kku

المصدر: 
kku - media center

The first day of the Postgraduate Studies in Saudi Universities Conference organized by King Khalid University in Abha Palace Hotel hosted three sessions and 23 participants.

Dr. Sulaiman Al-Rumman chaired the first session that began with a presentation from Dr. Abdulrahman Al-Matrafi, Associate Professor in the Department of Literature and Linguistics at Imam Muhammad bin Saud Islamic University. He presented a paper that aimed to clarify the organization of theses in the fields of literature, literary criticism, eloquence: investigation and subject matter, ancient and contemporary literature, endoscopy and application, Arabic and other languages. The recommendations of the study linked current research presented by the department to the latest developments, theories, and methods suited to the university mission and its objectives.

Dr. Abdulaziz Al-Ammar, Professor in the Department of Rhetoric and Literary criticism at Imam Muhammad bin Saud Islamic University, highlighted the importance of being aware of research ethics and regulations and the impact they have on the preparation of a scientific thesis. He also addressed the obstacles and dangers of postgraduate students being ignorant of these regulations.

Researcher Amal Ahmed Al-Harbi, a specialist in the field of contemporary and ancient history from Umm Al-Qura University, presented a paper on the implementation of postgraduate studies and the sweeping impact it has on the university community and societal development. Her paper aimed to explain the most important active community engagement methods that should be applied and how Saudi universities can utilize them. She also covered the effectiveness of turning the proposed methods into reality through the use of modern techniques that keep pace with the rapid development of higher education systems.

King Saudi University's Rawi Al-Qahtani, Ph.D. in Social Work, and Saud Al-Dhahian, Professor of Social Work, presented a study entitled “Methodological Stereotyping in Scientific Theses: An Analytical Study on a Sample of Ph.D. Theses at King Saud University and Imam Muhammad bin Saud Islamic University." This study aimed to identify the extent to which postgraduate students' studies of the model methodology are utilized in their academic thesis through an examination of the shortcomings of these scientific theses and by answering questions pertaining to the validity of the methods used in the samples collected.

Taibah University's Dr. Taher Boutera, Associate Professor in the Department of Biology, unraveled the topic of plagiarism and the subsequent responsibility, reasons, and solutions. This paper aimed to present the standards of research writing and address the common pitfalls and mistakes made by researchers and graduate students.

Dr. Abdulaziz Al-Hajri chaired the second session and it began with a presentation by Dr. Saleh Al-Ghamdi, Deputy Executive Director of Institutional Accreditation at the National Center for Academic Accreditation and Assessment, who actively engaged with the audience on quality assurance and academic accreditation standards for graduate programs.

King Khalid University Vice Rector, Dr. Mohammed Al-Hassoun, chaired the third session, where Dr. Mahmood Fattouh, Professor in Psychology at Enaizah University, and Dr. Amina Badawi, Associate Professor in Nursing at Al-Jouf University, discussed the mechanisms for creating an encouraging academic environment for postgraduate students in Saudi universities. The paper proposed a number of results that included: (i) the need to organize academic tracks involved in postgraduate programs in Saudi universities, (ii) the modernization of university courses, and (iii) the need to publish innovative papers utilizing the latest research in the field.

King Saudi University's Dr. Bader Al-Otaibi, Professor of Philosophical and Social Assets, and Noura Al-Uweid, Lecturer at Prince Sattam University, discussed the policies of developing professional development programs for faculty members participating in graduate programs in Saudi universities in accord with Vision 2030. The objective of the research was to introduce professional development policies for faculty members who teach in postgraduate programs in Saudi universities by revealing the reality, requirements, and constraints of their professional development.

Dr. Shams Al-Khuwaiter reviewed the most important competencies required for professors of postgraduate studies in the field of humanities. She related that this can be completed through proper analysis of educational literature and identification of expertise in professional development within the proposed framework.

Dr. Nawal Al-Rashoud, Assistant Professor in Faculty of Education at Prince Sattam bin Abdulaziz University, presented her research piece entitled "The Reality of the Academic Environment at the Postgraduate Level and How to Develop It in the Light of the 2030 Vision." The main objective of the research, as she related, was to monitor the reality of the academic environment at the postgraduate level in Saudi universities and to identify accelerated development projects.

Following after, Dr. Abdul Latif Al-Hadithi, Associate Professor at King Khalid University and Dean of the Institute of Research and Studies, delivered an insightful presentation with a central theme on students' satisfaction with the quality of postgraduate programs in Saudi public and private universities. His recommendations were anchored to a marketing perspective that aims to identify the most important factors affecting the level of student satisfaction with the quality of services provided by universities and educational institutions in the field of postgraduate studies in the Asir Region.

Dr. Asmaa Salah, Assistant Professor of Pediatrics at Al-Jouf University, and Dr. Samiha Fathi, Lecturer in the Early Childhood Education at Al-Jouf University, discussed study plans and the need for regular revision.The research aimed to develop a vision and a proposed plan for postgraduate programs in the Early Childhood Education Department in accord with Vision 2030. The samples of the research were drawn from plans currently in place for postgraduate studies in the following universities: Ain Shams University, the University of Al-Isra in Jordan, and Al-Jouf University. The results of the survey succinctly proposed a plan for postgraduate programs in both the Early Childhood Education and Special Education Department.

University of Hail's Assistant Professor and Supervisor of Graduate Studies at the Department of the Arabic Language, Dr. Jazaa Al-Shammari, completed a paper on graduate studies and research projects. The objective of the research was to explain the reality of postgraduate studies in Saudi universities and Hail University as a model to reach the mechanisms of development and scientific research prospects through research plans and projects prepared by graduate students.

