kku

المصدر: 
جامعة الملك خالد-الإداره العامه لتقنية المعلومات

في ختام فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي بالرياض

وزير التعليم العالي يزور جناح جامعة الملك خالد  

زار معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري جناح جامعة الملك خالد المشارك في المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي  في دورته الـ5 ، كان في استقباله مدير جامعة الملك خالد معالي الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود، وعدد من أعضاء هيئه التدريس والمسئولين بالجامعة.
واطلع معالية على ما يقدمه الجناح لزواره من شرح عن آليات القبول والتسجيل، كما استمع من معالي مدير الجامعة  شرح عن انجازات الجامعة في المجال الأكاديمي، والبحثي، والخطط التطورية للجامعة، والاهتمام بكل ما يتعلق بالطالب، كما اطلع على العدد اليومي الذي تقدمة صحيفة آفاق لزوار المعرض.
 وفي نهاية الزيارة قدم الداود هدية تذكارية  لمعالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري، وقدم له شكر الجامعة على تكرمه بزيارة جناح الجامعة ، ولم يخفي الداود امتنانه العظيم  لما تقدمه وزارة التعليم العالي من خدمات دعم ومساندة لجامعات  المملكة بشكل عام وجامعة الملك خالد بشكل خاص، في ظل دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين .
من جانبه شكر معالي وزير التعليم العالي معالي مدير الجامعة وكافة منسوبيها على ما يقدمونه من برامج قيمة، وأبحاث ، ومشاركات فاعلة ، وفعاليات  تصب جميعها في خدمة الطلاب في كافة المجالات.
من جهته قام صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود آل سعود بزيارة خاصة  لجناح الجامعة، كان في استقباله معالي مدير الجامعة عبدالحمن ببن حمد الداود، واطلع سموه على خدمات الجناح التي يقدمها  لزواره ، كما استمع لشرح موجز عن برامج الجامعة التي تقدمها لطلابها ، وطالباتها في كافة التخصصات.
كما شاهد سموه تقرير عن مشروع المدينة الجامعية بالفرعاء، وشاهد النهضة  التي تعيشها الجامعة، والتطورات الكبيرة التي تحضي بها، والأهداف التي تسعى إدارة الجامعة لتحقيقها خلال السنوات المقبلة، وفي نهاية الزيارة قدم الداود هدية تذكارية لسمو الأمير.
من جهة أخرى استقبل معالي مدير الجامعة الاستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود، كلاً من : معالي مدير الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور عبدالرحمن السند، ومعالي مدير جامعة الجوف الدكتور إسماعيل البشري  ، والمستشار والمشرف العام على الإدارة العامة للتعاون الدولي بوزارة التعليم العالي الدكتور سالم بن محمد المالك،  كما استقبل عدد من الزوار والمهتمين بالشأن الأكاديمي  وناقش معهم سبل التعاون وكل ما يهم الجامعات السعودية والتعليم العالي .   وفي شأن أخر زار معالي مدير جامعة الملك خالد، جناح جامعة حائل كان في  استقباله معالي مدير الجامعة الدكتور خليل بن ابراهيم البراهيم، واطلع على جناح الجامعة والخدمات التي يقدمها، وتلقى الداود في ختام الزيارة هدية تذكارية من نظيرة مدير جامعة حائل، كما قام الداود بزيارة جناح المكتبة الرقمية  وشاهد ماتقدمة المكتبة من خدمات .
يذكر أن جناح جامعة الملك خالد المشارك في المعرض، والمؤتمر الدولي للتعليم العالي اختتم فعالياته اليوم بعد أن أقام عدد من ورش العمل، واستضاف مجموعة من اللقاءات الهادفة ، وشهد الجناح وجود كثافة عالية من الزوار الذين وجدوا تفاعل من القائمين على الجناح بالإجابة على كافة استفساراتهم ، كما  قدم الجناح خلال أيام المعرض مجموعة من الهدايا التذكارية والرمزية لكافة الزوار الذين أبدو إعجابهم بما شاهدوه .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ضمن المعرض الدولي للتعليم العالي

