kku

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

نفذت جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة خدمة المجتمع بكلية العلوم شطر الطالبات ورشة عمل بعنوان أساسيات اللغة الصينية، قدمتها المدربة الأستاذة فدوى الراقدي، وتناولت الورشة أساسيات تعلم اللغة الصينية، والحروف الساكنة والمتحركة، وطريقة رسم الحروف والأرقام نطقا وكتابة، واستعرضت المدربة جملة من الكلمات الأساسية المرتبطة بالتحية والسلام ونحوها، وعددا من الكلمات الأساسية في الحوار اليومي. 

كما قدمت الجامعة ممثلة في وحدة خدمة المجتمع بكلية العلوم - شطر الطالبات - ورشة تدريبية أخرى بعنوان "استخدام التقنية لتعليم وتعلم الرياضيات من خلال برنامج الجيوجبرا"، وذلك في مركز التطوير المهني بخميس مشيط التابع لإدارة التعليم بعسير، حيث قدمتها مشرفة قسم الرياضيات بالكلية الدكتورة عائشة الدريمي، وتناولت الدورة استخدام التقنية في تدريس الرياضيات والفيزياء من خلال برنامج الجيوجبرا كونه يغطي جميع مجالات الرياضيات (الجبر، الهندسة، القياس، الإحصاء، الأعداد)، كما تناولت التعريف ببرنامج الجيوجبرا وأهميته ومميزاته، وعرضا لبعض النماذج الهندسية والعملية بالحياة الواقعية التي تمت باستخدام البرنامج، وطرق تحميل البرنامج وروابط التحميل، وشرح نوافذ البرنامج والقوائم الرئيسية وأيقونات البرنامج، كما تضمنت الورشة تحويل المفهوم الرياضي إلى مفهوم محسوس من خلال حل العديد من الأمثلة الرياضية ببرنامج جيوجبرا. 

وهدفت الورشة إلى تعويد الطلاب على الاعتماد على أنفسهم من خلال استكشاف العلاقات الرياضية وتعميمها، مما يجعل الطالب نشطا وفاعلاً أثناء الدرس، ومساعدة المعلم والطالب على استيعاب المفاهيم وإثبات البراهين الرياضية بطريقة مبسطة ومسلية من خلال تحويلها من مجرد إلى محسوس، والتمكين من تصميم النماذج المحسوسة باستخدام الحقائق الرياضية وتحقيق رؤية 2030 بالتحول الرقمي في تعليم الرياضيات، وقد استفاد من الورشتين التدريبيتين أكثر من 121 متدربة ما بين موظفات وطالبات ومعلمات لمادة الرياضيات.  

وأوضحت مساعدة عميد كلية العلوم الدكتورة بدرية السرحاني أن إقامة الجامعة ورشة لتعلم اللغة الصينية يأتي لأهمية اللغة الصينية في الوقت الحاضر خاصة بعد اعتمادها بالمناهج الدراسية لدينا وبداية تفعيلها بمجموعة من المدارس بالمملكة العربية السعودية.  

وأضافت السرحاني أنه انطلاقًا من أهمية تفعيل الشراكة المجتمعية بين جامعة الملك خالد ممثلة بكلية العلوم وإدارة التعليم بمنطقة عسير وإيمانًا بدور كلية العلوم في خدمة المجتمع، فقد حرصنا على تقديم ورشة تدريبية أخرى خارجيًّا استهدفت معلمات الرياضيات بإدارة التعليم (بمركز التطوير المهني بخميس مشيط)، وذلك تماشيًا مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 في مجال التحول الرقمي في تعليم الرياضيات ولما للتقنية من أهمية في تدريس الرياضيات والفيزياء.