Ali Zalaa, a participant in the conference, delivered a presentation entitled "Prospects for Graduate Studies and the Non-Profit Sector in the 2030 Vision as a Model Project." He reviewed the role of the non-profit sector and the integrated relationship it has with educational establishments. He referred to the long-term outcomes that were uncovered at the First Scientific Researchers Meeting in Saudi Arabia that included hundreds of students from universities across the Kingdom. He indicated that the meeting developed a platform that led to the realization of a number of programs, services and projects. Overall, it aimed to actively engage in enhancing the level of graduate program outcomes through scientific research while finding a flexible and effective scientific system that contributes towards national development.

Dr. Ali Awad Al-Ghamdi, Ph.D. holder in Islamic Education, Ministry of Education in Taif, delivered a presentation entitled "The Role of Scientific Research in Postgraduate Studies in Saudi Universities in Achieving the 2030 Saudi Vision from the Views of Department Managers in the University." In his concluding remarks, he asserted the vital role that scientific research of postgraduate studies program will play in the in the Kingdom being an international hub of erudition.

King Khalid University's Assistant Professor of Education, Dr. Mohammed Ahmed Houaihi, presented a study entitled "A Proposed Concept for the Development of Postgraduate Educational Programs in King Khalid University using the Multi-Decision Model (CIP)". The study aimed at developing educational graduate programs at King Khalid University using the CIP model in accord with international academic accreditation criteria.

Dr. Ibrahim Al-Humaidhi, Professor in the Department of Sciences of Quran at Qassim University, presented a research paper entitled "The Effect of the Acceptance Criteria in the Quality of Postgraduate Studies." The purpose of this paper was to explain the impact of the admission criteria on the quality of postgraduate outcomes. They discussed a number of postgraduate requirements, the overall grade level for undergraduate students, the skills test for university graduates, the written acceptance test, the personal interview, and other pertinent criteria. The paper's results focused on the importance of the admission criteria that enhance the quality and outcomes of postgraduate studies.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

التوصية بتطوير استراتيجيات التعاون الدولي والشراكات العالمية

الجامعة تستضيف الاجتماع الـ 13 لعمداء الدراسات العليا بالجامعات السعودية

عقد الاجتماع الـ 13 لعمداء الدراسات العليا بالجامعات السعودية على هامش مؤتمر "الدراسات العليا في الجامعات السعودية الواقع وآفاق التطوير" والذي تنظمه جامعة الملك خالد.

وافتتح معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي الاجتماع بالترحيب بالحضور في رحاب الجامعة متمنياً أن يخرج اللقاء بتوصيات مثمرة لتطوير الدراسات العليا في الجامعات السعودية وتساهم في خدمة العملية التعليمية وفق رؤية 2030.

بعد ذلك ألقى عميد الدراسات العليا بجامعة الملك خالد الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع كلمة رحب فيها بالعمداء مؤكدا ضرورة انعقاد هذا المؤتمر وفق التحولات التي يشهدها الوطن في مختلف المجالات وأهمية مواكبة الدراسات العليا لهذه التحولات من خلال دورها في الإشراف والمتابعة والمراجعة والتطوير والارتقاء بكل ما يخدم العملية التعليمية لطلاب وطالبات الدراسات العليا وتحمل العاتق الكبير الذي تحمله الدراسات العليا في سبيل تحقيق التنمية الشاملة التي يسعى لها المجتمع.

كما تحدث الأمين العام للجنة المكلفة بأعمال مجلس التعليم العالي الدكتور محمد بن عبدالعزيز الصالح خلال اللقاء، كما تم عرض ورقة العمل المقدمة للاجتماع من معالي مدير جامعة جدة الأستاذ الدكتور عدنان بن سالم الحميدان وعنوانها "الدراسات العليا في ضوء نظام الجامعات الجديد ورؤية المملكة 2030" والتي تستشرف مستقبل الدراسات العليا في المرحلة القادمة التي أطلق عليها مدير جامعة جدة "مرحلة التنافسية"

كما تمت مناقشة ورقة العمل المقدمة من المشرف العام على معهد ريادة الأعمال بجامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور إبراهيم بن محمد الحركان وعنوانها "اقتصاد المعرفة ومستقبل الدراسات العليا" والتي تؤطر لعدد من الاستراتيجيات التي يمكن من خلالها تحقيق مفاهيم اقتصاد المعرفة.

وفي نهاية الاجتماع أوصى عمداء الدراسات العليا في الجامعات السعودية بعدد من التوصيات حيث دعا الاجتماع إلى أهمية التكامل والتعاون بين الجامعات السعودية في مجالات الدراسات العليا وتنظيم شراكات بين الجامعات على مختلف المستويات وذلك في بناء البرامج الأكاديمية والاستخدام التبادلي للمعامل والمراكز البحثية وأعضاء هيئة التدريس وغيرها، كما دعا الاجتماع إلى تشجيع الجامعات على التركيز على مجال استراتيجية محددة من مجالات الدراسات العليا تتميز فيها كل مجموعة من الجامعات وتعمل على تعزيز التنسيق فيما بينها في هذا الاتجاه بما يحقق للجامعات التميز ويمكّنها من التنافسية.

كذلك دعا المشاركون في الاجتماع في توصياتهم إلى تطوير استراتيجيات التعاون الدولي والشراكات العالمية في مجالات الدراسات العليا على النحو الذي يجعل الجامعات السعودية تفيد من الشراكات العالمية والتعاون الدولي مع الحفاظ على شخصيتها.

كما شملت توصيات الاجتماع تفعيل دور برامج الدراسات العليا وبحوثها لتقديم الحلول المبدعة للمشكلات في مختلف المجالات الاجتماعية والإنتاجية والاقتصادية وتهيئة الجامعات لتنظيم مشروعات استثمارية مع القطاع الخاص في مجالات الدراسات العليا وتوفير موارد مالية من خلال برامجها وفق ما سيتيحه نظام الجامعات الجديد مع الحرص على معايير الجودة.

كذلك التوصية بتسويق البرامج الأكاديمية في مجال الدراسات العليا بشكل جيد  ومراعاة سوق العمل والمستفيدين عند فتح برامجها وبناء خططها ومراعاة احتياجات المجتمع واتجاهات التنمية  الوطنية.

