kku

المصدر: 
King Khalid University, Media Center

During the First Theater Festival of Saudi Universities, which is currently hosted by King Khalid University,  King Faisal University performed a play entitled "Al-Haqibah." It was written by Omar Al-Badran and directed by Maaz Al-Khamis. The play was performed yesterday evening at the King Khalid University Theater in Lasan amidst remarkable interaction with the audience. Namely,  the performance illustrated the meanings and determinants of success in life. After the show, a workshop was held which was attended by Artist, Rashid Al-Warthan, and Director, Maaz Al-Khamis. The workshop was moderated by Hussein Al-Zaidani.

Commenting on the work, Al-Warthan said, "The show is a promising start for the festival. It is a performance that is close to top-notch professionalism although all of its staff are students." He said the director benefited from all the elements of the play, with notably beautiful variety in decor, and perfectly controlled movement of actors on stage. As for the script, Al-Warthan said, “The script stems from scientific research that has been translated into a theatrical text and oriented towards students." He concluded by noting, "The return to the first square that emerged at the end of the performance negatively impacted the performance.  Generally, we watched a very competitive performance, and I congratulate King Faisal University on this very creative performance ."

In turn, Maaz Al-Khamis, the Director of the Performance, asserted that the script was written specifically for the university, and was revised until it reached the natural pinnacle of a philosophical text that discusses the concept of success.

During the intermission that took place during the symposium, Theatrical Director, Zakaria Al-Momani, began by praising the work, maintaining that the director did well in the use of all the techniques of the theater. He added, “Much work was needed to improve the color palette theme, and criticism should be accepted with all grace." Theatrical Actor and Director, Sami Al-Zahrani, said that the play was an important experiment, noting the distinguishing factor of the show was that "The script was classic, and the directing was epic." 

In a comment,  Theater Director, Dr. Naif Khalaf, confirmed that the show revealed creative talents. He said, "The stage was full of theatrical elements, but, in my opinion, the script encountered avoidable pitfalls due to linguistic errors committed by the actors. However, this point didn’t diminish their creativity."

The Vice-President of the Deanship of Student Affairs at the University of Taif, Dr. Mansour Al-Harthy, criticized what he called "audience confusion" as a result of random photography. He praised the staff. Ahmed Sarawi concluded the theatrical interventions. He expressed his admiration for the team.

It is noteworthy that the idea and supervision of the play originated from Khalid Al-Khamis, and actors Shehab El-Shehab, Daghash Aldghash, Sulayman Abdul Azim, Abdullatif Al-Muhaini, and Abdullah Dahwan. To conclude, Rashid Al-Dosari controlled the theater, with decoration by Ismail Al-Khamis, and sound effects by Mohamed Al-Nawa.

Source : 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

نيابة عن معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، رعى مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح اليوم الأحد الـ22 من ربيع الأول، حفل افتتاح المهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية، بمسرح الجامعة في المحالة.

وأكد السلمي في كلمة بهذه المناسبة، على أهمية المسرح، وما توليه الجامعة من اهتمام، لافتا إلى أن الجامعة هدفت من خلال إقامة المهرجان المسرحي في رحابها إلى تحقيق إسهام عملي يليق بالحركة المسرحية في المملكة العربية السعودية.

السلمي:المهرجان المسرحي في رحاب الجامعة يهدف إلى تحقيق إسهام علمي يليق بالحركة المسرحية بالمملكة

وقال "نستقبل اليوم هذه الكوكبة من فلذات مسرحنا الجامعي في بلادنا الغالية، وكلنا ثقة في تحقيق ما رسم له هذا اللقاء المبارك من أهداف وتطلعات".

وأشار إلى أن الجامعة حرصت على تهيئة المكان وتوفير الإمكانيات من أجل تقديم العروض في جو ملائم.

ونقل للضيوف والمشاركين ترحيب سمو أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، وتمنياته للجميع بالتوفيق والسداد.

وشكر السلمي وزير التعليم لدعمه المتواصل لكل ما من شأنه الرقي بالعملية التعليمية، وكذلك جميع العاملين في اللجان المنظمة لإقامة هذا المهرجان.