وأشارت إلى أن هذه الورش التدريبية تأتي ضمن حزمة من الورش التدريبية الأخرى التي تقدمها الكلية وتخدم المجتمع داخل وخارج الجامعة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

اختتمت جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة التدريب بكلية الهندسة أمس الأربعاء، أعمال برنامج Nxplorer"" العالمي، الذي قدمته لطلبة أقسام الكلية المختلفة، بالتعاون مع شركة "شل" لمدة 3 أيام بالقاعة التدريبية بالمدرجات المركزية في المدينة الجامعية بأبها.

وأوضح عميد كلية الهندسة الدكتور محمد آل مسفر أن الهدف من البرنامج التدريبي هو إكساب المتدربين القدرة على استخدام آليات التفكير الإبداعي في ابتكار حلول فعالة يمكن تطبيقها لمشاكل محلية متعلقة بالبيئة أو الغذاء أو الطاقة، والتركيز على تحديد الرابط بين الغذاء والمياه والطاقة، وبناء الوعي، إضافة إلى تطوير المعرفة، وتقديم أدوات التفكير ومهارات حل المشكلات المعقدة لقادة المستقبل، لافتًا إلى أن عدد الطلاب المستفيدين من البرنامج بلغ 57 طالبًا.

فيما يعتمد البرنامج على استخدام مزيجٍ فريدٍ من 3 مناهج شملت، التفكير المنهجي والذي يتناول إطار عمل لرؤية الصورة الأكبر، بدلًا من رؤية الأجزاء المنعزلة، إضافة إلى تخطيط السيناريو المتمثل في طرح أسئلة "ماذا / لو" لاستكشاف وجهات نظر بديلة عن المستقبل وإيجاد قصص معقولة حولها، وكذلك نظرية التغيير التي تتميز بمنهجية للتفكير تتخيل كيف ولماذا من المتوقع حدوث تغيير معين.

الجدير بالذكر أن دمج هذه الطرق في برنامج واحد يؤدي إلى إيجاد طريقة جديدة للنظر في التعقيدات والتحديات الموجودة في المجتمع، كما يظهر للشباب كيفية التعامل مع التحديات المعقدة التي تواجه المجتمع الحالية والمستقبلية.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية الأعمال، لقاءً مفتوحًا لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات مع معالي رئيس هيئة سوق المال الأستاذ محمد القويز ضمن زيارته للجامعة صباح اليوم، بحضور وكيل الجامعة المكلف ووكيلها للأعمال والاقتصاد المعرفي الأستاذ الدكتور عبداللطيف الحديثي ووكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني وعدد من منسوبي الجامعة، في المدرجات المركزية بمقر المدينة الجامعية بأبها.

وفي بداية اللقاء رحب وكيل الجامعة المكلف برئيس الهيئة والوفد المرافق له، آملًا أن تكون هذه الزيارة بوابة تعاون وتشارك بين الجهتين فيما يخدم أهدافهما المشتركة، موضحًا أهمية دور الجامعات في التنمية والإبداع والتطوير لما تحويه من مراكز ومختبرات ومعاهد بحثية، والتي أصبحت مراكز لإنتاج المعرفة لعلاج الكثير من القضايا والمشكلات وإيجاد الحلول لها، كما قدم الحديثي نبذة تعريفية عن كلية الأعمال والأقسام والتخصصات التي تتبع لها، واستعرض جانبًا من منجزات جامعة الملك خالد.

كما قدمت مستشارة معالي رئيس هيئة سوق المال الأستاذة لاما العدالة نبذة تعريفية عن الهيئة واختصاصاتها، لافتة إلى أهمية إدراك طلاب الأعمال في الجامعات السعودية لمهام سوق المال واختصاصاته، مؤكدة على أن هناك فرقا بين هيئة سوق المال وتداول يتمثل في كون هيئة سوق المال يعد جهة تنظيمية بينما يعد تداول جهة تشغيلية.

