جامعة الملك خالد

التقديم لطلاب المنح الغير سعوديين

تعلن عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد عن موعد بدء التقديم لطلاب المنح ( الغير سعوديين ) ابتــداء مــن  ٢٥ / ١١ / ١٤٣٨ هـ وحــتى تاريخ ٢٢ / ١٢ / ١٤٣٨ هـ وفقاً للشروط والآلية التالية:

شروط القبول

عربية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

نيابة عن معالي مدير جامعة الملك خالد، رعى سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور سعد آل دعجم، حفل تخريج الدفعة الثانية من أعضاء مبادرة "تكامل" للمعونة القضائية، مساء أمس الأربعاء الـ17 من ذي القعدة الجاري، على مسرح الغرفة التجارية الصناعية بأبها، بحضور مؤسس ورئيس المبادرة المحامي ماجد قاروب.

ويأتي الحفل بعد اكتمال برنامج التدريب الذي بلغ 200 ساعة تدريبية، احتوت على التدريب القانوني، والتدريب الإداري، وكذلك الشرعي، استفاد منها 60 طالبا من كلية الشريعة وقسم القانون بكلية العلوم الإدارية والمالية بالجامعة، وشملت العديد من الدورات المكثفة وورش العمل في القوانين والتشريعات.

وشكر وكيل كلية الشريعة للتطوير والجودة بالجامعة الدكتور يحيى آل حنش أصحاب الفضيلة والسعادة أعضاء هيئة التدريب بالمبادرة، على ما بذلوه من جهود جبارة تسهم في تميز الخريجين وتساعدهم على الالتحاق بسوق العمل، إضافة إلى المزايا العديدة التي تقدمها المبادرة لخدمة المحتاجين، من خلال معونتهم قضائيا في محاكم الأحوال الشخصية والمحاكم العمالية.

وتهدف المبادرة إلى تقديم المعونة القضائية للمحتاجين وغير القادرين على تحمل أتعاب المحاماة والاستشارات لصالح الجمعيات الخيرية والأسر المحتاجة في مجال الأحوال الشخصية والعمالية، وتهدف أيضا إلى تأهيل وتدريب خريجي وخريجات القانون والشريعة الإسلامية، وإيجاد فرص العمل لهم في القطاع الخاص ومكاتب المحاماة بالكفاءة المطلوبة في سوق العمل، وتحقيق أعلى معايير الاحتراف المهني، من خلال التدريب المجاني والتوعية المجتمعية.

يذكر أن خريجي الدفعة الثانية من مبادرة "تكامل" اقتصرت على طلاب جامعة الملك خالد، إذ سيعمل كل خريج على تقديم ألف ساعة عمل قانونية تطوعية مجانية لغير القادرين على سداد أتعاب المحاماة من أجل للإسهام في خدمة المجتمع.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أعلنت جامعة الملك خالد، ممثلة في عمادة القبول والتسجيل، نتائج ترشيح الدفعة الأولى لمن نسبهم أعلى من ٨٠٪‏ للنسبة المؤهلة والموزونة من الطلاب والطالبات المتقدمين للقبول الجامعي للعام ١٤٣٨/١٤٣٩هـ، وذلك من خلال رسائل نصية عبر الجوال أرسلتها عمادة القبول والتسجيل للطلاب المرشحين، متضمنة تهنئة بالقبول والرقم الجامعي للمقبولين وتعليمات بأنظمة الجامعة.

من جهته، أوضح عميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن القرني أن عدد الطلاب والطالبات المتقدمين الذين ثبتوا على رغباتهم في المرحلة الأولى بلغ ٥٥٢٥ متقدما، كما بين أن عدم تأكيد القبول على البوابة يعني استغناء الطالب عن المقعد، وعدم رغبته في القبول وسيذهب إلى من يليه في المراحل المقبلة.

وأشار القرني إلى أن ترشيح الدفعة الثانية سيشمل المتقدمين الذين نسبهم الموزونة والمؤهلة أعلى من ٧٥٪،‏ لافتا إلى أن العمادة تسعد بتوفير الدعم والإجابة عن جميع الأسئلة والاستفسارات التي تردها على نظام الاستفسارات الإلكتروني من الطلاب والطالبات.

