مدير الجامعة ينوه بمخرجات لقاء معالي وزير التعليم الـ 4 بقيادات التعليم الجامعي

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

نوه معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بما شهده لقاء صاحب المعالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ مع قيادات التعليم الجامعي والذي عقد بجامعة الأميرة نورة من ورش وآليات عمل سيكون لها انعكاس إيجابي ومحوري على مسيرة التعليم الجامعي في المملكة.

وأكد السلمي أن الموضوعات التي استعرضها اللقاء وناقشت الهياكل التنظيمية والتشغيلية في الجامعات وكفاءة الإنفاق وخارطة الطريق لنظام الجامعات الجديد وتطوير كليات المجتمع وتحويلها إلى كليات تطبيقية تأتي في صميم العمل الجامعي وتؤكد عزم الوزارة على تحقيق كفاءة الأداء ورفع مستوى الجودة في الأعمال الأكاديمية والإدارية ومواكبة رؤية 2030 وتحقيق متطلبات التنمية والمهارات التي يتطلبها المستقبل.

واستعرض السلمي جانبًا من اهتمام جامعة الملك خالد بما تتطلبه خطط الوزارة وتوجهاتها مشيرًا إلى أن الجامعة بمتابعة واهتمام من معالي الوزير عملت على الاهتمام بنواتج التعلم والاختبارات المعيارية وفعّلت دور مركز القياس والتقويم بها وطورت الخطط الدراسية لأكثر من 85 برنامجًا لمختلف الدرجات من الدبلوم إلى الدكتوراه كما طورت هيكلها التنظيمي ودمجت العديد من الإدارات ونظمت ارتباط بعضها الآخر كما تمت إعادة هيكلة كليات العلوم والآداب إلى كليات جامعية وهيكلة كليات المجتمع إلى كليات للبرامج التطبيقية لها رسالتها وأهدافها وخططها التي تواكب المرحلة،   كما عززت الجامعة الرقابة الداخلية وممارساتها على النحو الذي يضمن كفاءة الأداء وترشيد الإنفاق.

وأضاف السلمي أن هذه الاجتماعات الدورية المهمة من شأنها أن تسهم بشكل واضح وفعال في تحقيق الأهداف والخطط الاستراتيجية وتحقيق نواتج تعلم ممتازة بما يعود على الوطن والمواطن بالخير، فضلا عما يتم من تبادل للخبرات وتكامل بين مؤسسات التعليم الجامعي على النحو الذي يمكّن من تنفيذ برامج جادة وفاعلة وفي صميم الخطط والأهداف التي تسعى الوزارة والجامعات إلى تحقيقها في ضوء ما يجده التعليم والتعليم الجامعي بشكل خاص من دعم لامحدود واهتمام كبير من لدن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله.