ضوابط استخدام الأجهزة الذكية المزودة بالكاميرا داخل الحرم الجامعي في شطر الطالبات والعقوبات المترتبة على سوء استخدامها

انطلاقًا من حرص إدارة الجامعة على خصوصية منسوباتها وطالباتها، وحفاظًا على القيم النبيلة في هذا الصرح الأكاديمي، تنوه الجامعة إلى ضوابط استخدام جوالات الكاميرا (وأي جهاز مزود بكاميرا) وما يترتب على سوء استخدامها أو التهاون والإخلال بها من عقوبات صارمة.

أولاً: الضوابط والتنبيهات

1- يسمح للطالبة باستخدام الجوال (والاجهزة الذكية الاخرى المزودة بكاميرا) بشكل سطحي (غير موجّه باتجاه الأخريات) في حالة الاحتياج للاتصال او الحاجة لتصفح الأنظمة التعليمية (مثل: البلاك بورد - النظام الأكاديمي وغيرها من الأنظمة التعليمية).
2- يمنع منعًا باتًا إخراج جوال الكاميرا  (والاجهزة الذكية الاخرى المزودة بكاميرا) من الحقيبة داخل القاعات الدراسية أو المعامل أو المختبرات أو المسرح أو المصلى أو المكتبة أو أيا من مرافق الانشطة اللاصفية او البدنية.
3- يمنع منعًا باتًا تسجيل المحاضرات النظرية والعملية، كما يمنع تشغيل الموسيقى وكل ما يخل بالبيئة الأكاديمية.
4 - يمنع منعًا باتًا إبراز الجوال المزود بكاميرا(والاجهزة الذكية الاخرى المزودة بكاميرا) بشكل عمودي (باتجاه الأخريات) داخل أروقة المباني أو الممرات أو المرافق العامة بالكلية (وعلى وجه الخصوص في الساحات الخارجية- الاستراحات- البوفيهات- الكافيهات- دورات المياه)
 5 - يمنع  منعا باتا السعي او القيام بانتهاك خصوصية الكلية ومنسوباتها وطالباتها وزائراتها بالتصوير (يدخل في ذلك تصوير الطالبة لنفسها أو لطالبة أخرى بموافقتها أو عدمها بأيٍّ من تطبيقات الأجهزة (سناب شات – واتس اب على سبيل المثال..)

ثانيًا: العقوبات المترتبة على سوء استخدام الأجهزة الذكية (مخالفة النقاط من ٢ الى ٥)

*يجب على الطالبة تسليم الجوال  فوراً (او الجهاز المزود بكاميرا)  الى الموظفة /موظفة الامن المباشرة للحالة ومن ثم تسليمه للعميدة/المساعدة او رئيسةلجنة شؤون الطالبات بغض النظر هل تم التسجيل أو التصوير من عدمه، وإحالة الطالبة إلى لجنة التأديب بالكلية لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقها والتي قد تصل إلى الفصل النهائي، ويسلم الجهاز الى ولي الامر بعد انتهاء التحقيق.

*إذا دعت الحاجة فسيتم إحالة الموضوع إلى الجهات الأمنية والقضائية المختصة لاتخاذ ما يلزم حيث ستعامل الحالة كجريمة معلوماتية.
 

ختامًا فإن إدارة الجامعة والكلية على ثقة كبيرة بوعي منسوباتها وطالباتها ورقيِّهنّ في الاستخدام الأمثل لهذه الأجهزة والله ولي التوفيق..