والتركيز على التخصصات ذات العلاقة بالقطاعات الصناعية وقطاعات الأعمال والقطاعات التقنية بما يواكب رؤية المملكة 2030 وتعزيز العلاقة بين البحوث العلمية في الدراسات العليا والمجتمع والتركيز على البحوث التطبيقية في مجالات الدراسات العليا وتعزيز مهارات القدرة الابتكارية.

كما تمت التوصية بتوفير بيئة تساهم في الابتكار في مجالات الدراسات العليا والحوكمة التي تقوم على أسس اقتصادية قوية وتهدف إلى زيادة النمو وإنشاء الشركات الناشئة (المؤسسات الصغيرة والمتوسطة) .

وحث المشاركون على دعم ونشر ثقافة الإبداع والابتكار والعمل الحر وريادة الأعمال وتطوير حاضنات الأعمال ومسرّعات الأعمال ودعم نشر وتسويق مخرجات الرسائل العلمية والمشاريع البحثية لطلبة الدراسات العليا وتعزيز العلاقة مع القطاع الخاص من خلال عدد من الاستراتيجيات كإقامة معرض للجامعات مع القطاع الخاص ووضع خارطة وطنية عن حاجة القطاعات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة من برامج ودراسات وأبحاث.

وخلص المجتمعون إلى التوصية باستمرار العمل على الاجتماع السنوي لعمداء الدراسات العليا في الجامعات السعودية.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

ساهمت عمادة خدمة المجتمع و التعليم المستمر بجامعة الملك خالد  في توعية،  وتثقيف العديد من الشرائح العمرية   في مركز بللسمر،   و تنومة،  و بللحمر،  و ذلك ضمن مشاركتها في البرنامج الصحي و التوعوي و التثقيفي الـ6 الذي تنظمه الجامعة  ببللسمر  و أستمر على مدى خمسة أيام  .

حيث قدمت  العمادة من خلال البرنامج  6 دورات تدريبية، شملت  دورة  بعنوان (تعديل السلوكيات السلبية لدى الأطفال ) قدمها الدكتور محمد بن علي العبد  في مدرسة مروان بن الحكم الابتدائية و المتوسطة بحوراء .

كما تم تقديم  دورة بعنوان ( تعديل السلوكيات لدى الطلاب ) للدكتور محمد بن علي العبد في عدد من المواقع  بثانوية عبل،  وثانوية أبو بكر،  و متوسطة الفيصلية بتنومة،  ومركز تدريب بللسمر،   و استهدفت معلمي المرحلة الابتدائية و المتوسطة و الثانوية , و تناولت الدورة أسباب  و أعراض المشاكل السلوكية لدى الأبناء , و كيفية تحويل السلوكيات السلبية إلى إيجابية , و جدوى العقاب البدني و آثاره , كما اشتملت الدورة على برنامج عملي لتعديل السلوك و  اختبار القدرات التربوية للمربين و الآباء  .

بدوره قدم الدكتور محمد أحمد غريب دورة بعنوان ( استراتيجيات التعامل مع ضغوط العمل)،   في مدرسة البخاري  بتنومة.

كما قدم الأستاذ طارق موسى العر دورة بعنوان  ( التعامل المثالي مع مواقع التواصل الاجتماعي )   و ذلك  على مدى يومين في كلاً من ثانوية عبل،  و ثانوية الملك فهد، ومتوسطة أبو بحنيفة بتنومة، , و استهدفت الدورة طلاب المرحة المتوسطة و طلاب المرحلة الثانوية من سن (12 و حتى 18 سنة)، وهدفت إلى إكساب المتدربين المعارف، والمهارات اللازمة لاستخدام برامج مواقع التواصل الاجتماعي بكفاءة و فعالية، واشتملت الدورة على عدة محاور و منها التعريف بمواقع التواصل الاجتماعي , و علاقة تكنولوجيا الاتصال و المعلومات بوسائل التواصل الاجتماعي , و دور التواصل الاجتماعي في التأثير  على المجتمع , و إيجابيات  و سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي , و الممارسات لإيجابيات مواقع التواصل الاجتماعي .

 وقدم الدكتور علي ال ياسر  دورة بعنوان (مهارة إدارة الأزمات ) في مركز تدريب بللسمر،   و هدفت  إلى إكساب المتدربين المعارف و المهارات اللازمة لإدارة الأزمات بكفاءة و فعالية، كما  تناولت مفهوم الأزمة و أنواع الأزمات و خصائص و مراحل الأزمة و مفهوم إدارة الأزمة، واستراتيجية إدارة الأزمة،    و استهدفت الدورة كافة القطاعات  و شملت كلاً من : بلدية بللسمر،  والدفاع المدني ببلسمر، وشرطة بللسمر،  ومستشفى بللسمر، والدفاع المدني ببلحمر، وشرطة بللحمر .

من جهتها قدمت المستشارة بالعمادة  و منسقة الوحدة الأكاديمية بالعمادة الدكتورة سامية نداء شهوان دورة بعنوان ( أنماط الشخصية و أثرها في عملية التعلم )،  و ذلك في مركز التدريب في بللسمر ,  و  استهدفت معلمات التعليم العام   في  بللسمر و بللحمر و تنومة  .

 و تناولت الدورة  مفهوم الشخصية و العوامل المؤثرة في بنائها , و أهمية دراسة المعلمة لأنماط الشخصية  و علاقتها بـنمط التعلم لدى الفرد , و السمات التي تميز كل نمط و استراتيجيات التدريس  الملائمة لكل نمط .

 و هدفت  الدورة إلى تحديد مفهوم الشخصية و النظم  التمثيلية لها , و معرفة العوامل المؤثرة في الشخصية , و استنتاج العلاقة بين النظام التمثيلي للفرد و نمط تعلمه , و التعرف على الخصائص التي تميز أصحاب  كل نمط , و تدريب  المعلمات على اختيار استراتيجيات التدريس المناسبة للأنماط المختلفة و تنويع طرق التدريس و الوسائل المعينة .

و أكدت الدكتورة سامية نداء  شهوان   أن عمادة خدمة المجتمع و التعليم المستمر تسهم في تقديم العديد من الخدمات المتميزة للمجتمع , و تحرص على الوصول إلى مختلف القطاعات لرفع  قدرات المستفيدين وتفعيل الشراكات التدريبية والتعليمية ومنها هذه البرامج التدريبية التي شاركت بها العمادة على مستوى شطر البنين والبنات بعدد من البرامج وتقديم يد العون بالاستشارات المتخصصة والنوعية بحلول إبداعية مبتكرة تحت إشراف متخصصين على أعلى درجة من الكفاءة   .

و قالت : كانت مساهمة العمادة في  البرنامج الصحي التوعوي التثقيفي  السادس في بللسمر  هو جزء من تلك المهام التي تطورت بشكل واضح وكبير تحت رعاية سعادة الدكتور مرزن عوضه الشهراني وكيل الجامعة للتطوير والجودة , وسعادة الدكتور عمر علوان عقيل عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر  ,  بالإضافة إلى  مساعدة العميد الدكتورة عبير محفوظ مداوي .

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الاعلامي

 

رصد الباحث الدكتور راشد غازي الهويل العتيبي، أستاذ مساعد بقسم إدارة الأعمال في كلية العلوم والدراسات الانسانية، جامعة شقراء" محددات جودة الدراسات العليا بالجامعات السعودية بما يواكب رؤية المملكة 2030" في دراسة قدمها خلال مؤتمر  "الدراسات العليا في الجامعات السعودية : الواقع وآفاق التطوير" الذي تنظمه جامعة الملك خالد.

وقدم الباحث في دراسته اقتراح إطار عام لتطوير جودة نظم الدراسات العليا، بالجامعات السعودية، بما يلبي احتياجات الطلب المحلي عليها، ويرفع من كفاءتها، ويحسن من مخرجاتها، كي تسهم بفاعلية في تحقيق مجتمع المعرفة، وتدعم رؤية المملكة 2030.

وتناول الباحث في دراسته محددات جودة برامج الدراسات العليا، بالاعتماد على المنهجين الاستقرائي والاستنباطي من خلال استعراض الإطار النظري والمفاهيمي للدراسة، ومراجعة الأدبيات النظرية، والدراسات التطبيقية.

وخلصت الدراسة إلى عدد من النتائج تتعلق بالسياسات التعليمية، وجوانب جودة برامج الدراسات العليا ، وضرورة المحافظة على مستوى عال من الجودة في جميع البرامج الجامعية، وأخذ كل المحددات في الاعتبار عند تصميم برامج الدراسات العليا، وتحقيق اعتبارات الجودة بها.

وكشفت الدراسة عن ثلاثة محاور رئيسة يجب العمل عليها بشكل متزامن لتحقيق الجودة : الأول، يتعلق بالبيئة الخارجية التي تعمل بها الجامعات : النظم السائدة، والسياسات العامة، والحوافز المادية والدعم المالي التي تقدمها الدولة، للجامعات، ومراجعة السياسات العامة وتطويرها ،والثاني  يتعلق باللوائح المنظمة، والإطار المؤسسي والبرامج المطبقة، والأخير يتعلق بطرق التدريس والقائمين عليها، والبرامج الدراسية وأساليب البحث العلمي، ومستوى الطلاب واشتراطات القبول.

كما كشفت الدراسة عن ارتباط جودة برامج الدراسات العليا بتسويق نتائج البحوث التطبيقية لدى القطاعات الإنتاجية، ووجود أدلة على أهمية الحافز المالي، ومن ثم فإن تصميم برامج الدراسات العليا، يجب أن يأخذ في الاعتبار دوافع الطلاب سواء المالية أو الوظيفية، واحتياجات سوق العمل ومجتمع الأعمال، ومتطلبات إسهام الجامعة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة.

وأوصت الدراسة  بضرورة الاهتمام بالإعداد الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس، في دعم جودة برامج الدراسات العليا، وإعداد متخصصين في تطبيق ومراجعة وتقييم برامج الجودة المطبقة في مختلف الأقسام العلمية بالجامعات السعودية.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الاعلامي

 أسهم عدد من أعضاء هيئة التدريس في كلية الطب للبنات بأبها, وكلية التمريض للبنات في أبها في نشر الوعي الصحي  في مركز بللسمر و ذلك من خلال  مشاركتهن في البرنامج الصحي و التوعوي و التثقيفي السادس في بللسمر و الذي استمر لخمسة أيام .

 

و قدمت كلا من الكليتين عيادات استمرت  طوال أيام البرنامج من الأحد و حتى الخميس,  حيث قدمت كلية الطب عيادة لطب الأسرة شاركت فيها كلا من الدكتورة راضية, و الدكتورة عائشة و الدكتورة شمس, والدكتورة فاطمة والدكتورة إيمان, كما قدمت عيادة للتثقيف الصحي عن الأمراض السرطانية التي تصيب النساء كسرطان عنق الرحم والمبيض والرحم , وتم توعية النساء عن طرق الوقاية من الأمراض مثل مرض السكري وهشاشة العظام.

 وقدمت كلية التمريض عيادة للفحص المبكر لسرطان الثدي, شاركت فيها كلاً من الدكتورة نعمة علي رياض, والأستاذة سحر رفدان, واخصائية التمريض شمسة عسيري, و اخصائية الموجات الصوتية ابتسام عبد الله, و تم من خلالها الكشف على الحالات المصابة بالمرض و المشتبه بإصابتها عن طريق الأشعة السينية ومن ثم تحويل الحالات إلى العيادات المتخصصة لإكمال الفحوصات اللازمة و البدء في العلاج.