وكانت الفعاليات قد تضمنت عرض فيلم مرئي، بعنوان "المسرح لغة التواصل"، تم من خلاله استعراض جهود جامعة الملك خالد في دعم وتفعيل دور المسرح، والإنجازات التي حققها، والمراحل التي مر بها، والجهود المبذولة لاستضافة المهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية.

من جهته، شكر وكيل عمادة شؤون الطلاب بجامعة الطائف الدكتور منصور الحارثي، جامعة الملك خالد، على تنظيم واستضافة المهرجان، وحمل راية اللقاء الأول، وقال "نريد أن نصنع فكرا جديدا لثقافة المسارح الجامعية، كما نريد أن نحضر سويا في مهرجان مماثل في مختلف جامعات المملكة".

وفي نهاية الحفل، كرّم مدير الجامعة، الأستاذ الدكتور أحمد الطامي، والأستاذ متعب آل ثواب، وفرع جمعية الثقافة والفنون بأبها، لدورهم الفاعل في مسارات العمل المسرحي السعودي، كما كرّم النشاط المسرحي بجامعة الملك خالد، لفوزه بأفضل سينوغرافيا في مهرجان الرواد الدولي بالمغرب.

يفتتح المهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

فتح العرض المسرحي لجامعة الملك فيصل المعنون بـ"الحقيبة"، ستارة المهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية، الذي تستضيفه جامعة الملك خالد حاليا، حيث قدمت المسرحية التي ألفها عمر البدران، وأخرجها معاذ الخميس، على مسرح جامعة الملك خالد بلعصان، مساء أمس، وسط تفاعل لافت من الحضور، خصوصا أن العمل لامس معاني ومحددات النجاح في الحياة، وفور انتهاء العرض عقدت الندوة التطبيقية التي شارك فيها الفنان راشد الورثان، ومخرج العمل معاذ الخميس، وأدارها حسين الزيداني.

وفي تعليقه على العمل، قال الورثان "العرض يعدّ انطلاقة مبشرة للمهرجان، فهو عمل يقترب من الاحترافية، على الرغم من أن جميع طاقمه من الطلاب"، مشيرا إلى أن المخرج استفاد من جميع عناصر العرض المسرحي، مع اقتصاد "جميل" في الديكور، مع قدرته على ضبط حركة الممثلين على المسرح بشكل جيد. وعن النص قال الورثان "النص عبارة عن بحث علمي تم تحويله إلى نص مسرحي، وهو مناسب جدا للطلاب". وختم بملاحظة أن "العودة إلى المربع الأول التي ظهرت في نهاية العمل أثرت إلى حد ما في قوة العمل، لكننا شاهدنا عرضا منافسا جدا، وأهنئ جامعة الملك فيصل على هذه الكوكبة المبدعة".

بدوره، أشار مخرج العمل "الخميس" إلى أن النص كتب خصيصا للجامعة، وتم تدقيقه حتى وصل إلى الصورة النهائية، مبينا أنه نص فلسفي يناقش مفهوم النجاح.

وفي المداخلات التي تخللت الندوة، بدأ المخرج المسرحي زكريا المومني بالإشادة بالعمل، مشيرا إلى أن المخرج "أحسن" في استخدام جميع تقنيات المسرح، مستدركا "لكن لابد من العمل أكثر على الدلالات اللونية، والاستماع للنقد بكل رحابة صدر". أما الممثل والمخرج المسرحي سامي الزهراني فرأى أن مسرحية "الحقيبة" تجربة مهمة، مبينا أن ما يميز العرض أن "النص كلاسيكي، والإخراج ملحمي"، وأن المخرج عمل بشكل جيد على استغلال طاقات وإمكانات الممثلين.

وفي تعليق له، أكد المخرج المسرحي الدكتور نايف خلف أن العرض كشف عن مواهب مبدعة. وقال "خشبة المسرح كانت مليئة بالعناصر المسرحية، لكن النص كان أضعف حلقات العمل في رأيي، مع وجود العديد من الأخطاء اللغوية لدى الممثلين، لكن هذا لا يقلل من إبداعهم".

