وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات ترعى حفل ختام الأنشطة الطلابية

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

رعت وكيلة جامعة الملك خالد لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبو ملحة الحفل الختامي للأنشطة الطلابية للعام 1439 / 1440 هـ، بحضور وكيلات عمادات شؤون الطلاب للأنشطة الطلابية بالجامعات السعودية.

وأكدت وكيلة عمادة شؤون الطلاب لشؤون الطالبات بجامعة الملك خالد الدكتورة فاطمة شعبان أن ما تم إنجازه من أنشطة في هذا العام كان نتيجة عمل جماعي و جهد تكاملي، بُني بالتمكين والثقة بدءا من التخطيط إلى التقويم ومرورا بالمتابعة والإشراف، مشيرة إلى أن رؤية العمادة كانت تهتم بالكيف قبل الكم، وتهتم بالاستثمار الدائم في العقول، فيما قدم من أنشطة تحدث الفرق وتكشف عن الموهوبات وتدعم المتميزات والمبدعات وتسهم في تحقيق مخرجات البرامج الأكاديمية من خلال الفرص الداعمة لصناعة الفكر وتطبيق المعرفة وتعزيز القيم و تعديل السلوك، وإعداد القيادات الواعدة لإكمال مسيرة التنمية وفقا لرؤية الوطن الطموحة 2030.

 وشاهدت الحاضرات فيلما وثائقيا يشجع الموهوبات في كافة المجالات، بعد ذلك ألقت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبو ملحة كلمة أوضحت فيها أن عمادة شؤون الطلاب تسعى دائما إلى تحقيق كل ما من شأنه الرقي بالجامعة وطلابها وطالباتها من خلال توفير بيئة خصبة للإبداع والابتكار للمشاركة في تكوين شخصية الطلبة واكتشاف قدراتهم ومواهبهم وتنميتها، مشيرة إلى أن إحصائيات أعداد الطلبة والطالبات المشاركين في هذه الأنشطة المختلفة أوصلت الجامعة إلى نسبة عالية من جودة وفعالية تلك الأنشطة.

وشهد الحفل تكريم الجهات المساهمة في نجاح الأنشطة الطلابية، ورائدات ورئيسات الأندية المميزة في أنشطة العمادة وتكريم عميدات جامعة الملك خالد المتميزات وهن: عميدة كلية العلوم والآداب بأحد رفيدة الدكتورة سلمى عبدالله الغرابي، وعميدة كلية العلوم والآداب والمجتمع برجال ألمع عبير زاهر الألمعي، كما تم تكريم باقي عميدات الكليات المشاركة في الأنشطة الطلابية، وتكريم الموظفات المتميزات بوكالة عمادة شؤون الطلاب وهن: هنادي الشهراني، ومريم آل محيا.

واختتمت فعاليات الحفل بإعلان النادي الفائز بتاج الأندية المركزية؛ حيث تم تكريم كلية العلوم والآداب بأحد رفيدة لحصولها على المركز الأول في الأنشطة الطلابية، تلاها في المركز الثاني كلية المجتمع بأبها، وحصلت كلية الاقتصاد المنزلي على المركز الثالث، فيما حصلت كلية العلوم والآداب بخميس مشيط على المركز الرابع، وحصلت كلية العلوم والآداب بتنومة على المركز الخامس.