الدراسات العليا

Source : 
جامعة الملك خالد-المركز الاعلامي

نوه معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بما يشهده التعليم والبحث العلمي في المملكة العربية السعودية من اهتمام كبير من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله، ومعالي وزير التعليم، والمسؤولين في الدولة، معتبرًا جائزة الملك سلمان للدراسات العليا في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها التي تحتضنها جامعة الملك سعود إحدى ثمار هذا الاهتمام.

السلمي: هذا التتويج مؤشر جيد لواقع الدراسات العليا والرسائل العلمية في الجامعة

 وهنأ السلمي طالبتي الماجستير بقسم التاريخ في كلية العلوم الإنسانية بجامعة الملك خالد نورة عبدالله سعيد الشهري وفاطمة سعيد عبدالله يحيى اللتين كانتا ضمن الفائزين بالجائزة في دورتها الثانية والتي حضر حفل تسليمها أمس الأحد معالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، كما ثمن السلمي دور المشرف العلمي في هذا التميز، مؤكدًا أن هذا التتويج مؤشر جيد لواقع الدراسات العليا والرسائل العلمية في الجامعة.

وأوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن فوز طالبتين من الجامعة بهذه الجائزة ذات القيمة والأهمية يمثل أحد المنجزات المهمة، ويجعل منسوبي الجامعة أمام مسؤولية كبيرة لبذل المزيد من الجهد وتحقيق الطموح، مقدمًا التهنئة والشكر للمشرف العلمي على الرسالتين وللطالبتين الفائزتين.

من جانبه أوضح المشرف على رسالتي الطالبتين عميد الدراسات العليا والأستاذ المشارك بقسم التاريخ الدكتور أحمد بن يحيى آل فايع أن الدراسات التاريخية والحضارية تحظى بدعم كبير ولا محدود من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمد الله في عمره، وأضاف آل فايع: كيف لا والملك سلمان هو المؤرخ المطلع الناقد، ولا أدل على ذلك من دعمه لعدد من الجوائز والمنح للدراسات التاريخية والحضارية، مثل جائزة الملك عبدالعزيز للكتاب بفروعها المختلفة، وجائزة الملك سلمان للدراسات العليا التاريخية، وجائزة ومنحة الملك سلمان لدراسات تاريخ وبحوث الجزيرة العربية.

 وأكد آل فايع أنه يأتي فوز الباحثتين بجائزة الملك سلمان للدراسات العليا نتاج جهود مبذولة وسعي دؤوب وحرص على التميز، واستجابة لتوجيهات المشرف وملحوظاته، وبدعم من جامعة الملك خالد، بهدف خدمة تاريخنا الوطني وحضارته.   

وفي ذات السياق عبرت الطالبتان نورة عبدالله الشهري وفاطمة سعيد يحيى عن شكرهما لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله ووزارة التعليم وجامعة الملك سعود على هذه الجائزة القيمة والمحفزة على البحث في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها، كما شكرتا معالي مدير الجامعة والكلية والقسم والمشرف العلمي على تهيئة البيئة الأكاديمية والتوجيه العلمي والبحثي الرصين الذي كان نتاجه الحصول على هذه الجائزة.

يذكر أن رسالة الطالبة نورة الشهري تحمل عنوان "العلاقات السعودية الروسية 1410 – 1426هـ / 1990 – 2005م"، فيما تناقش رسالة الطالبة فاطمة سعيد موضوع "العلاقات السياسية بين المملكة العربية السعودية والمملكة العراقية 1373 – 1377هـ / 1953 – 1958م".

طالبتا ماجستير بجامعة الملك خالد تفوزان بجائزة الملك سلمان للدراسات العليا
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

حددت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة القبول والتسجيل مواعيد التحويل الداخلي بين الأقسام والكليات ابتداء من يوم 5 رمضان الجاري وحتى نهاية دوام يوم 10 من الشهر نفسه كما تم تحديد يوم 10 رمضان موعدا لنهاية استقبال طلبات التحويل الخارجي والتي بدأت منذ 10 شعبان الماضي وتم تحديد موعد تحويل الدرجة العلمية من البكالوريوس إلى الدبلوم من 14 رمضان الجاري وحتى 24 من ذي القعدة القادم.