مئات الزوار في جناح جامعة الملك خالد في يومه الثالث

واصل جناح جامعة الملك خالد المشارك في المعرض، والمؤتمر الدولي الـ5 للتعليم العالي استقبال زواره، من طلاب التعليم العالي والتعليم العام والأكاديميين والمهتمين بالتعليم العالي.وتنوعت استفساراتهم عن آليات القبول، والتسجيل، وبرامج الماجستير، والدكتوراه، وطرق التدريس، كما تابع الزوار التطور الكبير الذي تشهد جامعة الملك خالد  في كافة المجالات، ولعل أبرزها مراحل إنشاء المدينة الجامعية في الفرعاء.
وقد وجد الزوار الإجابات الكافية من معالي مدير الجامعة، وكذلك من  وكلاء الجامعة، وعمداء العمادات، وأعضاء هيئه التدريس المتواجدين في الجناح، وقد تميز الجناح أيضا بالهدايا التذكارية المقدمة  لهم من قبل الجامعة.من جانبهم أمتدح عدد من الزوار الجناح، وما قدمه لهم من معلومات قيمه وهامة، وأشادوا بما وصلت إليه الجامعة من تقدم ونهضة تعليمية تعد مفخرة للوطن، كما ثمنوا  الجهد  الذي تقوم به الجامعة من تقدم ملموس متمثل في تنفيذ عدد من المشروعات والأنشطة والبرامج التي من شأنها  الرقي بالعملية التعليمية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي

مدير جامعة الملك خالد يقدم ورقة عمل عن (إجراءات السفر والدراسة بأمريكا)

تحت عنوان " الدراسة في الولايات المتحدة .. خبرات وتجارب"، قدم معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود ورقة عمل خلال ورشة  ضمن فعاليان المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي المقام في مدينة الرياض.

وقدم الداود خلال الورشة نصائح وإرشادات للراغبين في الابتعاث إلى أمريكا، مبينا أن من يشد الرحال إلى الولايات المتحدة يختلف عن أي مسافر آخر، وخاصة بعد الـ11 من سبتمبر عام2001م، مما يفرض الإلمام  بمتطلبات وإجراءات السفر إلى تلك البلاد وقوانين الدراسة فيها.

وأشار خلال حديثه في الورشة إلى أن تزايد الابتعاث إلى الولايات المتحدة دفعه إلى تأليف كتاب يستند إلى خبرات وتجارب شخصية خاضها معاليه، ويفيد الراغبين في الابتعاث.

 وقال "كانت زيادة أعداد المبتعثين للولايات المتحدة في السنوات الأخيرة من خلال برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، حفظه الله، للابتعاث الخارجي، دافعا قويا في إيجاد مرجع يستنير به المبتعث وغيره لمعرفة الإجراءات اللازمة والقوانين المنظمة للسفر والدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية".

يذكر أن ورقة العمل التي قدمها الداود استند فيها الى كتابة الذي أصدره  مؤخراً وبين فيه أنه ينقسم الى 6 فصول، حيث تضمن الفصل الأول تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية، والحكومة الأمريكية، وجغرافية أمريكا، وأهم المعالم السياحية والأثرية، والثقافة الأمريكية، ثم نظم العمل وأخلاقياته في أمريكا. وفي الفصل الثاني الذي تم تخصيصه للتعليم والتعلم في الولايات المتحدة تناول نظام التعليم والمراسلة والقبول ودراسة اللغة والدراسة الأكاديمية، وما له علاقة بالسرقة العلمية، ثم الاتصال بالملحقية الثقافية، واختتتم بنصائح وتوجيهات مهمة.

أما الفصل الثالث فقد تناول تأشيرات السفر للولايات المتحدة، وتضمن أربع موضوعات، خصوصية التأشيرة، وأنواع التأشيرات لغير المهاجرين، والمصطلحات الخاصة بالتأشيرة، وموانع الحصول على التأشيرة. أما الفصل الرابع فقد خصص لإجراءات الدخول للولايات المتحدة الأمريكية، وكان فيه خمس موضوعات: الاتصال بالسفارة الأمريكية، وتعليمات خاصة بالمسافر لأمريكا، وفي الطائرة أثناء الرحلة، والوصول للأراضي الأمريكية، وما بعد الجوازات والجمارك. وفي الفصل الخامس تم التطرق إلى الحياة في أمريكا، واشتمل على 12 موضوعا، مخالفات عامة في الإقامة، والسكن وأهم قوانينه، والخدمات العامة، والتعامل مع الشرطة، والمواصلات وأنظمة المرور، والمعاملات المالية، والصحة العامة, وطرق تجديد التأشيرة والإقامة، وقبل مغادرة أمريكا. وفي الفصل السادس تم تناول بعض الكلمات الإنجليزية الشائعة في ميدان التعليم العالي. وأخيرا الملاحق واشتملت على عدد من النماذج".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جناح الجامعة يوزع العسل والهدايا الفاخرة للزوار

مدير جامعة الملك خالد يستقبل السفير الصيني بالمعرض الدولي للتعليم العالي

استقبل معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود في جناح الجامعة المشارك في المعرض الدولي للتعليم العالي المقام بالرياض، السفير الصيني لدى المملكة الذي ناقش معه أوجه التعاون بين المملكة وجمهورية الصين في مجالات التعليم.

