الأمن السيبراني بالجامعة تختتم دورتها الأولى لموظفي الجهات الحكومية بعسير

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

اختتمت الإدارة العامة للأمن السيبراني بجامعة الملك خالد صباح اليوم الثلاثاء إقامة دورة "أساليب حماية الأفراد والمؤسسات ضد الهجمات السيبرانية"، المنعقدة في المدينة الجامعية بأبها لمدة 3 أيام مستهدفة مختلف الدوائر الحكومية في منطقة عسير.  

وتأتي إقامة هذه الدورة من باب استشعار الإدارة العامة للأمن السيبراني المستحدثة مؤخرًا في الجامعة لأهمية نشر الثقافة والتوعية الأمنية لدى جميع شرائح المجتمع وبالأخص الجهات الحكومية.

بدوره أوضح المحاضر بالجامعة ومدير إدارة الحوكمة الأمنية والتوعية الأستاذ فراس إبراهيم شحبي أنه عندما يتعلق الأمر بأمن المعلومات فإن العامل البشري دائمًا ما يكون هو الحلقة الأضعف، وأن المسافة ما بين حماية الأنظمة المعلوماتية في المنظمات وبين اختراق واسع التأثير هي ضغطة زر وجهل مستخدم، لافتًا إلى أن من أهم مستهدفات هذه الدورة بشكل أساسي رفع حالة الوعي الأمني لدى موظفي الجهات الحكومية باعتبارهم خط الدفاع الأول ضد التهديدات السيبرانية.

وفي تفاصيل الدورة أوضح شحبي أنها تسعى في أقسامها الأولى إلى توضيح ضرورة و أهمية الأمن السيبراني وتسلط الضوء على أبرز مفاهيمه ومصطلحاته مستعرضة أهم الإحصائيات والتوجهات العالمية من جهة ومن جهة أخرى، كذلك تشرح أبرز الدوافع وراء الهجمات السيبرانية وآليات تنفيذها وأكثر أنواعها شيوعًا وتدميرًا، بعد ذلك ستغطي هذه الدورة الخطوات والإرشادات الأمنية المتعلقة بأساليب حماية الأفراد لتصل في نهايتها إلى شرح الإستراتيجيات الأمنية ودور السياسات والإجراءات وإدارة المخاطر وتطبيق مفهوم الحماية الطبقية في حماية المنظمات وكيفية الاستفادة من الحلول التقنية وتأهيل الكفاءات البشرية لتطوير برنامج تكاملي وشامل لإدارة أمن المعلومات لدى الجهات الحكومية.

الجدير بالذكر أن الادارة العامة للأمن السيبراني تولي توعية المجتمع بأهمية الأمن السيبراني اهتمامًا كبيرًا، وذلك من خلال إقامة الدورات والورش العلمية للإدارات الحكومية وموظفي الجامعة وكافة شرائح المجتمع، وتعد إقامة هذه الدورة بداية لسلسلة من الدورات التي ستقيمها مستقبلاً.