كما قدمت عيادة للتثقيف الصحي حول الوقاية من سرطان الثدي, شاركت فيها الدكتورة نعمة علي رياض, والأستاذة إيمان فاروق, و الأستاذة ريم سعيد آل محيا, تم من خلالها  تثقيف السيدات بكيفية الفحص الذاتي عن سرطان الثدي  وأهمية  ذلك الإجراء, كما تم تقديم مادة علمية توعوية بطرق سمعية وبصرية تتناسب مع مختلف الأعمار من الفئات  المستهدفة.

وكشفت وكيلة كلية التمريض بأبها الأستاذة  سحر الشهراني أن  كلية التمريض هدفت من خلال المشاركة إلى توعية  النساء في مركز بللسمر ونشر الوعي الصحي بكل ما يتعلق بمرض سرطان الثدي, كالأسباب والأعراض المبكرة والكشف وكيفية الوقاية وطرق العلاج ونسبة إصابة النساء في المملكة به.

وأشارت إلى أنه تم من خلال الـبرنامج توفير خدمة الكشف المبكر عن سرطان الثدي قبل ظهور الأعراض المتقدمة وذلك عن طريق الفحص الإكلينيكي, كما تم الكشف عن الحالات المصابة والمشتبه في إصابتها بالمرض عن طريق الأشعة السينية و من ثم تحويلها  إلى العيادات المتخصصة لإجراء الفحوصات اللازمة والبدء بالعلاج.

 من جانبها  كشفت منسقة القسم النسائي  لكلية الطب في البرنامج الصحي الدكتورة إيمان النشار إلى أن كلية الطب سعت من خلال المشاركة في البرنامج إلى الوصول بالخدمة الطبية  إلى بللسمر وتقديم الخدمات الصحية والتوعوية إلى الفئات المختلفة هناك, وذلك بمشاركة أساتذة من كلية الطب من مختلف التخصصات, مؤكدة على حرص كلية الطب الدائم على تقديم الخدمات الصحية إلى كل مكان في منطقة عسير.

وأضافت النشار: انطلاقا من حرص  الجامعة وكلية الطب على  نشر الوعي الصحى وخدمة المجتمع تم عمل حملة توعية عن مرض هشاشة العظام في مجتمع تحفيظ القرآن الكريم للبنات في بللسمر, استهدف الطالبات والمعلمات والإداريات وتم التطرق فيها إلى أسبابه وطرق الوقاية منه, وبلغ عدد المستفيدات من المحاضرة ٣٠ طالبة وعدد ٢ معلمة و إدارية.

كما تم يوم الأربعاء عمل زيارة إلى ابتدائية  وروضة الاثنين  في  بللسمر وتم تفعيل برنامجين صحيين البرنامج الأول عن هشاشه العظام والآخر عن الجرب بالإضافة إلى أهمية النظافة والغذاء الصحي,  وأعراض الأنيميا وأسبابها, وأسباب  سوء التغذية واستهدف البرنامج منسوبات وطالبات المدرسة. كما تم  تقديم برنامج يوم الخميس في مدرسة ذبوب الثانوية وعمل برنامج توعوي للطالبات والمنسوبات عن سرطان عنق الرحم وسرطان الرحم وسرطان المبيض.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

ناقش الأستاذ بقسم الفقه في كلية الشريعة وأصول الدين بجامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد جميل المصطفى في بحث قدمه خلال مؤتمر الدراسات العليا في الجامعات السعودية الذي تنظمه جامعة الملك خالد قضية استكتاب بحوث الدراسات العليا وانتحالها في ضوء الفقه الإسلامي والنظام.

 وقال قد انتشر بين الطلاب ظاهرة استكتابهم غيرَهم البحوث، وانتحالها، وهذه الظاهرة يشعر بها كل من يشرف على البحوث، ويعرف مستوى الطلاب ومستوى البحث الذي يقدمونه، وقد حاولت في هذا البحث معرفة أسباب المشكلة، والمراحل التي تمر بها عملية انتحال البحث وبيان الأطراف المعنية بذلك، والإشارة إلى خطر انتحال البحث على الباحث وعلى المجتمع، وعملية البحث العلمي.

وشرح المصطفى حكم كل مرحلة في الشريعة الإسلامية، ثم عرض موقف الأنظمة الدولية والمحلية من انتهاك الحقوق المعنوية والمادية للمؤلف. والتشريعات التي تمّ سَنُّها من أجل حماية حق المؤلف، من ذلك اتفاقية (برن) لعام 1952م واتفاقية (باريس) لعام 1971م، والاتفاقية العربية لحماية حق المؤلف، ونظام حماية حقوق التأليف والنشر في المملكة العربية السعودية.

وتوصل الباحث لعدد من النتائج من أهمها أن استكتاب البحث من أجل انتحاله حرام شرعا وعرفا ونظاما، لما فيه من غش وتزوير، بالإضافة إلى أن انتحال البحث جريمة لا يسمح بها الشرع الإسلامي، ولا يعترف بنتائجها، كما أن انتحال البحث له آثار خطيرة على المنتحِل وعلى المجتمع.

واقترح المصطفى أربع خطط للقضاء على انتحال البحوث واستكتابها هي: ضرورة تبسيط البحث المطلوب من الطلاب، ليكون في مستوى الطالب، وأهمية تنشيط البحث العلمي، من خلال حضور ساعات الإشراف، والحرص على الكيف أكثر من الحرص على الكم، ‎و فرض عقوبات رادعة على كل من شارك في جريمة الانتحال، عن علم بها.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

انطلقت أعمال اليوم الأول لمؤتمر "الدراسات العليا في الجامعات السعودية : الواقع وآفاق التطوير"، الذي تنظمه جامعة الملك بفندق قصر أبها، وتضمن اليوم الأول ثلاث جلسات علمية شارك فيها ٢٣ باحث وباحثة.

