الجامعة تؤسس وحدة التصميم

تعتبر وحدة التصميم جهة دعم ومساندة لجميع الجهات في الجامعة
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الاعلامي

 

في خطوة استشرافية تهدف إلى الإسهام في صناعة مستقبل علمي من خلال آليات التصميم العلمي، أسست جامعة الملك خالد وحدة جديدة أسمتها :"وحدة التصميم" وذلك من أجل صناعة مستقبل التعليم في الجامعة، باستخدام التصميم؛ لزيادة الفرص أمام جميع الجهات بالجامعة في الابتكار في "التقنيات والطرق والوسائل والأفكار" من أجل تحسين مخرجات الجامعة، والتأهيل لوظائف المستقبل.

وأوضح معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بأن الوحدة الجديدة ستسهم بحول الله في الانطلاق نحو  "التفكير التصميمي" لتعريف الاحتياج، وطرح الحلول من أجل الابتكار في التعليم، ودعم ومساندة جميع الجهات في الجامعة من حيث المشاركة في دراسة التحديات، والإسهام في تقديم حلول علمية  قابلة للتطبيق، بما يخدم الجامعة وآفاقها المستقبلية.

السلمي: الوحدة الجديدة ستسهم نحو التفكير التصميمي لتعريف الاحتياج وطرح الحلول من اجل الابتكار في التعليم

من جانبه أوضح المشرف على الوحدة في الجامعة الدكتور فهد بن عبدالله الأحمري أن الوحدة تقوم على أربعة أهداف رئيسية تتمثل في استخدام التفكير التصميمي Design Thinking في الابتكار من أجل مواجهة التحديات والمشاكل المعقدة، وتقديم التوصيات اللازمة، والحلول الصحيحة للجهات،  والدفع نحو طريقة تفكير جديدة غير تقليدية في مواجهة تحديات التعليم الجامعي، إلى جانب  تصميم الخبرات التعليمية Learning Experience Design من أجل إكساب الطلاب مهارات القرن الحادي والعشرين والإسهام في الاستفادة من الخبرات الأكاديمية في الجامعة لإحداث التغيير، من خلال قدراتهم الكبيرة المتفائلة والمتعاونة والتي ستشكل مصدرا لإلهام الطلاب، كما تقوم على تصميم الخدمات  Service Design التي تقدمها الجامعة لمنسوبيها من أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين من أجل تحسين تجربة المستخدم بشكل مباشر أو غير مباشر. إلى جانب تصميم المساحات والبيئة التعليمية، والمظهر العام والهوية لكل الجهات بالجامعة، ويقوم هدفها الرابع على التشجيع نحو المزيد من بحوث التصميمDesign Research من خلال دعم الممارسات والدراسات في مجال التصميم مع جميع الكليات، وتسهيل التكامل بين مختلف التخصصات، مؤكدا أن "الوحدة" ستكون - بحول الله _ نقطة تحول نحو التغيير الإيجابي في تلبية تطلعات المستقبل.