 يذكر أن استلام الرسالة النصية بالرقم الجامعي يعد الخطوة الأخيرة لتأكيد القبول نهائيا بالجامعة، ولا يحتاج الطالب أو الطالبة إلى إرسال أي مستندات أو زيارة للعمادة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

بتنظيم الدفاع المدني والصحة

جامعة الملك خالد تحتضن برنامج الوقاية من الحريق في المنشآت الصحية

تحتضن جامعة الملك خالد البرنامج التدريبي (معايير ومتطلبات السلامة والوقاية والحماية من الحريق في المنشآت الصحية) الذي تنظمه مديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير، بالتعاون مع فرع وزارة الصحة بالمنطقة والجامعة لمدة 5 أيام، اعتباراً من الـ14 من شهر ذي القعدة الجاري.

وتأتي إقامة هذا البرنامج في رحاب الجامعة بالتنسيق فيما بين مديرية الدفاع المدني بالمنطقة والإدارة العامة للأمن والسلامة بفرع وزارة الصحة بعسير، ويستفيد من البرنامج أكثر من 50 متدربا.

وقدمت إدارة الدفاع المدني 5 مقاعد مجانية لمنسوبي الجامعة، رُشح للالتحاق بها عدد من منسوبي الإدارة العامة للسلامة والأمن الجامعي، لتحقيق الفائدة لهم في هذا المجال بحكم تخصصهم.

يذكر أن معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بحث مؤخراً مع إدارة الدفاع المدني اتفاقية تعاون شملت مجالات التوعية والتثقيف الديني والتوعوي، والتدريب المشترك، والدراسات العلمية والبحوث للمشكلات والقضايا البحثية التي تهم الدفاع المدني وتسهم في إيجاد حلول منهجية وعلمية في مجال السلامة والوقاية من الحريق وتصنيف المخاطر الطبيعية والصناعية والإشعاعية وفي مجالات الأمن والسلامة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

اختتمت جامعة الملك خالد، ممثلة في كلية الشريعة وأصول الدين، عبر وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية، برنامج "بلاغ" التعليمي والثقافي العالمي، في جمهورية البرازيل الاتحادية ودولة ساحل العاج ودولة جزر المالديف، بناء على توجيهات معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاءالله السلمي، وتنفيذا لخطة الجامعة في أداء رسالتها وتحقيق أهدافها عبر برامج المسؤولية الاجتماعية الإبداعية، حيث انطلق مؤخرا "بلاغ" الذي يستهدف المسلمين بشكل عام والدعاة على وجهة الخصوص وطلاب وطالبات العلم، بتدريس العلوم الشرعية، مثل: العقيدة، والفقه وأصوله، والتفسير، والحديث، وأصول الدعوة إلى الله عز وجل، وإعداد العديد من المواد العلمية في كتاب واحد وتقديمه للمستفيدين، إضافة إلى الحقائب التدريبية في موضوعات مختلفة.

وبيّن مدير الجامعة أن برنامج "بلاغ" التعليمي الثقافي العالمي إلى البرازيل وساحل العاج وجزر المالديف أتى بعد موافقة المقام السامي، ودعم من معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، على إقامة هذه الأنشطة العلمية الرائدة التي تبرز مكانة هذه البلاد وريادتها، واستجابة للتوجيهات الكريمة من قيادتنا الرشيدة المتشرفة بخدمة الحرمين الشريفين.  وأكد أن البرنامج يأتي تحقيقا لرؤية المملكة ٢٠٣٠ الرامية إلى خدمة المسلمين، وإلى الإسهام فيما تقوم به حكومة المملكة العربية السعودية من جهود في مجالات الدعوة عالميا، وتعزيز العلاقات الدينية والثقافية بين المملكة والبلدان الإسلامية والأقليات المسلمة في العالم، ونظرا لحاجة المستفيدين من قيادات العمل الإسلامي لمعرفة مهارات الحوار مع المسلمين وغيرهم، ومساندة الجامعات السعودية الأخرى في هذه المجالات.

ورفع السلمي باسمه واسم جميع منسوبي الجامعة، أجزل الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، وإلى سمو أمير منطقة عسير، وسمو نائبه – حفظهم الله جميعا- على ما تلقاه الجامعة من دعم ورعاية.