من جهته أبدى السفير الصيني سعادته بما وجده في هذا المعرض من إنجازات للمملكة في التعليم العالي والمجالات الأخرى.

وفي نفس السياق استقبل الدكتور عبدالرحمن الداود، معالي مدير جامعة مالطا الدكتور هوانيتو كايليي وتباحث معه سبل التعاون بين الجامعتين.

بعدها قام معالي نائب وزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور أحمد بن محمد السيف بزيارة معرض الجامعة حيث التقى معالي الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود ضمن جولة نائب الوزير على المعرض.

وأشاد  السيف خلال اللقاء بجناح جامعة الملك خالد والتميز الأكاديمي للجامعة، وما حققته من إنجازات خلال الأعوام الماضية، كما ناقش مع معالي مدير الجامعة عددا من القضايا الأكاديمية، مقدما تهانيه بشأن استحداث جامعة بيشة لما لذلك من أثر كبير في نهضة التعليم العالي والازدهار في المنطقة.

وكان مدير الجامعة قد تفقد جناح الجامعة المشارك في المعرض، واطلع على ما يحويه المعرض، واستمع الداود خلال زيارته التفقدية من وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور أحمد طاهر إلى شرح مفصل عن مكونات  الجناح.

يذكر أن الجناح يقدم تعريفا عن الجامعة وكلياتها وأقسامها في مختلف محافظات منطقة عسير،  وما تقدمه من برامج وفعاليات تخدم الطلاب والطالبات وكذلك مجتمع المنطقة خاصة والمملكة عامة.

كما يقدم الجناح للزوار العديد من البروشورات والكتيبات التعريفية عن آلية القبول والتسجيل والدراسات العليا، وكذلك كليات الجامعة وما تضمه من تخصصات وأقسام، بالإضافة للعديد الهدايا الفاخرة للزوار مكونة من العسل الأصلي الذي تتميز به منطقة عسير وعددا من الهدايا الأخرى، إلى جانب عرض مرئي يعكس الصورة  المتكاملة للجامعة، وما يبذل من جهود للارتقاء بها لتكون في مصاف الجامعات العالمية المتقدمة.

وأيضا يعطي الجناح فكرة عامة عن مشروع المدينة الجامعية بالفرعاء التي سيتم الانتقال إليها قريبا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحت شعار «الابتكار» وبمشاركة 500 جامعة و400 جهة محلية وعالمية

إفتتاح المؤتمر الدولي للتعليم العالي برعاية خادم الحرمين الشريفين

تم صباح اليوم الثلاثاء الموافق 15-6-1435 هـ إفتتاح المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي بحضور معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري الذي قام بقص الشريط إيذانا بالافتتاح ثم تجول معاليه في  المعرض واركان الجامعات والجهات العالمية والمحلية المشاركة فيه ومن ضمنها ركن جامعة الملك خالد بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن الداود ووكلاء الجامعة والعمداء والوفد المشارك من جامعة الملك خالد. 

وأكد معالي وزير التعليم العالي في تصريح  صحفي عقب الجولة  أن الاقتصاد المعرفي هو هدف استراتيجي للمملكة في الخطط الوطنية ونقوم بالتعليم العالي في تحقيق ما يخصنا هذا الهدف وما نراه من تطور وتوسع لمنظومة التعليم والجامعات داخل المملكة وفروعها والبرامج التي تقدم والمهارات التي دخلت جديدة وتأهيل الطلاب وتأهيل أعضاء هيئة التدريس وما يلائم اقتصاد المعرفة كل هذا نراه داخليا وخارجيا من خلال برنامج الابتعاث الكبير الذي تنفذه المملكة  ويؤدي دور في تكوين الاقتصاد المعرفي .

