kku

المصدر: 
King khalid University, Media Center

King Khalid University's 14th Book and Information Fair, under the theme of "Tourism in a book", continued to receive visitors during two morning and evening periods until the 29th of Muharram, at Prince Sultan Cultural Center in Khamis Mushait Governorate.

The morning period was characterized by the reception of many schools and social roles, to inform them about the contents of the exhibition and what it offers to its visitors, through the participating pavilions according to its specialties and activities.

The Department of Drug Control participated in raising the awareness of students and visitors about the dangers of drugs, ways of preventing them, how to deal with drug addicts, and caution against mixing with them. The Civil Defense corner also participates in providing advice and information on fire safety, rain and how to deal with those cases.

The school students also visited the participating publishing houses, received them in the university corner, and introduced them to the departments and faculties of the university and the services they provide to the community.

 

المصدر: 
King khalid University, Media Center

On the sidelines of the 14th Book and Information Fair which is organized by King Khalid University at Prince Sultan Cultural Center in Khamis Mushait, the Literary Club held a poetry evening in Abha, submitted by Dr. Awad Bin Gharm Al-Qarni, the Professor of Andalusian Literature and the poet Ibrahim Maadi Asiri. The evening was presented by the Under Secretary of the Faculty of Humanities for Development and Quality at the University. Dr. Khalid bin Said Abu Hikma.

المصدر: 
King khalid University, Media Center

On the sidelines of the 14th Book and Information Fair, which is organized by King Khalid University, during the period from 20 to 29 Muharram 1439 AH, and took place in Prince Sultan Cultural Center in Khamis Mushait, a course on the home library, and another on the art of caricature were held.

Mr. Ahmed Ali Al-Gharbani, submitted the home library course, and spoke about the importance of home library as a personal necessity for libraries to play an important role in enriching the cultural, artistic and intellectual life of their owners and their surroundings.

Source : 
King khalid University, Media Center

On behalf of HRH the Governor of Aseer Region, Prince Faisal bin Khalid bin Abdulaziz, HRH Prince Mansour bin Muqren bin Abdulaziz, the Governor Deputy patronized yesterday the opening ceremony of the 14th Book and Information Fair, which is being organized by King Khalid University and takes place in Prince Sultan Cultural Center in Khamis Mushyate. 

King Khalid University Rector, Prof. Dr. Faleh bin Rajaa Allah Al-Solamy, the University Vice-Presidents, and deans received HRH Prince Mansour bin Muqren bin Abdulaziz. After the arrival of His Highness, he cut the opening bar and then wandered inside the exhibition and looked at the participating pavilions. Then the opening ceremony began with verses of the Holy Quran and then the audience saw a presentation about the exhibition. The presentation talked about the establishment of the Deanship of Library Affairs and its sources of knowledge. Which it offers to university and community employees, and its partnerships with Saudi and international libraries.

the Opening of the 14th Book and Information Fair at the University
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

يواصل معرض جامعة الملك خالد الـ14 للكتاب والمعلومات المقام تحت شعار سياحة في كتاب، استقبال زواره خلال فترتين صباحية ومسائية حتى الـ29 من محرم الجاري، بمركز الأمير سلطان الحضاري بمحافظة خميس مشيط.

واختصت الفترة الصباحية في استقبال العديد من المدارس والدور الاجتماعية، لاطلاعهم على محتويات المعرض وما يقدمه لمرتاديه، من خلال الأجنحة المشاركة باختلاف اختصاصاتها وأنشطتها.

وشاركت إدارة مكافحة المخدرات بعسير بتوعية فئة الطلاب والزوار بأضرار المخدرات، وسبل الوقاية منها، وكيفية التعامل مع مدمني المخدرات، والحذر من الاختلاط بهم، كما يشارك جناح الدفاع المدني الذي بدوره يقدم العديد من النصائح والمعلومات حول سبل السلامة من الحرائق والاحتجاز وتجنب مجاري السيول في حالات المطر وكيفية التعامل مع تلك الحالات.

كما قام طلاب المدارس بالاطلاع على دور النشر المشاركة، واستقبالهم في جناح الجامعة، وتعريفهم بأقسام وكليات الجامعة والخدمات التي تقدمها للمجتمع.

يذكر أن المعرض احتوى على عدد من الجهات الحكومية المشاركة التي شملت المديرية العامة للجوازات بعسير، والمديرية العامة للدفاع المدني بعسير، جناح وزارة الداخلية، وإدارة خدمات المياه بالمنطقة، ووزارة العدل، وفرع المركز الوطني للمعلومات بعسير، ونادي أبها الأدبي، ومكتبة أبها العامة، والمكتبة العامة بخميس مشيط، ومعهد الإدارة العامة بعسير، والمديرية العامة لمكافحة المخدرات بخميس مشيط.

