيلي، أمس بمبنى المدرجات المركزية بالمدينة الجامعية في أبها، حفل جوائز "التميز" في دورته الرابعة، والذي شهد تكريم المتميزين من منسوبي وطلاب وطالبات الجامعة.

وأوضح الجبيلي أن الجامعة حرصت على تكريم منسوبيها، إدراكا منها لأهمية التنافسية فيما بينهم، ونشر ثقافة التميز وتعميمها، وترسيخ مفاهيمها لدى كافة منسوبي الجامعة في ضوء معايير الجودة، بما يحقق مستويات التنافس في الجوانب الأكاديمية والإدارية، وفق معايير ضابطة لنيل إحدى هذه الجوائز، مؤكدا على أن الجائزة تهتم بكافة المجالات الأكاديمية والإدارية والتعليمية والبحثية، وكذلك بكافة منسوبي الجامعة.

وأضاف وكيل الجامعة للتطوير والجودة أن مجالات التميز هي خمسة مجالات رئيسة، الأول مجال التدريس الجامعي، والثاني مجال الموظف المثالي، والثالث مجال الطالب المثالي، والرابع مجال خدمة المجتمع للوحدات الإدارية والأكاديمية، بينما كان المجال الخامس هو خدمة المجتمع على مستوى الأفراد ويخصص لكل مجال عنصر رجالي وآخر نسائي.

الجبيلي: الجامعة حرصت على تكريم منسوبيها، إدراكا منها لأهمية التنافسية فيما بينهم، ونشر ثقافة التميز وتعميمها، وترسيخ مفاهيمها

وأوضح الجبيلي أن وكالة الجامعة للتطوير والجودة تعكف حاليا على إضافة مجالات أخرى، وعلى سبيل المثال لا الحصر جائزة الملك خالد لخدمة المجتمع، وكذلك جائزة جامعة الملك خالد في البحث العلمي وتكون لها عدة أقسام، وجائزة الجامعة لأفضل رسالة دكتوراه وماجستير.  

بعد ذلك، ألقى الطالب عبدالله بن محمد الأحمري، كلمة الفائزين، أكد من خلالها أن الجامعة تحتل مكانة مرموقة على خارطة الجامعات الوطنية والخليجية، وكذلك العربية، منوها إلى إنجازات طلاب وطالبات الجامعة بحصول طالبات كلية طب الأسنان على المركز الأول في مؤتمر الإمارات لطب الأسنان "فيدك 2017".

بعد ذلك، تم تكريم الفائزين بجوائز التميز، التي جاءت على النحو التالي: التميز في التدريس الجامعي (رجال)، حصل على المركز الأول الدكتور إبراهيم سيد محمد حسين من كلية العلوم بنين بأبها، فيما حصل على المركز الثاني الدكتور أشيش كومار من كلية الطب، وجاء في المركز الثالث الدكتور زياد محمود مقدادي من كلية العلوم والآداب - محايل عسير، وفي مجال التميز في التدريس الجامعي (نساء) حصلت الدكتورة نيللي حسين العمروسي، من كلية التربية بنات -أبها على المركز الأول، والدكتورة عبير حمدي عبدالغفار، من كلية العلوم للبنات -أبها على المركز الثاني، بينما حجبت جائزة المركز الثالث.    

وفي مجال الموظف المتميز (رجال)، جاء أولاً محمد إبراهيم عسيري من صحيفة آفاق، والثاني عبدالله أحمد يحيى آل مرعي من إدارة التخطيط والميزانية، والثالث محمد جابر محمد عسيري من عمادة التعلم الإلكتروني. وفي جانب الموظف المتميز (نساء) حصلت على المركز الأول منيرة سعد عسيري من مكتب مساعدة وكيل الجامعة لكليات البنات، وعلى المركز الثاني هناء سعيد آل سرور من كلية الآداب للبنات -أبها، والثالث حنان محمد أحمد العسيري من كلية المجتمع للبنات -خميس مشيط.

وفي مجال الطالب المتميز (رجال)، حصل على المركز الأول محمد علي سعد القحطاني من كلية الطب، وفي المركز الثاني جاء محمد علي محمد العسيري من كلية العلوم والآداب - محايل عسير، والثالث عبدالله محمد مرعي الأحمري من كلية اللغات والترجمة، وفي مجال الطالب المتميز (نساء)، حصلت على المركز الأول عهود منصور مسفر الوادعي من كلية العلوم والآداب - ظهران الجنوب، والمركز الثاني أثير منصور القحطاني من كلية العلوم للبنات - أبها، والمركز الثالث هند محمد أحمد عسيري من كلية العلوم الطبية التطبيقية - محايل عسير.

