عمادة خدمة المجتمع .. منظومة متكاملة من البرامج ومجلس استشاري مجتمعي وتفعيل لدور الجامعة في تحقيق رؤية 2030

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

تعد عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر إحدى الجهات المحورية والنشطة بجامعة الملك خالد، وتسعى العمادة لمد جسور التواصل وتفعيل العديد من الشراكات مع المجتمع الخارجي، وتهدف إلى الوصول إلى الأفراد في مناطقهم والعمل على رفع قدرات المستفيدين، إضافة إلى وجود عدد من البرامج التطبيقية والتربوية والإدارية، وبرامج التنمية البشرية، واللغة الانجليزية، والبرامج المهنية العالية والشراكات التي تقدمها العمادة.

وبتوجيهات معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ومتابعة وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن عوضة الشهراني وتخطيط وعمل دؤوب من عميد عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر الدكتور عمر علوان عقيل وفريق عمله في العمادة استطاعت العمادة تحقيق عدد من الإنجازات الموثقة بالأرقام.

وفي هذا السياق أكد عميد العمادة الدكتور عمر علوان عقيل  أن أعمال وأنشطة العمادة تترجم رؤية 2030 من خلال محاور مختلفة، حيث اهتمت العمادة بخدمة المجتمع من خلال التطوع الذي هو – والحديث للدكتور عقيل – إحدى سمات المجتمعات المتحضرة التي تعكس وجهها الإيجابي بين الأمم والدول، حيث تم تنظيم العمل التطوعي بالجامعة وإقامته على أسس وضوابط واضحة تمنع استغلاله والعبث برسالته السامية، وعليه أطلقت العمادة مبادرة (بادِر) لتنظيم العمل التطوعي بالجامعة، وأضاف الدكتور عقيل أن هذه المبادرة ترتبط ببرنامج التحول الوطني 2020 ورؤية 2030؛ حيث نص الهدف الاستراتيجي الخامس من برنامج التحول إلى "تمكين العمل التطوعي"، وترتبط بأهداف رؤية 2030 من خلال "توسيع أثر عمل القطاع غير الربحي وترسيخ القيم الإيجابية وبناء شخصية مستقلة لأبناء الوطن"، كما أن الهدف الاستراتيجي الثالث للجامعة والذي ينص على "تعزيز الشراكة الفاعلة مع المجتمع"يوضح أهمية الأعمال التطوعية والمبادرات التي تخدم المجتمع.

وتابع الدكتور عقيل قائلا : أما المحور الثاني فيتمثل في التعليم المستمر وتطوير المهارات؛ حيث إن للعمادة دورًا محوريًّا آخر وهو تطوير المهارات والتعليم المستمر من خلال البرامج التدريبية والتطويرية والدبلومات التطبيقية التي تساهم في تهيئة أبناء المجتمع ورفع كفاءة الأداء وتحسين المهارات لتواكب احتياجات سوق العمل، وهو ما يساهم في تحقيق الهدف الاستراتيجي الرئيسي الرابع من رؤية 2030 والذي ينص على "زيادة معدلات التوظيف"، وتحقيقًا للأهداف الاستراتيجية الفرعية والمبادرات والتي تنص على "التوسع في التدريب المهني لتوفير احتياجات سوق العمل"، وكذلك "تحسين جاهزية الشباب لدخول سوق العمل"، كما يرتبط أيضا بأهداف وزارة التعليم التي تسعى إلى تطبيقها، ومنها "تزويد المواطنين بالمعارف والمهارات اللازمة لمواءمة احتياجات سوق العمل المستقبلية"، وكذلك "تنمية مهارات الشباب وحسن الاستفادة منها".

ولتحقيق هذه الأهداف قدمت العمادة العديد من الدبلومات والدورات التأهيلية الطويلة والقصيرة ، ومن أبرز الأنشطة التي قامت بها الجامعة خلال العام (1438 – 1439 هـ) إعداد منظومة متكاملة من البرامج التدريبية الموجهة لمؤسسات وأفراد المجتمع بمن فيهم خريجو الجامعة والجامعات الأخرى بما يتوافق مع برامج التحول ورؤية المملكة 2030، كما أنجزت العمادة خلال العام الماضي عددا من المنجزات المهمة منها  إعادة هيكلة العمادة وعمل وصف وظيفي للأقسام والوحدات الإدارية بالعمادة بشطريها الرجالي والنسائي، واستحداث هوية جديدة وشعار جديد يتوافق مع هوية الجامعة، وإعادة تشكيل مجلس العمادة، وتشكيل المجلس الاستشاري المجتمعي بالعمادة والذي يضم أعضاء من الجهات الحكومية مثل إمارة منطقة عسير، وجمعية الكوثر، والصحة، والتعليم، والكهرباء، والدفاع المدني، والقوات البرية الملكية بالمنطقة الجنوبية، علاوة على أعضاء من القطاع الخاص مثل  الغرفة التجارية وبعض المؤسسات الخاصة بالمنطقة الجنوبية، وتفعيل وسائل التواصل الاجتماعي، وتحديث موقع العمادة، وتطوير معامل الحاسب الآلي من حيث البنية التحتية والأجهزة الحديثة لتتناسب مع الدورات التدريبية المتخصصة التي تسعى العمادة لتنفيذها مستقبلا، وتفعيل وحدة الإعلام والتسويق، وتنفيذ بعض اللقاءات والاجتماعات للإعداد والتحضير لبرامج الدبلومات التي تسعى العمادة لاعتمادها من وزارة الخدمة المدنية.

وبلغة الأرقام تمثلت منجزات العمادة في مجال التدريب والدبلومات في تنفيذ عدد من البرامج والدورات في مختلف المجالات خلال العام الجامعي 1438/1439هـ، ضمت المئات من المستفيدين والمستفيدات من داخل الجامعة وخارجها حيث بلغ عدد البرامج خلال الفصل الأول 84 برنامجا وبلغ عدد المستفيدين خلال الفصل الأول 3904، و بلغ عدد البرامج خلال الفصلين الثاني والصيفي 47 برنامجا استفاد منها 1654، ليصبح مجموع المستفيدين من جميع الفئات خلال العام كاملا 5558 مستفيدا ومستفيدة، وساهمت العمادة أيضا في تنفيذ حزمة من الدورات التدريبية بالتعاون مع كليات الجامعة، وحصلت على موافقة معالي المدير على إقامة دورات في اللغة الإنجليزية تخصصية في عدة مجالات منها (العسكري، الصحي، السياحي، التسويقي...إلخ).

وفي المجال التنظيمي أيضًا قامت العمادة بإعادة هيكلة وتنظيم أعمال التدريب والدبلومات التطبيقية بالعمادة وإعداد النماذج المنظمة للعمل واستبانة لقياس أثر التدريب ولقياس علاقة الجامعة بالمجتمع، كما عملت على توصيف عدد من الدبلومات في إدارة الموارد البشرية، والمحاسبة، والتسويق الإلكتروني، والعلاقات العامة، واللغة الإنجليزية، والتفتيش الأمني، والسلامة والصحة المهنية، والمراقب الصحي، وأساسيات القراءات، سعيًا لاعتمادها وتصنيفها من وزارة الخدمة المدنية بالتعاون مع الكليات والأقسام المختصة، بالإضافة إلى تحديث الدبلومات المعتمدة بالعمادة وتتمثل في دبلوم الإدارة المكتبية، ودبلوم الحاسب الآلي وإضافة تسعة دبلومات متنوعة وحديثة. 

وفي محور خدمة المجتمع والشراكة المجتمعية والأعمال التطوعية نفذت العمادة عددا من الاتفاقيات والمشاركات والمبادرات تمثلت في الإعداد لعمل اتفاقية منح تعليمية بين الصندوق الخيري الاجتماعي وجامعة الملك خالد ممثلة في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وعقد اجتماع مع المكتب التعاوني لوضع مسودة اتفاقية بين الجامعة والمكتب، وتمت مناقشة مشاركة الجامعة في المخيم السياحي الدعوي لصيف 1439هـ ، ووضع تصور مبدئي لشراكات مجتمعية مع مدارس التعليم العام، والرفع بمقترح مبادرة مجتمعية باسم صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز نائب أمير منطقة عسير وهي مبادرة (عسير مخضرة)، وتشكيل لجنة محلية بالعمادة لحصر برامج خدمة المجتمع على مستوى الجامعة والكليات ووضعها في سجل (خدمة المجتمع)، ودراسة وإقرار برامج خدمة المجتمع على مستوى كليات الجامعة.