وانتقد وكيل عمادة شؤون الطلاب بجامعة الطائف الدكتور منصور الحارثي ما وصفه بـ"تشويش" بعض الحاضرين على العمل، من خلال التصوير العشوائي، مشيدا بطاقم العمل. وختم المداخلات المسرحي أحمد السروي الذي أبدى إعجابه بفريق "الحقيبة"، مشيرا إلى أن "النص لم يكن في مستوى إخراج العمل".

يذكر أن العمل من فكرة وإشراف خالد الخميس، وأدى الأدوار "شهاب الشهاب، دغش الدغش، سليمان العبدالعظيم، عبداللطيف المهيني، وعبدالله الضحوان"، وأدار المسرح راشد الدوسري، ونفذ الديكور إسماعيل الخميس، والمؤثرات الصوتية محمد النوة.

In the First Theater Festival of Saudi Universities
المصدر: 
King Khalid University, Media Center

The activities of the First Theater Festival of Saudi Universities hosted by King Khalid University in Abha launched yesterday afternoon. The first event was a symposium entitled "University Theater: Concerns and Aspirations," moderated by the Director of the Association of Culture and Arts in Abha, Ahmad Al-Sarawi, with the participation of faculty members from Qasim University, Dr. Ahmed Al-Tami, from King Saud University, Dr. Nayef Khalaf, from Jazan University, Dr. Mohammed Habibi, and Theater Director, Abdullah Bahatab.

Al-Tami began by elaborating on the visionary leadership in University Theater provided by King Saud University in Qasim (which later turned to Qasim University). He pointed out that the idea of the first local theater festival started from the Qasim branch. The first steps taken by the Student Affairs Deanship in Qasim University was to attract qualified theatre directors and gifted students. It then moved on to look for proper theatrical scripts for well-known playwrights. Moreover, Qasim University encouraged both students and stakeholders alike to engage in playwriting. Mr. Al-Tami explained that the idea was prepared and developed by nine theater groups from the Culture and Arts Associations in several regions in the Kingdom, and subsequently, turned into a national festival under the auspices of the Ministry of Culture and Information.

Dr. Naif Khalaf spoke about his experience at King Saud University since he was a student. He said, "I passed through three stages: fear of trying, love of theater, and the abandonment stage. Each stage had its circumstances”. He added, “I was encouraged by the existence of a constellation of acclaimed Arab playwrights who were working in the university. Also, the university boasts a huge library, which contains important literary-theatrical references.” After that, Mr. Al-Tami reviewed his experience in directing, indicating that the most important way is to work closely with students and discovering the hidden strengths of their talents.

Dr. Mohammed Habibi started his segment by commenting on the conditions of theater in Jazan since the establishment of Jazan University. He related that the theater movement was stuck in the early stages of planning when the Deanship of Student Affairs in Jazan University started its mission to train students on the foundations of theater, giving them ample opportunities to participate in numerous activities around the Kingdom. Dr. Habibi fondly recalled an experience he described as very important; the establishment of a theater group of disabled students who participated in the theater festival that was held in Poland where they performed phenomenally.
Habibi concluded his participation in the symposium emphasizing, "Nothing brings more honor and pleasure to an innovative student and his teacher except when they raise the flag of their country in foreign festivals."

For his part, Theatrical Director Abdullah Bahatab talked about his experience for more than 20 years in the Theater of King Abdulaziz University. He summarized his experiences over several points. He mentioned the intricate details of the close cooperation that occurred with a number of playwrights. He said they collaborated with him in over 37 performances submitted by the University. What's more, the cooperation extended to 22 directors who belonged to different schools in theatrical directing. Dr. Bahatab added that King Abdulaziz University was the first to participate in a tourism festival that was held in Abha in 1408. He concluded by stressing that the university has performed more than 90 plays.

At the end of the symposium, the moderator opened the area for suggestions. They agreed to the following:

  • The importance of holding the festival on a permanent rotational basis.
  • Forming a follow-up committee representing all universities.
  • Demanding a clear strategy for theatrical activity at the level of Saudi universities rather than depending on persons who may leave their positions affecting theatrical work.

