جامعة الملك خالد

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

رعت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة خلود أبو ملحة حفل ختام الأنشطة الطلابية والذي نظمته وكالة عمادة شؤون الطلاب لشؤون الطالبات بحضور عميدات الكليات وعدد من وكيلات الوكالات المساندة ومساعدات عمداء الكليات ومنسوبات الجامعة ومنسوبات قسم النشاط الطلابي بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة عسير.

 وفور وصول وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات تليت آيات من الذكر الحكيم ثم بدأت فقرات الحفل بعرض مسرحي من طالبات الجامعة عن أهمية الأنشطة للطالبات،  ثم عرض مرئي عن أنشطة الوكالة أعقبها كلمة وكيلة العمادة لشؤون الطالبات الدكتورة فاطمة شعبان عسيري رحبت فيها بالحاضرات وأعلنت خلالها إغلاق الأنشطة الطلابية بعد عام حافل بالتميز والإنجاز، كما أعلنت عن موافقة معالي مدير الجامعة لإطلاق جائزة معاليه السنوية للمبادرات الطلابية، وختمتها بالشكر والثناء لمن رعت الحفل وحضرته وللمشاركات والمنظمات.

عقب ذلك تم تكريم رائدات ورئيسات الأندية المركزية والعامة، ثم عرضت كلمة معالي مدير الجامعة ألقاها نيابة عنه سعادة وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية والتعليمية الأستاذ الدكتور سعد آل دعجم ذكر فيها أن المطالبة بإيجاد بيئة نظيفة وجميلة ليس من المستحيل لكن ما نحتاجة هو التعبير الحقيقي الصادق النابع من صدق مشاعرنا تجاه البيئة المحيطة بنا التي من الطبيعي الوفاء تجاها بكل مشاعرنا وفي مجمل تصرفاتنا ولتحقيق هذا المطلب يستوجب علينا احترام بيئتنا وكل شيء تحمله، كما ذكر أن الحفاظ على البيئة المحيطة أمر ضروري في الحياة فالمحافظة على نظافة المكان والملبس والمسكن تحمينا من الأمراض وتعكس الجوانب الحضارية في مجتمعاتنا كما قدم جزيل الشكر لكل من ساهم وشارك في إنجاح هذه الحملة على كل المستويات من كليات وعضوات هيئة تدريس وموظفات وطالبات.

ثم تكريم الكليات المثالية في النظافة وهي كلية العلوم والآداب بأحد رفيدة وكلية المجتمع بخميس مشيط وكلية الاقتصاد المنزلي وكلية الأعمال بأبها تلى ذلك تكريم الكليات المشاركة في تفعيل حملة (نحو بيئة تعليمية نظيفة) والطالبات الفائزات في مسابقة الحملة، ثم عرض مرئي عن الأندية الطلابية كما شهد الحفل تتويج الأندية؛ حيث حصل على تاج الأندية المركزية النادي الإعلامي التابع لوكالة عمادة شؤون الطلاب لشؤون الطالبات، ومن الأندية العامة حصل نادي قمم بكلية التربية على المركز الأول، ونادي نمارق بكلية المجتمع بخميس مشيط المركز الثاني، أما المركز الثالث كان من نصيب نادي مسك بكلية العلوم والآداب بخميس مشيط، واختتم الحفل بكلمة الأستاذة الدكتورة خلود أبو ملحة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

نيابة عن مدير جامعة الملك خالد رعى وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور سعد آل دعجم صباح اليوم الأحد الـ6 من شعبان الجاري حفل افتتاح برنامج الملتقى العلمي الثاني تحت عنوان "ملتقى إنجازات وطن"، وذلك بالمدرجات المركزية بالمدينة الجامعية بأبها.
وينظم فعاليات الملتقى كلية العلوم والآداب للبنات بخميس مشيط لمدة يومين بمشاركة عدد من جهات التعليم الجامعي والعام في منطقة عسير، بهدف تكوين منصة حضارية لمبدعين ومخترعين عسير.