السلمي:البرنامج يأتي تحقيقا لرؤية المملكة ٢٠٣٠ الرامية إلى خدمة المسلمين

بدوره، أكد المتحدث الإعلامي الرسمي للجامعة الدكتور محمد بن حامد البحيري، أن توجيهات معالي مدير الجامعة بإنفاذ برنامج "بلاغ" شاهد على حرص المملكة العربية السعودية على المسلمين، وربطهم بالمنهج الإسلامي الصحيح الوسطي، وقد جاء تتويجا لجهود جامعة الملك خالد ممثلة في كلية الشريعة وأصول الدين، في تعزيز التعاون الدولي الإسلامي بما يخدم العملية التعليمية والأكاديمية، ونشر الإسلام وتعليم العلم الشرعي، لمواجهة الأفكار الضالة والمناهج المنحرفة التي تشوه صورة الإسلام والمسلمين، بمخالفتها منهج أهل السنة والجماعة في تلك الدول، والتواصل الفعال مع القيادات العلمية والثقافية في شتى البلدان.

من جهته، أشار عميد كلية الشريعة وأصول الدين بجامعة الملك خالد نائب المشرف العام على وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية الأستاذ الدكتور محمد ظافر الشهري إلى أن كلية الشريعة وأصول الدين بالجامعة حرصت على مد جسور التعاون الثقافي والعلمي بينها وبين المؤسسات العلمية والتعليمية داخل المملكة وخارجها، فكان برنامج (بلاغ) أحد هذه الجسور التي تم خلالها التواصل مع بعض هذه المؤسسات في كل من البرازيل الاتحادية وساحل العاج وجزر المالديف.

وأوضح الشهري أن البرنامج عقد عددا من الدورات واللقاءات وورش العمل المثمرة والبناءة التي تنم عن المستوى العلمي الراقي الذي وصلت إليه جامعة الملك خالد، واتسمت بالطرح العلمي والمنهجي الذي أكسبها الترحيب والتعاون بدرجة عالية من قبل الجهات المستضيفة، وقدم بهذه المناسبة الشكر لمعالي مدير الجامعة على متابعته المتواصلة لهذه البرامج ودعمه لها منذ اللبنات الأولى.

      البرازيل

وكان البرنامج قد أقيم في عدد من مدن البرازيل شملت ساوباولو، ساوبرناندو، لوندرينا، فوزديغواسو، وسيدادي سيتي (البرجواي)، وجاء التنسيق عن طريق سفارة خادم الحرمين الشريفين في برازيليا، وتضمن إقامة برنامج (النخبة) على مدى يومين، والذي وجه إلى عدد من رؤساء المراكز الإسلامية في أمريكا اللاتينية وأئمة وخطباء المساجد، واستفاد منه (35) مشاركا، إضافة إلى عدد من المستفيدات ممن لهن دور في العمل النسائي مع الجمعيات التابعة للمراكز أو في المصليات النسائية، وشمل دورات شرعية ومهارات اتصالية، منها "مسلمات في الاعتقاد"، قدمها الأستاذ الدكتور علي الشهراني، و"أصول فقه الجاليات" قدمها الأستاذ الدكتور سعيد القحطاني، و"مهارات الحوار الناجح" قدمها الدكتور محمد آل كردم، و"أفكار وتجارب في العمل المؤسسي" قدمها الدكتور ناصر آل قميشان.

كما شارك الوفد في خطب الجمعة في عدد من الجوامع الكبيرة وشملت المركز الإسلامي في براس وسط مدينة ساوباولو، وقدّر عدد المصلين بحوالي 1500 مصل من 28 جنسية، وفي مركز الدعوة الإسلامية في أمريكا اللاتينية في مدينة ساوبرناندو وبلغ عدد المصلين حوالي 800 مصل من الجاليات العربية المهاجرة، وجامع عمر بن الخطاب (الوحيد في مدينة فوزيغواسو) لأهل السنة والجماعة.

وقدم أعضاء الوفد عددا من الكلمات التوجيهية للجاليات المسلمة بعد الصلوات في عدد من الجوامع والمراكز الإسلامية، ونظمت عدد من جلسات الحوار والمناقشة مع الجاليات والمسلمين الجدد.

 وتخلل البرنامج زيارات متعددة بغرض التعرف على واقع المسلمين وعقد مزيد من الصلات مع الجاليات والمجتمعات الإسلامية، وشملت المراكز الإسلامية والدعوية والجوامع في كل من: ساوباولو: أقدم جامع في أمريكا اللاتينية، والمركز الإسلامي والمدرسة الإسلامية التابعة له في براس، وفي ساوبرناندو: جامع أبو بكر الصديق والمركز الإسلامي للدعوة في أمريكا اللاتينية، كما تمت زيارة مركز الملك فيصل الإسلامي في لوندرينا، وفي فوزديغواسو: جامع عمر بن الخطاب والمركز الإسلامي والمدرسة الإسلامية، وفي سيدادي سيتي: أكبر جامع في البرجواي.