ومن أبرز الإنجازات التي حققتها الهيئة أوضحت الأستاذة لاما أن هيئة سوق المال فتحت المجال للمستثمر الأجنبي في السوق السعودي، بالإضافة إلى إدراج الصناديق العقارية الاستثمارية في السوق، وكذلك إنشاء سوق "نمو"، لافتة إلى أن من أهم المنجزات العالمية للهيئة إدراج وطرح أكبر شركة في العالم "أرامكو".

بعد ذلك أدار عميد كلية الأعمال الدكتور فايز بن ظفرة لقاء مفتوحا مع معالي رئيس الهيئة الأستاذ محمد القويز الذي بدوره أكد في بداية اللقاء المفتوح على أن هدف السوق المالية يتمثل في خدمة الدولة واقتصادها وذلك من خلال تجميع كل الفرص الاستثمارية وفق آلية واضحة ومنظومة نظامية تحمي كل الأطراف، وتتيحها أيضًا لكل الراغبين في الاستثمار، كما بين معالي الرئيس أن الهيئة تخدم أيضًا المصدرين من أصحاب المشاريع والفرص وذلك من خلال توسيع القدرات المالية لهم من خلال الاكتتابات على سبيل المثال، لتمويل مشاريعهم الاقتصادية، لافتًا إلى أن الهدف الرئيس من زيارة كلية الأعمال بجامعة الملك خالد يتمثل في توسيع دائرة الاهتمام بالسوق المالية.

 

كما تناول اللقاء إجابة معالي الرئيس على عدد من أسئلة واستفسارات الحضور من طلاب كلية الأعمال ومنسوبي الجامعة، والتي تمحورت حول دور الجيل الشاب في السوق المالية، بالإضافة إلى عدد من النصائح للطلبة حول ما يتعلق بامتلاك مخزون معرفي ومهاري للحصول على وظائف مهنية في السوق المالية.

واختتم اللقاء بتكريم جامعة الملك خالد معالي الرئيس والوفد المرافق له والتقاط الصور التذكارية بهذه المناسبة.

المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

King Khalid University's College of Medicine and the Saudi Scientific Society for Medical Education (SSME) will be hosting the annual Saudi International Medical Education Conference (SIMEC) from April 7-9, 2020. This is the Middle East's premier biennial conference for medical education, research, and healthcare development. This event attracts participants from around the globe, and the organizers have already accepted more than 80 research abstracts.

 

Dean of the College of Medicine, Prof. Suliman Al-Humayed, explained that the attendees will address numerous topics concerning medical education, the changing landscape of healthcare both at home and abroad, and strategies for the practice of modern medicine. This year the College of Medicine will celebrate its 40th anniversary at an ancillary meeting between the college's medicine committee and representatives of other Gulf nations.

 

SSME Chairman, Dr. Abdulaziz Al-Amri, explained that SSME is the official national committee for medical education development in the Kingdom, and has been operating continuously since 2002. "This year's conference preparations started back in March of last year. The organizers formed a committee of experts from around the Kingdom specializing in a variety of medical/education disciplines. The organizers also invited medical experts from other nations to present lectures and research papers. There will be 15 workshops covering topics such as medical education curriculum development, teaching methods, and academic guidance," said the Chairman.

 

SSME representatives will award and prizes for both oral and written presentations, learning resources, and student abstracts. Both male and female medical students will participate in all aspects of the conference.

 

المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

King Khalid University Rector, His Excellency Prof. Falleh Al-Solamy, issued a number of appointments and extensions as follows:

  • Extension: Dr. Fawzia Al-Ghrais, Dean, College of Home Economics;
  • Appointment: Dr. Ahmed Ali Al Maree', Dean, Community College in Khamis Mushait;
  • Appointment: Dr. Ahmed  Hassan Al-Amer, Dean, Community College at Muhayil;
  • Appointment: Dr. Mesfer Ahmed Al Atef, Dean, College of Arts and Sciences in Dhahran Janoub; 
  • Appointment: Dr. Hassan Ahmed Al Talea', Dean, Institute of Research and Consulting Studies; 
  • Extension: Dr. Ayed Abdullah Shati, Vice Dean of Academic Affairs, College of Medicine;
  • Appointment: Dr. Khalid Maidh Al-Kassi, Vice Dean, College of Sharia and Fundamentals of Religion;
  • Appointment: Dr. Majed Abdullah Al-Subaih, Vice Dean of Academic Affairs, College of Engineering; 
  • Appointment: Dr. Ali Musa Faqihi, Vice Dean of Academic Affairs, College of Sharia and Fundamentals of Religion; 
  • Appointment: Dr. Ahmed Ismail Al-Haidar, Vice Dean of Programs and Development for Postgraduate Studies; 
  • Appointment: Dr. Muhammad Yahya Abu Dahma,  Vice Dean, Deanship of Scientific Research for External Support and Research Partnerships; 
  • Extension: Dr. Ali Ghaithhan Al-Khathami, Academic Affairs Assistant, General Coordinator of Joint Programs at Al-Mahala; 
  • Extension: Dr. Ghaida Al-Amari, Head of the Department of Home Economics, College of Science and Arts at Mohayil; 
  • Extension: Dr. Iman Al-Qushairi, Head of the Arabic Language Department, College of Sciences and Arts at Khamis Mushait; 
  • Appointment: Prof. Muhammad Ali Al-Hassoun, Advisor, Office of the Rector; 
  • Appointment: Dr. Salma Al-Ghurabi, Advisor, Office of Student Affairs (Female); 
  • Appointment: Dr. Halima Al-Rafei,  Advisor, Office of Student Affairs (Female);
  • Appointment: Engr. Mishaal Jaber Al-Shuraimas, Advisor, Office of Student Affairs (Female); 
  • Appointment: Dr. Omar Ibrahim Bou Sa’ada, Consultant, General Department of Media and Relations; 
  • Appointment: Dr. Yahya Ali Al Maree, Consultant, Artificial Intelligence Center;
  • Appointment: Dr. Waddah Muhammad Al-Amaami, Supervisor, Deanship of Student Affairs; 
  • Appointment: Dr. Sundus Bint Abdullah Al-Qarni, Supervisor, Department of Industrial Engineering, College of Engineering (Female Students Section); 
  • Appointment: Dr. Muhammad Abu Dahma, Supervisor,  Research and Development Initiatives Support Unit;
  • Appointment: Dr. Ahmed Musa Al-Hakami, Supervisor, Stem Cell Unit, College of Medicine; 
  • Appointment: Dr. Safar Abadi Al Salim, Director, Tropical Diseases Research Center, College of Medicine.

 

Congratulations to all of our colleagues who have achieved extensions or new appointments. His Excellency Rector Al-Solamy wished those granted extensions continued success in their endeavors. He also explained that we are looking forward to benefitting from the talents and efforts of the new appointees.

المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

The Scientific Research Committee at the Faculty of Languages ​​and Translation, King Abdullah Road Campus, launched a workshop titled "Publishing in Peer-Reviewed Journals: Challenges and Solutions." The workshop, which was delivered by Dr. Mazeegha Al-Tale', focused on highlighting the significance of publishing in peer-reviewed journals, necessary steps, and techniques.

 

"As faculty members, we strive to publish in peer-reviewed journals. After the hard work of thinking about appropriate topics, designing our studies, collecting the data and going through other steps of writing, we all are eager to see our works in good scientific journals", said Dr. Al- Tale'.

 

Dr. Al-Tale' also highlighted the importance of checking the impact factor of a journal before correspondence. Additionally, Dr. Al-Tale' provided a list of good publishing houses and explained the journal selection tools. She also visited some useful websites during the session in order to show the audience how to know if the target journal is listed in Scopus or not, to know whether a target journal is predatory or not, and to make sure that the International Standard Serial Number (ISSN) is a real one.