وعن أهمية الابتكار قال معاليه هذا هدف استراتيجي في خطة آفاق وبدئنا العمل في تنفيذه وفي القريب في مؤتمر الطلاب ستجد نماذج في ذلك مؤكداً أن الابتكار هو العصب الرئيسي لتحقيق مجتمع المعرفة .
وعن المشاركة العالمية في مؤتمرات التعليم العالي قال  معالي وزير التعليم العالي : واحد من الأهداف مشاركة الجامعات المرموقة حتى تكون قريبة من الطلاب الراغبين في الدراسة خارج المملكة ويستطيعون التعرف على الجامعات ونعلم أن هنالك طلبة متميزون يحصلون على قبول مباشر من هذه الجامعات عن طريق المعرض وكثير يتقدمون ويقبلون , وهناك جوانب أخرى للمؤتمر وهو تقريب المؤسسات العالمية المرموقة من مؤسساتنا الجامعية ليكون بينها تواصل، كما ان مشاركات الجامعات في المؤتمر يؤكد نجاح هذا التوجه بالإضافة إلى تعرف الجامعات الأجنبية على ما هو موجود فعلا لدى الجامعات في المملكة من تقدم علمي من مراكز بحثية وخبرات وعن زيارات الجامعات لاكتشاف فرص التعاون .
وبخصوص توصيات ختام ملتقى الملحقيات الثقافية السعودية بين معاليه أن التوصيات ستنشر وأن الهدف من اللقاء تقديم أفضل الخدمات للطلاب والتعرف على المعوقات التي تواجه الملحقيات وتبادل الخبرات والصعوبات التي تواجه الملحقيين الثقافيين واستعراض مشاكل التي تم حلها وتبادل الخبرات واستعراض التجارب فيما بينها .

المصدر: 
King Khalid University, Media Center

After several months of preparation, we are excited to announce that our new Ear, Nose, and Throat (ENT) Clinic is now open! The new University Clinics will provide a host of primary healthcare services to all students and staff members to promote high standards of health and well-being. Also, King Khalid University Medical Clinics will offer an expanded range of services, namely, a first-class cardiology clinic, and a specialized clinic to rehabilitate inner ear disorders and balance.

Primary care services will also include previously operational specialized clinics in family medicine, community, gynecology, obstetrics, skin diseases, psychiatry, abdominal, orthopedics, pediatrics, as well as other dental and general medicine clinics.

It is important to note that these clinics are supervised by a team of consultants from the Faculty of Medicine and Outpatient Clinics, the Saudi Family Medicine Fellowship Program, and the Community of Medicine in the Faculty of Medicine. More importantly, highly skilled nursing staff will always be readily available to assist patients. Even more, a medical lab for all medical examinations is in full effect in cooperation with the Faculty of Medicine and Applied Medical Sciences.

The clinics also include a department for all types of radiology supervised by the Faculty of Applied Medical Sciences, as well as all medical immunizations (vaccinations). The medical services will also include an integrated pharmacy to dispense all medications.

Dr. Fuad Abaq, the Executive General Supervisor of the Medical City, said that they seek further development in the opening of what they see as needed access to quality primary and preventive care that is essential for of the university employees, stressing that he will, God willing, open more specialized clinics soon.

 

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

افتتحت "العيادات الطبية" بجامعة الملك خالد عيادتي القلب، والأنف والأذن والحنجرة، إضافة إلى عيادة متخصصة في تأهيل اضطرابات الأذن الداخلية والاتزان.

وكانت الخدمات الطبية بالجامعة قد افتتحت خلال مسيرتها عيادات متخصصة في طب الأسرة، والمجتمع، وطب النساء والولادة وأمراض الجلد، والطب النفسي والباطني، والعظام، والأطفال، فضلا عن عيادات أخرى لطب الأسنان والطب العام.

ويقوم بالإشراف عليها نخبة من الاستشاريين بكلية الطب والعيادات الخارجية، وأطباء برنامج الزمالة السعودية لطب الأسرة، وأساتذة طب المجتمع بكلية الطب، إضافة إلى طاقم تمريضي لتقديم الخدمات التمريضية بأرقى مستوى، مكون من منسوبي العيادات وكليات التمريض، وكذلك مختبر طبي لعمل جميع الفحوصات الطبية، بالتعاون مع كلية الطب والعلوم الطبية التطبيقية.

كما تضم العيادات قسما لعمل جميع أنواع الأشعة بالعيادات وكلية العلوم الطبية التطبيقية، وكذلك القيام بكافة التحصينات الطبية (التطعيمات)، كما تضم الخدمات الطبية صيدلية متكاملة لصرف جميع الأدوية.

ذكر ذلك الأستاذ الدكتور فواد عباق المشرف العام التنفيذي للمدينة الطبية، وأضاف بأنهم يسعون إلى المزيد من التطور في افتتاح ما يرونه مناسبا من العيادات التي تلبي احتياجات منسوبي الجامعة، مؤكدا أنه سيتم بمشيئة الله تعالى، استكمال العيادات التخصصية الأخرى في وقت قريب.

