ماهية النشر الإلكتروني وعلاقته بالثورة المعلوماتية

في دراسة : ضعف حماية الحقوق الفكرية أبرز معوقات النشر الإلكتروني
المصدر: 
صحيفة آفاق

 

دعت أستاذة الإدارة والتخطيط التربوي المساعدة بالجامعة الدكتورة  هالة فوزي محمد عمران إلى ترسيخ ثقافة النشر الإلكتروني ، وخلصت في دراستها المعنونة بـ " تصور مقترح لتفعيل دور النشر الإلكتروني للمساهمة في تحقيق حراك البحث العلمي في المملكة العربية السعودية في ضوء التجارب والاتجاهات العالمية المعاصرة " إلى ضرورة وضع آليات لحماية الإنتاج الإلكتروني ، وصون الحقوق الملكية الفكرية ، وتفعيل دور الجامعات في تدعيم النشر الإلكتروني في مجال البحث العلمي .

وكانت دراسة عمران قد هدفت إلى إلقاء الضوء على ماهية النشر الإلكتروني ، وعلاقته بالثورة المعلوماتية ، والتعرف على التجارب والاتجاهات العالمية المعاصرة في النشر الإلكتروني في المملكة العربية السعودية في مجال البحث العلمي .

وسعت أيضًا إلى الوقوف على أبرز التحديات التي تواجه النشر الإلكتروني في مجال البحث العلمي ، وتسليط الضوء على دوره ، أي النشر الإلكتروني في تفعيل حراك البحث والنشر العلمي ، ووضع تصور مقترح للاستفادة من التجارب والخبرات العالمية المعاصرة لتفعيل هذا الدور لتحقيق حراك البحث العلمي في المملكة العربية السعودية .

أهمية الدراسة :

وأوضحت الدكتورة هالة عمران أن " أهمية هذه الدراسة ترجع إلى أنها تقوم بتقييم وضع النشر الإلكتروني في مجال البحث العلمي في المملكة العربية السعودية ، واستخلاص نواحي القصور فيه ، كما أنها تلقى الضوء على التحديات التي تواجهه ، وتبرز دوره في الإسهام في تحقيق حراك البحث العلمي ، تمهيدًا لوضع تصور مقترح لتفعيل هذا الدور بالاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة للدول الأخرى في هذا المجال .

مصطلحات الدراسة :

عرفت الباحثة النشر الإلكتروني بأنه  " استخدام أجهزة الكمبيوتر وملحقاتها وبرمجيتها والأجهزة الإلكترونية الأخرى في عمليات إنتاج عمل تقليدي مكتوب بالوسائل الإلكترونية ،

حماية حقوق الملكية الفكرية​ من أهم معوقات النشر الإلكتروني.

وتحويل المحتوى المنشور بطريقة إلكترونية رقمية ، وكذلك إنتاج البيانات والمعلومات وإدارتها وتوزيعها وتيسيرها للمستفيدين من خلال وسائط إلكترونية ؛ حيث يتم نشرها على أقراص ليزر أو عن بعد من خلال شبكة الإنترنت " . وأما حراك البحث ؛ فإنه يشير - حسب الباحثة - إلى انتقال البحث العلمي إلى مستوى ونقلة كمية ونوعية أرقى .

 

منهج الدراسة :

تنتمي هذه الدراسة الى البحوث الوصفية ، واستخدمت بعض الأدوات التي تمثلت فيما يأتي :

   مقابلة مع بعض ذوي الخبرة في مجال النشر الإلكتروني .

   دراسة استطلاعية مع بعض أعضاء هيئة التدريس .

   تطبيق استبانة تتضمن عددًا من الأسئلة صنفت في ثلاثة مجالات : واقع النشر الإلكتروني في المملكة ، والتحديات التي تواجه النشر الإلكتروني في مجال البحث العلمي ، ودور النشر الإلكتروني في تفعيل الحراك البحثي .

الجزء النظري :

وتناولت الباحثة في الجزء النظري من الدراسة محاور أبرزهـا : العوامل التي أدت إلى ظهـور النشـر الإلكتروني ، وأشكالـه ، ومراحــل

، وتطوره ، والنشر الإلكتروني والبحث العلمي ، كما تطرقت الى متطلبات النشر الإلكتروني ، مؤكدة أن هناك مجموعةً من المتطلبات التي يجب توافرها لقيام نشر إلكتروني بأية دولة ، وتتمثل فيما يأتي :

 

   البنية التحتية اللازمة المتمثلة في اتصالات حواسيب معلومات وبرمجيات ونظم توزيع وخدمات آمنة Secure Services .

   الموارد البشرية من حيث التكوين والتدريب .

   التشريعات الضرورية لتنظيم عملية النشر الإلكتروني .