 

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

​انطلقت ظهر أمس الفعاليات المصاحبة للمهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية الذي تستضيفه جامعة الملك خالد بأبها لمدة 5 أيام، حيث كانت أولى الفعاليات ندوة بعنوان" المسرح الجامعي ..هموم وتطلعات،" أدارها مدير فرع جمعية الثقافة والفنون بأبها أحمد السروي، وذلك بمشاركة عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم الدكتور أحمد الطامي، وعضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود الدكتور نايف خلف الثقيل، وعضو هيئة التدريس بجامعة جازان الدكتور محمد حبيبي، والمخرج المسرحي عبدالله باحطاب.

وبدأ الطامي الحديث عن ريادة فرع جامعة الملك سعود بالقصيم (الذي تحول فيما بعد إلى جامعة القصيم) في الاهتمام بالمسرح الجامعي، مشيرا إلى أن فكرة أول مهرجان مسرحي محلي بدأت من فرع القصيم، حيث كان أول عمل لعمادة شؤون الطلاب هو استقطاب مخرج مسرحي مؤهل، استقطب المواهب المسرحية من بين الطلاب ثم انتقلت الجامعة إلى البحث عن النصوص المسرحية المناسبة لكتاب معروفين، وفي الوقت نفسه تشجيع جميع منسوبي فرع القصيم من أكاديميين وطلاب على الكتابة المسرحية، مبينا أن الفكرة تطورت حتى تم الإعداد لأول مهرجان مسرحي شاركت فيه 9 فرق مسرحية من جمعيات الثقافة والفنون بعدة مناطق في المملكة، ثم تحول إلى مهرجان وطني تولته فيما بعد وزارة الثقافة والإعلام.

من جهته، تحدث الدكتور نايف خلف الثقيل عن تجربته في مسرح جامعة الملك سعود منذ كان طالبا قائلا: "مررت بثلاث مراحل هي مرحلة الخوف من خوض التجربة، ثم مرحلة عشق المسرح، ثم مرحلة الهجران، ولكل مرحلة ظروفها،" مضيفا" أكثر ما شجعني هو وجود كوكبة من المسرحيين العرب الذين كانوا يعملون في الجامعة، كذلك كانت الجامعة تملك مكتبة ضخمة، تحوي مراجع أدبية مهمة للمسرح"، ثم استعرض تجربته في الإخراج، مبينا أن أهم ما فيها هو طريقة التعامل مع الطالب أثناء التوجيه، واكتشاف نقاط القوة في موهبته.

أما الدكتور محمد حبيبي فبدأ حديثه عن ظروف المسرح في جازان مع بداية تأسيس جامعة جازان، مشيرا إلى أن الحركة المسرحية وقتها كانت "ضعيفة" في المنطقة بشكل عام، مما حتم على عمادة شؤون الطلاب القيام بمسؤولياتها في هذا الإطار، وإعداد خطة لاستقطاب المواهب وإقامة دورات تدريبية لهم في أسس المسرح، ثم منحهم الفرصة الكاملة للمشاركة في جميع فعاليات الجامعة في الداخل والخارج. وتطرق الدكتور حبيبي إلى تجربة وصفها بالمهمة جدا وهي إنشاء فرقة مسرحية لذوي الاحتياجات الخاصة من طلاب الجامعة، والمشاركة بها في مهرجان مسرحي أقيم في دولة "بولندا" حيث حظيت باهتمام جميع المشاركين في ذلك المهرجان " حسب ما ذكره" .

وختم حبيبي مشاركته في الندوة بالتأكيد على  أن" أكثر ما يفرح الطالب المبدع وأستاذه هو عندما يرفع علم وطنه في المهرجانات الخارجية".

من جانبه، تحدث المخرج المسرحي عبدالله باحطاب عن تجربته لأكثر من 20 عاما في مسرح جامعة الملك عبدالعزيز ، ملخصا تلك التجربة في عدة نقاط، منها آلية تعاون الجامعة مع عدد من الكتاب المسرحيين، حيث تم التعاون معهم في أكثر من 37 عملا قدمتها الجامعة، إضافة إلى 22 مخرجا من مدارس فنية مختلفة، ثم تنظيم دورات فنية في مجال المسرح، توجت بمهرجان مسرحي بين كليات الجامعة، ومشاركات كثيرة في مهرجانات ثقافية وسياحية على مستوى المملكة، مشيرا إلى أن جامعة الملك عبدالعزيز كانت أول جامعة تشارك في مهرجان سياحي أقيم بأبها عام 1408 .

