الجامعة تستضيف الشيخ "الخنين" في ثالث لقاءات برنامج "زيارة عالِم"

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

يواصل برنامج القيم العليا للإسلام ونبذ التطرّف "زيارة عالِم"، الذي يقام في جامعة الملك خالد بالشراكة بين الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء ووحدة التوعية الفكرية بالجامعة فعالياته، والمتمثلة في إقامة لقاءات علمية للطلاب والطالبات عن طريق استضافة عدد من أعضاء هيئة كبار العلماء؛ حيث استقبل معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح يوم الأربعاء الـ 29 من صفر، عضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد الخنين، كما كرم معاليه فضيلته.

عقب ذلك ألقى فضيلة الشيخ الخنين محاضرة بمسرح كلية العلوم والآداب بمحايل عسير عن الوسطية والاعتدال بدأها بشكر معالي مدير الجامعة والقائمين على برنامج الشراكة، مشيدًا بجهود الجامعة، وموضحا أن الله سبحانه وتعالى أمر المسلمين أن يأتوا ما أمروا به، وأنه على المسلم الالتزام بهدى كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم لا يحيد عنها يمنة ولا يسرة، وأن يسارع بتطبيق ما جاء في كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وأن لا يتشدد بما لم يأت به الشرع، وأن الله حذر المسلم من اتباع السبل التي تتفرق به يمينا ويسارا.

وأبان أن الوسطية شرعا هي فضيلة بين رذيلتين، رذيلة الغلو والتشدد ورذيلة الجفاء والتساهل، حيث إن كلا الطرفين يعد مذموما وأن الوسطية هي الاعتدال وأن الوسط هو الأمر المعتدل والمدعو إليه شرعا، لافتا إلى أنه لهذا جاء الثناء على هذه الأمة وجاء من أوصافها الوسطية لقوله تعالى (وكذلك جعلناكم أمة وسطا)، أي عدولا خيارا باتباع ما جاء في كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم من غير ميل إلى الغلو والتشدد وهو مذموم ومن غير ميل للجفاء والتساهل وهو مذموم أيضا، مشيرا إلى أن دين الله هو الوسط بين الغالي فيه بتجاوزه الحد الذي رسمه الشرع والجافي فيه بتقصيره. 

وفي ختام المحاضرة أجاب  الخنين على عدد من تساؤلات الحاضرين حول المحاضرة، والتي شهدت حضور المشرف العام على فرع الجامعة بتهامة الدكتور أحمد بن عاطف الشهري وعميد كلية العلوم والآداب بمحايل الدكتور إبراهيم قائد وعميد كلية المجتمع الدكتور أحمد آل عامر وعدد كبير من الطلاب.