حيث أكد الدكتور سعد آل دعجم في كلمته التي ألقاها بداية الحفل على نوعية الملتقى وأهميته، شاكراً لكلية العلوم والآداب بمحافظة خميس مشيط إقامته الذي تستحضر من خلال عنوانه "إنجازات وطن" تاريخاً عظيماً لمكان ومكانة الوطن، وقال " اذا كنا ننعم بخيرات هذا الوطن العظيم أمناً ورخاء في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله فإني أجزم أن الوطن يعيش نقلة حضارية كبرى من خلال الرؤية الجديدة 2030 ومن خلال برنامج التحول الوطني الذي يقوده بتميز ووعي سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وفقه الله، وهي تحولات وضعت في صلب غاياتها الانتقال بالوطن إلى مرحلة العمل والانجاز ومسابقة الزمن في توظيف أحدث التقنيات التي وصل إليها عقل الانسان"، شاكراً كل من ساهم في تنظيم وإقامة هذا الملتقى وآملاً أن يحقق أهدافة للرقي بالوطن والمنطقة. فيما عبر الدكتور علي القحطاني نيابة عن المشاركين عن شكره لكل من ساهم وحرص على دعم وتشجيع المبدعين والمتميزين، وقال " حق علينا أن نفخر بلقاء يتحدث عن إنجازات الوطن ولزاماً علينا أن نبعث من خلاله بتحية وفاء مقرونة بالامتنان لكل المبدعين الذين رفعوا اسم الوطن عالياً ومثلوه أفضل تمثيل"، مؤكداً على أن الأوطان تبنى بالجد والاجتهاد وتتأسس بالعزم والمثابرة وتقوم على الحب والولاء، مشيراً إلى أن ملتقى إنجازات وطن يأتي كنموذج فريد وواقعي لإكتشاف المبدعين مما سيسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030.
من جهتها رحبت رئيسة اللجنة العلمية للملتقى عميدة كلية العلوم والآداب بخميس مشيط الدكتورة سراء أبوملحة بالحضور والمشاركين المبدعين من مختلف التخصصات العلمية والمجالات الوظيفية، مشيرة إلى أن فكرة إقامة الملتقى انطلقت من رسالة جامعة الملك خالد ويهدف إلى أن يكون منصة حضارية لأولئك المبدعين والمخترعين والمتميزين الذين كانوا بحق نجوماً في سماء منطقة عسير خاصة وسماء الوطن عامة، موضحة بأنه وصل في بدايات التحضير لإقامة هذا الملتقى 62 مشاركة من مختلف المجالات وبعد دراسة اللجنة العلمية رشحت 23 مشاركة بناء على معايير أهمها الحصول على براءات الاختراع وجوائز التميز والمساهمات البناءة في خدمة الوطن، شاكرة باسم كلية العلوم والآداب بخميس مشيط لمقام خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وسمو ولي عهده الأمين على الاهتمام والتشجيع المستمر لأبناء هذا الوطن، موصلة شكرها لمعالي مدير الجامعة لرعايته لهذا الملتقى ودعمه الدائم لمناشط الكلية، كما شكرت أيضاً كل من ساهم في إنجاح إقامة هذا اللقاء من لجان منظمة ومشاركين وحضور، وفي ختام حفل الافتتاح كرم  راعي الحفل عدد من المشاركين والمنظمين.
يذكر أن الملتقى يضم 4 جلسات علمية لمدة يومين يتم من خلالها مناقشة إبداعات واختراعات عدد من المشاركين في شطري الطلاب والطالبات والذي يقام في مدرجات المدينة الجامعية للرجال بأبها، ومسرح كلية العلوم بأبها للنساء.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير الرئيس الفخري لأوقاف جامعة الملك خالد، مساء اليوم، حفل تدشين الصندوق الاستثماري لأوقاف الجامعة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال نائب أمير المنطقة وعدد من أصحاب المعالي ورجال العلم والأعمال، وذلك على مسرح المدينة الجامعية بأبها.

وفور وصول سموه مقر الحفل، قص الشريط إيذاناً بافتتاح المعرض المصاحب للحفل، والذي احتوى على تشكيل مجلس النظارة والدراسات الاقتصادية لـ ١٢ مشروعا أعدّتها الأمانة العامة للأوقاف عبر فرق متخصصة من داخل وخارج الجامعة، وتشمل عيادات طب الأسنان، ومركز العلاج الطبيعي، والأشعة التخصصية، ومركز علاج وتأهيل ضعف السمع وزراعة القوقعة، والمختبرات الطبية، والريادة وحاضنة الأعمال، والتعليم الالكتروني، إضافة إلى مجمع مدارس جامعة الملك خالد، ومركز الاستشارات الهندسية، والمطبعة، وتربية النحل وإنتاج العسل، والمجمع الترفيهي التجاري السكني.