وترأس الجلسة الأولى الدكتور سليمان آل رمان

كما قدم  الباحث د. عبد الرّحمن المطرّفي الأستاذ المشارك في قسم الأدب والبلاغة بالجامعة الإسلاميّة بحثًا في اتّجاهات الرّسائل العلميّة في قسم الأدب والبلاغة بالجامعة الإسلاميّة منذ إنجاز أوّل رسالة في القسم حتّى نهاية العام الجامعيّ 1437/1438هـ.

و هدفت الدراسة إلى استجلاء الحقول المنوّعة التّي انتظمت فيها تلك الرّسائل؛ في الأدب، والنّقد، والبلاغة ؛ عبر ثنائيّات عامّة وهي: التّحقيق والموضوع، القديم والمعاصر، التّنظير والتّطبيق، العربيّة واللّغات الأخرى .

وأوصت الدراسة بضرورة العناية بربط بحوث القسم بمستجدّات العصر من النّظريّات والمناهج النّقديّة بما يلائم رسالة الجامعة وأهدافها، ورصد التّفاعل ما بين الأدب والتّقنية الحديثة، ووسائل التّواصل الاجتماعي، وأثر ذلك على تشكيل الأدب.

وتطرق الباحث الأستاذ الدكتور عبد العزيز العمار الأستاذ في قسم البلاغة والنقد بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية إلى أهمية الإلمام باللوائح والأنظمة وأثر ذلك في إعداد الرسائل العلمية في الجامعات السعودية تطرق خلاله لأهمية وجود اللوائح والأنظمة الخاصة بالبحث العلمي، وإعداد الرسائل العلمية، بالإضافة إلى إيضاح المسؤول عن اللائحة وتطبيقها، وأضرار الجهل باللوائح والأنظمة، وأسباب ضياع حقوق طلاب الدراسات العليا.

 

وقدمت الباحثة. أمل أحمد الحربيـ ماجستير تاريخ حديث ومعاصر – جامعة أم القرى ، ورقة حول تفعيل طرق الاستفادة من الأبحاث العلمية في الدراسات العليا وتطبيقها في خدمة المجتمع الجامعي والتنمية المجتمعية، والذي هدف  إلى بيان أهم الطرق والوسائل التي من الممكن على الجامعات السعودية تفعيلها وتطبيقها للاستفادة بشكل أكبر, وأيضاً دراسة فعالية توظيف تلك الموضوعات العلمية لتكون محل تطبيق واقع باستخدام طرق ووسائل حديثة تواكب التطور في المجتمع الجامعي بشكل خاص والاستفادة منها في تنمية المجتمع المحلي بشكل عام, وهذا يعطي صورة واضحة على أهم مخرجات الدراسات العليا ضمن معايير جودة الموضوعات والمحتوى المقدم من تلك الرسائل والاطروحات .

فيما شارك كلًا من راويه القحطاني - باحثة دكتوراه في الخدمة الاجتماعية، جامعة الملك سعود و أ.د. سعود الضحيان - أستاذ الخدمة الاجتماعية، جامعة الملك سعود في دراسة بعنوان النمطية المنهجية في الرسائل العلمية: دراسة تحليلية على عينة من رسائل الدكتوراه بجامعتي الملك سعود والإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وهدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مدى ممارسة الباحثين من طلاب الدراسات العليا للنمطية المنهجية في رسائلهم الجامعية، من خلال الوقوف على جوانب القصور في تلك الرسائل العلمية، وذلك بالإجابة على التساؤلات المتعلقة بمدى صحة المنهج المستخدم في الدراسة ومدى ملاءمة مجتمع الدراسة لمشكلتها ومدى وضوح آلية سحب عينة الدراسة في الرسائل العلمية.

وتطرق الباحث الدكتور طاهــر بوترعة أستاذ مشارك في قسم الأحياء بكلية العلوم – جامعة طيبة في مشاركته إلى موضوع الانتحال في كتابة الرسائل العلمية: المسؤولية والأسباب والحلول، ويهدف هذا البحث إلى عرض معايير الكتابة العلمية في الرسائل العلمية والأوراق العلمية، كما يتطرق إلى بعض التجاوزات التي قد يقع فيها الباحثون وطلاب الدراسات العليا عن قصد أو عن غير قصد، واقتراح حلول علمية لها. وللمساهمة في حل مسألة الانتحال في الكتابة العلمية لدى طلاب الدراسات العليا والباحثين.

 

وترأس الجلسة الثانية د. عبدالعزيز الهاجري وقدم د.صالح الغامدي نائب المدير التنفيذي للاعتماد المؤسسي في المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي ورقة حول معايير ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي لبرامج الدراسات العليا.

وترأس الجلسة الثالثة الدكتور محمد الحسون وكيل جامعة الملك خالد تحدث فيها كلاً من الدكتور محمود فتوح أستاذ علم النفس المشارك في كليات عنيزة الأهلية الدكتوره أمينه بدوى الأستاذ المشارك في قسم التمريض بكلية العلوم الطبية التطبيقية – جامعة الجوف، ببحث حول آليات تهيئة البيئة الأكاديمية لطلاب الدراسات العليا في الجامعات السعودية، واستعرضت الدراسة آليات تهيئة البيئة الأكاديمية لطلاب الدراسات العليا في الجامعات السعودية للتفاعل مع مستجدات العملية التعليمية.

و توصل البحث إلى  مجموعة من النتائج من أهمها: الحاجة إلى تنظيم المعرفة المتخصصة للمقررات الدراسية لطلاب الدراسات العليا في الجامعات السعودية وتطويرها لعدد من الأسباب، منها: عدم الحداثة للمعرفة المتخصصة للمقررات الدراسية بالجامعة ،والابتعاد عن البيئة , وعدم الارتباط بمشاكل المجتمع أو خططه أو منجزاته ،وقلة التأليف الجماعي, وندرة الكتب الجامعية المتخصصة لمؤلفين عدة، وصعوبات تسويق الكتب الجامعية محلياً وعربياً، والتكرار في الموضوعات.