المصدر: 
جامعة الملك خالد، المركز الإعلامي

 

على هامش فعاليات معرض الكتاب والمعلومات الـ14 الذي تنظمه جامعة الملك خالد، بمركز الأمير سلطان الحضاري في خميس مشيط، أقام النادي الأدبي بأبها ​

أمسية شعرية للدكتور عوض بن غرم القرني أستاذ الأدب الأندلسي بالجامعة، والأديب الشاعر إبراهيم معدي عسيري، قدّمها وكيل كلية العلوم الإنسانية للتطوير والجودة بالجامعة الدكتور خالد بن سعيد أبو حكمة.

افتتحت الأمسية بتقديم الشاعرين وذكر فيه الدكتور أبو حكمة تعريفا بضيفي الأمسية الدكتور عوض القرني والأديب إبراهيم معدي عسيري صاحب ديوان "مداد من بوح" وديوان "أطواق نائمة"، عقب ذلك ألقى معدي قصيدة وطنية بعنوان شغاف .

وكان الدكتور عوض القرني قد شارك الحضور بلغز شعري ثم قرأ قصيدة بعنوان قسطاس السماء في نبي الله محمد، بعد ذلك قدم الشاعران مختارات من نتاجهما كقصيدة بسمة أخطل، والمتيمة الفارهة، ونبضات الوفاء، ووجه الغول، وأيضا قصيدة في بيشة مسقط رأس الأديب إبراهيم معدي، كما قرأ الدكتور القرني قصيدة في أبطال الحد الجنوبي.

وفي ختام الأمسية كرم عميد شؤون المكتبات الدكتور عبدالله آل ناصر ضيوف الأمسية وقدم درعين تذكاريبن لهما، بحضور رئيس نادي أبها الأدبي الدكتور أحمد آل مريع وعدد من الجماهير ومتذوقي الشعر الفصيح.

 

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

على هامش فعاليات معرض الكتاب والمعلومات الـ14 الذي تنظمه جامعة الملك خالد، خلال الفترة من 20 – 29 محرم 1439هـ، بمركز الأمير سلطان الحضاري في خميس مشيط، أقيمت دورة عن المكتبة المنزلية، وأخرى عن فن الكاريكاتير.

قدم دورة المكتبة المنزلية الأستاذ أحمد علي الغرباني، وتحدث فيها عن أن المكتبة المنزلية ضرورة يمتلكها أفراد، لما للمكتبات من دور مهم في إثراء الحياة الثقافية والفنية والفكرية لأصحابها والمحيطين بهم.

وأوضح الغرباني أن المكتبة ثقفت كثيرا منهم ثقافة ذاتية منظمة جعلتهم في مصاف المتخصصين، مؤكدا أهمية المكتبة الشخصية التي تعدّ من أهم أنواع المكتبات، لأن وجودها في المنزل يخلق جوا ثقافيا لأفراد المنزل، لأنها تعمل على غرس حب القراءة في أفراد المنزل، منوها إلى أنها تستحق منا الاهتمام الدائم، لأنها من الضروريات اللازمة لكل منزل.

وأشار إلى أن البعض يمتلكون في منازلهم غرفا كاملة يخصصونها للكتب، ومنهم أيضا من يحتفظ بالكتب في غرفة بسيطة، مبينا أن الذين لا تسمح ظروفهم بتخصيص غرفة للكتب يحاولون إيجاد مكان لها في أي زاوية من المنزل، مؤكدا أن صفوف الكتب في أي غرفة على اختلاف ألوانها وأحجامها تثير في النفس شعورا بالارتياح، قائلا إن المنزل الذي يحوي ضمن ردهاته غرفة للمكتبة الشخصية هو المنزل الأمثل الذي يفخر به المجتمع، ويكون رمزا لتقدم الأمة ورقي المجتمع.

من جانبه، قدم الأستاذ عبدالله بن حمزة البارقي دورة عن فن الكاريكاتير، أوضح فيها أنه على رسام الكاريكاتير أن يكون موهوبا في الرسم ويجيد رسم الشخصيات والأشكال بمرونة في الخطوط والمنحنيات، وأن يدرك أهمية هذا الفن ومجالات استخدامه، ويتعرف على بعض الخلفيات التاريخية لهذا الفن.