وبدئ الحفل المعدّ بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي كلمة أكد فيها بأن تدشين أوقاف الجامعة الاستثمارية يعدّ نقطةَ انطلاقةٍ جديدة نحو مشروعٍ وطنيٍّ تنمويٍّ كبير، والذي سيكون رافدًا كبيرًا لتعزيزِ تقدّمها نحو رؤيتها التي سُطِّرت بهممِ منسوبيها وثقةِ مجتمعها ودعم قادة هذا الوطن العظيم، وهي أن تكونَ جامعةُ الملك خالد ضمنَ أفضلِ ٢٠٠ جامعةٍ عالميةٍ بحلول عام ٢٠٣٠، مسايرةً لرؤيتنا الوطنية الكبرى، ومتماشية مع أنظمةِ التعليمِ العالي العالمية.

السلمي: دشين أوقاف الجامعة الاستثمارية يعد نقطة انطلاقة جديدة نحو مشروع وطني تنموي كبير ورافداً لرؤيتها التي سطرت بهمم منسوبيها وثقة مجتمعها ودعم قادة هذا الوطن العظيم

وأشار الدكتور السلمي إلى أنه منذ أن بدأ التعليم العالي في منطقة عسير قبل أكثر من أربعين عاماً والدولة تبني في هذه المنطقة كنزاً كبيراً من الطاقات البشرية التي ابتعثت لأقطار العالم، ثم عادت مسلّحة بالعلم والمعرفة، بالإضافة للميزانيات التي ضختها الدولة لتصنع بيئة تعليمية مناسبة، مما جعل من جامعة الملك خالد مؤسسةِ كبرى في المساحة والإمكانات البشرية والمادية، وأن هذه المقومات هي ركائزُ مشروعنا الوقفي والاستثماري، والتي ستضمنُ للجامعة أنْ تبدأ واثقةً مستندةً على نقاطِ قوَّتها متطلعةً إلى فرصٍ قادمةٍ تعززُ من هذا التوجه، ومستبشرةً بهيئة عليا لتطويرِ منطقةِ عسير ستفتحُ معها الجامعة آفاقًا رحبةً من الاستثمار التنموي الذي تستحقُّه منطقةُ عسير.

واختتم السلمي كلمته بالشكر للقيادة الحكيمة، ولسمو أمير المنطقة وسمو نائبه على دعمهما واهتمامهما بالجامعة عامة وبمشروعاتها الوقفيةِ على وجهِ الخصوصِ، مقدماً الشكر لأصحاب الفضيلةِ والسعادةِ أعضاءَ مجلس النظارة وللجنة الاستثماريةِ الذين منحوا أوقافَ الجامعةِ شيئًا من فكرِهم وجهدِهم ووقتِهم الثمين حبًّا لوطنِهم وإيمانًا بدور الجامعةِ في التنمية وتعزيزًا لتكاملِ قطاعات الدولةِ المختلفةِ نحو أهدافنا الكبرى، ومنسوبي الجامعةِ المعنيين بالأوقاف، وفي مقدمتهم الأمين العام الدكتور عمر آل مشيط على جهودِهم المبذولة للوصولَ إلى هذه المرحلةِ من وضع نقطةِ بدايةٍ لاستراتيجيةٍ مرسومةٍ بعناية ومنهجية عمل واضحة، سائلاً الله تعالى أن يحققَ بهم آمال الجميع.

عقب ذلك، شاهد الجميع عرضاً مرئياً، استعرض من خلاله خطوات تأسيس المشروع الوقفي الاستثماري التدريجية والمدروسة على مدى ٨ أشهر، والتي يأتي في مقدمتها إنجاز الخطة الاستراتيجية وصياغة الأنظمة وتحديد عدد المشروعات، إلى جانب تشكيل مجلس النظارة واللجنة الاستثمارية، فضلاً عن دراسة ١٢ مشروعاً ستخدم ٨ مجالات حيوية وستوفر ٥٩٠ وظيفة.