المصدر: 
King Khalid University, Media Center

On behalf of His Excellency, the Rector of King Khalid University, Prof. Dr. Faleh bin Rajaa Allah Al-Solamy, His Excellency, the Vice-President for Graduate Studies and Scientific Research, Prof. Dr. Saad Al-Amri, sponsored the closing ceremony of the First Theater Festival for Saudi universities. The ceremony took place in the Lasan Theatre and was attended by those who participated in the activities of the festival.

At the beginning of the ceremony, the Vice-President thanked the His Excellency, the Rector of the University, for hosting the festival. He also thanked those who were in charge of the event and the delegations of the participating universities, expressing his vision of future festivals being arranged on a permanent basis.

The ceremony also included a video presentation entitled "Hopes and Expectations" in addition to a presentation on the collection of all performances completed by the participants.

Following after, the sponsor of the event honored the judges of the ceremony, the guests and the heads of delegations, as well as the participants in the symposia that accompanied the festival. The Arbitration Committee also presented the Esteemed Testimony in Acting Award to student Omar Qadi for his role in the play "Coffin" presented by Taif University. The King Saud University Theater Team also obtained a Certificate of Excellence for Decoration Design in the play of “Almkason.” In script writing, Playwright, Khaled Al-Shariati, obtained a Certificate of Excellence for his role as an arbitrator.

Actor Sultan Al-Ghamdi from Jeddah University won the Best Scenography Award for "Don Quixote on Snape Shot," while the Third Best Actor Award went to Abdulwahab Al-Ahmari for his role in the play "Beyond the Darkness" of King Khalid University. Artist, Fahed Al-Tala, received the Best Supporting Actor Award for his role in King Khalid University's performance. Actor, Bader Al-Ghamdi, won first place, for his role in the play "Coffin" from the University of Taif.

The Best Theatrical Script Award went to Mr. Fahad Al-Harthy, for his script "The Station does not Leave" by Jazan University. Mr. Mesad Al-Zahrani won the Best Theater Director Award for directing the play, “Coffin,” by Taif University. In the Best Collective Show Category, King Faisal University achieved the Arbitrators Prize in this field.

As for the festival's main prizes, the play "Beyond the Dark" by King Khalid University won the Bronze Kasbah for the Best Stage Performance. Jeddah University achieved the Silver Kasbah for the play “Don Quixote on Snape Shot." The Golden Kasbah went to the Taif University for the play "Coffin."

The Chairman of the Judges Committee, Mr. Mohamed Mafraq, announced at the end of the festival a number of recommendations, the most important of which is the extension of the duration of the festival in its second edition so that only two shows will be held per day. The committee also recommended the establishment of a secretariat for the festival under the umbrella of King Khalid University. They further asserted that the theatrical renaissance must continue to take place within the universities, through the creation of theater competitions between colleges within each university.

المصدر: 
King Khalid University, Media Center

The First Theater Festival for Saudi universities hosted by King Khalid University for five days came to a close that can only be characterized as a resounding success. The stage was set for the theater teams of King Saud University and Taif University to perform the final acts.

On the Mahala Campus stage, the theater team at King Saud University presented the play "Makassun" written by Khaled Al-Shuraimi and directed by Saud Al-Turki. The environment was set in the desert, which prominently featured Arab social life in the pre-Islamic era.

After the performance, the daily symposium was presented. Theatrical artist Rashid Al-Warthan spoke about the text of the play saying it is like "popular gossip” in an attempt to mirror the reality of this day and age. He indicated that "Makassun" means taxes taken by tribes from traders crossing their territory. As for the technical aspects, he said, "The decoration was not expressed in the desired format. The director did not create the display area as required, and the sound effects need to be further developed." Al-Warthan praised the performance of the students for their brilliant performance alongside excellent fashion choices made by the wardrobe designer.

To conclude, Dr. Mansour Al-Harthy provided constructive criticism, stressing that King Saud University is a pioneer at the level of the Saudi theater. He further related that although the performance was hampered by "numerous cognitive errors in the text of the play," it was still one to remember.

 

المصدر: 
King Khalid University, Media Center

Under the patronage of His Excellency, the Rector of King Khalid University, Prof. Dr. Faleh Bin Rajaa Allah Al-Solamy, the Annual Admissions Exhibition for prospective students was held under the supervision of the Deanship of Admissions and Registration and participation from all colleges. The purpose of the event was to introduce secondary school students to registration procedures and university specializations. Dignified personalities attended the event including the Assistant Director-General of Education in the Aseer Region, Mr. Saad Al-Juni.