 

Dr. Al-Tale' thanked the Scientific Research Committee at the Faculty of Languages and Translation for providing her with the opportunity to share her experience, noting that the active participation of the attendees allowed for a series of actionable plans.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

أصدر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي عددًا من قرارات التعيين والتكليف، شملت:

تمديد تعيين الدكتورة فوزية بنت علي الغريس بالعمل عميدة لكلية الاقتصاد المنزلي.

تكليف الدكتور أحمد بن علي آل مريع بالعمل عميدًا لكلية المجتمع بمحافظة خميس مشيط.

تكليف الدكتور أحمد بن حسن آل عامر بالعمل عميدًا لكلية المجتمع بمحافظة محايل عسير.

تكليف الدكتور مسفر بن أحمد آل عاطف عميدًا لكلية العلوم والآداب بمحافظة ظهران الجنوب.

تكليف الدكتور حسن بن أحمد آل طالع بالعمل عميدًا لمعهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة.

تمديد تعيين الدكتور عايض بن عبدالله شاطي بالعمل وكيلًا لكلية الطب للشؤون الأكاديمية.

تكليف الدكتور خالد بن معيض آل كاسي بالعمل وكيلًا لكلية الشريعة وأصول الدين.

تكليف الدكتور ماجد بن عبدالله الصبيح بالعمل وكيلًا للشؤون التعليمية والأكاديمية بكلية الهندسة.

تكليف الدكتور علي بن موسى فقيهي بالعمل وكيلًا لكلية الشريعة وأصول الدين للشؤون الإدارية والأكاديمية.

تكليف الدكتور أحمد بن إسماعيل آل حيدر بالعمل وكيلًا لعمادة الدراسات العليا للبرامج والتطوير إضافة إلى عمله وكيلا للعمادة.

تكليف الدكتور محمد بن جابر الرياعي بالعمل وكيلًا للتطوير والجودة بكلية الأعمال.

تكليف الدكتور عبدالرحمن بن حسن البارقي بالعمل وكيلًا لعمادة شؤون الطلاب للخدمات الطلابية إضافة إلى عمله وكيلا للعمادة.

تكليف الدكتور محمد بن يحيى أبو داهمة بالعمل وكيلًا لعمادة البحث العلمي للدعم الخارجي والشراكات البحثية.

تمديد تكليف الدكتور علي بن غيثان الخثعمي بالعمل مساعدًا للشؤون الأكاديمية للمنسق العام للبرامج المشتركة في المجمع الأكاديمي بالمحالة.

تمديد تعيين الدكتورة غيداء بنت علي العمري بالعمل رئيسة لقسم الاقتصاد المنزلي بكلية العلوم والآداب بمحايل عسير.

تمديد تكليف الدكتورة إيمان بنت محمد القشيري بالعمل رئيسة لقسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب بخميس مشيط.

تكليف الأستاذ الدكتور محمد بن علي الحسون بالعمل مستشارًا لمدير الجامعة.

تكليف الدكتورة سلمى بنت عبدالله الغرابي بالعمل مستشارة بوكالة الجامعة لشؤون الطالبات.

تكليف الدكتورة حليمة بنت عبدالله الرافعي بالعمل مستشارة بوكالة الجامعة لشؤون الطالبات.

تكليف المهندس مشعل بن جابر آل شريم بالعمل مستشارًا بوكالة الجامعة لشؤون الطالبات.

تكليف الدكتور عمر بن إبراهيم بوسعدة بالعمل مستشارًا للإدارة العامة للإعلام والعلاقات.

تكليف الدكتور يحيى بن علي آل مريع بالعمل مستشارًا لمركز الذكاء الاصطناعي.

تكليف الدكتور وضاح بن محمد الألمعي بالعمل مشرفًا على وحدة التوجيه والإرشاد بعمادة شؤون الطلاب.