وفي سياق متصل تواصل عمادة الدراسات العليا استقبال المتقدمين والمتقدمات لبرنامجي دكتوراه و13 برنامج ماجستير مدفوع الرسوم حتى يوم السبت الـ 6 من شهر رمضان الجاري

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أعلنت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا فتح باب القبول للمرحلة الثانية من برامج الدراسات العليا للعام الجامعي 1441هـ، وذلك في 15 برنامجًا للماجستير والدكتوراه اعتبارًا من يوم الأحد 23 شعبان الجاري إلى يوم السبت 29 من الشهر نفسه.

وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فايع أن هذه المرحلة تشمل  برنامج الدكتوراه في التاريخ (أكاديمي) وبرنامج الدكتوراه في فلسفة المحاسبة (مدفوع الرسوم)، بالإضافة إلى 13 برنامج ماجستير مدفوعة الرسوم وتشمل: برنامج الأنظمة المهني، وبرنامج الدعوة المهني، وبرنامج إدارة الأعمال التنفيذي، وبرنامج إدارة الأعمال الأكاديمي، وبرنامج المحاسبة المهنية، وبرنامج تقنيات التعليم المهني، وبرنامج التربية الخاصة المهني، وبرنامج القيادة التربوية التنفيذي، وبرنامج الهندسة الميكانيكية (الطاقة المتجددة والبيئة)، وبرنامج هندسة السلامة والوقاية من الحرائق، وبرنامج إدارة المشاريع الإنشائية، وبرنامج نظم المعلومات (بنظام المقررات الدراسية)، وبرنامج هندسة الحاسب الآلي (بنظام المقررات الدراسية).

ودعا آل فايع الراغبين في التسجيل من الطلاب والطالبات إلى الاطلاع على الشروط والتفاصيل والإجراءات على موقع الجامعة الإلكتروني، لافتًا إلى أنه سوف يكون التقديم عن طريق البوابة الإلكترونية للجامعة على الرابط:  www.kku.edu.sa.

يذكر أن عمادة الدراسات العليا بالجامعة أنهت خلال الأسابيع الماضية إجراءات المقبولين والمقبولات في 49 برنامجا للماجستير والدكتوراه تمثل المرحلة الأولى من برامج الدراسات العليا بالجامعة والتي تم الإعلان عن القبول بها للعام الجامعي القادم 1441هـ.

Source : 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

ضمن فعاليات الملتقى العلمي لطلاب وطالبات الدراسات العليا بجامعة الملك خالد الذي نظمته عمادة الدراسات العليا ورعاه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أمس الاثنين قدم مجموعة من طلاب وطالبات الجامعة ندوة علمية بعنوان "الدراسات العليا ورؤية المملكة 2030" أدارها عميد كلية المجتمع بخميس مشيط الدكتور أحمد بن علي آل مريع.

وكان معالي مدير الجامعة قد أشار في كلمته في حفل افتتاح الملتقى إلى ما يتميز به طلاب وطالبات الدراسات العليا في الجامعة من إمكانات ومهارات مميزة تستحق الاحتفاء والتشجيع والتطوير، لافتًا إلى أن الجامعة تسخر إمكاناتها لكل ما من شأنه الرقي بالمستوى العلمي لطلابها.

السلمي : طلاب وطالبات الدراسات العليا في الجامعة لديهم إمكانات ومهارات مميزة تستحق الاحتفاء

وقد استهل مدير الندوة الحديث بالإشادة بالعناوين التي تضمنتها الندوة وما تتسم به من رؤية وعمق معرفي وقدرة على استشراف المستقبل، وقدم باحث الدكتوراه من كلية التربية إدريس بن علي مطري ورقة علمية بعنوان "توظيف التقنيات والتطبيقات الإلكترونية لطلاب الدراسات العليا في ضوء رؤية المملكة 2030" تناول فيها علاقة التقنية برؤية المملكة وكيفية توظيف التقنيات والتطبيقات الحديثة، والتقنيات المبتكرة كالحوسبة السحابية والواقع المعزز والطابعات ثلاثية الأبعاد، والتقنيات القابلة للارتداء، وإنترنت الأشياء، وغيرها من التقنيات.