كما شاهد الحضور فيلماً مرئياً عن أوقاف أبرز الجامعات حول العالم، منها هارفارد وتكساس وبيل وستانفورد الأمريكية، وكامبريديج وأدنبرة وأوكسفورد البريطانية، وتورتنو وماكجيل وكولومبيا الكندية، شاملاً حجم استثماراتها الوقفية، تلا ذلك مشهد بعنوان "وثيقة تخرج"، يستعرض دور الصندوق الوقفي، ويمثل تجسيداً لمصرف مهم من مصارف الأوقاف، وهو دعم الطلاب الأيتام والوقوف معهم.

وفي نهاية الحفل دشن سمو أمير منطقة عسير أوقاف الجامعة، ثم كرم أمير عسير وسمو نائبه عدد من الداعمين والمؤسسين لأوقاف الجامعة، كما تسلم سموهما هديتين تذكاريتين بهذه المناسبة من مدير جامعة الملك خالد

تدشين الصندوق الاستثماري لأوقاف الجامعة
المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

إلتقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير الرئيس الفخري لأوقاف جامعة الملك خالد بمكتبه بالإمارة اليوم  معالي مدير جامعة الملك خالد , رئيس مجلس النظارة لأوقاف جامعة  الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي , والأمين العام للأوقاف الدكتور عمر بن سعيد آل مشيط  , وأعضاء مجلس النظارة للاوقاف , وعدد من رجال الأعمال  المساهمين  في الوقف.

وفي بداية اللقاء  رحب سمو أمير منطقة عسير بالجميع , مقدما لهم شكرهم  وتقديرهم على دعمهم  لهذا الوقفى الذي سيكون  له بالغ الأثر على الجامعة والبحوث العلمية  والموارد  المالية للجامعة .

من جهته أوضح أمين عام أوقاف الجامعة  الدكتورعمر بن سعيد آل مشيط  أن اوقاف جامعة الملك خالد تعتبر ضمن أفضل عشر مؤسسات وقفية على مستوى المملكة  بحلول  عام 2030م , وتقوم على دعم  البحث العلمي  واقتصاد المعرفة والتنمية المستدامة  بتعزيز التنافسية  والشراكة  والمسؤولية  المجتمعية .

وفي نهاية اللقاء قدم معالي مدير جامعة الملك خالد ، ورجال الأعمال شكرهم وتقديرهم لسمو أمير منطقة عسير على دعمه الدائم ومتابعته المستمرة لجامعة الملك خالد  .

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

دشن معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور / فالح بن رجاء الله السلمي صباح يوم الاثنين المواقع الإلكترونية للجهات الجامعية بحلتها الجديدة،  والمقدمة من الإدارة العامة لتقنية المعلومات ضمن مبادراتها التي تهتم دائما بالتحول الرقمي ومواكبة تطلعات رؤية المملكة ٢٠٣٠، وتساهم في خدمة أكبر عدد من المستفيدين.

وقد حضر التدشين كل من سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العملي الدكتور سعد العمري وسعادة عميد عمادة البحث العلمي الدكتور / حامد القرني ومستشار عمادة البحث العملي د.أمير القسنطيني بصفتهم شركاء النجاح في اطلاق البوابة الجديدة ممثلة في موقع عمادة البحث العلمي http://srd.kku.edu.sa .

 

وتهدف البوابة الى تحسين تجربة المستخدم في استخدام مواقع العمادات والجهات وتسهيل الوصول للمعلومة والخدمات الالكترونية التي تقدمها العمادات والجهات وكذلك تم تحسين الربط مع محركات البحث للمساهمة في رفع تقييم مواقع الجامعة وظهورها الكترونياً ودعم المحتوى العربي بصفة عامة على شبكة الانترنت . 