تكليف الدكتورة سندس بنت عبدالله القرني بالعمل مشرفة على قسم الهندسة الصناعية بكلية الهندسة بشطر الطالبات.

تكليف الدكتور محمد بن يحيى أبوداهمة بالعمل مشرفًا على وحدة دعم مبادرات البحث والتطوير والدعم الخارجي.

تكليف الدكتور أحمد بن موسى الحكمي بالعمل مشرفًا على وحدة الخلايا الجذعية بكلية الطب.

تكليف الدكتور سفر بن عبادي آل سليم بالعمل مديرًا لمركز بحوث أمراض المناطق الحارة بكلية الطب.

وقد هنأ معالي مدير الجامعة المعينين والمكلفين، داعيًا لهم بالتوفيق، وحاثًّا الجميع على مضاعفة الجهود.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

استقبلت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية الطب والجمعية السعودية للتعليم الطبي، أكثر من 80 ملخصًا بحثيًّا للمشاركة في أعمال المؤتمر السعودي الدولي للتعليم الطبي (SIMEC2020)، الذي تنظمه الجامعة خلال الفترة من 14 – 16 من شهر شعبان المقبل.

ويتميز المؤتمر بانعقاده بشكل دوري، حيث تنظمه في كل دورة انعقاد إحدى كليات الطب بالجامعات السعودية، لمناقشة كل ما هو جديد في التعليم الطبي وتطوره، وأبرز ما توصل إليه في العالم.

وأوضح عميد كلية الطب الأستاذ الدكتور سليمان بن محمد الحميّد أن هذا المؤتمر سيناقش العديد من المواضيع المتعلقة بالتعليم الطبي، واستعراض المستجدات في هذا المجال على المستوى المحلي والدولي، بالإضافة إلى زيادة الوعي في تخصص التعليم الطبي وفروعه المتعددة، والتعرف على الاحتياجات الوطنية في هذا الجانب، لافتًا إلى أنه سيتم تنظيم احتفالية بمناسبة مرور 40 عامًا على إنشاء كلية الطب في أبها كما سيُعقد اجتماع لجنة عمداء كليات الطب في المملكة ودول الخليج العربي بالتزامن مع المؤتمر.

وأبان رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر رئيس الجمعية السعودية للتعليم الطبي (SSME) الدكتور عبدالعزيز العمري أن الجمعية السعودية للتعليم الطبي هي الجمعية الوطنية الرسمية المسؤولة عن تطوير التعليم الطبي في المملكة، والتي تم إنشاؤها في جامعة الملك خالد عام 2002م، مشيرًا إلى أن الاستعدادات لهذا المؤتمر بدأت من شهر مارس 2019م، وذلك من خلال تشكيل اللجنة العلمية التي تضم فريقًا من الخبراء من مختلف الجامعات في المملكة.

كذلك أوضح العمري أنه تم دعوة (10) من المتحدثين الدوليين المتخصصين في التعليم الطبي من دول مختلفة، مع عدد من الخبراء الوطنيين في هذا المجال والذين سيثرون البرنامج العلمي للمؤتمر، وذلك من خلال عدد من الأوراق البحثية وجلسات النقاش والمحاضرات المميزة، كما أشار إلى أنه تم الترتيب لعقد 15 ورشة عمل ستتطرق إلى العديد من مواضيع التعليم الطبي، من أبرزها إعداد المناهج في كليات الطب، والبحث العلمي في التعليم الطبي، بالإضافة إلى التقويم والاختبارات، وطرق التعلم والتعليم والإرشاد الأكاديمي وغيرها.