At the beginning of the ceremony, the Rector inaugurated the exhibition and the new electronic services provided by the Deanship of Admissions and Registration. Al-Solamy explained that the University strives to ensure all information presented to prospective students is accurate and valuable helping them to make informed decisions. He emphasized the fundamental importance of working together with administrative employees and teachers of secondary education institutions in an effort to streamline a precise and efficient platform to convey vital information to prospective students.

The University Rector commented on the visual presentations required by each college. He related that admissions booths should provide prospective students with the necessary conditions and skills needed by each specialization in a practical, compelling, and simple way, whether through training or electronic solutions. In return, the admissions process would be streamlined because students would be presented with all of the procedural knowledge and information on the prospective specialization.

On the occasion, the Dean of Admissions and Registration, Dr. Abdulmohsen Al-Qarni, explained that the Annual Admissions Exhibition stems from the vision of the University on its role in introducing secondary students to the procedures and conditions of admissions and registration in King Khalid University. He stressed the University's keenness to establish this exhibition for secondary students to let them know about the available specializations in the University and the requirements of each specialization. The event also aimed to allow students identify the future work fields for each specialty, with some essential alerts that will guide them in their university life and registration.

For his part, Assistant Director-General of Education in the Aseer region, Mr. Saad Al-Jouni, said that the active partnership between the Administration of Education in the Aseer region and the University was formed to explore opportunities and further deepen cooperation in the design and implementation of education, in order to prepare our children and significantly enhance their development in pursuit of academic excellence.

It is noteworthy that the Annual Admissions Exhibition aims to build bridges of communication with prospective students before joining the University. The specializations of colleges that qualify high school students to work after graduation were presented in a way that is commensurate with student preferences and desires, in addition to the ability to innovate and excel in them.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي اليوم، معرض القبول السنوي لطلاب التعليم العام، والذي تنظمه عمادة القبول والتسجيل بالجامعة سنويا، لتعريف طلاب المرحلة الثانوية بآلية التسجيل وتخصصات الجامعة، وذلك بحضور مساعد مدير عام التعليم بمنطقة عسير الأستاذ سعد الجوني، ومدير مكتب تعليم ظهران الجنوب، وعدد من طلاب الثالث ثانوي بالمنطقة.

وفي بداية الحفل افتتح مدير الجامعة المعرض المصاحب، كما دشن الخدمات الإلكترونية الجديدة التي تقدمها عمادة القبول والتسجيل.

وأوضح السلمي أن الجامعة تتولى بث كل المعلومات المهمة لطلاب وطالبات المراحل النهائية من التعليم العام، مشددا على أهمية العمل سويا مع منسوبي التعليم العام، وإيجاد آلية سهلة ومبسطة لإيصال هذه المعلومات لكل الطلاب والطالبات في التعليم العام، وبالأخص طلاب المرحلة الثانوية ومن بداية السنة الأولى، مما يفيدهم بشكل كبير.

ونوه مدير الجامعة بأنه يمكن العمل على إيجاد حلول، سواء تدريبية أو إلكترونية، تبين للطلاب الشروط والمهارات اللازمة التي يتطلبها كل تخصص، الأمر الذي سيسهل كثيرا عملية القبول، ويحقق للطلاب والطالبات معلومات كافية من بداية دخولهم المرحلة الثانوية، ويعينهم أيضا على الوصول والقبول في التخصص الذي يرغبونه.

بدوره، أوضح عميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن القرني أن المعرض السنوي للقبول والتسجيل يأتي إيمانا من الجامعة بدورها في تعريف طلاب المرحلة الثانوية بآليات وشروط القبول، مؤكدا حرص الجامعة على إقامة هذا المعرض لطلاب وطالبات المراحل الثانوية، لتمكين الطالب من الاطلاع على التخصصات المتاحة، ومعرفة طبيعة الدراسة فيها، ومتطلبات كل تخصص، كما يتعرف الطالب والطالبة على مجالات العمل المستقبلية لكل تخصص من التخصصات، مع وجود بعض التنبيهات المهمة التي ترشدهم في حياتهم الجامعية والتسجيل.

من جانبه، قال مساعد مدير عام التعليم بمنطقة عسير الأستاذ سعد الجوني، إن الشراكة الفاعلة بين إدارة التعليم بمنطقة عسير والجامعة هي لاكتشاف الفرص وزيادة تعميق التعاون في تصميم وتنفيذ التعليم، بهدف إعداد أبنائنا وتعزيز دورهم في التنمية بشكل عام.