 وأكد البارقي أن على الرسام أن يلم بعلم التشريح، خاصة فيما يتعلق برسم أشكال الوجوه والأجسام في الإنسان والكائنات، وكذلك أن يلم بعلم التشريح فيما يتعلق بالحركة، وكيفية عمل العظام أثناء الحركة، وأن يمتلك مهارات التلوين والتظليل والتدريب على تقنيات برامج الرسم على الكمبيوتر.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

تواصلت فعاليات معرض الكتاب والمعلومات الـ14 " سياحة في كتاب" الذي تنظمه جامعة الملك خالد بمركز الأمير سلطان الحضاري بخميس مشيط، خلال الفترة من 20 إلى 29 من الشهر الجاري، نظم المنتدى النسائي بنادي أبها الأدبي أمسية شعرية نسائية، بالتعاون مع الجامعة، شاركت فيها الشاعرتين؛ الدكتورة لينة بنت أحمد حسن، والأستاذة زهرة آل ظافر، فيما أدارت الأمسية الأستاذة نوال طالع، وسط حضور عدد كبير من إعلاميات ومثقفات وأكاديميات المنطقة.

وبدأت الأمسية بمجموعة من القصائد للشاعرة زهرة آل ظافر، جاءت في محورين، المحور الأول شمل قصائد "حي الأحبة "، و"نغرد الحب"، و"إلى معلمة "، و"يا أبي" وهي مرثية في الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود-رحمه الله- وفي المحور الثاني ألقت قصيدة بعنوان "هجع الأنام"، وهي مرثية في أستاذتها حينما كانت على مقاعد الدراسة الجامعية الدكتورة صباح البطروخ، وقصيدة "من يعيدني"، كما ألقت قصيدتان وجدانيتان، الأولى بعنوان "نورُهُ"، والثانية بعنوان "شوق".

بدورها ألقت الدكتورة الشاعرة لينة بنت أحمد مجموعة من قصائدها التي تنوعت ما بين شعر التفعيلة والشعر العمودي، حيث ألقت قصيدة بعنوان "أبها نياف"، وكشفت أن تلك القصيدة امتنان لمدير جامعة الملك خالد السابق الدكتور عبدالرحمن الداود، كما ألقت خلال الأمسية قصيدة باحت فيها بحبها لليمن، حملت عنوان "معين" وهي مملكة عربية قديمة نشأت في اليمن، وقصيدة بعنوان "لينة"، وقصيدة عن العراق، وغيرها من القصائد.

وعقب الأمسية أقيمت فقرة بعنوان "إبداعات المرأة في منطقة عسير"، من تنظيم الجامعة، شارك فيها كلاً من :مكتب دعوة الجاليات، وجمعية نبأ الخيرية لتحفيظ القرآن بخميس مشيط، وجمعية آباء لرعاية الأيتام، ولجنة التنمية الاجتماعية، وعرضت خلال الفقرة فيديوهات تعريفية بتلك الجهات، كما تحدثت رئيسة جمعية تحفيظ القرآن بخميس مشيط الأستاذة نورة الشهراني عن العمل التطوعي ومفهومه الميداني، كما عرفت بالجمعية وما تقدمه من إسهامات، كما عرفت منسوبة جمعية آباء لرعاية الأيتام الأستاذة منى العاصمي بالجمعية، وأكدت في كلمتها أن هناك 12 فرعا للجمعية تخدم الأيتام، وتخللت الفقرة كلمة لمنسوبة جمعية التنمية الاجتماعية الأستاذة إيمان القحطاني التي عرفت بالجمعية وما تقدمه من برامج وأنشطة.

من جانبها بينت وكيلة عمادة شؤون المكتبات بالجامعة الدكتورة لطيفة سليمان الأحمد أن جامعة الملك خالد تفتح صدرها كتابا وتصنع دارا لنشر البشر والفكر النقي، وتبسط ذراعيها أوراقا لكتابة الحب، وطباعة البهاء وفهرسة التنامي والتسامي، وكأنها تستدرج الروح إلى أقاصي الفرح.

وقالت" إن الجامعة تسجل ملحمة جديدة في سجل مجدها، وهي تحتضن بعد طول انتظار معرض الكتاب الـ14 الذي تنظمه بقيادة أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز -حفظهما الله-،".

وأضافت" أن هذا المعرض يأتي ضمن فعاليات وبرامج أبها عاصمة السياحة العربية 2017 الذي يحمل عنوان "سياحة في كتاب"، ويهدف إلى تفعيل دور الجامعة في التنمية السياحية والثقافية لدى أفراد المجتمع، وهي تشهد قفزة نوعية وتغيرا جذريا في الشكل والمحتوى عن الأعوام السابقة".