وخلال التدشين تقدم مساعد المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات في التعاملات الإلكترونية الأستاذ / وائل عسيري  بالشكر لمعالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل في تحقيق رؤية المملكة نحو التحول الرقمي كما قدم شرحاً مفصلاً عن البيئة الجديدة لمواقع العمادات والجهات  بالجامعة وما تتميز به من البساطة والسهولة في التعامل. وقدم الأستاذ عبدالرحمن كامل عرضاً للنسخة الأولى من مواقع العمادات والتي تم تطبيقها على موقع عمادة البحث العلمي شارحاً فيه مميزات البوابة الجديدة والتي تشمل دعم الأجهزة الذكية ودعم امكانية التوسع في الصفحة الرئيسية وامكانية اضافة الخدمات بالاضافة الى مميزات تسهيل الوصول وتحسين تجربة المستخدم 

ختاماً وجه معالي المدير باعتماد النسخة الجديدة من مواقع العمادات والجهات . وتعمل الإدارة العامة على تقنية المعلومات بالتعاون مع العمادات والجهات لتحديث مواقعهم للبيئة الجديدة. 

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير الرئيس الفخري لأوقاف جامعة الملك خالد، في تمام الثامنة من مساء غداً الأربعاء، بمسرح الجامعة بالمدينة الجامعية بأبها، حفل تدشين الصندوق الاستثماري لأوقاف الجامعة، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي ورجال العلم والأعمال.

ورحب مدير الجامعة معالي الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، بصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير, حفظه الله, الذي يقف ويدعم دوما كافة مشاريع الجامعة، ويتابع باهتمام وحرص هذا المشروع من بداياته وإلى اليوم.

وقال السلمي «إن الوقف في الجامعات قيمة اقتصادية حضارية كبرى، تؤسس لدعم العلم والمعرفة، وتسهم بشكل فاعل في تقدم الوطن ومنجزاته من خلال ضخ المال في المشروعات العلمية التي تنطلق من الجامعة، ويعود ريعها للمجتمع والبشرية بشكل عام»؛ مستشهدا بالتاريخ الإسلامي المشرق، وبالتجارب العالمية الناجحة التي أسهمت في هذا الميدان إسهاما كبيراً، داعيا القادرين والراغبين إلى الإسهام في هذا الباب الذي يتناغم مع البذل المشكور المأجور في أجلّ صوره، وأنبل مقاصده، ويتوافق مع رؤى التحول الوطني الكبير الذي تتجه له المملكة العربية السعودية، حيث يبقى الأجر والثواب للإنسان في حياته وبعد مماته.

وسيقص سمو الأمير فيصل بن خالد، شريط معرض الفرص الاستثمارية للصندوق الاستثماري لأوقاف الجامعة، ويطلع على المشروعات الـ١٢ التي درستها الأمانة العامة للمشروع عبر متخصصين من داخل وخارج الجامعة، وهي: عيادات طب الأسنان، مركز العلاج الطبيعي، الأشعة التخصصية، مركز علاج وتأهيل ضعف السمع وزراعة القوقعة، المختبرات الطبية، الريادة وحاضنة الأعمال، التعليم الإلكتروني، مجمع مدارس جامعة الملك خالد، مركز الاستشارات الهندسية، المطبعة، تربية وإنتاج النحل، والمجمع الترفيهي التجاري السكني.

وسيشهد الحفل المعد بهذه المناسبة في مسرح الجامعة إلقاء كلمتين: الأولى لأمين أوقاف الجامعة الدكتور عمر بن سعيد آل مشيط، وأخرى لمعالي مدير الجامعة رئيس مجلس إدارة النظارة لأوقاف الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، إضافة إلى كلمة راعي الحفل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير الرئيس الفخري لأوقاف الجامعة الذي سيدشن أيضا الصندوق الاستثماري.

وسيشهد صباح ذات اليوم اجتماع مجلس النظارة الذي سيكون على طاولته ثمانية موضوعات مهمة، يأتي في مقدمتها مناقشة النظام الأساسي للأوقاف واللائحة الإدارية والمالية الواردة والهيكل الإداري والتنظيمي للأمانة، والخطة الاستراتيجية للأمانة، إضافة إلى اعتماد أسماء وصلاحيات لجنة الاستثمار المقترحة، واعتماد مكتب المراجع الخارجي للحسابات المقترحة، ومنح رئيس المجلس والأمين العام الصلاحيات اللازمة للأعمال.

الصفحات

اشترك ب جامعة الملك خالد