وقدم كلاً من الأستاذ الدكتور بدر العتيبي: أستاذ الأصول الفلسفية والاجتماعية بقسم السياسات التربوية بكلية التربية بجامعة الملك سعود ونورة العويّد: محاضر بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، وباحثة دكتوراه بجامعة الملك سعود بحثًا بعنوان "سياسات تطوير التنمية المهنية لأعضاء هيئة التدريس المشاركين في برامج الدراسات العُليا بالتعليم الجامعي السعودي في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية 2030"

وهدف البحث إلى معرفة سياسة التطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس الذين يقومون بالتدريس في برامج الدراسات العليا، في التعليم الجامعي السعودي، وذلك من خلال الكشف عن واقع ومتطلبات ومعوقات التطوير المهني لهم، والمقترحات لذلك في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

واستعرضت الدكتورة شمس الخويطر  في بحثها "التنمية المهنية لأساتذة الدراسات العليا في التخصصات الإنسانية في ضوء الكفايات المهنية والتجارب العالمية" أهم الكفايات المطلوبة لأساتذة الدراسات العليا في الكليات الإنسانية من خلال تحليل الأدب التربوي، وكيفية التعرف على أهم التجارب والخبرات العالمية في مجال التنمية المهنية لأعضاء هيئة التدريس الجامعي، وإعداد إطار مقترح للتنمية المهنية التي تقدمها عمادات التطوير لأساتذة الدراسات العليا في الجامعات السعودية.

وشاركت الدكتورة نوال الرشود أستاذ مساعد بكلية التربية – جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز

ببحثًا بعنوان "واقع البيئة الأكاديمية في مرحلة الدراسات العليا وسُبل تطويرها في ضوء رؤية المملكة 2030"

‎وهدف البحث إلى رصد واقع البيئة الأكاديمية في مرحلة الدراسات العليا في الجامعات السعودية والتعرف على سُبل تطويرها في ضوء رؤية المملكة 2030 ،

تلاها مشاركة للدكتور عبداللطيف الحديثي – الأستاذ المشارك بجامعة الملك خالد وعميد معهد البحوث والدراسات الاستشارية بدراسة حول رضا الطلاب نحو جودة برامج الدراسات العليا بالتطبيق على الجامعات السعودية الحكومية والخاصة: منظور تسويقي هدفت إلى: معرفة أهم العوامل المؤثرة في رضا الطلاب والتوصل إلى الأهمية النسبية لكل عامل من تلك العوامل، ومعرفة مستوى الرضا لدى الطلاب عن جودة الخدمات التي تقدمها لهم الجامعات والمؤسسات التعليمية في مجال الدراسات العليا في منطقة عسير.

وناقشت  كلًا من الدكتورة أسماء صلاح أستاذ مساعد في تخصص رياض الأطفال بجامعة الجوف والدكتورة سميحة فتحي محاضر في تخصص رياض الاطفال بجامعة الجوف بحثًا  حول الخطط الدراسية ومواكبة المتغيرات المعاصرة - رؤية مستقبلية مقترحة لخطة الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه ) لقسم رياض الأطفال بجامعة الجوف

هدف البحث إلى وضع رؤية مستقبلية وخطة مقترحة لبرنامجي الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه) لخريجات قسم رياض الأطفال في ضوء المتغيرات المعاصرة ، وقد تكونت عينة المجتمع البحثي من عدد من الخطط المطبقة فعليا للدراسات العليا في عدد من الجامعات المختلفة (جامعة عين شمس– جامعة القاهرة– جامعة الإسراء بالأردن – جامعة الجوف) ،  وقد خلصت نتائج البحث إلى عرض خطة مقترحة لبرنامج الدراسات العليا ( الماجستير والدكتوراه ) لخريجات قسم رياض الأطفال والتربية الخاصة، و إدراج التخصصات الدقيقة في رياض الاطفال (إعلام وثقافة الطفل – علوم نفسية) .

وقدم الأستاذ المساعد ومشرف الدراسات العليا بقسم اللغة العربية في كلية الآداب والفنون- جامعة حائل  الدكتور جزّاع الشمري (الدراسات العليا : الخطط والمشاريع البحثية واقعها وآفاقها

 وهدف البحث إلى استقراء واقع الدراسات العليا في الجامعات السعودية وجامعة حائل نموذجاً للوصول إلى آليات تطويرها وآفاقها العلمية والبحثية من خلال الخطط والمشاريع البحثية التي يعدها طلبة الدراسات العليا

كما قدم باحث الدكتوراه علي زعلة بحثاً بعنوان آفاق الدراسات العليا والقطاع غير الربحي في رؤية (2030) مشروع (باحثون) أنموذجا

واستعرض خلاله دور القطاع غير الربحي ودوره التكاملي مع القطاع الرسمي أو الحكومي،  متخذا أنموذجا حيا لمبادرة غير ربحية في مجال الدراسات العليا في تخصصات الأدب واللغويات العربية، يمثلها ملتقى (باحثون) العلمي الرقمي، وهو الأول من نوعه في السعودية، الذي يضم طلابا وطالبات من مختلف جامعات العالم، ويقدم عددا من البرامج والخدمات والمشاريع، التي تهدف إلى التكامل مع الدور المؤسسي في رفع مستوى مخرجات الدراسات العليا من الباحثين والباحثات، وإيجاد منظومة علمية مرنة وفعالة تنتظرهم، وتعميق دورهم العلمي الذي يسهم في عجلة التنمية الوطنية بعامة.