   تأهيل المناخ العام ( الفكري ، الاجتماعي ، الثقافي ، السياسي ) في المجتمع .

   البحث والتطوير والدراسات اللازمة لتوطين هذا الاقتصاد .

   دعم حكومي وفق مباردة وطنية مبنية على رؤية إسترتيجية .

مشكلات معرقلة

وعن المشكلات التي تعرقل النشر الإلكتروني ، قالت : " رغم المميزات والنجاحات العديدة للنشر الإلكتروني ؛ فإن هناك مجموعةً من الصعوبات التي تحد من اكتمال الوصول للصورة المثالية للفائدة القصوى من هذا النوع من النشر ، ومنها صعوبة حماية حقوق الملكية الفكرية ، حيث إن أغلب التشريعات المطبقة في مختلف الأقطار ؛ لم تستطع بعد ضمان حماية حقوق المؤلفين أمام القرصنة والنسخ غير القانوني للمؤلفات دون علم أصحابها ، ومن هذه الصعوبات أيضًا ، والكلام للباحثة :

   ضعف البنية التحتية ؛ وخاصة في الدول النامية مثل : الأجهزة والمعدات والبرمجيات الفعالة ، وشبكات الاتصال وتقنياته ، وكذلك بالنسبة للأفراد ، مما يؤدي إلى حرمان كل من لا يمتلك قنوات التواصل الإلكتروني من الاستفادة والوصول إلى المواد المنشورة إلكترونيًا .   

   ضعف البيئة التكنولوجية والمستلزمات البشرية التي تتعامل مع الشكل الإلكتروني للدوريات ، وإتقان الوسائل الحديثة في التعامل مع المعلومات الإلكترونية ، وقد تكون تقنيات النشر الإلكتروني صعبةً ومعقدةً لدى الكثيرين وتتطلب خبرةً خاصةً .

   الافتقار إلى المعايير والمقاييس الموحدة للتعامل مع الدوريات الإلكترونية .

   عدم استقرار ظهور الدوريات الإلكترونية وانتظامها .

   ارتفاع تكلفة الاستفادة من الدوريات الإلكترونية .

   معاناة المقالات والدراسات المنشورة إلكترونيًا - بشكل كامل - من عدم قبول بعض اللجان الأكاديمية لها كمواد بحثية شرعية في الجامعات ، والمرافق البحثية ، والمدارس العلمية الخاصة بالترقيات .

وسلطت الدكتورة هالة عمران الضوء على موقف الدول العربية من النشر الإلكتروني ، كما استعرضت عددًا من التجارب العالمية في هذا المجال .

نتائج الدراسة :

توصلت الباحثة إلى نتائج منها : أن هناك تطورًا ملحوظًا على المستوى العالمي في تجارب الرقمنة بصورة عامة ، ومجال البحث العلمي بصورة خاصة ، وإن كان لا يوازي المجالات الأخرى .

وعلى مستوى المملكة العربية السعودية ، فقد أظهرت الدراسة تفوقها في هذا المجال ، وخوضها تجارب ناجحة عديدة متنوعة إلا أن أغلبها كان من خلال جهود الجامعات ؛ خاصة في مجال البحث العلمي رغم وجود كثير من المعوقات التي تعيق تقدم مسيرته حسب قول الباحثة .

ومن ناحية المعوقات ، فقد اتفقت عينة الدراسة على عناصر منها ، عدم إتاحة قواعد المعلومات الخاصة بالجامعات في مجال النشر العلمي للجميع ، وإنما لمنسوبيها وطلابها فقط " و " عدم توافر معايير ومقاييس موحدة للتعامل مع الدوريات الإلكترونية " ، " وعدم توافر المواقع المتخصصة في النشر الإلكتروني المباشر Online  في مجال البحث العلمي .

كما أظهرت النتائج أن من أبرز معوقات النشر الإلكتروني في المملكة ، ضعف ضمان حماية الحقوق الفكرية .

تطور مقترح :

وفي ختام دراستها ؛ قدمت الباحثة تصورًا مقترحًا لتفعيل دور النشر الإلكتروني للإسهام في تحقيق حراك البحث العلمي في ضوء التجارب والاتجاهات العالمية المعاصرة .

ودعا التصور المقترح إلى ترسيخ ثقافة النشر الإلكتروني ، ووضع إستراتيجيات تسويق تضمن الاستمرارية لمشروعات الرقمنة ، وإنشاء وحدة تنظيمية مستقلة لأعمال البحث والتطوير التقني في مجال النشر الإلكتروني .

كما أوصى المقترح بوضع آليات لحماية الإنتاج الإلكتروني ، وحماية الحقوق الملكية الفكرية ، وتفعيل دور الجامعات في تدعيم النشر الإلكتروني في مجال البحث العلمي .