وأوصى مطري في نهاية ورقته بأهمية اكتساب المهارات التقنية لطلاب الدراسات العليا، وإتقان بعض التطبيقات مثل تطبيقات جوجل، وتطبيقات ميكروسوفت، وتطبيقات الأجهزة الذكية؛ لأنها تُسهم في إعداد باحث المستقبل المكتسب للمهارات الأساسية في البحث العلمي.

فيما قدم الباحث عبدالله يحيى جبرة من كلية التربية (دكتوراه) ورقة علمية بعنوان "المهارات الناعمة لطلاب الدراسات العليا في ضوء رؤية المملكة 2030"، هدفت إلى تقصي المهارات الناعمة لطلاب الدراسات العليا في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية 2030 والمتمثلة في التواصل والتخطيط والتنظيم والعمل الجماعي والتأقلم والمرونة ومهارات التفاوض والتفكير الناقد وإدارة الأزمات والمهارات البحثية، وقدم في نهاية ورقته مجموعة من التوصيات أهمها: تقديم البرامج التدريبية لتنمية المهارات الناعمة لدى طلاب وطالبات الدراسات العليا في ضوء رؤية المملكة 2030.

وقدمت باحثة الدكتوراه بكلية التربية حنان حميد السفياني ورقة علمية بعنوان "توجيه البحث العلمي في الدراسات العليا في ضوء رؤية 2030" دعت فيها إلى التحليل الدقيق لمجالات الرؤية ومتطلباتها وسبل تحقيقها واستخلاص الفجوات والأفكار الرائدة للقضايا ذات الأولوية، كما أشارت إلى معيار ومقياس الأثر العائد من الأبحاث العلمية والمتمثل في درجة استفادة القطاعات الحكومية والمجتمعية من نتائج البحث في التطوير بناء على برامج ومرتكزات رؤية المملكة المستقبلية 2030.

وشاركت الباحثة حنان سعيد الشهراني من كلية اللغات والترجمة (ماجستير) بورقة علمية بعنوان "واقع العمل التطوعي والمبادرات التطوعية في جامعاتنا" لخصت خلالها استراتيجيات "تعزيز التنمية المجتمعية وتطوير القطاع غير الربحي ودور الجامعات السعودية في نشر ثقافة التطوع بين طلبتها من خلال تنفيذ عدة استراتيجيات ترسمها كل جامعة وفق رؤيتها ومنهجها، وضرورة التركيز على جودة البرامج التطوعية التي تتبناها وينتسب إليها طلبتها، وأهمية تفعيل الدور التطوعي لتحقيق أهداف الرؤية السعودية.

وقدمت طالبة الدكتوراه بكلية التربية عضو مجلس إدارة الجمعية السعودية العلمية للمعلم (جسم) الباحثة مريم عبدالله خيري ورقة بعنوان "الابتكار في البحث العلمي ورؤية 2030"، تناولت خلالها مفهوم البحث العلمي وأهميته وارتباطه بالرؤية الطموحة للوطن 2030 حيث اهتمت به المملكة ووضعته ضمن خطتها العاشرة للتنمية واهتمامها بالاقتصاد المعرفي، كما تناولت مفهوم الابتكار وأهميته من منظور الرؤية 2030، وقد طرحت الباحثة بعض المقترحات للباحثين في مجال تحقيق الابتكار في البحث العلمي.

كما قدمت طالبة الماجستير بكلية التربية نورة مشبب الكدادات ورقة بعنوان "التفكير العلمي لدى الباحثين وتكنولوجيا المعلومات في ضوء الرؤية" تطرقت من خلالها إلى أحد أهم أهداف رؤية 2030 في التعليم، وهو تحقيق خمس جامعات على الأقل للأفضلية ضمن الجامعات العالمية، وذكرت خلالها أن مما يدعم الرؤية للجامعات التوسع في فتح برامج للدراسات العليا لتعزيز مكانة تلك الجامعات، فكانت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا من أوائل الجامعات التي تنافس في تحقيق الرؤية، انطلاقا من التفكير العلمي الذي يتميز بالتنظيم والبحث عن الأسباب، ودعت الكدادات الباحثين إلى الاعتماد على التفكير العلمي والرؤية الواضحة والمستشرفة بعيدا عن البحوث التي تشكل ردات فعل أو تقدم معالجات غير ناضجة.