وقدم د. علي عوض علي الغامدي دكتوراه في أصول التربية الإسلامية، وزارة التعليم (تعليم الطائف) بحث بعنوان دور البحث العلمي في الدراسات العليا في الجامعات السعودية في تحقيق رؤية المملكة 2030 (جامعة الطائف أنموذجًا) هدفت الى التعرف على دور البحث العلمي في الدراسات العليا في جامعة الطائف في تحقيق رؤية المملكة 2030 من وجهة نظر رؤساء الأقسام بالجامعة

كما شارك  الدكتور محمد أحمد حويحي أستاذ الإدارة والإشراف التربوي المساعد في كلية التربية بجامعة الملك خالد بدراسة بعنوان تصور مقترح لتطوير برامج الدراسات العليا التربوية بجامعة الملك خالد باستخدام نموذج القرارات المتعددة (CIPP) في ضوء معايير الاعتماد الأكاديمي

‎وهدفت الدراسة إلى تطوير برامج الدراسات العليا التربوية بجامعة الملك خالد، باستخدام نموذج القرارات المتعددة لستفلبيم (CIPP) في ضوء معايير الاعتماد الأكاديمي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس،

كما طرح الدكتور إبراهيم الحميضي الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم ورقة بحثية بعنوان أثـر معايـير القبول في جـودة مخرجات الدراسـات العـليا

وهدفت  هذه الورقة إلى بيان أثـر معايـير القبول في جـودة مخرجات الدراسـات العـليا، وقد ناقشتْ جملةً من شروط الالتحاق بالدراسـات العـليا، وهي المعدل التراكمي لمرحلة البكالوريوس، واختبار القدرات للجامعيين، واختبار القبول التَّحريري، والمقابلة الشخصية، وبعض الشروط الخاصة بالأقسام العلمية .

ومن أهم نتائجها : أهمية معايير القبول في جـودة ومخرجات الدراسـات العـليا، وأن جودة البرامج الدراسية في مرحلة الدراسـات العـليا لا تكفي لمعالجة الضعف في المدخلات . 

المصدر: 
kku - media center

On behalf of His Excellency the Minister of Education Dr. Ahmed Al-Issa, King Khalid University Rector, Dr. Faleh Bin Rajaa Allah Al-Solamy, launched the opening of the Postgraduate Studies in Saudi Universities: Reality and Prospects for Development Conference on Wednesday morning the 18th of Rajab, in the presence of the Secretary-General of the Higher Education Council, Prof. Mohammed Saleh, and the deans of graduate studies and research in Saudi universities at the Abha Palace Hotel. At the beginning of the meeting, Al-Solamy welcomed the Secretary-General, attendees, and participants from Saudi universities, conveying the greetings of HRH Prince Faisal bin Khalid bin Abdulaziz, Governor of the Asir Region, and HRH Prince Turki bin Talal, Deputy Governor of the Asir Region.

Rector Al-Solamy pointed out that the University organized this conference which was sponsored by of His Excellency the Minister of Education in sequence with the 13th Meeting of Postgraduate Deans of Saudi Universities. He added, "King Khalid University realizes its value and the opportunity to present views, prospects, and the reality of postgraduate studies in Saudi universities, in accord with the new higher education system, the Saudi 2030 Vision and the National Transformation Program 2020." Rector Al-Solamy stressed that the University is confident that the content delivered by participants, the Q&A session, and the recommendations put forth will contribute in shaping the future and overcoming the obstacles faced in this field, thanking the Minister of Education for sponsoring this conference and his continuous support to the University.

Al-Solamy: The content delivered by participants, the Q&A session, and the recommendations put forth will contribute in shaping the future of postgraduate studies in Saudi Arabia.

Alesmaiel added that the cornerstone in postgraduate studies is scientific research and its preparation and programs are entrusted to us, in this particular time, where the leadership of universities should focus on community service and on investing in our youth.

The Dean of Graduate Studies at the University, the Chairman of the Scientific Committee of the Conference, Dr. Ahmed Al-Faya, pointed out that King Khalid University and all Saudi universities have a great responsibility towards education and research from which stems a vital role which can never be understated -- human capital. All actions are in accord with the progress and development of our government under the leadership of the Custodian of the Two Holy Mosques, HRM King Salman bin Abdulaziz, may God protect him and His Crown Prince, HRH Prince Mohammad Bin Salman bin Abdulaziz.

Al-Faya pointed out that the University is keen on exchanging experiences in all aspects of postgraduate studies. "I hope that the conference and the meeting will come to positive recommendations on the reality of postgraduate studies in our universities, in our country, and that it becomes a starting point for many conferences, seminars, and meetings that serve postgraduate studies in Saudi universities."

At the end of the ceremony, Rector Al-Solamy honored the Secretary-General of the Higher Education Council, Prof. Mohammed Saleh, the Master of Ceremonies, Dr. Ibrahim Al-Harakan, and the Deputy Executive Director of the National Center for Academic Assessment and Accreditation.

The conference included nine sessions delivered by numerous senior leadership figures from various Saudi universities during the conference over a period of two days.

Sponsors the Postgraduate Studies in Saudi Universities Conference: Reality and Prospects for Development
المصدر: 
kku - media center

King Khalid University's 6th Health Awareness Program welcomed more than 700 patients from Belasmar and its neighboring villages into medical clinics located in the Belasmar Center.

The number of cases treated in the Faculty of Medicine and the Faculty of Applied Medical Sciences clinics peaked at roughly 400, while the number of cases treated in the dentistry clinics peaked at approximately 350 cases. The Faculty of Dentistry also held lectures on the importance of dental and oral hygiene for adolescents and school children.

The clinics in the program included a Family Medicine Clinic, an Internal Medicine Clinic, a Pediatrics Clinic, a Dermatology Clinic, an Otolaryngology Clinic, a Back and Neck Injury Clinic, and a General Nutrition Clinic. The Dental Clinics in the program offered expanded services that included but were not limited to fillings and surgery. In addition to the comprehensive services provided above, specialized consultative medical services were offered that included an Obstetrician Clinic, a Gynecology Clinic, a Smoking Cessation Clinic, and a mobile pharmacy containing in excess of 200 over-the-counter and prescription medications.

The program also comprised Islamic awareness and general education lectures in the centers of Belasmar, Belahmar, Tanuma, and the surrounding villages.

الصفحات

اشترك ب kku