وختم حديثه بالتأكيد على أن الجامعة نفذت أكثر من 90 عملا مسرحيا.

وفي ختام الندوة فتح مدير الحوار المجال للمداخلات التي تركزت على أهمية استمرار هذا المهرجان في السنوات المقبلة، وتشكيل لجنة تمثل جميع الجامعات لمتابعة الأمر، إضافة إلى مطالبات بعمل استراتيجية واضحة للنشاط المسرحي على مستوى الجامعات السعودية، بحيث لا يرتبط الأمر بأشخاص لهم اهتمام بالمسرح ثم إذا تركوا مواقعهم في عمادة شؤون الطلاب يهمل النشاط المسرحي.

المصدر: 
King Khalid University, Media Center

Under the patronage of His Excellency the Minister of Education Dr. Ahmed Al-Issa, the activities of the First Theater Festival of Saudi Universities were launched on Sunday morning the 22nd of Rabi Al-Awwal. King Khalid University organized the Festival to be held at the Lasan Campus Theater over the next five days.

The opening ceremony will take place at 11 am in the University Theater of Al-Mahala. In addition to the participating theater performances, the festival includes theatrical symposiums after each stage performance, with the popular participation of a number of acclaimed theater stars.

Ten theater teams will participate in the festival. They represent numerous Saudi universities. Their participation is in accordance with all the requirements and standards aligned with the Saudi Arabian Society for Cultural and Arts. Namely, the performance should ensure audience sensitivity, in particular, the youth. Moreover, there must be a minimally acceptable level of technical equipment used for each participant.

The performances will include the following in the table below.

Representative

Play

King Faisal University

Al-Haqiqa

Taibah University

Thokoub

King Abdulaziz University

Al-Mathaf

Jeddah University

Don Quixote on Snape Shot

Imam Abdulrahman bin Faisal University

Al-Hasemah

Jazan University

Station Does Not Leave

King Khalid University

Beyond the Darkness

King Saud University

Makasson

Taif University

Coffin

 

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 برعاية معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، تنطلق صباح الأحد الـ22 من ربيع الأول الجاري، فعاليات المهرجان المسرحي الأول للجامعات السعودية، بتنظيم من جامعة الملك خالد، على مسرحيها بلعصان والمحالة، وذلك لمدة 5 أيام.

وستنطلق فعاليات حفل الافتتاح في الـ11 من صباح يوم الأحد بمسرح الجامعة في المحالة، وسيشمل المهرجان إضافة إلى العروض المسرحية المشاركة طيلة مدة إقامته، ندوات مسرحية وتطبيقية بعد كل عرض مسرحي، بمشاركة عدد من نجوم المسرح المستضافين.

ويشارك في المهرجان ١٠ فرق مسرحية تمثل العديد من الجامعات السعودية، وفق معايير واشتراطات فنية للعروض تتفق مع جميع الاشتراطات والمعايير المعروفة في المهرجانات المسرحية بالمملكة، والتي من أهمها أن يتناسب العرض مع الفئة المتلقية وهي فئة الشباب، مع وضع حد أدنى للمستوى الفني المقبول للمشاركة.

وتتمثل مسرحيات المهرجان في عرض جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية  بمسرحية "الكتاتيب "، وجامعة الملك فيصل بمسرحية "الحقيبة "، وجامعة طيبة بمسرحية "ثقوب" ، وجامعة الملك عبدالعزيز بمسرحية "المتحف"، وجامعة جدة بمسرحية "دون كيشوت على سناب شوت " ، وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بمسرحية "الحاسمة " ، وجامعة جازان بمسرحية " المحطة لا تغادر " ، وجامعة الملك خالد بمسرحية "ما وراء العتمة " ، وجامعة الملك سعود بمسرحية " المكاسون " وجامعة الطائف بمسرحية " نعش".