يذكر أن الجمعية السعودية للتعليم الطبي تعتزم الاعتراف بالمساهمة المثالية في مجال التعليم الطبي، وذلك من خلال تقديم جوائز لأفضل العروض التقديمية الشفوية، وأفضل العروض التقديمية للملصقات، وأفضل ملخصات الطلاب والطالبات، وجوائز لتطوير مصادر التعلم.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

 

قدمت مساعدة المشرف على مركز الأشخاص ذوي الإعاقة بجامعة الملك خالد الدكتورة سيرين طلال البكري عددًا من التوجيهات في طرق التدريس المناسبة وفهم دور أعضاء هيئة التدريس ومسؤولياتهم تجاه الطلاب الصم، مبينة أن الاستعداد لاستيعاب الطلاب، ودعمهم، وتوفير المواءمات الأكاديمية المختلفة يحدث فرقًا كبيرًا في تجربة الطلاب الصم في التعليم العالي، خاصة بعد قبول جامعة الملك خالد لأكثر من 60 طالبًا وطالبة من فئة الصم.

وأوضحت البكري أن عضو هيئة التدريس قد يواجه نوعين من الطلاب والطالبات ذوي الإعاقة السمعية، وهم ضعاف السمع، وفاقدو السمع، ولكل فئة منهم طريقة للتعامل؛ فالطالب الذي يعاني من ضعف السمع عادةً ما يتواصل باستخدام مجموعة من الاستراتيجيات التي تعتمد على قدرته المتبقية من السمع، ويمكن تعزيزها عن طريق جهاز السمع المساعد، أو استخدام الميكرفون ومكبرات الصوت في القاعة الدراسية.

البكري: الاستعداد لاستيعاب الطلاب، ودعمهم، وتوفير المواءمات الأكاديمية المختلفة يحدث فرقًا كبيرًا في تجربة الطلاب الصم في التعليم العالي

في حين يتواصل مع الطلاب الصم غالبًا باستخدام لغة الإشارة وقراءة الشفاه، وقد يستخدمون زراعة القوقعة أو السماعات، ويجدر الذكر أن هناك فرقًا بين زراعة القوقعة أو استخدام السماعة، فالقوقعة الصناعية عبارة عن جهاز إلكتروني صغير ومعقد يمكنه المساعدة في توفير شعور بالصوت، وتزرع في الأجزاء التالفة من الأذن وتحفز مباشرة العصب السمعي، أما السماعات فتساعد على تضخيم الأصوات.

وعن الصعوبات التي قد يواجهها طلاب الجامعة الذين يعانون من الصمم أو ضعاف السمع في البيئة الجامعية قالت البكري: يتم تقديم معظم المعلومات في البيئة الجامعية سماعيا؛ لذلك الطلاب الذين يعانون من الصمم أو ضعاف السمع يكونون في وضع غير مريح أثناء المحاضرات؛ لأن وسيلة التدريس تتم من خلال الكلمات المنطوقة؛ لذلك من المحتمل أن يفوت على الطلاب بعض المعلومات المقدمة أثناء المحاضرات حتى مع وجود مترجمي لغة الإشارة أو مكبرات الصوت.

كما قد يواجه الطلاب صعوبات في إكمال المهام أو الامتحانات بسبب صعوبات في فهم القراءة أو التعبير الكتابي لضعف المحصول اللغوي لديهم، لذلك يجب اختيار أبسط الكلمات من المترادفات، فمثلا: بدلا من استخدام كلمة (علِّل) يمكن استخدام (اشرح)، وبدلا من كلمة (قيّم) يمكن استخدام (ما رأيك)، فقد يسيء الطلاب تفسير المعلومات، خاصةً عندما يكون هناك غموض محتمل في المصطلحات، وقد يواجه الطلاب صعوبات في المواقف الاجتماعية ومتابعة المناقشة وإبداء الرأي، مشيرة إلى أنه يجب التغاضي عن بعض الأخطاء الكتابية التي يقوم بها الطالب مثل الخطأ في الضمائر، ونسيان كتابة حروف الجر...إلخ.

