kku

أقامت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بجامعة الملك خالد ورشة عمل بعنوان " تطبيقات الجودة في المقررات " وذلك في مقر كليتي العلوم والآداب والمجتمع بمحافظة محايل عسير ، وبحضور أعضاء هيئة التدريس، وأعضاء المجالس الطلابية بفرع الجامعة في تهامة عسير.

حيث بدأت فعاليات الورشة بكلمة وكيل كلية العلوم والآداب الدكتور فقيه عبده الربعي والتي شكر فيها إدارة الجامعة لحرصها على إقامة مثل هذه الورش لما فيها من تنمية وتطوير لأعضاء هيئة تدريس الجامعة، بعد ذلك بدأ مقدم الورشة والمستشار بعمادة التطوير والجودة الدكتور أحمد فريد بشرح لتطبيقات الجودة في المقررات ، وصاحب الشرح عرض مرئي لأهم النماذج المثالية في تطبيقات جودة المقررات . تلا ذلك فتح باب الحوار والمناقشة من الجميع .

الجدير بالذكر بأن عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بجامعة الملك خالد قد أعدت عدداً من البرامج وورش العمل بهدف تنمية وتطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس والطلاب لمواكبة تطورات في مجالات التعليم .

أصدر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود عدداً من القرارات الإدارية وشملت الآتي:

 

  • تكليف سعادة عميد التعليم الإلكتروني الدكتور عبدالله بن محمد علي الوليدي مشرفاً على الإدارة العامة لتقنية المعلومات.
  • تجديد تكليف سعادة الدكتور محمد بن يحيى مسعود الفيفي منسقاً عاماً للبرامج المشتركة في المجمع الأكاديمي بالمحالة.
  •  تجديد تكليف سعادة الدكتور علي بن سعد يحيى موسى القحطاني مشرفاً على مركز التوفل.
  • تكليف سعادة الدكتور عماد بن عبده محمد علوان وكيلاً لكلية التربية للشؤون الأكاديمية.
  • تكليف سعادة الدكتور مانع بن علي محمد الشهري رئيساً لقسم تقنيات التعليم بكلية التربية.

بدأت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في استقبال المتدربين من حاملي الدبلومات الصحية المشمولين بالأمر الملكي المتضمن معالجة أوضاع حاملي الدبلومات الصحية ،وذلك بمقر عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالمجمع الأكاديمي بلعصان.

وقد قامت العمادة بالاستعداد التام لاستقبال المتدربين وتهيئة المكان المناسب وتوفير كافة الاحتياجات اللازمة لتنفيذ البرنامج التأهيلي بناء على توجيه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود .

حيث استقبل سعادة وكيل الجامعة لكليات البنات وعميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر المكلف الأستاذ الدكتور علي بن ناصر شتوي آل زاهر وسعادة وكيل عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر الدكتور عبدالله الواقدي وسعادة الدكتور علي آل ياسر وكيل العمادة لشؤون التعليم بالمتدربين الذين بلغ عددهم ما يقارب 700 متدرب وتم تعريفهم ببرنامج اللغة الانجليزية والذي يهدف إلى تأهيلهم في اللغة الانجليزية وتحسين مستواهم في مهارات التحدث والكتابة والاستماع بالإضافة إلى قواعد اللغة الأساسية .
كما تم استعراض مراحل البرنامج الأربعة والمتضمنة اختبار لتحديد المستوى في اللغة الإنجليزية ثم دراسة اللغة لمدة ثلاثة أشهر وفق المستويات المحددة لكل متدرب ثم برنامج متخصص في المصطلحات الطبية بالإضافة للمعلومات الصحية والحاسب الآلي يتبع ذلك برنامج التدريب السريري.

واستمع الطلاب بعد ذلك إلى شرح مفصل عن الخطة الدراسية والمتضمنة دراسة مستويين دراسيين مدة كل مستوى ثلاثة أشهر بمجموع 300 ساعة أكاديمية وبواقع 25 ساعة أسبوعيا مقسمة على 20 ساعة منهجية و 5 ساعات علمية تستثمر بتعليم اللغة من خلال المصادر الالكترونية المتنوعة .

تواصل كلية العلوم الإدارية والمالية بجامعة الملك خالد استعداداتها لعقد مؤتمر مؤسسات التأمين والمهن الإكتوارية والذي سيتمر لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من الـسابع من شهر جمادى الثاني القادم، حيث تواصل اللجنة العلمية مراجعة المشاركات والملخصات البحثية المقدمة من عدد من الباحثين الراغبين في المشاركة في المؤتمر، وذلك بعد أن أنهت اللجنة استقبال الملخصات البحثية في شهر صفر الماضي، وسيكون آخر موعد لاستقبال الأعمال المشاركة كاملةً هو السابع من شهر ربيع الثاني القادم.