وضمن خطة جامعة الملك خالد لتطوير برامج طلاب المنح لاستقطاب عدد من الطلبة الدوليين للدراسة في الجامعة، تم التنسيق لترشيح الطلاب المسلمين من ذوي السلامة العقدية والفكرية للاستفادة من المنح الدراسية في عدد من تخصصات الجامعة، وفي مستويات تعليمية مختلفة.

      المالديف

وفي جمهورية المالديف جرى حفل استقبال الوفد بحضور معالي مدير الجامعة الإسلامية بالمالديف، وممثل سفير خادم الحرمين الشريفين الأستاذ طارق مكي، حيث أقيم حفل خطابي على شرف نائب السفير الأستاذ مترك الدوسري، ثم بدأ الوفد أعماله بتدريس المقررات العلمية المعدَّة من قبل الوحدة في: التفسير والحديث والسيرة والعقيدة والفقه على مدى خمسة أيام، وقد استفاد من هذا البرنامج حوالي (120 طالبا) في مراحل تعليمية مختلفة بالجامعة الإسلامية في المالديف والجامعة الوطنية ومركز اللغة العربية.

كما تم تقديم ثلاث دورات متخصصة لطلاب الدراسات العليا استفاد منها نحو (40) طالبا، شملت: "كيف تختار موضوعا لرسالتك العلمية"، قدمها الأستاذ الدكتور يحيى البكري، و"الدراسات في الحديث الموضوعي" و"منهجية التعامل مع مشكل القرآن والحديث النبوي"، قدمهما الدكتور عبدالله آل عضيد، و"كيف تبحث مسألة فقهية" قدمها الدكتور يحيى آل حنش، ودورة في "معايير نقد الدراسات والبحوث العلمية"، إضافة إلى تقديم دورات تربوية باللغة الإنجليزية لأعضاء هيئة التدريس بكلية الدراسات الإسلامية بالجامعة الوطنية، وأخرى للمعلمين بمقر جامعة المالديف الإسلامية قدمها الدكتور سعيد القحطاني.

وتخلل البرنامج تقديم عدد من الدروس في المساجد، وإجراء المقابلات مع طلاب المنح الذين زاد عددهم على (50) طالبا.

وكان الوفد قد زار على هامش البرنامج العديد من الإدارات الرسمية بالمالديف، وهي: سفارة خادم الحرمين الشريفين، وكان في استقبالهم نائب السفير سعادة الأستاذ مترك الدوسري، الذي عبر عن تقديره لهذه المبادرة التي تصب في دعم علاقات البلدين الشقيقين، وتعميق أواصر الأخوة بين الشعبين الشقيقين، وأبدى استعداد السفارة لتذليل كافة العقبات التي تعترض الوفد، كما زار الوفد الجامعة الوطنية، ووزارة الشؤون الإسلامية والتقى معالي الوزير الدكتور أحمد زياد الذي صحب الوفد للمركز الإسلامي الذي ساهم في إنشائه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز، رحمه الله، كما تمت زيارة مركز القرآن الكريم، والمدرسة العربية فيما أقيم حفل خطابي ختامي بحضور سعادة نائب السفير، ومعالي مدير الجامعة الإسلامية بالمالديف، تم فيه توزيع الشهادات على المشاركين وتبادل الدروع التذكارية.

      ساحل العاج

وفي إطار البرنامج وفي دولة ساحل العاج اتجه وفد الجامعة إلى مدينة أبيدجان، حيث زار سفير خادم الحرمين الشريفين في أبيدجان سعادة الأستاذ سعود بن سعد الثبيتي، الذي بارك هذه المبادرة التي لم تشهدها دولة ساحل العاج منذ 30 عاما، مؤكدا على دور المملكة الريادي في العالم الإسلامي، وأفريقيا خاصة، ثم انطلق البرنامج بلقاء عميد كلية الشريعة بجامعة الفرقان والطلاب المشاركين الذين فاق عددهم 150 طالبا وطالبة، مقسمين على ثلاثة مستويات (ثانوي ـ جامعي ـ دعاة ودراسات عليا)، وتسلسلت المحاضرات لمدة خمسة أيام بما يزيد على 60 ساعة، في علوم شتى، أبرزها: التفسير، والحديث، والثقافة والدعوة، والفقه وأصوله، واللغة العربية ومهارات الاتصال والخطابة، كما قدم الوفد بعض الدورات التدريبية في تنمية التفكير، وطرق التدريس، وفن التعامل.