وفي خدمة المجتمع (أفراد – رجال)، حجبت جائزة المركز الأول، بينما حصل الدكتور منصور عوض القحطاني من كلية التربية على المركز الثاني، والمركز الثالث الدكتور عبود علي ودرع من كلية الشريعة وأصول الدين. وفي الجانب النسائي أيضا حجبـت الجائزة عن المركز الأول، وحصلت الدكتورة إيمان محمد النشار من كلية الطب والدكتورة منيرة سعيد أبوحمامة من كلية الآداب للبنات - أبها على المركز الثالث.

وفي مجال التميز في خدمة المجتمع (مؤسسات – رجال)، حصلت عمادة خدمة المجتمع على المركز الثالث، وحجبت الجائزة في باقي المراكز الأخرى، سواء الجانب الرجالي أو الجانب النسوي.

الجامعة تكرّم الفائزين بجوائز التميز
Source : 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

نيابة عن أمير منطقة عسير، رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، اليوم انطلاق فعاليات ملتقى العمل التطوعي الأول، تحت شعار "عطاء"، والذي تنظمه عمادة شؤون الطلاب بالجامعة، خلال الفترة من 1-2 جمادى الآخرة 1438هـ، وذلك بالمسرح الجامعي، بحضور معالي الدكتور علي النملة، وعدد من وكلاء الجامعة وعمدائها.

ورحب مدير الجامعة في كلمته التي ألقاها باسمه وباسم منسوبي جامعة الملك خالد بشكل عام بالحضور، وقال: "أرحب بكم جميعا في هذا الملتقى التطوعي الأول الذي يعقد برعاية كريمة من أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز آل سعود، وباسمي وباسم منسوبي الجامعة نشكر سموه على رعايته الكريمة، وحرصه الدائم على مناشط الجامعة المختلفة".

وأضاف السلمي "سررنا بما شاهدناه اليوم من أعمال تطوعية والتي يقوم عليها أبناؤنا من طلاب وطالبات الجامعة الذين هم فخر لنا على مستوى وطننا الكبير وتسابقهم على التميز في الأعمال التطوعية التي من خلالها يقدمون أعمالا جليلة لأبناء مجتمعهم".

وأكد في ختام كلمته، أن الجامعة مهتمة بشكل كبير بالعمل التطوعي، حيث تم إنشاء وحدة للعمل التطوعي بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وسوف تكون مظلة لجميع الأعمال التطوعية التي تنطلق من الجامعة وتخدم المجتمع، مقدما شكره لعمادة شؤون الطلاب على ما بذلته من جهود وجميع الطلاب المشاركين.

وكان الملتقى قد تضمن في يومه الأول ندوة علمية عن دور الأنظمة والقوانين في تحفيز العمل التطوعي، قدمها معالي الدكتور علي النملة،

تلتها ندوة أخرى عن التطوع، مفهومه أهميته أهدافه، والمجالات والاستراتيجيات للدكتور عبدالله عائض الشهري، وندوة بعنوان دور الأنظمة والقوانين في تحفيز العمل التطوعي، ألقاها الدكتور إبراهيم الحيدري، تلت ذلك ورشة عمل صناعة القادة لرؤية 2030 قدمها الدكتور وليد الدايل، فيما اختتم اليوم الأول بدورة تدريبية عن توظيف التقنيات المتقدمة في إدارة الفرق التطوعية، للدكتور فيصل المالكي.