Source : 
King Khalid University, Media Center

Under the patronage of His Excellency, the Rector of King Khalid University, Prof. Dr. Faleh Bin Rajaa Allah Al-Solamy, the Vice-Presidency for Academic Development and Quality organized the 5th Annual Excellence Awards ceremony. The purpose was to honor distinguished male and female students of the University in the previous academic year (1437/1438).

Al-Solamy expressed his exhilaration with the exemplary performance of the distinguished students in different fields. His Excellency emphasized the importance of the award inasmuch that it spreads the spirit of healthy competition among the students of the University in academic and administrative aspects.

Al-Solamy: “I congratulate the winners of the Excellency Award in its fifth session, and I challenge all students to strive earnestly in their pursuit to win the award next year.”

Rector Al-Solamy further confirmed that the award would undergo extensive change and rapid development, pointing out that a number of essential categories will be added to the award classification index. He emphasized that all new classifications will be devoted to scientific research at the level of colleges and departments. He said, “I congratulate the winners of the Excellency Award in its fifth session, and I challenge all students to strive earnestly in their pursuit to win the award next year.”

Al-Solamy thanked the Central Committee of Excellence Awards from the Office of the University Vice-Presidency for Academic Development and Quality. He also thanked all those who contributed to arranging the ceremony from the faculties and departments, appreciating their arbitration efforts.

Correspondingly, the Vice-President for Academic Development and Quality, Dr. Merzin Al-Shahrani, stressed that there are a number of objectives that the University seeks to achieve from the launch of the excellence awards initiative. The most important of these are urging the employees of the University to compete positively and creatively achieve excellence in their performance to enhance academic, educational and administrative work processes and outcomes. In addition, the University seeks to appreciate its outstanding employees and highlight their achievements, as well as encourage students to aim high in their studies.

Commenting on the award nomination procedures, Al-Shahrani related that nominations are initiated after the approval and guidance of the Rector, in accordance with the terms and conditions related to the award. For example, the candidate is nominated by the Excellence Awards Committee and subsequently approved based on merit. Afterwards, it is escalated to the College Award Committee for approval from the College Council, which in turn, sends the nominations to the Excellence Awards Unit of the Academic Development and Quality Deanship where it ultimately is submitted to the Main Committee of Excellence Awards at the University in accordance with the acknowledged standards and controls.

Undoubtedly, all winners of the Excellence Awards were screened through a rigorous process. Associate Professor of Mathematics at the Faculty of Science and Arts in Mohaiyl, Dr. Mohammed Al-Mazah, received first place for University Teaching. For the Women's Category, Associate Professor of Organic Chemistry, Dr. Mastora Edris, Faculty of Science (Abha), received first place. In like manner, Assistant Professor in the Department of Measurement and Evaluation at the Faculty of Science and Arts in Sarat Obaida, Dr. Mimi Al-Sayed, received second place.

In the Outstanding Student Category, Faculty of Medicine student, Mohammed Al-Qahtani, came in first place, while second place was awarded to Faculty of Dentistry student, Ahmed Al-Qaisi. Coming in third place was Faculty of Sharia and the Fundamentals of Religion student, Ali Al-Shehri. In the female section, Faculty of Medicine student, Ashwaq Asiri, came in first place, while second place was awarded to Faculty of Dentistry student, Asmaa Al-Shehri. Faculty of Science and Arts at Khamis Mushait student, Suzanne Al-Qahtani, came in third place.

In the Distinguished Employee Category, the Head of the Training Department in the Deanship of Faculty and Staff Affairs, Mr. Mohammed Al-Soraye, came in first place. In second place came the Administrative Affairs Assistant for the Editor in Chief of Afaq Newspaper, Mr. Hassan Awaji. Third place was awarded to the Director of the Academic Development and Quality Deanship, Mr. Ismail Al-Qahtani. In the Women's Category, first place was achieved by Ms. Aisha Asmari from the Faculty of Science and Arts in Khamis Mushait while Ms. Fawzia Al-Shehri achieved second place, the Technician in the Faculty of Science (Abha). Third place was awarded to the Director of the University Vice-President's Office for Girls Colleges, Professor Qamar Asiri.