يذكر أن المعرض السنوي للقبول يهدف إلى بناء جسور تواصل مع طلاب الصف الثالث ثانوي، ومدارسهم، قبيل التحاقهم بالجامعة، إذ تم عرض تخصصات الكليات التي تؤهل طلاب الثانوية العامة للعمل فيها بعد التخرج، بما يتناسب مع ميولهم ورغباتهم، ومن شأن ذلك اتجاه الطلاب إلى القسم والتخصص اللذين يناسباهم، وامتلاك القدرة على الإبداع والتميز فيهما.

 
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

نيابة عن معالي مدير جامعة الملك خالد، رعى سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري، حفل اختتام فعاليات المهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية، مساء أمس بمسرح لعصان، بحضور المشاركين في المهرجان كافة.

وفي بداية الحفل، شكر الوكيل مدير الجامعة ، على إقامة واستضافة هذا المهرجان الذي يعد من أحد أهم مبادرات الجامعة، موصلا شكره إلى كافة القائمين على نجاحه، ومودعا وفود الجامعات المشاركة، على أمل أن تستمر إقامة مثل هذا المهرجان في السنوات المقبلة.

كما تخلل الحفل عرض مرئي، تم من خلاله عرض فكرة إقامة هذا المهرجان، وما هي الآمال والتطلعات المرتقبة منه، إضافة الى عرض نبذة من الأعمال التي قدمها المشاركون خلال فترة انعقاده.

بعد ذلك، كرم راعي الحفل محكمي العروض المقدمة، والضيوف ورؤساء الوفود، وكذلك المشاركين في الندوات المصاحبة للمهرجان، كما قدمت لجنة المحكمين شهادتها التقديرية في التمثيل للطالب عمر قاضي، وذلك لدوره في مسرحية "نعش" المقدمة من جامعة الطائف، كذلك حصلت جامعة الملك سعود على شهادة اللجنة في تصميم الديكور في مسرحية المكاسون، وفي كتابة النص حصل كاتب نص تلك المسرحية خالد الشريمي على شهادة لجنة المحكمين التقديرية.

وحقق الفنان سلطان الغامدي من جامعة جدة جائزة أفضل سينوغرافيا، عن عرض "دون كوشت على السناب شوت"، أما جائزة أفضل ثالث ممثل فذهبت للفنان عبدالوهاب الأحمري، عن دوره في مسرحية "ما وراء العتمة" لجامعة الملك خالد، وحصل على جائزة أفضل ممثل ثانٍ الفنان فهد آل طالع، عن دوره في تلك المسرحية، فيما نال الفنان بدر الغامدي جائزة المركز الأول، عن دوره في مسرحية "نعش" لجامعة الطائف.

أما جائزة أفضل نص مسرحي فذهبت إلى الأستاذ فهد الحارثي، عن نص مسرحية "المحطة لا تغادر"، لجامعة جازان، كما حقق الأستاذ مساعد الزهراني جائزة أفضل إخراج مسرحي، وذلك في مسرحية "نعش" لجامعة الطائف، وحول أفضل عرض جماعي، فقد نالت جامعة الملك فيصل جائزة لجنة التحكيم الخاصة في هذا المجال.

وحول جوائز المهرجان الرئيسية لأفضل العروض فقد نالت مسرحية "ما وراء العتمة" لجامعة الملك خالد، القصبة البرونزية لأفضل عرض مسرحي، فيما حققت جامعة جدة القصبة الفضية على مستوى المهرجان، من خلال مسرحية "دونكي شوت على السناب شوت"، أما القصبة الذهبية فقد كانت من نصيب مسرحية جامعة الطائف "نعش".

فيما أعلن رئيس لجنة المحكمين الأستاذ محمد مفرق في نهاية أعمال المهرجان عدد من التوصيات، والتي من أبرزها تمديد فترة المهرجان في نسخته الثانية، بحيث يقام عرضان فقط في اليوم الواحد، وأوصت اللجنة أيضا بإنشاء أمانة للمهرجان تحت مظلة جامعة الملك خالد، بحكم تأسيسها لهذا المهرجان، وكذلك تفعيل وتنشيط الحراك المسرحي داخل الجامعات، من خلال إقامة مسابقات مسرحية بين الكليات داخل كل جامعة، ويرشح العمل الأفضل للمشاركة في نسخ المهرجان القادمة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أسدل الستار مساء أمس على المهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية، الذي استضافته جامعة الملك خالد بأبها لمدة 5 أيام، بعرضين مسرحيين لجامعتي الملك سعود والطائف.