السلمي: سررنا بما شاهدناه اليوم من أعمال تطوعية والتي يقوم عليها أبناؤنا من طلاب وطالبات الجامعة الذين هم فخر لنا على مستوى وطننا الكبير

وسيشهد يوم الأربعاء ندوة علمية عن أثر العمل التطوعي في المرحلة الجامعية على الطالب والجامعة والمجتمع يلقيها الدكتور همام الجريد، وأخرى عن العمل التطوعي في رؤية  2030 وسبل تحقيق مستهدفاته للدكتور وليد الدايل، وكذلك ندوة أخرى عن دور وسائل الإعلام في نشر ثقافة العمل التطوعي للدكتور ناصر آل قميشان، وكذلك تجارب تطوعية للمنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر يستعرضها الأستاذ باسل الثنيان، ورئيس فريق منتهى التطوعي الأستاذ أحمد العمري، وأيضا تجربة متطوع في صناعة المحتوى بوسائل التواصل الاجتماعي للأستاذ عبدالله العلاوي، وكذلك ورشة عمل صناعة القادة لرؤية 2030 للدكتور عبدالله الدايل، ودورة تدريبية عن دور توظيف التقنيات المتقدمة في إدارة الفرق التطوعية للدكتور فيصل المالكي.

انطلاق فعاليات ملتقى العمل التطوعي بالجامعة
Source : 
المركز الاعلامي - جامعة الملك خالد

بلغ عدد المستفيدين من برنامج جامعة الملك خالد الصحي والتثقيفي والتوعوي الخامس بمركز الحريضة في محافظة رجال ألمع أكثر من 37043 مستفيدا، وقام على تنفيذه 230 من كوادر الجامعة الأكاديمية والتخصصية والإدارية.

ونفذت كلية الشريعة أكثر من 73 منشطا ما بين محاضرات ودورات وخطب جمعة، استفاد منها 11770 شخصا في الدوائر الحكومية والمدارس والدور الاجتماعية والجوامع، وشملت المحاضرات والخطب المقدمة عددا من المواضيع، أهمها موقف الشباب المسلم من الفتن, والشباب أمام الشبهات والشهوات، وفتنة التكفير والتفجير، والأمن الفكري ضرورته وأسبابه، ونعمة الأمن والمحافظة عليها، وكذلك الغزو الفكري خطره وأسبابه وعلاجه، وصور من إعجاز القرآن والسنة، والانحرافات الفكرية وخطرها وطرق علاجها، وإتقان العمل، والأمانة والمسؤولية، ومما تناولته أيضا مواضيع المحاضرات طاعة ولي الأمر وثمرتها، وحرمة الدم والمال والأعراض، والمواطنة الحقوق والواجبات، وغيرها من المحاضرات.

وكانت العيادات المصاحبة للبرنامج قدمت خدماتها اللازمة لأكثر من 18612 مستفيدا، عن طريق 187 عيادة طبية مختلفة، وعدد من المختبرات, ومعامل الأشعة, ومختلف أنواع الأجهزة, مع وجود صيدلية احتوت على أكثر من 200 نوع من الأدوية، بمشاركة عدد من الكليات، ككلية الطب، وكلية طب الأسنان،  وكلية العلوم الطبية التطبيقية، وكلية اللغات والترجمة، والمدينة الطبية، وكلية التمريض بأبها، وكلية التمريض بخميس مشيط، وجمعية عناية وجمعية الكوثر.

وشهد البرنامج إلقاء محاضرات توعوية وعروض مرئية, ودورات تدريبية, وكذلك مسوحات ميدانية وورش عمل لما يربو على 6661 مستفيدا، بمشاركة كلية الشريعة، وعمادة القبول والتسجيل، وعمادة خدمة المجتمع، وعمادة شؤون الطلاب، والإدارة العامة للأمن والسلامة بالجامعة.

يشار إلى أن البرنامج الذي تقيمه جامعة الملك خالد سنويا في المناطق النائية بعسير يهدف إلى بناء شراكة مجتمعية مع أفراد المجتمع، وينطلق من مبدأ إيمان الجامعة بأن دورها لا يقتصر على التعليم وإجراء البحوث، بل يمتد إلى خارج مؤسساتها، لتصل بخدماتها إلى مختلف القطاعات والفئات والأعمار، لتزويدهم بالمعرفة المتجددة والخبرة الفنية والخدمات الصحية، لتصبح شريكا فعالا مع المجتمع  .

أكثر من 37043 مستفيدا من البرنامج الصحي التثقيفي التوعوي الـ5 بالحريضة
Source : 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

نيابة عن معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، اليوم (الثلاثاء)، حفل افتتاح المؤتمر الدولي للغة العربية والنص الأدبي على الشبكة العالمية، والذي ينظمه قسم اللغة العربية وآدابها بكلية العلوم الإنسانية، خلال الفترة من 17 إلى 19 من الشهر الجاري، بفندق قصر أبها.