وقد أشار عميد كلية العلوم الإدارية والمالية ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور عبدالسلام الغامدي إلى أن المؤتمر يهدف لدعم ومساندة الثورة الكبيرة لقطاع التأمين في المملكة العربية السعودية من خلال تقييم تجربة المملكة وإثراء أدبيات البحث العلمي في هذا المجال كما يسعى المؤتمر إلى المساندة في إنشاء البرامج الأكاديمية في مجالات التأمين والعلوم الاكتوارية في الجامعات والمؤسسات التعليمية السعودية بالإضافة إلى تحقيق الاستفادة من تجارب الدول الرائدة وخبراتها على المستويين الأكاديمي والمهني وإبراز دور التأمين في التنمية الاقتصادية في المملكة العربية السعودية.

كما أكد بأن المؤتمر سيركز على محاور عديدة منها: الإدارة في مؤسسات التأمين من خلال مناقشة القضايا الإدارية المختلفة ، والمحاسبة والمراجعة في مؤسسات التأمين، والتمويل والاستثمار ، واقتصاديات التأمين، والقوانين والأنظمة ، واستخدامات التقنية في مؤسسات التأمين والمهن الإكتوارية، بالإضافة إلى مناقشة العلوم والمهن الإكتوارية بشكل مستقل.

أقامت وحدة القياس والتقويم بكلية التربية بجامعة الملك خالد لقاء علمي بعنوان "كيف أبدأ مع طلابي" والذي يهدف إلى  مساعدة عضو هيئة التدريس في أن يقدم نفسه بشكل جيد وفعال لطلابه في أول لقاء معهم، وأن يرسم معهم خارطة طريق واضحة لتنفيذ تدريس المقرر بما يحقق أهدافه وينمي روح التعاون والاحترام المتبادل بينه وبين طلابه وبين الطلاب بعضهم ببعض.

وقد تضمن اللقاء خمس محاضرات، موزعة على يومين من الساعة العاشرة صباحا وقد تم توزيع استمارة تقييم للدورة على الحضور للتعرف على أوجه القصور لتلافيها في اللقاءات القادمة وأوجه التميز لتدعيمها.

استقبل معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود بمكتب معاليه بالمدينة الجامعية بأبها سعادة قائد حرس الحدود بمنطقة عسير اللواء سعود بن مطلق النومسي حيث تم خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز التعاون بين الجامعة والمديرية العامة لحرس الحدود ممثلة في قيادة حرس الحدود بمنطقة عسير  وبما يحقق التكامل بين مختلف الأجهزة الحكومية.

في بادرة متميزة أثبتت عمق العلاقة والتواصل بين إدارة جامعة الملك خالد ومنسوبيها تلقى منسوبو جامعة الملك خالد رسالة بريد الكتروني من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود مع أول أيام العام الدراسي الجديد هنأهم فيها جميعا بانطلاقة عامهم الجامعي الجديد وتمنى للجميع فيه التوفيق والسداد.

كما تضمنت رسالة الدكتور الداود استعراضا موجزا لما حققته الجامعة خلال العام المنصرم من إنجازات حيث حظيت بدعم القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين أيده الله الذي وافق على عدة قرارات تطويرية للجامعة كان من أبرزها إنشاء ثلاث كليات جديدة وعدد من المراكز البحثية والأقسام العلمية والعمادات المساندة ، كما شهدت الجامعة توسعا كبيرا في القبول في برامج الدراسات العليا والبكالوريوس ، وبرز – بشكل لافت – حراكها المجتمعي من خلال عدد من البرامج والشراكات المجتمعية التي لاقت استحسان الجميع وكان آخرها مهرجان جامعة الملك خالد الصيفي، وتوجت الجامعة ذلك بحصدها لعدد من الجوائز الوطنية والدولية.

وفي لفتة رائعة من إدارة الجامعة ، عدد مدير الجامعة في رسالته الالكترونية ملامح التوجهات المستقبلية للجامعة خلال العام الحالي وجاء من أبرزها بذل مزيد من الجهد لتحسين العملية التدريسية والبحثية ، واستقطاب المزيد من أعضاء هيئة التدريس المتميزين، ودعم تطبيقات الجودة والتطوير المستمر ، وتنمية الخبرات لدى منسوبي الجامعة من خلال عقد مؤتمرات دولية ولقاءات محلية في تخصصات علمية متنوعة، كما تطمح الجامعة إلى تعزيز الشراكة الطلابية من خلال برامج ونشاطات طلابية تنمي الموهبة وتعزز التعلم وتبني الشخصية المعتدلة ، والاستفادة من قدرات الجامعة المالية والبشرية لزيادة مخرجاتها البحثية وتحويلها إلى منتجات معرفية، كما أكد الداود في رسالته أن الجامعة لن تتوقف عن ممارسة دورها المهم في خدمة مجتمعها وبناء شراكاتها الاستراتيجية مع مؤسساته من أجل تحقيق تنمية مستدامة ، وأن فروع الجامعة وشطر البنات ستحظى بدعم مضاعف حتى تستقل بكياناتها الأكاديمية، مشيرا إلى أن نهاية هذا العام الجامعي الجديد سيشهد البدء في خطط الانتقال التدريجي إلى المدينة الجامعية الجديدة بالفرعاء إن شاء الله.