وقدمت البكري نصائح عامة للتعامل مع الطلاب الذين يعانون من الصمم أو ضعف السمع، تتمثل في توفير الخطة الدراسية كتابيا، والتي تحتوي على أهداف المقرر وطرق التواصل، ومتطلبات المادة، ومواعيد الاختبارات، في وقت مبكر من الفصل الدراسي، وتزويد الطلبة من ذوي الصمم بالمراجع والكتب مبكرًا؛ لأن الطلبة الصم يعتمدون أكثر من غيرهم على الكتب والمراجع.

كما أنه يجب سؤال الطلبة الصم عن أفضل طريقة للتواصل، وتشجيعهم للتواصل مع عضو هيئة التدريس في حال لم تصلهم أو لم يتم فهم المعلومات المقدمة لهم من خلال أستاذ المقرر، كما يجب أن يكون عضو هيئة التدريس منتبها للضوضاء الخارجية ويحاول تقليلها إلى الحد الأدنى إن أمكن.

وتابعت البكري: في حال إذا كان عضو هيئة التدريس يجد صعوبة في فهم ما يقوله الطالب، فيمكنه أن يطلب منه تكراره أو كتابته، كذلك من المهم أن يحظى عضو هيئة التدريس باهتمام الطالب إذا أراد الحديث معه، على سبيل المثال، عن طريق التلويح باليد، أو تشغيل الإضاءة وإطفائها، ومن المهم أن يحرص على الاتصال بالعين مع التأكيد على عدم إفزاع الطالب بحركة مفاجئة لشد انتباهه، كذلك يجب أن يحرص عضو هيئة التدريس على التحدث بنفس الوتيرة التي يتحدث بها عادة، فلا يتحدث بصوت أعلى أو أبطأ عن المعتاد؛ لأن ذلك قد يسبب تداخل الأصوات التي يسمعها الطالب من خلال السماعة، كذلك إذا كان عضو هيئة التدريس يستخدم مقاطع الفيديو، فيجب أن يتأكد من أنها مترجمة كتابيا أو إشاريا، كما يجب على عضو هيئة التدريس تكرار الأسئلة أو الملاحظات على الطلاب، والتأكد من أن المعلومات الهامة يتم إرسالها كتابيا مثل موعد الاختبارات أو تغير القاعة.

كما قدمت البكري إرشادات خاصة بالدروس التعليمية التي تعتمد على العمل الجماعي لأنها قد تكون صعبة قليلا، خاصة إذا كان الطالب مطالبًا بمتابعة النقاش من أشخاص مختلفين في المجموعة؛ لذلك على عضو هيئة التدريس محاولة التأكد من أن كل فرد في المجموعة يمكن رؤيته بواسطة الطالب ضعيف السمع أو الأصم أو المترجم، ومحاولة تشجيع الطلاب على التحدث واحدًا تلو الآخر في المناقشة الجماعية؛ لأن المترجم يمكنه ترجمة كلام شخص واحد فقط.

عضو هيئة تدريس بالجامعة تقدم استراتيجية تعليمية للتعامل مع الطلاب والطالبات الصم
المصدر: 
King Khalid University - Media Center

 

The Deanship of Human Resources recently held a workshop in cooperation with the Ministry of Civil Service branch in Asir. The workshop was entitled "Orientation Meeting for the Promotion of Public Employees for the Year 1441 AH." The meeting was held after the Ministry of Civil Service launched the Massar Platform on Sunday, February 2, 2020.

 

The Massar Platform unifies all administrative procedures under a unified digital portal that includes the services and procedures of the Ministry of Civil Service in accordance with human resources executive regulations and organizational frameworks. King Khalid University's Director of Human Resources Operations, Mr. Mohammed Al-Nahari, explained that the deanship's eagerness to hold such a meeting is driven by the need to educate employees and introduce them to the platform and its services. The topics of the workshop mainly focused on the lifecycle of employee performance and evaluation within the framework of Massar. It also included a detailed presentation on the procedures and steps employees are to take, which is mostly self-service.

 

الصفحات

اشترك ب kku