وقدمت طالبة الماجستير بكلية العلوم عفاف ظافر القحطاني ورقة علمية بعنوان "الدراسات العليا وإنتاج المعرفة في ضوء رؤية 2030" أوضحت فيها أن برامج الدراسات العليا تساهم بشكل كبير في إثراء العلم وإنتاج المعرفة الجديدة والمتخصصة والرفع من قيمتها في المجالات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها، من خلال تنشيط البحث العلمي الذي هو ركيزة أساسية في التطوير والتقدم في كل مجالات العلوم، وهو ميدان خصب ودعامة قوية لاقتصاد الدول وتطورها والمحافظة على مكانتها الدولية، مما يجعل هذه الجامعات منارة للمفكرين والباحثين وعلماء الغد.

وفي ختام الندوة أتيح المجال للمداخلات والمناقشات، كما أثنى عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد آل فائع على المستوى العلمي والمنهج البحثي المميز الذي ظهرت به الأوراق العلمية، لافتًا إلى أن العمادة ستعمل لاحقًا على تنظيم ورشة تدريبية مستقلة لكل ورقة من الأوراق العلمية ليستفيد منها أكبر عدد من الطلاب والطالبات.

طلاب وطالبات يستعرضون دور الدراسات العليا في تحقيق رؤية المملكة 2030
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح اليوم الاثنين، ملتقى طلاب وطالبات الدراسات العليا، الذي نظمته عمادة الدراسات العليا، في المدينة الجامعية بأبها "قريقر" للطلاب، وفي مسرح كلية العلوم بطريق الملك عبدالله للطالبات.

وضمت فعاليات الملتقى لقاءً مفتوحًا لطلاب وطالبات الدراسات العليا مع معالي مدير الجامعة ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وعميد العمادة، بالإضافة إلى ندوة علمية بعنوان "الدراسات العليا ورؤية المملكة 2030".

وأكد معالي المدير في بداية انطلاق فعاليات الملتقى على أهمية البحث العلمي والدراسات العليا، مشيدًا بجهود العمادة في دعم وتحفيز البحث العلمي، ومؤكدًا على إقامة هذا اللقاء بشكل دوري مستقبلًا، للعمل على الرقي بكل ما من شأنه تطوير قدرات ومهارات طلاب وطالبات الدراسات العليا بجامعة الملك خالد، بحكم أن هذا من أهم أهداف الجامعة التي تسعى إلى تحقيقها، ومشيرًا إلى أن الدراسات العليا هي المحرك الأساسي للبحث العلمي في مختلف التخصصات.

وأضاف السلمي أن الجامعة تطمح إلى إنشاء واستحداث برامج دراسات عليا في مختلف المجالات وذلك من خلال الدبلومات العليا وبرامج الماجستير والدكتوراه والزمالة في التخصصات الطبية، إيمانًا من الجامعة بدورها العلمي في تحقيق رؤية المملكة 2030.

من جهته أوضح عميد الدراسات العليا الدكتور أحمد آل فائع أن العمادة تضطلع بدورها في تحقيق رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها، من خلال توفير بيئة أكاديمية وبحثية ترتقي ببرامج الدراسات العليا ومخرجاتها وفقًا لمعايير الجودة العالمية، لافتًا إلى أن فكرة إقامة هذا الملتقى تأتي من باب مناقشة كل ما من شأنه الرقي بالدراسات العليا وطلابها وطالباتها في ضوء تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030، من خلال تسليط الضوء على الجانب الابتكاري، وتعزيز قدرات الملتحقين ببرامج الدراسات العليا وتنمية مهاراتهم القيادية ودورهم في الحوارات العلمية الهادفة، شاكرًا لمعالي مدير الجامعة حضوره أول هذه الملتقيات ودعمه اللامحدود للعمادة وكافة مناشطها، ومشيدا بدور وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري وكافة منسوبي العمادة على جهودهم في تنظيم هذا الملتقى.