من جهتها، أكدت رئيسة المنتدى النسائي بنادي أبها الأدبي، مسؤولة الإعلام والعلاقات العامة بالنادي الأستاذة كفى عسيري، على أهمية مثل هذه الشراكات بين المؤسسات الثقافية والتعليمية، وقالت "إن الشراكة التفاعلية بين أي مؤسستين مهمة جدا"، مشيرة إلى أن هذه التفاعلية الثقافية الواعية أكثر أهمية للجانبين العلمي والثقافي، فكلاهما يربطهما الكتاب، سواء من خلال الدراسة والتحصيل المعرفي أو من خلال القراءة الحرة وبناء الوعي.

 وأضافت أن "إشراك المرأة تنظيما ودعما ومسؤولية وحضورا يعدّ إنجازا واضحا للجامعة، وإحرازها هذا التقدم يعطي دافعا لتنوع الشراكات بينها وبين كافة المؤسسات، فاليوم نحن، وغدا جهات أخرى، وهكذا تتسع دائرة الوعي بأهمية دور المرأة في البناء".

كما أوضحت أن إشراك المؤسسة الثقافية يعد اعترافا صريحا بأهميتها في تشكيل الوعي مما يقرب المستفيدين من بعضهم بعضا، من خلال إذابة الفروقات بين الكاتب والقارئ، وبين الموهوب والرائد، مما يشكل منظومة ثقافية متكاملة.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

ضمن فعاليات معرض الكتاب والمعلومات الـ14 الذي تنظمه جامعة الملك، خالد، بمركز الأمير سلطان الحضاري في خميس مشيط، أقام النادي الأدبي بأبها، أمسية شعرية للأستاذ أحمد يحيى البهلكي، قدّمها رئيس قسم اللغة العربية بالجامعة الدكتور أحمد بن عبدالله التيهاني.

وشهدت الأمسية حضورا جماهيريا من الأدباء والمثقفين، حيث ألقى البهلكي باقة من أجمل القصائد التي نالت استحسان الجميع، كقصيدة "ندى"، وعدة نصوص متنوعة، مركزا على بداياته، وذلك باختيار قصيدة يناجي فيها محبوبته "أبها"، وأخرى موجهة إلى القدس، وتابع بقصائد عدة تخللتها إلماحات عن دواوين الشاعر، ودعوة الباحثين إلى دراستها.

واختتم البهكلي الأمسية بشكر جامعة الملك خالد ونادي أبها.

يشار إلى أن معرض الكتاب الـ14 الذي تنظمه الجامعة ممثلة في عمادة شؤون المكتبات، يصاحبه عدد من الفعاليات المتنوعة، كالدورات التدريبية، والأمسيات الشعرية، وورش العمل، وكذلك فعاليات خاصة بالعنصر النسائي.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أقامت عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك خالد، ممثلة في نادي صفحات للقراءة، فعالية "عالم المعرفة" التي تهدف إلى زرع محبة الكتاب والمعرفة للطفل بطريقة مشوقة وممتعة، وذلك ضمن فعاليات معرض الجامعة الـ14 للكتاب والمعلومات "سياحة في كتاب".

ويأتي ذلك من خلال خمسة برامج مختلفة، مدة كل برنامج 10 دقائق، یتنقل فيها الطفل وفق ترتیب معین، لتحفيزه على حب القراءة والاطلاع، وإثراء المعلومات، إذ يمكن للطفل من خلال البرامج مشاهدة رسوم متحركة هادفة في قالب تربوي ممیز، والاستماع إلى شرح المبادئ العلمیة باستخدام وسائل تعلیمیة مساعدة، وكذلك الاستماع إلى القصص الممتعة والمفیدة بطریقة شیقة، مع الحرص على استخلاص العبر والفوائد وتمریرھا عبر القصة.

وهدفت برامج الفعالية كذلك إلى تنشيط عقول الأطفال عبر ألعاب تنافسية ممتعة، إضافة إلى برامج تسهم في تنمية الجانب الفني والإبداعي لدى الطفل، مع التركيز على قيم العمل اليدوي والعمل الجماعي.

وكانت الفعالية قد حظيت بإقبال عدد كبير من الأطفال وأسرهم الذين أشادوا بجهود القائمين عليه، وبفكرة زراعة حب القراءة والاطلاع لدى الأطفال في ظل تقدم وسائل المعرفة والتطور التقني.

Pages

Subscribe to kku