وقام الفريق بعدد من الزيارات الميدانية قدّم خلالها عددا من اللقاءات بهيئة التدريس والكلمات التوجيهية للطلبة، وألقى عددا من خطب الجمعة في مساجد العاصمة أبيدجان، وزار عددا من مدارس ومعاهد رابطة المدارس.

يذكر أنه وفي ختام البرنامج أقيم حفل برعاية معالي سفير خادم الحرمين، ووكيل وزارة التعليم العالي، ووكيل وزارة الداخلية بساحل العاج، حيث قدم السفير كلمة أوضح فيها دور المملكة الداعم، وحاجة بلاد القارة الأفريقية لمثل هذه المبادرات الكبيرة، وأعرب عن شكره لمعالي مدير جامعة الملك خالد والوفد المشارك لجهوده في القيام برسالة الجامعة.

 وأشاد رئيس جامعة الفرقان بدور المملكة في تبني قضايا المسلمين والوقوف معهم والاعتناء بهم في ظل الأحداث الراهنة، داعيا للمملكة بالاستقرار والتطور، وثنّى معاليه بشكره لجامعة الملك خالد ممثلة في مديرها الداعم لهذا المشروع الناجح والمثمر بإذن الله، راجيا من معاليه التكرم بقبول طلاب ساحل العاج في برنامج المنح بالجامعة لما تتميز به من مكانة وإبداع في التعليم.

"بلاغ" الجامعة يطوف البرازيل وساحل العاج والمالديف
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

استنكر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي استمرار النظام الإيراني في مماطلته ورفضه استكمال الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في حادثة اقتحام سفارة المملكة العربية السعودية في طهران وقنصليتها العامة في مشهد، رغم مضي أكثر من سنة ونصف السنة، ولجوئه إلى الابتزاز بغرض الحصول على امتيازات دبلوماسية داخل المملكة في ظل قطع العلاقات بين البلدين.

وقال السلمي إن رفض السلطات الإيرانية وصول فريق سعودي إلى أراضيها للمشاركة مع الجهات المختصة الإيرانية في معاينة مقر السفارة في طهران، والقنصلية العامة في مشهد، وذلك لإنهاء الإجراءات المتعلقة بممثليات المملكة في طهران ومشهد، رغم موافقتها المبدئية على ذلك، يعدّ من الأساليب والسلوكيات الملتوية، التي تعكس نهج الحكومة الإيرانية وعدم احترامها للعهود والمواثيق والقوانين الدولية، وانتهاكها حرمة البعثات الدبلوماسية، وهو ما دأبت عليه على مدى العقود الماضية.

وأكد حق المملكة في اللجوء إلى المنظمات الدولية واتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن حقوقها الدبلوماسية وفقا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية وأحكام القانون الدولي. 

ودعا الله عز وجل أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان، في ظل قيادتنا الحكيمة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حفظهما الله.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

تتيح جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا، القبول في برنامج الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال ( مدفوع الرسوم) للطلاب والطالبات، وذلك خلال الفترة من  يوم الخميس الـ11 من شهر ذو القعدة الجاري حتى يوم السبت الـ 20 من الشهر ذاته.

وبينت العمادة أن على الراغبين في الالتحاق بالبرنامج زيارة موقع الجامعة الرئيسي للإطلاع على آلية القبول والتسجيل وكل ما يتعلق بالبرنامج، من خلال الرابط  http://www.kku.edu.sa/ar/node/5896/

وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد آل فائع أن القبول متاح للراغبين في الالتحاق بالبرنامج ممن تنطبق عليهم الشروط الواردة على موقع الجامعة، مشيراً إلى أن هناك عدة برامج سيتم اعتمادها واتاحتها في الفترة المقبلة، مؤكداً على أن برنامج إدارة الاعمال التنفيذي جاء في مقدمة تلك البرامج لما لمسته العمادة من خلال مسوحاتها في الفترة الماضية من احتياج كبير له في المنطقة.