وثمّن السلمي في الكلمة التي ألقاها، رعاية وزير التعليم لهذا المؤتمر، وقال "أتقدم بالشكر والامتنان لمعالي الوزير على رعايته ودعمه لهذا المؤتمر، كما أتقدم بالشكر لجميع المشاركين داخل وخارج المملكة، وللزملاء الأفاضل في كلية العلوم الإنسانية وقسم اللغة العربية وآدابها واللجان المنظمة للمؤتمر، على ما بذلوه من جهود كبيرة".

كما أكد أن المؤتمر يهدف إلى مد جسور التعاون بين المختصين في الدراسات اللغوية، ومعرفة الإمكانيات التي تتيحها الشبكة لخدمة اللغة العربية، مما يسهم في وضع الحلول العلمية والتقنية لمعالجة مواطن الضعف اللغوي على الشبكة العالمية، ويثمّن الأدوار التي يمكن أن يقوم بها اللغويون والحاسوبيون في تعزيز مكانة اللغة العربية.

وأضاف السلمي أن دراسات اللغة والحوسبة والنشر على الشبكة العالمية من أحدث الاتجاهات التي تقدم خدمات جليلة للغات البشرية، لأن التعاون المثمر بين اللغويين والحاسوبيين أدى إلى نشوء فرع علمي جديد أطلق عليه علم اللغة الحاسوبي وازدهر في الغرب فاستفادت منه كثير من اللغات الأجنبية، وفي مقدمتها الإنجليزية والفرنسية.

 وأكد أنه قد حان الوقت لتشجيع معالجة اللغة العربية حاسوبيا، وخدمتها عبر الشبكة العالمية، واستثمار هذا النشاط العلمي بتطوره السريع، وقابليته لمشاركة القطاع الخاص فأضحى محل اهتمام الشركات العملاقة والهيئات العلمية الكبرى، كوننا نعيش حياة سريعة تتميز بثورة معلوماتية يمكن أن تمثل قوة للأمم الواعية التي تسخر الشبكة المعلوماتية لترسيخ هويتها اللغوية، وأشار إلى أن استغلال الفضاء المعلوماتي في مجال خدمة اللغة العربية والحفاظ على الهوية لا يزال محدودا، مقارنة باللغات والثقافات الأجنبية، كما أن الجانب الترفيهي أخذ حيزا كبيرا من النشاطات العربية على الشبكة العالمية وحان الوقت لاستغلاله في تنمية الثقافة وترسيخ الهوية اللغوية.

وأوضح مدير الجامعة أن هناك انتشارا للنشاطات العلمية باللغات الأجنبية، وأردف "من يكتب بحثا باللغة الإنجليزية لا يواجه صعوبات تذكر في اختيار الدورية العلمية المناسبة لنشر أبحاثه العلمية، أما النشر العلمي على الشبكة العالمية باللغة العربية فلا زال محدودا للأسف، بسبب عدم دقة معامل التأثير العربي المتخصصة في المجلات التي تصدر باللغة العربية فقط، ولعل مثل هذا المؤتمر وبجهودكم المخلصة يسهم في ابتكار وسائل حاسوبية ولغوية تستثمر الشبكة العالمية، وتطور معامل تأثير عربية تؤدي إلى تقييم دقيق للمجلات التي تصدر باللغة العربية".

السلمي :هذا المؤتمر يسهم في ابتكار وسائل حاسوبية ولغوية تستثمر الشبكة العالمية

 كما بيّن السلمي أنه لا يخفى على الجميع الأثر الكبير الذي أحدثته وسائل التواصل الاجتماعي المعاصرة على اللغة العربية، والتي تتيح لمستخدميها أن يكونوا على تواصل بصورة مستمرة مع بعضهم إلا أنها أثرت بشكل سلبي على اللغة العربية، لأن مستخدميها لا يكتبون باللغة العربية الصحيحة، بسبب كثرة الاختصارات، وتوظيف لغة هجينة تعتمد على المصطلحات الأجنبية والرموز المختصرة، وقال "لعلكم تبحثون في السبل المعينة على الكتابة الصحيحة والتقيد بها في وسائل التواصل الاجتماعي، احتراما للغة القرآن الكريم، وحماية للأجيال الناشئة الشغوفة بوسائل التواصل الحديثة".

