باحثون بمؤتمر الإعلام والأزمات بالجامعة: تويتر أكثر التطبيقات إثارة للأزمات الإعلامية

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أكد عدد من الباحثين في ثالث جلسات المؤتمر الدولي الثالث "الإعلام والأزمات: الأبعاد والاستراتيجيات"، الذي تنظمه جامعة الملك خالد ممثلة في قسم الإعلام والاتصال بكلية العلوم الإنسانية، أن وسائل التواصل الاجتماعي وعلى وجه الخصوص "تويتر" ساهمت بشكل فعال في نشوب الأزمات وإثارتها في المجتمع، لافتين إلى أن أكثر أشكال الأخبار شيوعًا التي يفضل الشباب متابعتها عبر مواقع الشبكات الاجتماعية هي الأخبار السريعة.

واتخذ الدكتور السـر علي من أكاديمية السودان للعلوم، برنامج التواصل الاجتماعي "تويتر" نموذجاً لمصدر الأخبار أثناء الأزمات مشيرًا إلى أن تكنولوجيا الاتصال الحديثة ضاعفت الاحتمالات عن كيف يمكن للناس إرسال واستقبال المعلومات، خاصة في وسائل التواصل الاجتماعي التي شهدت زيادة في الإستخدام كمصدر أساسي للأخبار والمعلومات لدى الإعلاميين بما في ذلك الأخبار المتعلقة بالمخاطر والأزمات بدرجة تضعها في خانة المنافس القوي لوكالات الأنباء التقليدية.

وبحث السر علي وسائل التحقق من التأثيرات المصاحبة لتدفق البيانات عبر وسائل التواصل الاجتماعي على المحتوى الذي تعرضه الوسائل التقليدية، وعلى وجه التحديد الأخبار والمعلومات أثناء الأزمات وما فيها من مخاطر، وذلك بهدف الكشف عن طبيعة الاستخدامات الإعلامية لـ " تويتر" بما يمثله من شعبية بين أوساط النخب من الإعلاميين، وقياس تأثير توظيف الأخبار والمعلومات التي يصنعها الهواة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، على استخدامات وسائل الإعلام الأخرى إضافة إلى الأغراض والمضامين الإخبارية المختلفة، باستخدام المنهج الوصفي عبر تصميم صحيفة تحليل مضمون تم تطبيقها على عينة طبقية للأخبار المنشورة اثناء الأزمات.

وحدد السر  العلاقة بين الأخبار والمعلومات التي يتم بثها وتداولها في تويتر وبين الإعلاميين في ظل غياب وتهميش المصدر الأساسي للمعلومة وما تشكله حالة انهيار السياق.

كما ناقش الفرص الإعلامية التي توفرها شبكات التواصل الاجتماعي، وتوصيف الأزمة وحجم التدفقات المعلوماتية، إضافة إلى استعراض نماذج مختلفة تم فيها  توظيف الشبكات في إدارة المعلومات اثناء الازمات.

فيما ذكر الدكتور ديارا سياك من جامعة الفرقان الإسلامية، في كوت ديفوار أن وسائل التواصل الاجتماعي أرضية خصبة، ومنارة إعلامية خطيرة لنشر الشائعات التي تؤدي دورا محوريّا في نشوب الأزمات وإثارتها في المجتمع باختلال النظم الاجتماعية والاقتصادية والأمنية، وغيرها، وبخاصة بعد أن أصبحت الشائعات عبر هذه الوسائل صناعة وخطة حرب نفسية لبعض الجهات والشخصيات، وملهى لبعض قاصري النظر، قليلي الخبرة.

ومن أجل ترشيد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لحماية الفكر، وصيانة المجتمع من أزمات مخلّة بمقاصد الشريعة في حفظها على الناس دينهم، ونفوسهم، وأعراضهم، وعقولهم، وأموالهم؛ عُني هذا البحث بتقديم الحلول الشرعية لإدارة هذه الشائعات واحتواء الأزمات، وقد انتظم في ثلاثة مباحث، تناول مفهوم الشائعات، والأزمات، ووسائل التواصل الاجتماعي، وبيان موقف الشريعة منها، وأثر الشائعات في هذه الوسائل في إثارة الأزمات، وسبل إدارة الشائعات في الشريعة وأثرها في الحدّ من الأزمات مشيرًا إلى أنّ الشائعات من أخطر الوسائل في إحداث الأزمات وترويجها، وتكمن خطورتها في سهولة تمريرها عبر شبكات التواصل الاجتماعي من ناحية، ودخولها في حيز الصناعة من طرف بعض أصحاب الأغراض المعاكسة من ناحية أخرى، وأنه يحرم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في تمرير الشائعات تحريم الوسائل، وأنّه لما كانت الأزمات مخلة بنظام سير الحياة على وجهها المطلوب، ومؤثرة سلبا في الضروريات التي جاءت الشريعة لحفظها، حرمت الشريعة الإسلامية إحداثها والتسبب فيها، وأوجبت الخروج منها عند حلولها، وأنّ الإسلام رسم منهجية محكمة لمواجهة الشائعات، يمكن تطبيقها في وسائل التواصل الاجتماعي.

وطالب بضرورة إنشاء قسم في مؤسسات الدولة والشركات لمتابعة الشائعات في وسائل التواصل الاجتماعي، ووضع إستراتيجية إعلامية وقائية وعلاجية مع تطبيق المنهجية التي رسمتها الشريعة لاحتواء الشائعات والأزمات.

بدورها ذكرت أستاذ مشارك كلية الاتصال والإعلام بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتورة خلود عبدالله ملياني أن وسائل الإعلام الاجتماعية تصنف من أكثر المصادر التي يعتمد عليها الشباب السعودي خلال أحداث الأزمة، حيث يتصدر موقع تويتر أكثر وسائل التواصل الاجتماعي مصدرًا للأخبار، فهم يحصلون على أخبارهم السياسية من وسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من الإعلام التقليدي، كما أن أكثر أشكال الأخبار شيوعًا التي يفضل الشباب متابعتها عبر مواقع الشبكات الاجتماعية هي الأخبار السريعة، وهذا يعود إلى تسارع الأحداث ووفرة الأخبار خلال أزمة الوقت، وإمكانية الوصول الفوري إلى أحدث المعلومات وتوفير حرية التعبير  من خلاله ووجهات النظر لافتة إلى أن الفجوة بين الجنسين في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي تقل أثناء البحث عن الأخبار في أحداث الأزمات.