القبول في برنامج إدارة الاعمال التنفيذي بالجامعة للعام الجامعي 1438/1439هـ

إعــلان عن فتح باب القبول في برنامج إدارة الاعمال التنفيذي بجامعة الملك خالد للعام الجامعي 1438/1439هـ

 

عربية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

استقبل أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، في مكتبه بالإمارة امس، معالي مدير جامعة الملك خالد الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، يرافقه عميد الدراسات العليا بالجامعة ، المشرف العام على كرسي الملك خالد للبحث العلمي الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع.

ورحب سمو أمير منطقة عسير بالجميع، كما استمع لشرح مفصل عن مستجدات وترتيبات كرسي الملك خالد للبحث العلمي من المشرف العام على الكرسي الدكتور أحمد آل فائع، الذي أوضح أن الكرسي يهدف لإبراز أهم منجزات التنمية الاجتماعية في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز - يرحمه الله- وتتبع تطور الجانب الاجتماعي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أهم انعكاسات التنمية الاجتماعية التي شهدتها المملكة العربية السعودية في عهده - يرحمه الله - وحتى وقتنا الحاضر، وإنجاز المشروعات العلميَّة والدراسات الميدانية التي تخدم القضايا المعرفية والتنموية في منطقة عسير، وإثراء ميادين عمل الكرسي واهتماماته باستقطاب الباحثين المحليين والدوليين من ذوي الخبرة والتَّميز العلمي.

وفي نهاية اللقاء عبَّر مدير الجامعة عن شكره وتقديره لأمير منطقة عسير على دعمه الدائم ومتابعته المستمرة للجامعة في شتى المجالات.

يذكر أن كرسي الملك خالد للبحث العلمي أنشئ في 26 ربيع الأول عام 1427هـ، ويعد أول كرسي بحث علمي في جامعة الملك خالد.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

اطلع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي مؤخرا على مشروع كلية العلوم والآداب بمحافظة ظهران الجنوب، إثر زيارة تفقدية قام بها للوقوف على وتيرة العمل بالمشروع، ومدى توافقها مع الجدول الزمني المخصص لتسليمه للجامعة.

ورافق معاليه في هذه الزيارة محافظ ظهران الجنوب الأستاذ محمد فلاح القرقاح، ووكيل الجامعة للمشاريع الأستاذ الدكتور محمد آل داهم، وعميد كلية العلوم والآداب بظهران الجنوب الدكتور مسفر الوادعي، والمشرف على المشروع المهندس عبدالله حمود، ومدير شرطة ظهران الجنوب العقيد مهدي المجردي، إضافة إلى رئيس بلدية المحافظة الأستاذ عوض القحطاني.

وكان السلمي قد عقد في نهاية الزيارة اجتماعا مع محافظ ظهران الجنوب بمقر المحافظة، ناقش من خلاله أبرز احتياجات التعليم الجامعي بشطريه البنين والبنات في المحافظة، وما يمكن للجامعة تقديمه بها.

 وأوضح أن الجامعة بدورها كمؤسسة تعليمية رائدة في منطقة عسير تضع في أولوياتها الجودة في المخرجات التعليمية، وتحقيق الرؤية الوطنية للمملكة العربية السعودية، والتوسع الأكاديمي وفق الخطط العلمية المدروسة، مؤكدا على أهمية مشروع الجامعة بظهران الجنوب، ومشددا على أهمية تقيد القائمين عليه بموعد التسليم.

من جهته، أكد عميد كلية العلوم والآداب بظهران الجنوب الدكتور مسفر الوادعي أن الكلية تحظى بدعم واهتمام معالي مدير الجامعة، لتقديم خدمة تعليمية بجودة وكفاءة علمية متميزة، شاكرا له متابعته واهتمامه الشخصي المتمثل في زياراته المتتابعة للكلية والاطلاع على مشاريعها التوسعية.

 يذكر أن جامعة الملك خالد تشهد تطورا مذهلا وملموسا حتى اعتبرت مؤخرا واحدة من أكبر الجامعات في السعودية بعدد الكليات والطلاب، حيث يلتحق بها أكثر من 70 ألف طالب وطالبة، في حوالي 50 كلية منتشرة في محافظات المنطقة من بينها محافظة ظهران الجنوب.

الصفحات

اشترك ب جامعة الملك خالد