وفي مجال الزيارات نفذت العمادة عدة زيارات مهمة لعدد من الجهات في المنطقة، وشاركت  في ورشة العمل مع سمو نائب أمير منطقة عسير لتشكيل الهيكل التنظيمي لفريق سندكم التطوعي، كما شاركت في برنامج تأهيل الفريق التطوعي سندكم وإعداد ميثاق للعمل التطوعي بالعمادة من خلال وحدة الشراكات المجتمعية لأكثر من 400 متطوع، وأكثر من 23 متطوعة، وشاركت في ملتقى التطوع وتدشين ميثاق التطوع لفريق التطوع (سندكم) بالشراكة مع عدة جهات ، وخيمة أبها السياحية الدعوية العاشرة، و في فعالية الترحيب بزوار منطقة عسير، كما عملت على التعاون مع وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية بكلية الشريعة وأصول الدين في إقامة حفل تكريم المشاركين في برامج الدروس العلمية للجاليات العربية، وتنظيم حملة إفطار صائم لـ 350 عاملا وعاملة يوميًّا من عمال الجامعة وتوزيع 1000 وجبة في الحملة الميدانية بتنظيم من فريق بادر التطوعي وبمشاركة سعادة مدير شرطة منطقة عسير وعدد من الضباط والأفراد.

وحصلت العمادة على الموافقة على مشروع متكامل لتنظيم العمل والشراكات المجتمعية على مستوى الجامعة من خلال موقع إلكتروني (ريادة) الذي يعمل على متابعة مؤشرات الأداء والتوثيق الأمثل لبرامج خدمة المجتمع بمختلف أنواعها وتعدد الجهات المنفذة لها بالإضافة للموافقة على مشروع متكامل لتنظيم العمل التطوعي (بادر) ووضع الهوية المناسبة له من خلال موقع إلكتروني متكامل للعمل التطوعي لمنسوبي الجامعة.

وعلى صعيد الشراكة المجتمعية – شطر الطالبات نفذت العمادة خمسة برامج تدريبية بهدف تفعيل الشراكة المجتمعية مع جهات مختلفة واستفاد منها 1347 من الطالبات والمعلمات والإداريات والقائدات، وفيما يتعلق بوحدة النشاط الطلابي - شطر الطالبات، نفذت  العمادة مجموعة من البرامج التدريبية بهدف مشاركتهن الحضور والفعاليات في أيامهن العالمية واستفاد منها 1145 من منسوبات وطالبات العمادة، كما أقامت مجموعة من الأنشطة بهدف تطوير وتعزيز المهارات لدى فئات المجتمع المختلفة تمثلت في زيارتين استفاد منها 185 من طالبات ومعلمات معهد الأمل للصم والمرضى المنومين في مستشفى أبها العام، وأقامت العمادة مجموعة من البرامج التدريبية التي تلبي متطلبات سوق العمل وفق أحدث المستجدات لتأهيل الفتيات والخريجات السعوديات للعمل بالوظائف التي حددتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية استفاد منها 292 من فئات المجتمع.

وشاركت العمادة في عدد من الفعاليات كاليوم العالمي للدفاع المدني، وفي مهرجان أبها عاصمة السياحة العربية 2017، وشاركت بزيارة الفرع النسائي للعمادة دار الرعاية بأبها، وزيارة الفرع النسائي للعمادة مستشفى أبها للنساء والولادة ، والمشاركة في البرنامج الصحي والتوعوي والتثقيفي السادس في مركز بللسمر 1439هـ ، وفي اليوم العالمي للطفل 1439هـ ، وفي خيمة أبها الدعوية العاشرة، والمشاركة في حفل المعايدة لمنسوبي دار التربية الاجتماعية وورشة عمل عن الخطة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات بعسير.

التعليقات

شهدت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر نقلة نوعية وحراك ايجابي هادف منظم نحو التطور وتقديم خدمات بكفاءة وفاعلية منقطعة النظير في الآونة الأخيرة ...شكرا دكتور عمر جهودكم المثمرة