In the Community Service Category, the Vice Dean of the Khamis Mushait Community College, Assistant Professor of Archeology, Dr. Ali Al-Marzouq, received the sole award for this category. In the female section, an Assistant Professor in the Faculty of Home Economics achieved second place.

In the Excellence in Institutional Community Service Category, the Faculty of Dentistry obtained first place in both the male and female categories.

In conclusion, the Vice Dean of the Khamis Mushait Community College, Dr. Ali Marzouk, gave his thanks and appreciation to the University's administration for their efforts in spreading the culture of excellence and enhancing effective trends in university education in the light of quality, as well as its interest in development and efficiency.

In a Bid to Boost Healthy Academic Competition
Source : 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، نظمت وكالة الجامعة للتطوير والجودة، صباح أمس، حفل جوائز التميز في دورتها الخامسة، لتكريم المتميزين من منسوبي وطلاب وطالبات الجامعة في العام الجامعي السابق (1437/1438هـ)، وذلك بالمدرجات المركزية في المدينة الجامعية بأبها.

وأبدى السلمي سعادته بتكريم متميزي الجامعة باختلاف مجالاتهم، مؤكدا على أهمية الجائزة في بث روح التنافس الشريف بين منسوبي وطلاب الجامعة في الشقين الرجالي والنسائي، في الجوانب الأكاديمية والإدارية، وفق معايير التطوير والجودة.

وأكد مدير الجامعة أن الجائزة ستحقق في السنوات القادمة تطورا ملموسا في مختلف مجالاتها، لافتا إلى أنه ستتم إضافة عدد من الفروع ذات الأهمية في الجائزة، مخصصا مجالات البحث العلمي على مستوى الكليات والأقسام، والباحثين والباحثات من مختلف إدارات الجامعة، وقال "أهنئ الزملاء والزميلات الفائزين في الدورة الخامسة، وأدعو باقي منسوبي وطلاب وطالبات الجامعة للمنافسة على لقب الجائزة في المراحل القادمة".

وقدّم السلمي شكره للجنة الرئيسية لجوائز التميز بوكالة التطوير والجودة، ولكل من أسهم في إخراج الحفل من الكليات والأقسام، مقدرا لهم جهودهم فيما بذلوه في الفترة الماضية، من خلال تحكيم الأعمال والسير الذاتية، لإظهار المتميزين بالجامعة وتكريمهم.

بدوره، أكد وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني، أن هناك عددا من الأهداف التي تسعى الجامعة إلى تحقيقها من وراء إطلاق جوائزها، ومن أبرزها حث منسوبي الجامعة على التنافس الإيجابي المحمود، من أجل الإبداع، وتحقيق التميز في أدائهم، للارتقاء بالعمل الأكاديمي والتعليمي والإداري، إضافة إلى تقدير منسوبي الجامعة المتميزين، وإبراز إنجازاتهم، وكذلك تشجيع الطلاب على التحصيل العلمي والإبداع.

وعن آلية الترشيح للجوائز، أشار الشهراني إلى أنه تتم بموافقة ومتابعة مدير الجامعة، وفق ضوابط وشروط متعلقة بالجائزة، للبدء في إعلان جوائز التميز، ومن ثم يتم ترشيح المتسابق عن طريق لجنة جوائز التميز بالقسم ثم اعتمادها من مجلس القسم، بعد ذلك تعرض على لجنة الجوائز بالكلية، وتعتمد من مجلس الكلية الذي يرفع بالمرشحين إلى وحدة جوائز التميز بعمادة التطوير الأكاديمي والجودة ثم إلى لجنة جوائز جامعة الملك خالد للتميز وفق المعايير والضوابط الخاصة بذلك.

السلمي: أهنئ الفائزين بالجائزة وادعو منسوبي وطلاب وطالبات الجامعة للمنافسة في المراحل القادمة

 الدكتور محمد المزاح، وفي الجانب النسائي حققت أستاذ الكيمياء العضوية المشارك بكلية العلوم بأبها الدكتورة مستورة إدريس المركز الأول، فيما حققت المركز الثاني أستاذ مساعد القياس والتقويم بكلية العلوم والآداب بسراة عبيدة، الدكتورة ميمي السيد.