وكردة فعل على هذا البريد الالكتروني تفاعل عدد من منسوبي الجامعة وطلبتها مع رسالة مدير الجامعة وبعثوا بشكرهم وتقديرهم على ما تبذله الجامعة من جهود مشكورة للرقي بها متمنين لمدير الجامعة وفريق عمله كل التوفيق.

وقع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود عقد مشروع استكمال كلية التربية للبنات بمحافظة محايل عسير وذلك مع شركة المبطي للمقاولات بمبلغ (23.532.944) ريال ثلاثة وعشرين مليون وخمسمائة وثلاثة وعشرين ألف وتسعمائة وأربعة وأربعين ريالاً.

وبهذه المناسبة صرح  معالي مدير الجامعة أن هذه المشاريع تضاف إلى سابقاتها من العقود التطويرية الخاصة بالجامعة وتهدف إلى تحقيق عدد من الأهداف  التي خطط لها من أجل توفير المتطلبات الضرورية للمرحلة المقبلة، و"تأتي وفقا لرؤية مسبقة مدروسة".

وأبان الداود  أن توقيع أي عقود جديدة من  أجل تنفيذ مشاريع تخص الجامعة، يأتي وفقا لجدولة معدة تشمل غالبية الكليات بمختلف مقراتها، مشيرا إلى أن الجامعة تهدف إلى توفير البيئة المناسبة لطلابها وطالباتها من خلال هذه المشاريع  في ظل النقلة النوعية والدعم المادي الذي تحظى به الجامعة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني، وبدعم مباشر ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير .

وجه معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود الكليات المعنية بتنفيذ برامج الدراسات العليا بالجامعة بقبول طلاب وطالبات الاحتياط في برامج الدراسات العليا لمرحلة الماجستير التي طرحتها الجامعة والبالغ عددها (44) برنامجاً صباحيا ومسائياً، وذلك بعد تلقيه تقريرا عن نتائج القبول من قبل عمادة الدراسات العليا.

 حيث وجه معاليه برفع كامل الاحتياجات اللازمة لقبول الطلبة المقيدين على قائمة الاحتياط مؤكدا على أهمية استيعاب أبناء وبنات المنطقة وإتاحة الفرصة لهم في استكمال تعليمهم العالي ، ومشددا على العدل والمساواة بين المتقدمين.

 وفي تصريح لمدير الجامعة بعد هذا التوجيه أوضح الدكتور الداود أن جامعة الملك خالد من أكبر الجامعات السعودية التي تستوعب عددا كبيرا من المتقدمين لبرامج الدراسات العليا حيث تم هذا العام قبول ما يقرب من ألفين طالب وطالبة كما أكد الداود في تصريحه على حرص القيادة الرشيدة وعلى راسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني  وبمتابعة دائمة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير على توفير بيئة تعليمية عالية مناسبة لشباب وشابات المملكة.

وبهذه المناسبة قال عميد الدراسات العليا الدكتور عبد الله بن سعد العمري بأن العمادة تواصل عملها بالليل والنهار بناء على توجيه معالي مدير الجامعة وحسب المقاعد المتاحة في البرامج المحددة من قبل كليات الجامعة للبنين والبنات ، كما أن عملية الترشيح لهذه المقاعد تمت وتتم وفق شروط محددة وآلية واضحة تم الإعلان عنها في حينه تحقيقا للشفافية والعدالة. 

رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود أسمى آيات الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس التعليم العالي، على موافقته الكريمة على قرار مجلس التعليم العالي في جلسته ( الثالثة والسبعين) بإنشاء عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين بجامعة الملك خالد، وقال إن هذه الموافقة تأتي في إطار دعمه -حفظه الله- ورعاه للجامعات السعودية حتى تستطيع إكمال بنيتها الأساسية وهياكلها الإدارية. معتبراً أن هذه العمادة تشكل إضافة مهمة في منظومة العمل الإداري والتنظيمي بالجامعة.

وأوضح معاليه أن جامعة الملك خالد وبتوفيق من الله وبدعم سخي من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني و المتابعة الدائمة لسمو أمير منطقة عسير قد استطاعت بناء عماداتها وإداراتها على أعلى مواصفات الجودة وعززتها بالقيادات ذات القدرات الإدارية العالية والكفاءات البشرية المتميزة وتم توفير احتياجاتها بما يتوافق مع أحدث النظم المتبعة في اعرق الجامعات  بما يمكنها على تقديم أفضل الخدمات التعليمية للطلاب والطالبات والمساهمة الكبيرة في عمليات البحث العلمي وخدمة المجتمع.

Pages

Subscribe to kku