وفي ختام فعاليات حفل انطلاق الملتقى كرم معالي مدير الجامعة المتميزين من طلاب الدراسات العليا في النشر العلمي والملصقات البحثية من مختلف الكليات والمشاركين من الطلاب في الندوة العلمية، كما تسلم معاليه ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي درعين تذكاريين من عمادة الدراسات العليا.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

استقبلت جامعة الملك خالد من خلال بوابة القبول الإلكترونية خلال الشهر الماضي 4217 طلبًا للالتحاق ببرامج الدراسات العليا للعام الجامعي القادم 1441هـ في مرحلتي الماجستير والدكتوراه، وشملت الطلبات 1806 متقدمين و 2411 متقدمة.

فيما بلغ عدد الطلبات على برامج الماجستير 3170 طلبًا، وفي الدكتوراه 1047 طلبًا، موزعة على  49 برنامجًا.

من جانبه أوضح عميد الدراسات العليا الدكتور أحمد آل فائع أن إجراءات المفاضلة بين المتقدمين والمتقدمات ستتم بالتعاون مع الكليات خلال الأسابيع القادمة، وأضاف أنه سيتم في شهر شعبان المقبل الإعلان عن مواعيد القبول في برامج الماجستير مدفوعة الرسوم في عدد من كليات الجامعة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

نظمت عمادة الدراسات العليا بالجامعة مؤخرًا ورشة عمل لإيضاح الآلية الإلكترونية لعمليات وإجراءات القبول الخاصة بالكليات والأقسام العلمية، حيث أكد عميد الدراسات العليا الدكتور أحمد آل فايع  في افتتاح الورشة أهمية التواصل المستمر والتكامل بين العمادة والكليات، ثم ألقى الضوء على أبرز ما قامت به العمادة وتقوم به في تطوير أعمال وإجراءات القبول وآلياته وبوابته الإلكترونية، مؤكدا أهمية التنسيق بين العمادة ووكالات الكليات للدراسات العليا في كل الموضوعات ذات الصلة، وضرورة متابعة الأوضاع الأكاديمية للطلاب والطالبات، والاطلاع على التقارير الفصلية التي يرفعها المرشدون والمشرفون.

بعد ذلك استعرض وكيل العمادة للشؤون الأكاديمية الدكتور أحمد الغامدي الآلية الإلكترونية للقبول وذلك من خلال شرائح عرض تعليمية.

حضر الورشة وكلاء الكليات للدراسات العليا، ومسجلو الدراسات العليا بالكليات، ورؤساء اللجان التنفيذية بالكليات والأقسام العلمية.

يذكر أن العمادة أكملت مؤخرًا استقبال طلبات الراغبين في التسجيل في 49 برنامجا للماجستير والدكتوراه في عدد من كليات الجامعة، ويُنتظر أن تتم عمليات وإجراءات المفاضلة خلال الأسابيع المقبلة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أعلنت عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك خالد أنه سيبدأ القبول في برامج الدراسات العليا (الماجستير، والدكتوراه)، للعام الجامعي القادم 1441هـ، وذلك اعتبارًا من يوم الأحد، وحتى مساء السبت الـ 27 من الشهر الحالي.

وأوضح عميد الدراسات العليا الدكتور أحمد بن يحيى آل فايع أن التقديم سيكون إلكترونيًّا في 13 برنامجًا للدكتوراه و36 برنامجًا للماجستير، ودعا آل فايع الراغبين في التقدم لهذه البرامج إلى زيارة موقعَ الجامعة للاطلاع على جميع التفاصيل والشروط الخاصة بكل برنامج، وآليات التقديم، والدليل الإرشادي، مشيرًا إلى أن العمادة ستعلن – بعد الانتهاء من إجراءات القبول في هذه البرامج – مواعيد القبول في مجموعة من برامج الماجستير مدفوعة الرسوم، والتي سيتم القبول فيها للعام الجامعي القادم.  

Pages

Subscribe to الدراسات العليا