وفي مجال الطالب المتميز للطلاب حصل طالب كلية الطب محمد القحطاني على المركز الأول، فيما حصل على المركز الثاني طالب كلية طب الأسنان أحمد القيسي، وجاء في المركز الثالث طالب كلية الشريعة وأصول الدين علي الشهري، أما في شطر الطالبات فحصلت طالبة كلية الطب أشواق عسيري على المركز الأول، وجاءت في المركز الثاني طالبة كلية طب الأسنان أسماء الشهري، كما حققت طالبة كلية العلوم والآداب بخميس مشيط سوزان القحطاني المركز الثالث.

وفي مجال الموظف المتميز (رجال)، جاء في المركز الأول رئيس قسم التدريب بعمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين الأستاذ محمد السريعي، وفي المركز الثاني مساعد رئيس تحرير صحيفة (آفاق) للشؤون الإدارية الأستاذ حسن عواجي، أما المركز الثالث فكان من نصيب مدير إدارة عمادة التطوير الأكاديمي والجودة الأستاذ إسماعيل القحطاني، وفي جانب الموظف المتميز (نساء) حصلت على المركز الأول موظفة كلية العلوم والآداب بخميس مشيط الأستاذة عائشة الأسمري، والمركز الثاني لفنية المختبرات بكلية العلوم بأبها الأستاذة فوزية الشهري، والمركز الثالث لمديرة إدارة مكتب مساعدة وكيل الجامعة لكليات البنات الأستاذة قمر عسير.

وفي خدمة المجتمع (أفراد – رجال)، حجبت جائزة المركزين الأول والثاني، بينما حصل وكيل كلية المجتمع بخميس مشيط أستاذ الآثار المساعد بكلية المجتمع خميس مشيط الدكتور علي المرزوق على المركز الثالث، وفي الجانب النسائي أيضا حجبـت الجائزة عن المركز الأول، وحصلت الدكتورة هبة إبراهيم أستاذ مساعد بكلية الاقتصاد المنزلي على المركز الثاني.

وفي مجال التميز في خدمة المجتمع (مؤسسات)، حصلت كلية طب الأسنان على المركز الأول بشقيها الرجالي والنسائي.

يذكر أنه في الختام، قدّم وكيل كلية المجتمع بخميس مشيط الدكتور علي مرزوق، باسمه واسم الفائزين بجوائز التميز، كلمة شكر لإدارة الجامعة على جهودها في نشر وتوطين ثقافة التميز، وتعزيزها للاتجاهات الفاعلة في التعليم الجامعي في ضوء الجودة، وكذلك اهتمامها بالتطوير وكفاءة الأداء.

 
تكريم الفائزين بجوائز التميز
المصدر: 
King Khalid University, Media Center

Under the patronage of His Excellency, Dr. Faleh Bin Rajaa Allah Al-Solamy, Rector of King Khalid University, the Deanship of Community Service and Continuing Education organized a workshop on activating and spreading the culture of volunteering. The activity took place yesterday morning in the Central Stands of the University City in Abha.

The workshop was attended by the Director of the Coordination Council of the Aseer Charity Organization, Mr. Ali Hassan, and the Deputy of the Technical College in Abha, Mr. Maalawi Asiri. The Dean of Community Service and Continuing Education at the University, Dr. Mubarak Hamdan, moderated the workshop. During the workshop, participants presented shows on volunteering and its impact on the society.

The workshop aimed mainly at introducing the participants to the concept of voluntary work, its importance, its fields, and mechanisms. Participants in the workshop participated in the discussion, dialogue, and brainstorming.

The workshop was also attended by the Friends of the Coordination Council in the Aseer Region, a number of employees of the charitable societies, the Civil Defense Department in Abha and Khamis Mushait, the Office of Social Affairs, the Chamber of Commerce, in addition to a group of University students and volunteers.

At the end of the workshop, and in the name of the University, the Dean of Community Service and Continuing Education honored the participants with certificates of appreciation for the considerable efforts put forth to ensure the success of the workshop.

Pages

Subscribe to kku