من جهته، رحب عميد كلية العلوم الإنسانية رئيس اللجنة العلمية الدكتور يحيى الشريف بضيوف المؤتمر من داخل وخارج المملكة، وقال "يسعدني أن أرحب بكم جميعا في المؤتمر الذي ينظمه قسم اللغة العربية وآدابها بكلية العلوم الإنسانية بالجامعة، والذي يأتي في إطار اهتمام وحرص الكلية وأقسامها على دفع حركة البحث العلمي، وهذا المؤتمر الثاني الذي تنظمه الكلية هذا العام، حيث نظم قسم الإعلام والاتصال مؤتمر(الإعلام والإرهاب: الوسائل والاستراتيجيات)".

وأوضح الشريف أن اللجنة العلمية تلقت أكثر من 210 ملخصا بحثيا، قبل منها 80 ملخصا، وقبل منها 41 بحثا بعد تحكيمها، وأنه يشارك في هذا المؤتمر نخبة من العلماء والمتخصصين من 14 دولة، ووزعت أعمالها على 10 جلسات لعرضها ومناقشتها وإثرائها، وأنه روعي في تحديد أهداف المؤتمر عنايتها بالجديد من القضايا، مشيرا إلى أن اللغة كغيرها من مظاهر الاختلاف البشري تمارس حركتها في فضاء عام يجري تكونه ضمن إطار تعددي فضفاض متغير، فانبثقت من هذا الواقع أمور كثيرة، منها ما يتعلق باللغة العربية والتقنية باعتبارها وسيطا ناقلا حل محل وسائل نقل وحفظ العلم التقليدية، ومنها ما يرتبط باللغة المستخدمة، وما طرأ عليها من العفوية والتلقائية التي تفرضها السرعة، وهنا يأتي دور المختصين في التوفيق بين كفاءة التعبير وقوة التأثير، فالأول جانب معياري قواعدي يحرسه سدنة اللغة ويحوطونه بعنايتهم، كل حسب خلفيته ومنهجه، قبولا ورفضا للجديد، والثاني يتعلق باللغة نفسها، فمنتج اللغة لدية اختبارات لغوية متعددة، وبما أن المقصود هو اتساع قاعدة التلقي وشمولها فأن اللغة حينئذ تسلك منحنى يقرب مأخذها من مدركات الجمهور، وبين هذا وذاك تتعرض اللغة لآفات.

من جانبه، قدّم رئيس المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر الدكتور صالح حموش بالعيد، كلمة المشاركين قال فيها "باسمي وباسم المشاركين في المؤتمر، نتقدم بجزيل الشكر لجامعة الملك خالد، ولمعالي مديرها، على حسن الاستقبال والضيافة، وأنه لمن دواعي سرورنا أن نختار هذا الموضوع، نظرا لما له من أبعاد حضارية ومعاصرة، وما يعالجه من آفاق مستقبلية، حيث يخوض غمار المحتوى الرقمي وما يضخ في الشبكة من المكتوب العربي الذي يجعل الحرف العربي ينال موقعا بين اللغات، وهذا الموضوع بحاجة إلى إعطاء الأهمية القصوى، وأن يقع في تخزين التراث العربي الذي له مقدار زماني ومكاني في كل لغات العالم".

وأضاف بالعيد "أننا نعتز بموقع اللغة العربية في الهيئات الأممية، وفي انتشارها، وفي عدد مستعمليها، وفي عدد المواقع بالعربية، وما تناله يوميا من زيادة، فتنتقل من الرتبة الثانية عشرة قبل 2007 إلى الرتبة الثالثة سنة 2016 ويقع عليها الطلب ويطلب ودها من غير الناطقين بها وهذا دلالة على عظمتها وقوتها بقوة دينها والإسلام دائما في الصدارة، منوها إلى "ما تقوم به المملكة العربية السعودية في مجال الرقمنة، وإذ تسجل لها الريادة في شبكات التواصل العاملة على ترقية اللغة العربية وهذا بفضل المخابر ووحدات البحث ومراكز البحوث الجادة التي تضاهي مراكز البحوث العالمية المتقدمة".

مدير الجامعة يرعى حفل افتتاح مؤتمر اللغة العربية والنص الأدبي على الشبكة العالمية

Pages

Subscribe to جامعة الملك خالد