 فعلى خشبة مسرح "المحالة" بأبها قدمت فرقة المسرح بجامعة الملك سعود عرضها "المكاسون" الذي ألفه خالد الشريمي، وأخرجه سعود التركي، وتدور أجواء العمل في الصحراء، حيث يرصد ملامح من حياة العرب الاجتماعية في العصر الجاهلي، وتقع أحداثه في مضارب "بني هباس"، من خلال صراع بين طرفي القبيلة (المتخيلة) عشيرة بني كراع، وعشيرة بني لاحم، يستغله الأعداء في زيادة الفرقة بينهما.

وبعد انتهاء العرض، قدمت الندوة التطبيقية اليومية، حيث تحدث فيها الفنان المسرحي راشد الورثان، مشيرا إلى النص أشبه بـ"حدوثة شعبية حاول المخرج إسقاطها على الواقع اليوم"، مبينا أن معنى المكس هو الضريبة التي تأخذها بعض القبائل على التجار العابرين لأراضيها. وعن الجوانب الفنية قال الورثان "الديكور لم يكن معبرا بالشكل المطلوب، فلم يعمل المخرج على تهيئة مساحة العرض بالشكل المطلوب، كذلك المؤثرات الصوتية تحتاج إلى تطوير".

 وأشاد الورثان بأداء الطلاب الذي قدموا أدوار العمل، مثنيا على مصمم الملابس والمكياج.

من جهته، انتقد الدكتور منصور الحارثي العرض، مؤكدا أن جامعة الملك سعود جامعة رائدة على مستوى المسرح السعودي، لكن هذا العرض لا يمثلها، حسب تعبيره. ورأى الحارثي أن هناك "أخطاء معرفية كثيرة في نص المسرحية".

 
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

ضمن المهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية جاء عرض جامعة الملك خالد وهي الجامعة المستضيفة للمهرجان، والذي ناقش زراعة الأفكار المدمرة للمجتمعات وإقصاء الأفكار الإيجابية، والقضاء على أصحابها،  وتدمير تطلعاتهم.

وجاء العرض الذي قدمه مساء أمس النشاط المسرحي بجامعة الملك خالد وهو العرض السابع بعنوان "ما وراء العتمة"، وهو من تأليف الأستاذ أحمد البن حمضة،  وإخراج رئيس النشاط المسرحي بالجامعة محمد الكعبي،  وتمثيل عدد من طلاب الجامعة .

وفي الندوة التطبيقية التي أدارها الأستاذ خالد الحفظي تحدث الدكتور نايف خلف الثقيل عن أن الشباب السعودي يمتلك الكثير من الأفكار الرائعة التي تحتاج إلى دعم، كما أشار إلى أن العمل تطرق إلى بعض القضايا العربية، وكيف تدخلت الثقافة الغربية لترمي بها إلى غياهب العبث بالذات، وأضاف أن العمل صاحبه نوع من الارتباك رغم لطافته ولكنه يحتاج إلى مزيد من الوقت للوصول إلى طموح المخرج وانتهائه إلى الإتقان.

من جانبه، أوضح المخرج المسرحي زكريا المؤمني أن العمل المقدم منجز ولكنه يحتاج إلى الوقت، كما أشاد بالسينوغرافيا والإخراج فيه، وذلك بعد عدة دورات أقيمت في هذا المجال خلال السنوات الماضية، إضافة إلى الشراكة الناجحة مع جمعية الثقافة والفنون بأبها، كما أشاد بالممثلين وإتقانهم لمقولة "الممثل لا يمثل" وهو الذي يحتاجه كل من يصعد على خشبة المسرح.

وفي إطار المداخلات أكد المخرج المسرحي متعب آل ثواب  أن العمل رائع وفق المعطيات والمعوقات التي صادفته قبل العمل وفي أثناء العمل، كما تمنى أن يتم الاستعداد له مبكراً وعرضه مرة أخرى بصورة أروع في المناسبات القادمة. 

بدوره، بين مخرج المسرحية ورئيس النشاط المسرحي محمد الكعبي أن العرض واجهته بعض المعوقات التي منعته من التميز على الشكل المطلوب، مشيدا بجهد الطلاب المشاركين في المسرحية على حضورهم الرائع رغم قصر الوقت. 

الصفحات

اشترك ب kku